فوائد وأضرار النعناع

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الجمعة، 18 ديسمبر 2020
فوائد وأضرار النعناع
مقالات ذات صلة
سحور صحي وسريع غني بالمغذيات وكل ما يحتاجه الجسم
فطور رمضاني صحي بوجبات عديدة
فوائد الثوم الأسود للجسم وقيمه الغذائية

النعناع هو أحد الخضراوات الورقية المفيدة جداً لك ولصحتك.. سنتعرف في هذا المقال على فوائد النعناع الصحية لك والأضرار المحتملة للنعناع.

فوائد النعناع

يحقق النعنع العديد من الفوائد الصحية التي سنتعرف عليها فيما يلي [1] [2]:

  • يعالج الربو: فالنعناع غني بمضادات الالتهابات، لذا يعمل كمرخي جيد ويخفف الاحتقان.
  • يعالج نزلات البرد: هل تعاني من البرد القارس وتجد صعوبة في التركيز والتنفس؟ جرب النعناع، فهو  يزيل احتقان الأنف والحلق والشعب الهوائية والرئتين. بالإضافة إلى القنوات التنفسية، فإن خصائص النعناع المضادة للالتهابات تخفف أيضاً من التهيج الناجم عن السعال المزمن.
  • يعالج الصداع: حيث تساعد رائحة النعناع القوية والمنعشة في تخفيف الصداع، كما أن فرك النعنع على الجبهة والأنف، يعالج الصداع والغثيان.
  • يزيل رائحة الفم الكريهة: يمكن أن يساعد مضغ أوراق النعناع على إنعاش أنفاسك على الفور نظراً لوجود خصائص مضادة للجراثيم، كما يمنع نمو البكتيريا داخل الفم، وينظف ترسب البلاك على الأسنان.
  • يساعد على فقدان الوزن: يمكن أن يلعب النعناع دوراً في إنقاص الوزن، فهو يحفز إنزيمات الجهاز الهضمي، مما يساعد على تحسين امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، بالتالي يكون استقلاب الجسم أفضل، بالتالي يساعد على إنقاص الوزن.
  • يحسن صحة الدماغ: يمكن للنعناع تحسين صحة الدماغ، فهو يساعد على زيادة القدرة على التركيز والحفظ والوظائف المعرفية، ويقوي الذاكرة.
  • يخفف التوتر والاكتئاب: فرائحة النعنع القوية يمكن أن تساعد في التغلب على التوتر ومعالجة الاكتئاب، فهو يساعد على إطلاق كمية صغيرة من السيروتونين في الدماغ والتي قد تساعد في التغلب على الاكتئاب.
  • يعالج القولون العصبي: يحتوي زيت النعناع على مركب يسمى المنثول، والذي يعتقد أنه يساعد في تخفيف أعراض القولون العصبي من خلال تأثيره المريح على عضلات الجهاز الهضمي.

    شاهدي أيضاً: فوائد اليانسون

فوائد النعناع للمعدة

النعناع مفيد جداً للمعدة، فهو يسهل الهضم، ويعالج مشاكل الجهاز الهضمي فهو غني بالمنثول، وهو الزيت النشط في النعناع، الذي له خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا تساعد على تخفيف عسر الهضم وتهدئة اضطراب المعدة [2].

فوائد النعناع للبشرة

يفيد النعناع بشرتك ويحقق لها الفوائد الصحية التالية [2]:

  • يعالج حب الشباب والبثور: يساعد النعناع في علاج حب الشباب والبثور، بسبب غناه بمضادات الالتهابات، حيث تحتوي أوراق النعناع على نسبة عالية من حمض الساليسيليك، وهو ممتاز في مكافحة حب الشباب.
  • مطهر للبشرة: يعمل عصير النعناع كمطهر فعال للبشرة، حيث تساعد الكمية العالية من مضادات الأكسدة في منع نشاط الجذور الحرة، مما يمنحك بشرة أكثر صفاءً وشباباً.

فوائد النعناع للشعر

إذا كنت تريد الحصول على شعر صحي وقوي فعليك بالنعناع فهو غني بالمنثول الذي يساعد على نمو الشعر بسبب قدرته على زيادة تدفق الدم إلى فروة الرأس وجذور الشعر مما يعزز بصيلات الشعر الصحية ويطيل من الشعر [3].

فوائد النعناع للحامل

إذا كنت حاملاً فيمكنك تناول النعناع فهو يحقق لك الفوائد الصحية التالية [4]:

  • يحافظ على انتعاش النفس: في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، غالباً ما يترك غثيان الصباح طعماً مزعجاً في الفم، كما تعاني بعض النساء الحوامل من الغثيان حتى الشهر التاسع من الحمل. يعد مضغ بعض أوراق النعناع الطازجة طريقة رائعة لدرء الرائحة والطعم الغريبين من فمك.
  • يساعد في تقليل الغثيان: الغثيان شائع جداً خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، حيث يمكن أن يساعدك مضغ بعض أوراق النعناع على التخلص من الغثيان، ولكن إذا كنت لا تستطيعين تحمل رائحة النعناع، فعليك الامتناع عن تناول أوراق النعناع.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضمي: يمكن أن يساعدك تناول أوراق النعناع أثناء الحمل على تهدئة المعدة والحفاظ على عمل الجهاز الهضمي بشكل صحيح.
  • يساعد في الحفاظ على الشعور العام بالرفاهية: يمكن أن يؤدي تناول بعض شاي النعنع إلى تهدئة الذهن وتقليل التهيج وتخفيف التعب، كما أنه يساعد في الحد من الأرق والقلق الناتجان عن الحمل.

أضرار النعناع

النعناع آمن لك في معظم الحالات، لكن توخى الحذر في الحالات التالية [2] [5]:

  • إذا كنت من مرضى الربو: لا تكثر من تناول النعناع لأنه قد يسبب تهيج الجهاز التنفسي.
  • الإسهال: تناول زيت النعناع المغلف معوياً قد يسبب حرقاً في الشرج إذا كنت تعاني من الإسهال.
  • تناول النعناع المخزنة لأكثر من 8 أسابيع: يمكن أن يسبب النعناع بعض الآثار الجانبية بما في ذلك حرقة المعدة وجفاف الفم والغثيان والقيء.

أضرار النعناع للحامل

على الرغم من الفوائد المهمة التي يحققها تناول النعناع لجسمك أثناء الحمل، إلا أنه عليك تجنب تناول النعناع أثناء الحمل في الحالات التالية [4]:

  • الحساسية: إذا كان لديك حساسية من المنثول أو أي منتج يحتوي على المنثول، يجب تجنب النعناع أثناء الحمل. يحتوي النعناع على كميات كبيرة من المنثول ويمكن أن يسبب رد فعل تحسسي شديد.
  • الربو: يجب على النساء المصابات بالربو تجنب النعناع أثناء الحمل لأنه قد يسبب لك الحساسية.
  • تتناولين المكملات الغذائية: عادة ما توصف للنساء الحوامل مكملات غذائية مختلفة، في بعض الحالات، قد يؤثر النعناع على امتصاص هذه الأدوية، وبالتالي يحرم الجسم من فوائدها، لذا عليك تجنب تناول النعناع عندما تأخذين المكملات الغذائية.
  • الإفراط في تناول النعناع قد يكون ضاراً: أثناء الحمل، تحتاجين إلى تناول الأطعمة المغذية بكميات مناسبة. الإفراط في تناول النعناع بأي شكل من الأشكال يمكن أن يسبب حرقة المعدة، والتي تكون النساء أكثر عرضة لها في المراحل المتأخرة من الحمل.
  • تعانين من قرحة المعدة: من المعروف أن النعناع يهدئ مشاكل الجهاز الهضمي، ولكن إذا كنت تعانين من قرحة المعدة أثناء الحمل، فقد يكون تناول النعناع بأي شكل من الأشكال ضاراً، فقد يؤدي وجود المنثول في النعناع إلى تفاقم القرحة والتسبب في مزيد من المضاعفات.

النعناع مفيد جداً لصحتك وبشرتك وشعرك كما يفيدك أثناء الحمل ويريحك من غثيان الصباح، ولكن تجنب الإكثار من النعناع إذا كنت تعاني من الربو، وتجنب تناوله إذا كنت تعاني من الإسهال كي تتجنب أي مضاعفات أنت في غنىً عنها.