علاج الإمساك

النزلة المعوية

التهاب الزائدة الدودية

علاج التهاب الزائدة الدودية بالأعشاب

  • الأربعاء، 17 يونيو 2020 الأربعاء، 17 يونيو 2020
التهاب الزائدة الدودية

يعد التهاب الزائدة الدودية من أكثر الأسباب شيوعاً لآلام البطن التي تؤدي إلى الجراحة وقد ينتهي بمضاعفات خطيرة إذا تم إهماله قد تصل إلى الموت، كما أن التهاب الزائدة ينطوي على أعراض مزعجة تدلّ على وجوده، مترافقة مع الألم الذي يأخذ بالازدياد والانتشار خلال ساعات. يمكنك متابعة هذا المقال للتعرف على تفاصيل أكثر حول هذا الالتهاب، وما ينجم عنه، وطرق علاجه، وإمكانية شفائه دون جراحة أو بالأعشاب.

أعراض التهاب الزائدة الدودية:

ستعرف أن لديك التهاب الزائدة الدودية إذا أصابتك الأعراض التالية [1]:

  1. أكثر أعراض التهاب الزائدة الدودية شيوعاً هو الألم في بطنك الذي يبدأ بالقرب من زر بطنك ثم يتحرك إلى الأسفل واليمين ويزداد خلال ساعات.
  2. فقدان الشهية.
  3. الغثيان والتقيؤ.
  4. الإمساك أو الإسهال.
  5. انسداد معوي وعدم القدرة على تمرير الغازات في البطن.
  6. حمى.
  7. تورم في البطن.

 التهاب المرارة

شاهدي أيضاً: التهاب المرارة

أسباب التهاب الزائدة الدودية:

يمكن أن يكون لالتهاب الزائدة الدودية أكثر من سبب وفي كثير من الحالات يكون السبب غير واضح. تشمل الأسباب المحتملة ما يلي [2]:

  1. انسداد الفتحة داخل الملحق، وهو جيب عضلي ضيق في البطن متصل بالأمعاء الغليظة وليس له وظيفة معروفة.
  2. تضخم الأنسجة في جدار الزائدة الدودية الناتج عن عدوى في الجهاز الهضمي أو في أي مكان آخر بالجسم.
  3. مرض التهاب الأمعاء.
  4. براز أو طفيليات أو زوائد يمكن أن تسد تجويف الزائدة الدودية.
  5. تعرض البطن لصدمة.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية:

إذا لم يتم علاج التهاب الزائدة الدودية فقد تنفجر وتسبب العديد من المضاعفات مثل [2]:

  1. التهاب الصفاق: عند انفجار الزائدة الدودية يطلق القيح إلى أجزاء أخرى من الجسم ما قد يسبب عدوى تسمى التهاب الصفاق وهو تورم مؤلم في منطقة البطن حول المعدة والكبد. يسبب توقف حركات الأمعاء العادية وإغلاقها. من نتائج هذه العدوى:
  • ألم شديد في البطن.
  • حمى تصل إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • تسرع في ضربات القلب.
  • إذا لم يتم علاج التهاب الصفاق على الفور فقد يسبب مشاكل طويلة المدى وقد يكون مميتاً.
  • تشكل خراج قيحي: في بعض الأحيان يتشكل خراج حول الزائدة الدودية، وهو عبارة عن مجموعة مؤلمة من القيح ناتجة عن محاولة الجسم لمحاربة العدوى. يمكن علاج الخراجات باستخدام المضادات الحيوية ولكن في بعض الحالات يجب تصريف القيح منها.

علاج التهاب الزائدة الدودية:

قد تتضمن خطة العلاج التي يوصي بها طبيبك لالتهاب الزائدة الدودية واحداً أو أكثر من الإجراءات التالية [3]:

  • جراحة لإزالة الزائدة الدودية (استئصال الزائدة).
  • جراحة لتصريف الخراج: إذا انفجرت الزائدة الدودية لديك وتكوّن خراج حولها فيتم تصريفه بوضع أنبوب فيه عبر الجلد، بحيث يمكن إجراء استئصال الزائدة بعد عدة أسابيع بعد السيطرة على العدوى.
  • مضادات حيوية (تعطى عادة قبل الجراحة).
  • تناول مسكنات الألم.
  • الإكثار من تناول السوائل.
  • اتباع حمية سائلة.
  • في حالات نادرة قد يتحسن التهاب الزائدة الدودية بدون جراحة، ولكن في معظم الحالات ستحتاج إلى عمل جراحي لإزالتها.

علاج التهاب الزائدة الدودية بدون جراحة:

حتى وإن كانت تلك حالات نادرة أو قليلة؛ لكن هناك إمكانية للشفاء من التهاب الزائدة دون استئصالها، وتشمل الخيارات المتاحة للعلاج ما يلي [3]:

  1. المضادات الحيوية: أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن المضادات الحيوية قد تكون علاجاً مناسباً لالتهاب الزائدة الدودية الحاد غير المعقد -أو في الحالات التي لم يحدث فيها تمزق للزائدة ولا انسداد برازي. وبالتالي فالمضادات الحيوية خيار عملي وقابل للتطبيق وآمن لعلاج التهاب الزائدة الدودية غير المتفاقم.
  2. أخذ الكثير من الراحة: عندما يكون الالتهاب بسيطاً وفي بدايته فيمكنك السيطرة عليه بمنح جسمك الراحة مع تناول المضادات الحيوية.
  3. شرب الكثير من السوائل: وهو الإجراء الأهم الذي يجب اتباعه بحالة الالتهاب البسيط للتمكن من السيطرة عليه قبل تفاقمه بالإضافة للإجراءين السابقين.

علاج التهاب الزائدة الدودية بالأعشاب:

رغم أن العلاج الذاتي غير مستحسن دائماً لالتهاب الزائدة الدودية إلا أن بعض العلاجات الطبيعية يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والالتهاب، مثل [4]:

1. بذور الحلبة: تساعد بذور الحلبة في منع تكون المخاط والقيح داخل الزائدة وبذلك تخفف من آلام البطن الحادة. يمكن أن تغلي ملعقتين من بذور الحلبة في لتر واحد من الماء لمدة نصف ساعة تقريباً، ثم تصفية الماء وتناوله مرتين يومياً حتى تبدأ أعراض التهاب الزائدة الدودية بالانحسار.

2. النعناع: النعناع مفيد لتهدئة أعراض التهاب الزائدة الدودية مثل الغثيان والقيء، حيث تُغلى أوراق النعناع في الماء ويمكنك تناوله ثلاث مرات يومياً للتخفيف من آلام الزائدة الدودية.

3. الزنجبيل مع اللبن: الزنجبيل ذو خواص مضادة للالتهابات، كما أن اللبن خفيف للهضم ويحوي البروبيوتيك الأساسي الذي يساعد في التخفيف من نمو البكتيريا أو أي عدوى، لذا فإن إضافة الزنجبيل والنعناع أيضاً إلى اللبن تساعد في علاج التهاب الزائدة الدودية، يمكنك تناول هذا المشروب المنعش طوال اليوم.

4. الثوم: يحتوي الثوم على خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات، ما يجعله خياراً فعالًا ضد التهاب الزائدة الدودية. حيث يمكنك سحق بعض فصوص الثوم وخلطها مع الماء أو اللبن، ويمكنك أيضاً تناول أقراص الثوم ومن المستحسن القيام بذلك على معدة فارغة.

في الختام.. إذا كان لديك شك مع ظهور بعض الأعراض أنك تعاني من التهاب الزائدة الدودية فلا تتردد باستشارة الطبيب، وقد لا تحتاج عملاً جراحياً إن كان التهابك بمرحلة بسيطة يمكن السيطرة عليه بالأدوية والراحة والأعشاب، لكن القاعدة الأولى للتعامل مع الزائدة الدودية والتهابها هي عدم الإهمال حتى لا تصل إلى مرحلة المضاعفات.

المصادر:

[1]. مقال:  أعراض وأسباب التهاب الزائدة الدودية. منشور على موقع niddk.nih.gov

[2]. مقال: مضاعفات التهاب الزائدة الدودية. منشور على موقع hse.ie/eng

[3]. مقال: كل ما تحتاج لمعرفته حول التهاب الزائدة الدودية. منشور على موقع healthline.com

[4]. مقال: كيفية منع وعلاج التهاب الزائدة الدودية بشكل طبيعي. منشور على موقع medlife.com