الإيبوبروفين - الاستخدامات والآثار الجانبية والتفاعلات والجرعة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 01 مارس 2021
الإيبوبروفين - الاستخدامات والآثار الجانبية والتفاعلات والجرعة
مقالات ذات صلة
خَضار العروق (العروق الخضراء) أسبابها وعلاجاتها
أسباب وعلاج العضلة النائمة ومسمياتها
طريقة استخدام فيتامين سي الفوار

عقار ايبوبروفين له تأثيرات مضادة للالتهابات ومسكنة وخافضة للحرارة. إليك ما الذي يجب مراعاته عند تناول هذا الدواء وما هي الآثار الجانبية الشائعة له.

ايبوبروفين هو مسكن للآلام ومضاد للالتهابات. غالبًا ما تسبب المادة الفعالة لتخفيف أعراض اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الغثيان أو آلام البطن.

قد تسبب هذا الدواء تفاعلات مع أدوية أخرى، بما في ذلك مسكنات الألم الأخرى أو خافضات ضغط الدم.

إذا كان لديك معدة حساسة، يجب تناول الإيبوبروفين مع الطعام.

يمكن أن يؤدي تناوله لفترة طويلة إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

منذ متى عرف الايبوبروفين؟

تم تطوير الإيبوبروفين من قبل شركة بريطانية في أوائل الستينيات من القرن الماضي. وفي عام 1969، تم طرحه في السوق كدواء موصوف لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي. بعد بحوالي 15 عامًا، أصبح الإيبوبروفين يصرف دون وصفة طبية لأول مرة في المملكة المتحدة. ثم في ألمانيا عام 1989، أصبحت الأقراص التي تحتوي على 200 ملغ، ثم الأقراص التي تحتوي على 400 ملغ من الإيبوبروفين متاحة بدون وصفة طبية.

ما هي استخدامات الإيبوبروفين؟

يستخدم الدواء لتخفيف أعراض الألم والالتهابات. لكنه لا يعالج سبب الأعراض، إنه فقط يخففها. يساعد الإيبوبروفين في علاج التهاب المفاصل الحاد والمزمن، والتورمات المؤلمة بعد الإصابة. كما يفيد أيضًا ضد الصداع وألم الأسنان والحمى.

كيف يعمل الإيبوبروفين؟

ينتمي الإيبوبروفين إلى مجموعة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، أو مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

يثبط الإيبوبروفين إنزيم الأكسدة الحلقية وبالتالي تكوين البروستاجلاندين. تلعب هذه المواد دورًا أساسيًا في الألم والالتهابات. على سبيل المثال، البروستاجلاندين يساهم في التهاب المفاصل وتورمها واحمرارها. تسبب هذه المواد الحمى أيضًا.

نظرًا لأن للبروستاجلاندين العديد من التأثيرات الأخرى في الجسم، فإن المكونات النشطة مثل الإيبوبروفين يمكن أن تخفف هذه التأثيرات.

ما الذي يجب مراعاته عند استخدامه؟

يتوفر الإيبوبروفين بعدة أشكال، على شكل أقراص أو شراب أو تحاميل. تعتمد سرعة عمل الإيبوبروفين ومدة استمرار التأثير على عوامل مختلفة. ويحدث التأثير عادةً بعد حوالي نصف ساعة ويستمر ما بين 4 - 6 ساعات، على الرغم من أن مدة التأثير تختلف من شخص لآخر.

أولئك الذين يأخذون الإيبوبروفين مع الطعام يؤخرون بدء التأثير. لكن ذلك مفيد بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من معدة حساسة.

يجب تناول القرص مع كمية كافية من السائل ويفضل مع كوب من الماء.

لا تستخدم مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين (أو أي مسكنات تباع بدون وصفة طبية) لتخفيف الحمى أو الألم لأكثر من أربعة أيام إلا إذا أوصى الطبيب بذلك.

الآثار الجانبية

يجب على الشركات المصنّعة للمستحضرات الصيدلانية إدراج جميع الآثار الجانبية المعروفة على النشرة الداخلية للدواء. هذا هو السبب في أن هذا القسم غالبًا ما يكون طويلًا جدًا.

قد تكون التأثيرات غير دقيقة، على سبيل المثال، تعني كلمة "شائع جدًا" أن أكثر من 10% من المستخدمين قد يعانون من آثار جانبية. تعني كلمة "بشكل متكرر" أنه يمكن أن يعاني ما يصل إلى 10% من الأشخاص من الآثار الجانبية. تعني كلمة "من حين لآخر" أنه يمكن أن يتعرض ما يصل إلى 1% من المستخدمين لأعراض جانبية غير مرغوب فيها.

يتسبب الإيبوبروفين في كثير من الأحيان آثار جانبية في الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة وآلام البطن والغثيان والقيء وانتفاخ البطن والإسهال والإمساك وفقدان بسيط للدم من المعدة والأمعاء.

يمكن أن يؤدي إلى تقرحات في المعدة والاثني عشر، والتهاب الغشاء المخاطي في المعدة، والتهاب بطانة الفم. ومرض كرون أو التهاب القولون التقرحي.

يمكن أن يكون للإيبوبروفين أيضًا تأثيرات غير مرغوب فيها على الجهاز العصبي المركزي، يمكن أن يسبب ذلك الصداع والدوخة ومشاكل النوم والتهيج والتعب. يمكن أن يصاب الأشخاص المعرضون بالفعل للصداع بالصداع من مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين إذا أخذوها بشكل مفرط.

علاوة على ذلك، يعاني بعض الأشخاص بعد أخذ الإيبوبروفين منطفح جلدي أو حكة أو نوبة ربو. يمكن أن يعاني أيضًا من احتباس الماء (الوذمة) أو مشاكل في الكلى.

هل الايبوبروفين يؤذي القلب؟

تشير الدراسات إلى أن الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين مرتبطة بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية. هذا صحيح بشكل خاص عندما يأخذ المرضى المادة الفعالة بجرعة عالية جدًا. خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك، يجب عدم استخدام الإيبوبروفين دون استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية.

التفاعلات الدوائية

يمكن أن يتفاعل الإيبوبروفين مع العديد من المكونات النشطة. اطلب المشورة من الصيدلي أو الطبيب إذا كنت تأخذ أدوية أخرى.

يزداد خطر حدوث نزيف في الجهاز الهضمي وتقرحات في المعدة أو الاثني عشر إذا تناولت إيبوبروفين مع هذه الأدوية:

  • مستحضرات الكورتيزون والأدوية الأخرى المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية).
  • العوامل التي تمنع تخثر الدم مثل ( ASA أو clopidogrel)
  • بعض أدوية الاكتئاب.

إذا كنت تستخدم الإيبوبروفين في نفس الوقت الذي تستخدم فيه أدوية خفض ضغط الدم، فقد يضعف تأثيرها قليلاً.

يوصي الخبراء أيضًا بعدم تناول الإيبوبروفين مع الأسبرين.

يمكن أن يزيد الكحول من الآثار غير المرغوب فيها للإيبوبروفين. لذا من الأفضل تجنب شرب الكحول.

الجرعة

تختلف جرعة الإيبوبروفين حسب كل حالة. على سبيل المثال، هناك أقراص تحتوي على 200 أو 400 أو 600 ملغ من المادة الفعالة، يمكن العثور على معلومات مفصلة في النشرة المرفقة بالدواء، ويفضل استشارة الطبيب لمعرفة الجرعة المناسبة لك.

الجرعة الزائدة

إذا أخذت جرعة زائدة من الإيبوبروفين، يجب أن تتوقع آثارًا جانبية متزايدة (خاصة اضطرابات الجهاز الهضمي). قد يحدث نزيف داخلي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تتضرر الكلى والكبد بشدة.

متى يجب تجنب الإيبوبروفين؟

يجب ألا تأخذ الإيبوبروفين إذا كنت تعاني من حساسية تجاهه، أو إذا كنت تعاني من مرض شديد في الكبد أو الكلى، أو ضعف شديد في عضلة القلب أو اضطرابات الدم. يجب عليك أيضًا الاستغناء عن الدواء إذا كنت تعاني من قرحة في الجهاز الهضمي أو عانيت بشكل متكرر من النزيف فيه. وبالمثل إذا كان لديك نزيف في المخ.

يجب عدم استخدام الإيبوبروفين في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. وفي الثلث الأول والثاني من الحمل، يجب ألا يتم أخذه إلا في حالات استثنائية بعد استشارة الطبيب.

الحصول على دواء إيبوبروفين

يتوفر العنصر النشط ايبوبروفين على شكل أقراص أو شراب أو تحاميل تصل إلى جرعة 400 ملليغرام بدون وصفة طبية في الصيدليات.