;

فوائد الموز الصحية وفوائد رجيم الموز

العناصر الغذائية للموز وقدرته على إنقاص الوزن بالإضافة إلى فوائده الصحية مع خطة رجيم الموز والآثار الجانبية المتوقعة.

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 21 يناير 2024
فوائد الموز الصحية وفوائد رجيم الموز

يعتبر الموز من أشهر الفواكه في جميع أنحاء العالم، موطنها الأصلي في جنوب شرق آسيا، يزدهر الموز في الأجزاء الدافئة من العالم، يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية؛ وبالتالي فإن فوائد الموز الصحية لا حصر، حيث توفر تلك الفاكهة اللذيذة فوائد لعملية الهضم وتحسين صحة القلب، كما أن حمية أو رجيم الموز من الأنظمة الغذائية المعروفة بفاعليتها وفوائدها.

أضف إلى كونه مغذي.. فإن الموز يقدم وجبة خفيفة صحية، وبينما نواصل مكافحة التهديد ضد فيروس كورونا (Covid-19)، فمن المهم أن نحافظ على مناعة أجسامنا، ونتناول الطعام بشكل صحيح مع هذه الفوائد الصحية التي يوفرها الموز.

العناصر الغذائية للموز

يختلف المحتوى الغذائي الدقيق للموز باختلاف حجمه، حيث تحتوي موزة متوسطة الحجم بطول 18-20 سم:[1]

  • الطاقة: 105 كالوري.
  • البروتين: 1.29 جرام.
  • الألياف: 3.07 جرام.
  • الكربوهيدرات: 27 جم.
  • الدهون: 0.39 جرام.
  • بوتاسيوم: 422 ملغ.
  • مغنيسيوم: 31.90 ملغ.
  • الفوسفور: 26 ملغ.
  • كالسيوم: 5.90 ملي جرام.
  • فيتامين ج: 10.30 ملغ.
  • حديد: 0.31 ملغ.
  • حمض الفوليك: 23.60 ميكروغرام.

ملاحظة: يحتوي على كميات صغيرة من فيتامين ك، وفيتامين ه، وفيتامين أ.[1]

فوائد الموز لإنقاص الوزن

الموز فاكهة متعددة الفوائد ويمكن تناولها بكميات محدودة لإنقاص الوزن أو الحفاظ عليه، إن تناول الموز والحليب لبضعة أيام يساعدك على التخلص من بعض الدهون، لكن يجب عليك أن تأكل موزة واحدة على الأقل يومياً، من ناحية أخرى، يأكل الرياضيون الموز كوجبة قبل التمرين لزيادة الطاقة وزيادة كتلة العضلات، إذاً ما هي العلاقة بين الموز والوزن:[2]

  1. الموز مصدر ممتاز للألياف: تحتوي موزة متوسطة الحجم على 3.07 جرام من الألياف، والمقدار اليومي الموصى به للبالغين هو 25 جم، حيث يحتوي الموز على 2000 سعرة حرارية لمن يتبعون نظاماً غذائياً.
  2. يشتهر الموز بمحتواه العالي من السعرات الحرارية: فإن الموز متوسط الحجم مليء بالكربوهيدرات والسكريات القابلة للهضم والتي تكون مُرضية وأفضل من غيرها من الوجبات الخفيفة المصنعة بالسكر.
  3. يحتوي الموز الأخضر غير الناضج على نشا مقاوم: وهو كربوهيدرات لا تتحلل بسهولة في الأمعاء الدقيقة، بدلاً من ذلك، فإنه يمر عبر الأمعاء الغليظة، مما يعني أنه لا يزيد من مستويات السكر في الدم، ثم يتخمر في الأمعاء الغليظة، مما يحفز نمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء، ويساعد تناول النشا الأكثر مقاومة الأشخاص على إنقاص الوزن، حيث يعمل بطريقة مشابهة للألياف الغذائية، ويقلل من الشهية عن طريق الشعور بالشبع لفترة أطول.
  4. يساعد النشا المقاوم في الموز على تحسين حساسية الأنسولين: وتساعد الفوائد التي يوفرها لصحة الأمعاء في علاج الإمساك وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.
  5. الموز غني بالفيتامينات والمعادن (المغذيات الدقيقة): تعمل هذه المغذيات الدقيقة كعوامل مساعدة (مركبات كيميائية غير بروتينية تسرع النشاط الأنزيمي لإطلاق الطاقة) في استقلاب الجلوكوز وإنفاق الطاقة، وهذا يساعد في تقليل مخاطر السمنة ومرض السكري.
  6. يحتوي على مؤشر منخفض لمعدل السكر في الدم ومؤشر شبع مرتفع: وتساعد الألياف في تقليل مستويات السكر في الدم واستقرارها.
  7. يحتوي الموز على نسبة عالية من السكر: نظراً لأنه مصدر طاقة فعال، فهو يحسن القدرة على التحمل للرياضيين؛ لذلك فإن تناول الموز مع الأطعمة الصحية الأخرى أو مكملات البروتين يساعدك على زيادة الوزن.

فوائد الموز الصحية

يعتبر الموز من أكثر الفواكه إغراءً ولذة، وهو وجبة خفيفة وصحية، كما أنه يحتوي على الفوائد التالية:[3]

  1. الموز لصحة العظام: يحتوي على البوتاسيوم والمغنيسيوم، فيساعد البوتاسيوم في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام من خلال دعم كثافة المعادن في العظام، بينما يشارك المغنيسيوم بشكل أكبر في تكوين العظام، وقد ثبت أن تناول الموز بانتظام يحسن كثافة المعادن في العظام.
  2. يحافظ الموز على صحة القلب: يحتوي الموز على الألياف، والبوتاسيوم، والفولات، ومضادات الأكسدة، مثل فيتامين ج، وكل هذه العناصر تدعم صحة القلب.
  3. يعزز الموز الطاقة والإدراك: هذه الفاكهة هي مصدر ممتاز لفيتامين (B6)، الذي يلعب دوراً مهماً في تحويل الطعام الذي تتناوله إلى طاقة للجسم، وتلعب مضادات الأكسدة دوراً في تقليل خطر التدهور الإدراكي.
  4. الموز مفيد لصحة الأمعاء: يعتبر الموز مصدراً جيداً للألياف، حوالي 3 جرام لكل وجبة أو نسبة 12٪ من احتياجاتك اليومية، هذا يعني أن الفاكهة تلعب دوراً محدداً وهاماً في صحة الأمعاء، حيث تساعد الألياف في زيادة حجم البراز، ويحتوي الموز على البروبيوتيك أو البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، كما أنه مليء بالبريبايوتكس (الكربوهيدرات غير القابلة للهضم) التي تحفز نمو البروبيوتيك الطبيعي، وتساعد في حماية صحة الجهاز الهضمي.

خطة رجيم الموز لإنقاص الوزن

الموز لذيذ ومتاح بسهولة ويمكن تناوله في أي وقت من اليوم، وفقاً لخطة النظام الغذائي اليابانية، فإن تناول هذه الفاكهة على الإفطار يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن:[4]

حمية الموز لإنقاص الوزن

  1. وجبة افطار: موزة واحدة، أو موزتين إذا لم تشعر بالشبع، إذا كنت لا تزال جائعاً بعد تناول الموز، فيمكنك تناول وعاء صغير من دقيق الشوفان بعد 15 إلى 30 دقيقة، لكن تذكر أن هذه الوجبة يجب ألا تتجاوز 200 سعرة حرارية.
  2. وجبة الغداء والعشاء: يمكنك أن تأكل بشكل طبيعي على الغداء والعشاء، وتشرب الكثير من الماء، لكن يجب ألا يتجاوز موعد العشاء الساعة 8 مساءً.[4]

ملاحظة: يمكنك أداء التمارين أثناء اتباع هذا النظام الغذائي، لكن تأكد من أنك لا تمارس الكثير من الضغط على نفسك أثناء التمرين، مجرد الركض المعتدل أو تمارين القلب (كارديو) ستكون كافية.[4]

الآثار الجانبية لرجيم الموز

قد تشمل المخاطر المحتملة لحمية الموز ما يلي:[4]

  • خطر الإصابة بمرض السكري.
  • مشكلة في الجهاز التنفسي.
  • إمكانية حدوث زيادة الوزن.
  • حساسية من مادة اللاتكس.
  • تلف العصب.
  • صداع نصفي.
  • الشعور بالنعاس.
  • مشكلة الغازات.
  • تسوس الأسنان.

تعرفنا من خلال المقال على فوائد الموز الصحية وعلى فوائد حمية الموز، حيث يحتوي الموز على مؤشر شبع مرتفع ومحمل بالألياف، يساعد تناول الموز كوجبة خفيفة أو كوجبة قبل التمرين على توفير العناصر الغذائية الضرورية اللازمة لتجعلك تشعر بالشبع وتوفر الطاقة.