علاج وجع البطن في مختلف حالاته

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الإثنين، 05 أبريل 2021
علاج وجع البطن في مختلف حالاته
مقالات ذات صلة
التخلص من الإمساك بطرق مختلفة
علاج حرقان البول ومسبباته
علاج سريع للحساسية والحكّة

آلام ووجع البطن إحدى أكثر أنواع الآلام شيوعاً بالإضافة إلى آلام الصداع، عادةً ما يدعى ألم البطن بوجع البطن وهو الألم الذي قد يصيب أي مكان بين أسفل الأضلاع إلى منطقة الحوض وأعلى الفخذين، وقد تتراوح شدة وجع البطن من خفيف إلى متوسط وشديد أو في بعض الحالات يصبح شديد، كيف يمكن علاج وجع البطن؟

أسباب وجع البطن والمغص:

الأعضاء الداخلية في بطن الإنسان دائمة العمل، بالرغم من أننا لا نشعر بعملها، وقد ينتج ألم أو وجع البطن، نتيجة لحدوث اضطرابات أو خلل في الأداء الطبيعي، لأحد الأعضاء أو أنسجة أعضاء موجودة في جوف البطن، وتشمل الأسباب الأكثر شيوعاً [1][2] :

  • إجهاد العضلات: قد يؤدي إرهاق عضلات البطن إلى تشنجات في منطقة البطن والمعدة مسببة ألماً مستمراً لفترة أو وجع البطن الذي يترافق مع الحركة.
  • الجفاف: قد يؤدي فقدان السوائل والشوارد الناجم عن مفرزات الجسم مثل التعرق والبول، أو عن ظروف صحية مثل القيء والإسهال، إلى ألم ووجع في البطن والشعور بالمغص.
  • الغازات: يسبب تراكم الغازات في المعدة إلى تشنج عضلات الأمعاء عند إطلاق الغازات، وعادة ما يترافق مع:
  1. انتفاخ المعدة.
  2. وجع وألم متنوع الشدة.
  3. الشعور بالامتلاء.
  4. الحاجة إلى إخراج الغازات والتجشؤ.
  • أمراض التهاب الأمعاء: مثل التهاب القولون التقرحي أو داء كراون، وتسبب هذه الالتهابات آلاماً في منطقة البطن وتشمل الأعراض:
  1. إسهال أو إمساك.
  2. فقدان الوزن.
  3. تقلصات وألم في البطن.
  4. إعياء.
  5. تعرق ليلي.
  • متلازمة القولون العصبي: وهي حالة مزمنة تؤثر على الأمعاء الغليظة، ويسبب وجع البطن ولا يسبب تغيرات في الأنسجة مثل التهابات الأمعاء لكنه يشابه له بالأعراض.
  • الالتهابات المختلفة التي تصيب الجهاز الهضمي ومنها:
  1. التهاب المعدة والأمعاء.
  2. التهاب القولون المعدي.
  3. التهاب الأمعاء الإقفاري.
  • الإمساك: يسبب الإمساك تشنجات الأمعاء نتيجة زيادة الضغط داخلها.
  • العلوص (إليوس): ويحدث عندما تصاب الأمعاء بالكسل أو ما يسمى نوم الأمعاء، نتيجة عدوى التهابية أو جراحة في منطقة البطن، أو تعاطي المخدرات.
  • خزل المعدة: وهو  يصيب المعدة وهو شائع عند مرضى السكري، ويسبب تقلصات وألم في المعدة وخاصة بعد تناول الطعام.
  • كما يمكن أن تحدث آلام وتقلصات المعدة لدى المرأة الحامل وذلك بسبب:
  1. الغازات.
  2. المخاض الكاذب.
  3. شد العضلات.
  4. حركة الجنين داخل الرحم.

علاج الحالات العادية من وجع ومغص البطن:

في الحالات التي يكون فيها وجع البطن والمغص محدوداً ولفترات معينة ولا يؤثر على حياتك اليومية بشكل كبير يمكن اتخاذ عدة إجراءات من شأنها احتواء الألم وإدارته بشكل فعال، وأهمها: [1] [2]

  1. تجنب الأطعمة الصلبة لعدة ساعات.
  2. شرب الماء أو السوائل الصلبة.
  3. استرخي واسترح لفترة كافية لتشعرك بالتحسن.
  4. تجنب منتجات الألبان والمنتجات الحمضية والدهنية، ومنتجات الكافين والكحول والمشروبات الغازية.
  5. تناول بعض الأطعمة المناسبة مثل: الموز أو الأرز أو البطاطا المسلوقة.
  6. لا تتناول العقاقير الستيروئيدية المضادة للالتهاب مثل: الأسبرين والإيبوبروفين لأنها تهيج المعدة وتزيد الألم.
  • الخيارات الدوائية: لا ينصح بتعاطي أي نوع من الأدوية دون استشارة طبيب والحصول على الوصفة اللازمة، وإذا كانت هناك حالة صحية تتطلب علاجاً، فقد يصف الطبيب أدوية مثل:
  1. أدوية علاج الجزر المعدي المريئي.
  2. المضادات الحيوية لعلاج حالات العدوى.
  3. أدوية علاج وتقليل الالتهابات المعوية.
  4. العلاجات البديلة أو التكميلية: قد تساعد بعض العلاجات في إدارة وجع البطن وحالات المغص المتكررة وذلك يشمل:
  • تدريبات الاسترخاء والتنفس العميق واليوغا.
  • التأمل.
  • العلاج بالإبر.
  • التنويم المغناطيسي.
  • التدليك والمساج لمنطقة البطن.

العلاجات المنزلية والطبيعية لوجع البطن والمغص:

يمكن لبعض العلاجات المنزلية تخفيف أو إنهاء ألم البطن وتقلصات عضلات المعدة والأمعاء والتي تكون عادة ناتجة عن اضطرابات الجهاز الهضمي وتشمل أهم العلاجات ما يلي: [3]

  • الزنجبيل: علاج طبيعي شائع عند التعامل مع آلام ووجع البطن حيث يحوي على مركبات كيميائية تدعى (Gingerols Shogalos) تقلل هذه المركبات الغثيان والإسهال والقيء، وتسرع عملية مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء، يمكن تناول الزنجبيل عن طريق تناول شاي الزنجبيل.
  • النعناع: يساعد المنثول الموجود في النعناع على:
  1. منع القيء والإسهال.
  2. التقليل من التشنجات المعوية.
  3. يساعد في تخفيف وتسكين الألم.
  • القرفة: تحوي القرفة على العديد من مضادات الأكسدة، تساعد في تسهيل الهضم والتخفيف من تهيج وتلف الجهاز الهضمي.
  • القرنفل: يساعد القرنفل في التقليل من غازات المعدة و زيادة مفرزاتها وتسريع عمليات الهضم، مما يقلل الضغط والتشنج في الجهاز الهضمي ويقلل القيء والغثيان.
  • الكمون: تساعد مكونات الكمون في:
  • تقليل عسر الهضم والتخفيف من الأحماض الزائدة للمعدة.
  • تخفيف الغازات.
  • تقاوم عناصر الكمون الغذائية التهاب الأمعاء، ويعمل كمضاد للميكروبات، ويمكن تناوله كمسحوق أو مغلي الكمون.
  • يمكن تناول العديد من العلاجات الطبيعية الأخرى والتي تمتلك مركبات تسهل عملية الهضم وتسكن الألم وتقاوم الالتهابات، وأهم هذه المواد:
  • عصير الصبار.
  • أزهار اليارو (القيصوم).
  • نبات الريحان.
  • عرق السوس.
  • الأرز.
  • ماء جوز الهند.
  • الموز.

علاج وجع البطن الشديد:

يمكن في الكثير من الأحيان الشعور بآلام شديد في منطقة البطن، وتشمل أسباب مثل هذه الآلام عدة أسباب أو حالات صحية: [4]

  • مشاكل في الكبد أو المرارة أو البنكرياس: ويتركز مثل هذا الألم عادةً في الجزء العلوي الأيمن من البطن أسفل الضلوع مباشرةً.
  • حصوات المرارة: إحدى الحالات الأكثر شيوعاً للألم الشديد ويمكن أن تسد حصوات المرارة القناة الصفراوية وتسبب مشاكل في وظائف الكبد أو التهاب البنكرياس.
  • مرض رتجي: وهو ناتج عن تطور كييسات صغيرة في جدار القولون قد تلتهب وتسبب ما يعرف بالتهاب الرتج.
  • حصى الكلى: وهي من أشد أنواع الحالات ألماً، ويمتد الألم لساعات طويلة.
  • التهاب الزائدة الدودية: وهي عدوى تتسبب في ألم شديد وتحتاج إلى معالج سريعة.
  • نزيف وتمزق الأوعية الدموية: تحدث آلام شديدة عند تعرض الأوعية الدموية في المعدة للتمزق، وخاصة الشريان الأوطي، وهو أكبر وعاء دموي في الجسم، وتعد من الحالات المهددة للحياة.
  • انسداد الأمعاء: يسبب استحالة في إخراج الفضلات وتسبب آلاماً شديدة في البطن، وتكون الإنسدادات الكلية مهددة للحياة.

عادة ما يحتاج علاج الآلام الشديدة في المعدة إلى الكشف الطبي لتشخيص سبب الألم ووصف العلاج المناسب من الأدوية والمسكنات، بعد إجراء الاختبارات المناسبة، أو إمكانية العلاج بالتدخل الجراحي في بعض الحالات التي تستوجب ذلك.

متى ترى الطبيب في حالات وجع البطن والمغص:

عادةً ما لا تتطلب آلام وتقلصات البطن العادية، حاجة في تدخل طبي، ولكن قد يتوجب عليك استشارة اختصاصي الرعاية الصحية، أو طبيبك الخاص في الحالات التالية: [2] [4]

ختاما: آلام ووجع البطن والمغص شائعة ومنتشرة، ولا تدعو للقلق غالباً، بحيث يمكن للعادات الصحية والغذائية والابتعاد عن الكحول والتدخين والمنبهات، التقليل من أوجاع البطن بشكل كبير.