أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 فبراير 2021
أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي
مقالات ذات صلة
الدودة الدبوسية وأعراض الإصابة بها
أسباب وعلاجات ارتجاع المريء
الدودة الشريطية أنواعها وأشكالها وطرق العدوى بها

عد اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال وحرقة المعدة والانتفاخ شائعة جداً ويمكن علاجها عادةً بطرق طبيعية وأدوية يمكن شراؤها بدون وصفة طبية.

يعاني حوالي 4 من كل 10 أشخاص من عرض واحد على الأقل في الجهاز الهضمي في أي وقت

الأعراض الأكثر شيوعاً هي:

  • ألم المعدة
  • تغيرات في حرة الأمعاء (الإمساك أو الإسهال)
  • عسر الهضم
  • حرقة في المعدة

إن معظم المشاكل التي يعاني منها الجهاز الهضمي متعلقة بنمط وطريقة حياتك، أو الأطعمة التي نتناولها، أو المجهود، مما يعني أن اتخاذ خطوات لتغيير نمط حياتك يمكن أن يساعد، وفي كثير من الأحيان يمنع العديد من هذه المشاكل".

هناك مجموعة متنوعة من الأدوية الصيدلية للحموضة المعوية وعسر الهضم ومشاكل مماثلة جيدة جداً لتخفيف الأعراض على المدى القصير".

اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية

اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية (GI) هي أكثر اضطرابات الجهاز الهضمي شيوعاً بين عامة السكان، تختلف التقديرات ولكن حوالي 1 من كل 4 أشخاص أو أكثر مصاب بأحد هذه الاضطرابات، هذه الحالات مسؤولة عن حوالي 40٪ من مشاكل الجهاز الهضمي التي يراها الأطباء والمعالجون.

اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية هي اضطرابات في التفاعل بين الأمعاء والدماغ، وهي مجموعة من الاضطرابات المصنفة حسب أعراض الجهاز الهضمي المتعلقة بأي مجموعة من العوامل التالية:

  • اضطراب الحركة
  • فرط الحساسية
  • تغيير وظيفة الغشاء المخاطي
  • تغير بكتيريا الأمعاء
  • تغيير معالجة الجهاز العصبي المركزي

يتم تطبيق مصطلح "وظيفي" بشكل عام على الاضطرابات التي تكون فيها أنشطة الجسم الطبيعية من حيث حركة الأمعاء، أو حساسية أعصاب الأمعاء، أو الطريقة التي يتحكم بها الدماغ في بعض هذه الوظائف، ومع ذلك لا توجد تشوهات هيكلية يمكن رؤيتها عن طريق التنظير أو الأشعة السينية أو اختبارات الدم. وبالتالي يتم تحديده من خلال خصائص الأعراض ونادراً ما يتم إجراء اختبارات محدودة عند الحاجة.

أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي

اضطرابات الجهاز الهضمي (الأعراض التي تُعزى عموماً لمشاكل في وسط أو أعلى الجهاز الهضمي) تشمل أعراض هي:

  • عسر الهضم: ألم أو انزعاج يقع في الجزء العلوي من البطن
  • التجشؤ
  • الغثيان والتقيؤ
  • ارتجاع الطعام الذي تم ابتلاعه مؤخراً
  • اضطرابات الأمعاء وألم البطن
  • متلازمة القولون العصبي (IBS)، وهي مجموعة من اضطرابات الأمعاء تتميز بعدم الراحة في البطن أو الألم
  • انتفاخ بطني: مجموعة من اضطرابات الأمعاء الوظيفية يغلب عليها الشعور بامتلاء البطن أو الانتفاخ
  • الإمساك: مجموعة من الاضطرابات الوظيفية التي تتميز بالتغوط الصعب أو غير الكامل
  • الإسهال: المرور المستمر أو المتكرر للبراز الرخو أو المائي دون ألم في البطن
  • اضطراب البنكرياس الوظيفي
  • ألم القناة الصفراوية

اضطرابات الجهاز الهضمي عند حديثي الولادة والأطفال الصغار

اضطرابات الجهاز الهضمي عند حديثي الولادة والأطفال الصغار الأكثر شيوعًا هي:

  • القلس عند الرضيع: عودة غير إرادية (قلس) لمحتويات المعدة إلى الفم، وهذا شائع وطبيعي عند الرضع.
  • التقيؤ المتكرر: نوبات متكررة من الغثيان والتقيؤ تستمر من ساعات إلى أيام مفصولة بفواصل خالية من الأعراض تستمر من أسابيع إلى شهور.
  • مغص: نوبات طويلة من البكاء أو التهيج بدون سبب واضح.
  • الإسهال: مرور يومي غير مؤلم ومتكرر لثلاثة أو أكثر من البراز الكبير لمدة 4 أسابيع على الأقل في مرحلة الطفولة أو ما قبل المدرسة.
  • عسر الهضم عند الرضع: من أعراضه الإجهاد والبكاء.
  • الإمساك: حركات الأمعاء غير المنتظمة أو المؤلمة.

اضطرابات الجهاز الهضمي عند الأطفال والمراهقون

اضطرابات الجهاز الهضمي عند الأطفال والمراهقون الأكثر شيوعًا هي:

  • الغثيان والتقيؤ
  • ألم في البطن
  • القولون العصبي
  • الإمساك والإسهال

تشخيص اضطرابات الجهاز الهضمي

في كثير من الأحيان، يمكن تشخيص اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية ببساطة من قبل الطبيب الذي يجري الفحص العام. في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى إجراء مزيد من الاختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى، قد تشمل الاختبارات:

  • الفحص البدني
  • تحاليل الدم والبول
  • تحليل البراز
  • تنظير القولون (إدخال منظار مرن لرؤية داخل القولون)
  • التنظير العلوي (إدخال منظار مرن لرؤية ما لرؤية المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة)
  • تصوير البطن بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية
  • اختبارات التنفس لتحديد سوء الامتصاص أو فرط نمو البكتيريا
  • اختبارات حركية محددة لأجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي

علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

بمجرد أن نعرف سبب ظهور الأعراض، نقوم بتصميم خطة علاج لمساعدتك على الشعور براحة أكبر.

حمية غذائية

سيعمل معك اختصاصي تغذية لإنشاء نظام غذائي يتضمن أطعمة قد تساعدك على الشعور بالتحسن ويخبرك بأي أطعمة يجب عليك تجنبها.

الأدوية

يمكن علاج بعض مشاكل الجهاز الهضمي الوظيفية بالأدوية التي تقلل من إنتاج الحمض وتخفيف التشنجات المعوية، وتنظم حركة الجهاز الهضمي أو تعالج الألم على مستوى الأعصاب، ويقدم لك طبيبك الخاص الدواء الأنسب لرعايتك.

إدارة الإجهاد

 يؤدي الإجهاد إلى تفاقم العديد من أعراض الجهاز الهضمي. تقدم خدمات إدارة الإجهاد وتحسين نمط الحياة من خلال برنامج الصحة والرفاهية التكاملية، يمكن أن تساعد علاجاتنا في تعزيز الاسترخاء وتقليل التوتر والقلق وتخفيف الأعراض.