علاج عسر الهضم المفاجئ وما هي أسبابه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 ديسمبر 2021
علاج عسر الهضم المفاجئ وما هي أسبابه
مقالات ذات صلة
علاج عسر الهضم في رمضان
الفرق بين عسر الهضم والقولون العصبي بالأعراض والأسباب والعلاج
عسر الهضم في العيد

عسر الهضم، ويسمى أيضاً سوء الهضم أو اضطراب المعدة، هو الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن.

يصف مصطلح عسر الهضم أعراضاً معينة، مثل الشعور بألم في البطن والشعور بالامتلاء بمجرد بدء تناول الطعام، كذلك يمكن أن يكون عسر الهضم عرضاً لأمراض متعددة في الجهاز الهضمي.

وبالرغم من أن عسر الهضم شائع الحدوث، فقد تتفاوت أعراضه من شخص لآخر. ويمكن الشعور بأعراض عسر الهضم على فترات متباعدة أو بصورة يومية. [1]

أسباب عسر الهضم:

يحدث عُسر الهضم نتيجة للعديد من الأسباب المحتملة. ويرتبط عسر الهضم غالباً بنمط الحياة وربما ينتج عن الطعام أو الشراب أو الدواء. وتشمل الأسباب الشائعة لعُسر الهضم ما يلي: [2]

  1. الإفراط في الأكل أو تناوُل الطعام بسرعة بالغة. 
  2. تناوُل الأطعمة الغنية بالدهون أو الشحوم أو كثيرة التوابل.
  3. تناوُل قدر كبير من الكافيين أو الشوكولاتة أو المشروبات الغازية.

من أهم أسباب عسر الهضم:

  • اضطرابات في عمل المعدة الميكانيكي الحركيّ، وخاصة تأخر وبطء إخلاء الطعام من المعدة.
  • خلل في نظام تأقلم ومناسبة المعدة للغذاء الداخل إليها.
  • فرط حساسية المعدة في كل ما يتعلق ببث الشعور بالألم.
  • تلوث تُسببه الجرثومة الملوية البوابية (Helicobacter pylori).
  • التدخين.
  • القلق.
  • بعض المضادات الحيوية والمسكنات ومكملات الحديد.
  • الحالة المرضية التي تُعرف باسم عُسر الهضم اللاتقرّحي، المرتبط بمتلازمة القولون المتهيج، سبباً شائعاً جداً لعُسر الهضم.

وفي بعض الأحيان ينتج عُسر الهضم عن حالات أخرى، ومنها:

  1. التهاب المعدة
  2. القُرَح الهضمية
  3. الداء البطني
  4. الحصوات المرارية 
  5. الإمساك
  6. التهاب البنكرياس
  7. سرطان المعدة
  8. انسداد الأمعاء 
  9. انخفاض تدفق الدم في الأمعاء (الإقفار المعوي)
  10. داء السكري
  11. مرض الغدة الدرقية
  12. الحمل

شاهدي أيضاً: أعراض عسر الهضم

أعراض عسر الهضم:

تشمل أعراض عسر الهضم الآتي:

  • شعور سيء قد يظهر على شكل ألم، وضيق، وانتفاخ.
  • الشعور بالشبع والامتلاء حتى بعد تناول وجبة خفيفة.
  • التجشؤ.
  • الإمساك.
  • الشعور بحرق.
  • الغثيان.
  • القيء.

يوجد تفاوت كبير في ظهور الأعراض المتعلقة بعسر الهضم، والتي يُمكن أن تظهر كلها أو جزء كبير منها بشكل متزامن، أو قد يظهر عرض آخر مختلف في كل مرة.

قد تكون الأعراض خفيفة مع تأثير طفيف جداً على جودة الحياة ومسارها الطبيعي، بينما قد تكون حادة جداً إلى درجة التأثير بشكل كبير بجودة الحياة والأداء اليومي.

كيفية تشخيص عسر الهضم:

من المحتمل أن يبدأ طبيبك بمراجعة التاريخ الطبي وإجراء فحص بدني دقيق. قد تكون هذه التقييمات كافية إذا كان عسر الهضم لديك خفيفاً ولم تكن لديك أعراض معينة، مثل نقصان الوزن والقيء المتكرر.

ولكن إذا بدأ عسر الهضم فجأة وكنت تجد أعراضاً شديدة أو إذا كان سنك أكبر من 55 عاماً، فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  1. فحوص مختبرية للتحقق من مشكلات فقر الدم أو اضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى.
  2. اختبار التنفس وتحاليل البراز للتحقق من وجود بكتيريا الملوية البوابية، وهي البكتيريا المرتبطة بالقرح الهضمية التي قد تسبب عسر الهضم.
  3. التنظير الداخلي للتحقق من وجود تشوهات في السبيل الهضمي العلوي، خاصة عند كبار السن ذوي الأعراض الأكثر استمراراً. ربما تؤخذ عينة من النسيج (خزعة) لتحليلها.
  4. الفحوص التصويرية (بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب) للبحث عن مشكلات الانسداد المعوي أو أي مشكلة أخرى.

أفضل علاج لعسر الهضم:

يختلف العلاج باختلاف شدة المرض، ويمكن توضيح العلاج بما يأتي:

علاج الحالات الخفيفة

في الحالات الخفيفة من المرض لا نحتاج إلى علاج عسر الهضم، فقط تبديد التوتر والمخاوف يُشكل علاجاً كافياً

يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة على التخفيف من عُسر الهضم. وقد يوصي الطبيب بما يلي:

تجنُّب الأطعمة التي تحفز عُسر الهضم

تناوُل خمس أو ست وجبات صغيرة يومياً بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة

التقليل من تناوُل المشروبات الكحولية أو الكافيين أو الامتناع عنها نهائياً

تجنُّب بعض مسكنات الألم، مثل الأسبرين والأيبوبروفين (Advil وMotrin IB وغيرهما) وصوديوم نابروكسين (Aleve)
العثور على بدائل للأدوية التي تسبب عُسر الهضم

السيطرة على مشاعر التوتر والقلق

علاج الحالات الصعبة

في الحالات الأصعب فإن العلاج كالآتي:

الأدوية التي تُعادل، أو تُقلل من إفرازات أحماض المعدة يُمكنها أن تُخفف الأعراض وتُساعد الكثيرين من المرضى.

القضاء على جرثومة الملوية البوابية.

تجريب الأدوية التي تُعالج الإمساك وتُسرّع من وتيرة إفراغ المعدة، لكن فاعليتها لا تزال موضع شك وخلاف.

في نظرة إلى المستقبل يُؤمن الباحثون بأن حل هذه المشكلة يكمن في الأدوية التي تُؤثر على حساسية المعدة وعلى قدرة جدار المعدة على التكيف والارتخاء، هنالك عدد من الأدوية ذات هذه الخصائص التي لا تزال اليوم موضع بحث واختبار.

المضادات الحيوية، التي يمكن أن تكون مفيدة إذا كانت بكتيريا المَلوية البَوابية تتسبب في إصابتك بعُسر الهضم.

الأدوية المضادة للاكتئاب أو المضادة للقلق، التي قد تقلل من الانزعاج الناتج عن عُسر الهضم من خلال التخفيف من الإحساس بالألم.

علاج عسر الهضم بالوصفات الطبيعية والأعشاب:

إليك أبرز المكونات الطبيعية التي قد تقاوم عسر الهضم:

1. بذور الشمر

تحتوي بذور الشمر على مركبات هامة قد يساعد بعضها على مقاومة التشنجات وتحفيز استرخاء البطانة العضلية للقناة الهضمية، مثل مركب الفينشون (Fenchone). لذا قد يساعد استهلاك بذور الشمر فموياً على مقاومة عسر الهضم وتخفيف حدة بعض الأعراض التي قد ترافقه، مثل: الغثيان، والنفخة، وتشنجات وألم البطن.

بمقدورك الاستفادة من بذور الشمر لعلاج عسر الهضم بالمنزل بإحدى هذه الطرق:

  • مضغ حفنة من بذور الشمر بعد الانتهاء من تناول الطعام.
  • شرب منقوع الشمر، والذي يمكن إعداده من خلال غلي كوب من الماء مع نصف ملعقة من بذور شمر مطحونة لمدة 10 دقائق.

2. بذور النانخة

تحتوي النانخة على أنزيمات نشطة يعتقد أنها قد تخفف من حدة عسر الهضم، وذلك نظراً لقدرتها المحتملة على تحفيز إنتاج العصارات الهضمية.

قد تكون النانخة مفيدة بشكل خاص في مقاومة الأعراض الآتية التي قد ترافق عسر الهضم: تطبل البطن، والحموضة.

للاستفادة من النانخة كوصفة لعلاج عسر الهضم بالمنزل، يمكن إضافة حفنة من بذور النانخة لكأس مياه ساخنة، وبعد مرور مدة قصيرة يتم شرب المنقوع الناتج.

3. القرفة

قد تساعد القرفة على مقاومة عسر الهضم نظرًا لاحتوائها على الآتي:

مضادات أكسدة هامة، مثل: اليوجينول (Eugenol)، واللينالول (Linalool)، وهي مواد قد تساعد على: تحسين الهضم، ومقاومة تلف وتهيج القناة الهضمية.

مواد قد تساعد على تحييد تأثير العصارات الهاضمة، مما قد يخفف من حدة ما يأتي: حرقة الفؤاد، وتهيج المعدة.

لذا، قد تساعد القرفة على تخفيف حدة بعض أعراض عسر الهضم، مثل: تطبل البطن، والتجشؤ، وتشنجات البطن.

للاستفادة من القرفة كوصفة لعلاج عسر الهضم بالمنزل، إليك بعض الطرق:

  • شرب شاي القرفة، والذي يمكن إعداده من خلال وضع عود من القرفة في ماء مغلي ومن ثم شرب المنقوع بعد إزالة القرفة منه وإضافة العسل إليه.
  • إضافة رشة من القرفة المطحونة إلى وجبات الطعام.

4. النعناع

يحتوي النعناع على مواد هامة مثل المنثول، وهذه المواد قد تساعد على: مقاومة الالتهابات، وطرد الغازات، وتسكين الألم، ومقاومة الاحتقان، ومقاومة التشنجات.

لذا، قد يساعد النعناع على تحسين الهضم وتهدئة القناة الهضمية المتهيجة، كما قد يساعد كذلك على مقاومة التقيؤ والإسهال.

يمكن استخدام النعناع كوصفة لعلاج عسر الهضم في المنزل بعدة طرق، مثل:

  • مص أقراص النعناع الطبية. 
  • تناول النعناع الطازج. 
  • شرب شاي النعناع بعد الوجبة.

5. عرق السوس

قد يسهم عرق السوس في تخفيف حدة أعراض عسر الهضم، كما قد يكون لعرق السوس تأثير إيجابي على بعض مشكلات الجهاز الهضمي الأخرى، مثل: التهاب المعدة، والقرحة الهضمية.

وتعزى فوائد عرق السوس المحتملة للجهاز الهضمي غالباً لتواجد مواد في عرق السوس قد تسهم في تخفيف حدة التهابات القناة الهضمية والتشنجات العضلية، وهي مشكلات ترتبط بعسر الهضم.

يمكن استخدام عرق السوس لعلاج عسر الهضم بالمنزل من خلال:

شرب منقوع عرق السوس، والذي يمكن تحضيره من خلال إضافة رشة عرق سوس مطحون لكوب ماء مغلي.

6. صودا الخبز

قد يساعد الاستهلاك الفموي لصودا الخبز على تحييد مفعول أحماض المعدة، مما قد يسهم في مقاومة بعض أعراض عسر الهضم، مثل ارتجاع الأحماض.

طريقة الاستخدام

للاستفادة من صودا الخبز في مقاومة عسر الهضم، تضاف نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز لكوب ماء دافئ، ثم يتم شرب المزيج.

وصفات لعلاج عسر الهضم بالمنزل:

إليك بعض الوصفات الإضافية التي تساعد على علاج عسر الهضم منزلياً. [3]

  • استخدام الكراوية: يمكن تدليك البطن بزيت الكراوية.
  • استخدام الخردل: يمكن تناول ملعقة صغيرة من الخردل أو يمكن خلط ملعقة من مسحوق بذور الخردل مع الماء ومن ثم شرب الخليط الناتج.
  • استخدام الزنجبيل: يمكن تناول حلوى الزنجبيل أو شرب منقوع الزنجبيل. 
  • وصفات أخرى، مثل: مضغ العلكة، وشرب شاي القرنفل، وشرب شاي الكمون

كما يوجد بعض التوصيات التي قد تساعد على مقاومة عسر الهضم:

  1. التركيز على تناول أغذية قد تقاوم عسر الهضم، مثل: الخضروات، والفواكه غير الحمضية، والمأكولات البحرية.
  2. الاستحمام بمياه دافئة أو تطبيق قربة دافئة على البطن.
  3. تجنب بعض العادات غير الصحية، مثل: شرب الكحوليات، والتدخين، وتناول المأكولات صعبة الهضم كالمقاليات. وتناول الطعام بسرعة أو بفم مفتوح. 
  4. توصيات إضافية، مثل: الحفاظ على وزن صحي، وشرب الماء بوفرة، وممارسة اليوغا.

ختاماً؛ فإنه من الممكن اتباع الطرق الطبيعية لعلاج عسر الهضم في المنزل، للتخلص من آلام المعدة المزعجة التى يسببها عسر الهضم، وتجنب العادات السلبية التى تتسبب فى ذلك.

  1. "مقال عسر الهضم" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  2. "مقال عسر الهضم" ، المنشور على موقع www.nhs.uk
  3. "مقال عسر الهضم" ، المنشور على موقع webmd.com