علاج الاكتئاب

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يناير 2021
علاج الاكتئاب
مقالات ذات صلة
علاج عدم القدرة على النوم وأعراضه
علاج صداع خلف الرأس والرقبة مع الأسباب
علاج حساسية الأسنان أسبابها وأعراضها

يقال عن كل أزمة نفسية مستعصية تقود صاحبها على طرق مغلقة إنها اكتئاب، وهو بالفعل حالة صعبة لكن يمكن علاجها بالنظر إلى واقع العلاجات القديمة والحديثة والروحانية، والتي سنتعرف بالتفصيل عليها في هذا المقال.

علاج الاكتئاب طبياً:

يتضمن علاج الاكتئاب طبياً باستخدام الأدوية ما يلي [1]:

  1. مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs): تعتبر هذه الأدوية أكثر أماناً وقد تسبب آثاراً جانبية أقل إزعاجاً من مضادات الاكتئاب الأخرى.
  2. مثبطات امتصاص السيروتونين-نوربينفرين (SNRIs).
  3. مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: يمكن أن تكون هذه الأدوية فعالة جداً، ولكنها قد تسبب آثاراً جانبية أكثر حدة من مضادات الاكتئاب الأحدث، لذلك لا يتم وصفها إلا إذا تمت تجربة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية أولاً دون تحسن.
  4. مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs): يمكن وصف مثبطات أكسيداز أحادي الأمين عندما لا تعمل الأدوية الأخرى لأنها يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة، ويتطلب استخدامها اتباع نظام غذائي صارم بسبب التفاعلات الخطيرة أو حتى المميتة مع بعض الأطعمة مثل أنواع من الجبن والمخللات والنبيذ، وبعض الأدوية والمكملات العشبية، ولا يمكن الجمع بين هذه الأدوية ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.
  5. أدوية أخرى: يمكن إضافة أدوية أخرى إلى مضادات الاكتئاب لتعزيز التأثيرات العلاجية وقد يوصي الطبيب بدمج نوعين من مضادات الاكتئاب أو إضافة أدوية مثل مثبتات الحالة المزاجية أو مضادات الذهان، كما يمكن إضافة الأدوية المضادة للقلق والمنشطات على المدى القصير.

    شاهدي أيضاً: الاكتئاب الموسمي

علاج الاكتئاب بدون أدوية:

يمكن معالجة الاكتئاب بطرق أخرى بعيداً عن الأدوية، ومن هذه الطرق [2]:

1. العلاج الشخصي: يعتمد على احتمال ارتباط الاكتئاب بالعلاقات؛ فيكون الهدف من هذا العلاج المساعدة على تحسين مهارات التعامل في علاقات المريض كالتواصل وحل النزاع. قد تستمر جلسات العلاج الشخصي ما بين 12 و16 أسبوعاً.

2. العلاج السلوكي المعرفي: من أشكال العلاج بالكلام مصمم للمساعدة على تغيير أي أفكار سلبية أو أنماط سلوكية قد تساهم في اكتئابك أو تفاقمه، هذا العلاج قصير المدى ويركز على المشاكل الحالية وتعلم مهارات التأقلم الجديدة.

3. تدريب المهارات الاجتماعية: يعلم كيفية التفاعل مع الآخرين بشكل أكثر فاعلية لإقامة علاقات صحية، ويكون الهدف منه تحسين مهارات الاتصال لدى المريض وتعلم كيفية بناء شبكة اجتماعية قوية مع الآخرين.

4. العلاج النفسي الديناميكي: هو نوع العلاج الذي يتم تصويره بشكل عام في الأفلام أو الثقافة الشعبية، ويطرح احتمال أن يكون اكتئاب المريض مرتبطاً بتجارب سابقة أو صراعات لم يتم حلها أو جروح لم تلتئم، فيعمل المعالج النفسي على حل هذه المشكلات حتى يستطيع المريض العودة لمتابعة حياته بشكل طبيعي.

5. الاستشارة الداعمة: وهي أقل تنظيماً من بعض العلاجات الأخرى وتقوم على الاستماع إلى كل ما يدور في ذهن الشخص المكتئب ويكون دور المعالج هنا التفهم والدعم.

6. التنشيط السلوكي: يعلمك التنشيط السلوكي كيفية تحديد الأهداف وتضمين المزيد من الأنشطة الممتعة في نمط حياة الشخص المكتئب، ويكون الهدف من هذا العلاج تجنب العزلة وزيادة التفاعلات الإيجابية مع البيئة من خلال الانخراط في أنشطة ممتعة، وهذا من شأنه تقليل أعراض الاكتئاب.

علاج الاكتئاب بالطب النبوي:

يعالج الطب النبوي الاكتئاب على أسس أهمها القرآن الكريم والروحانيات التي يحملها وهي في جوهرها من تعاليم النبوة التي تنظم حياة الإنسان، ويمكن تفصيل ذلك كما يلي [3]، [4]:

  1. تعاليم النبوة تدعو إلى وضع أمور الحياة في منظورها الصحيح وإعادة ترتيب الأولويات ومواءمة جميع دوائر العلاقات بين الفرد وبيئته الداخلية والخارجية.
  2. الاكتئاب نتيجة لكراهية الذات الناجمة عن تدني احترام الذات كرد فعل على مشاعر انعدام القيمة أو الذنب، والنهج النبوي يقوم على أساس الأمل في رحمة الله حتى لو ارتكب الشخص أسوأ الذنوب، ودليل ذلك في الآية القرآنية:

{وَلَا تَيْأَسُوا مِن ر‌وْحِ اللَّـهِ ۖ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن ر‌وْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُ‌ونَ}.

  1. الأسس الروحانية الإسلامية تتضمن أنه لا مكان لليأس لدى الإنسان طالما هو واثق بأن الله هو المسؤول عن كل شيء وهو العادل والحكيم، وأنه ليس هناك مشكلة بدون حل ودليل ذلك في قول الله تعالى:

{وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لهُ مخرجاً. ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا}، وفي قوله: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ‌ يسراً، إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ‌ يسراً}

  1. يمكن توضيح ما يقوم عليه الطب النبوي في علاج الآلام النفسية عند الإنسان في عدد من الأحاديث التي رويت عن النبي محمد (ص)، منها:
  • عن أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أعلمكِ كلمات تقوليهنَّ عند الكرب، أو في الكرب: الله ربي لا أشرك به شيئًا).
  • وفي "مسند الإمام أحمد": عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أصاب عبداً هم ولا حزن فقال: (اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك ناصيتي بيدك، ماض فيَّ حكمك، عدل فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي، إلا أذهب الله حزنه وهمه، وأبدله مكانه فرحاً).
  • وفي الترمذي عن سعد بن أبي وقاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دعوة ذي النون إذ دعا ربه وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجيب له).

علاج الاكتئاب بعد الولادة:

اكتئاب ما بعد الولادة حالة تصيب بعض الأمهات وخاصة الجدد، ويمكن معالجته من خلال [5]:

  1. العلاج النفسي: ويتضمن التحدث عن المخاوف مع طبيب نفسي أو متخصص في الصحة العقلية، ما يساعد على إيجاد طرق أفضل للتعامل مع المشاعر وحل المشكلات وتحديد أهداف واقعية والاستجابة للمواقف بطريقة إيجابية.
  2. مضادات الاكتئاب: قد يوصي بها الطبيب علماً أنها قد تتداخل مع حليب الثدي ما يترك مجالاً لظهور بعض الآثار الجانبية على الطفل.
  3. تتراجع أعراض اكتئاب ما بعد الولادة مع اتباع العلاج عادةً، لكن في حالات معينة يمكن أن يستمر الاكتئاب ويصبح مزمناً، لذا يجب مواصلة العلاج حتى مع الشعور بالتحسن لأن إيقاف العلاج مبكراً قد يؤدي لانتكاس.

علاج الاكتئاب الخفيف:

يعالج الاكتئاب من النمط الخفيف من خلال بعض الأنشطة التي لا تحتاج التدخل الدوائي، ويكون العلاج بإشراف الطبيب الذي قد ينصح بما يلي [6]:

  1. ممارسه الرياضة: قد تساعد التمارين في علاج الاكتئاب وهي أحد العلاجات الرئيسية للاكتئاب الخفيف ولاسيما رياضة المشي.
  2. المساعدة الذاتية: قد تتضمن التحدث إلى صديق أو قريب أو استشارة الطبيب حول المشكلات الشخصية أو العقبات التي تعترض الشخص ولا يجد منها مخرجاً، ويمكن حلها من خلال العلاج بالكلام.

علاج الاكتئاب الحاد:

[6]:

  1. مضادات الاكتئاب: يجب أن تكون بوصفة طبيب، وهو الذي يختار نوع مضاد الاكتئاب المناسب بحسب شدة الحالة لدى المريض.
  2. الجمع بين العلاجات: ويعني الدمج بين العلاج بمضادات الاكتئاب والعلاج بالكلام، خاصة إذا كان الاكتئاب شديداً جداً، حيث يعد الجمع بين مضادات الاكتئاب والعلاج المعرفي السلوكي أفضل من اتباع أسلوب واحد فقط من هذه العلاجات.
  3. تحفيز الدماغ: يستخدم أحياناً لعلاج الاكتئاب الشديد الذي لا يستجيب للعلاجات الأخرى، إذ يمكن استخدام التيارات الكهرومغناطيسية لتحفيز مناطق معينة من الدماغ بهدف محاولة تقليل أعراض الاكتئاب، وهناك عدد من الأنواع المختلفة من تحفيز الدماغ التي يمكن استخدامها لعلاج الاكتئاب منها:
  • التحفيز الحالي المباشر عبر الجمجمة (tDCs).
  • التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS).
  • العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT).

علاج الاكتئاب في المنزل:

بإمكان الشخص الذي يحس بأعراض اكتئاب تدارك هذا الأمر من خلال بعض العادات بحياته اليومية مثل [7]:

  1. تحديد أهداف يومية يمكن للشخص تحقيقها على مدار اليوم بحيث يشعر في نهايتها أنه أنجز شيئاً لنفسه.
  2. ممارسة الرياضة بانتظام، ما يعزز إفراز بعض المواد الكيميائية التي تعطي شعوراً بالرضا مثل الإندورفين، وتشجع الدماغ على العمل بطرق إيجابية.
  3. تناول طعام صحي ومحاولة التحكم بنوعية الطعام الذي يدخل الجسم وكميته مع الإشارة إلى أنه لا يوجد نظام غذائي سحري يعالج الاكتئاب لكن الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية (مثل السلمون والتونة) وحمض الفوليك (مثل السبانخ والأفوكادو) يمكن أن تساعد في تخفيف الاكتئاب.
  4. الحصول على قسط كاف من النوم لأن قلته تسبب إرهاق الجسم وتزيد من أعراض الاكتئاب.
  5. تحدي الأفكار السلبية وتغيير طريقة التفكير واللجوء إلى المنطق كعلاج طبيعي؛ لأن الكثير من حالات الاكتئاب ناجمة عن الإرهاق الذهني الذي يقود إلى أفكار سلبية.
  6. محاولة الحصول على قدر من المتعة خلال اليوم وتخصيص وقت لذلك مع إدخال تغييرات كل فترة حتى لا يتحول ذلك إلى روتين ممل.

علاج الاكتئاب بالأعشاب:

توجد بعض الأعشاب ذات الأثر الإيجابي في منح الراحة النفسية وتحسين صحة الأعصاب وبالتالي علاج الاكتئاب، مثل [8]، [9]:

  1. الزعفران: هو نوع من التوابل من عائلة السوسن، ووفقًا لدراسة في مراجعة الطب البديل فقد ثبت أن أخذ وصمة الزعفران (الجذع الشبيه بالقضيب في الزهرة) فعال في علاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.
  2. نبتة سانت جون: موطنها أوروبا وغرب آسيا وشمال إفريقيا، وقد تساعد على زيادة كمية السيروتونين في الجسم، وهي مادة كيميائية تساعد على الشعور بالرضا في الدماغ.
  3. هناك بعض النباتات ذات الرائحة الطيبة ويساعد العلاج باستنشاق روائحها أو التدليك بزيوتها على تحسين المزاج وتقليل أعراض الاكتئاب والقلق، مثل:
  • الريحان.
  • الورد.
  • خشب الصندل: له خصائص مهدئة وهو جيد لعلاج الاكتئاب والتوتر.
  • اللافندر: يستخدم لعلاج الاكتئاب والصداع وارتفاع ضغط الدم والأرق والصداع النصفي والتوتر العصبي، وغيرها من الحالات المرتبطة بالتوتر.
  • الياسمين: يزيد من موجات بيتا في الفص الدماغي الأمامي والتي يمكن أن تخلق حالة ذهنية أكثر يقظة واستجابة.
  • إكليل الجبل: يخفف الصداع ويساعد على التفكير الهادئ.
  • البابونج: يهدئ الأعصاب ويساعد على علاج الأرق.

علاج الاكتئاب بالغذاء:

من الأغذية التي تسهم بعلاج الاكتئاب [8]:

  1. الأغذية الغنية بحمض الفوليك وتشمل: الفول والعدس والحبوب الكاملة، والخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة، بذور عباد الشمس، والأفوكادو، حيث يعمل تناول 500 ميكروغرام من حمض الفوليك على تحسين فعالية الأدوية الأخرى المضادة للاكتئاب.
  2. الأغذية الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية: وهي نوع صحي من الدهون الموجودة في الأسماك مثل السلمون والسلمون المرقط والسردين، وتتوفر كمكمل يطلق عليها كبسولات زيت السمك، ويمكن أن يؤدي تناول الأسماك ثلاث مرات في الأسبوع إلى زيادة أحماض أوميغا 3 الدهنية دون مساعدة المكملات الغذائية.

علاج الاكتئاب بالعسل:

للعسل خصائص تساعد في علاج الاكتئاب كما يلي [10]:

  1. بحتوي العسل خصائص منشطة للذهن تساعد في بناء وتطوير الجهاز العصبي المركزي وخاصة بين الأطفال حديثي الولادة والأطفال في سن ما قبل المدرسة ما يؤدي إلى تحسين والنمو وتقليل القلق.
  2. للعسل الخام تأثيرات مزيلة للقلق ومضادة للألم ومضادة للاكتئاب كما أنه يحسن الحالة المؤكسدة للدماغ.
  3. تشير العديد من الدراسات إلى أن البوليفينول الموجود في العسل له تأثيرات إيجابية على الأعصاب وتحفز الذهن من خلال إخماد أنواع الأكسجين التفاعلي البيولوجي التي تسبب السمية العصبية والشيخوخة.

    شاهدي أيضاً: علاج قرحة المعدة

إذاً.. لم يعد الاكتئاب مرضاً مستعصياً، بل هو مجرد حالة نفسية قابلة للعلاج من خلال معرفة مستوى الاكتئاب أولاً ثم اللجوء إلى العلاج المناسب، مع الانتباه إلى العادات اليومية التي يمارسها الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة.

  1. "مقال: الاكتئاب (اضطراب اكتئابي رئيسي)" ، منشور على موقع https://www.mayoclinic.org/
  2. "مقال: نظرة عامة على علاجات الاكتئاب" ، منشور على موقع https://www.verywellmind.com/
  3. "مقال: هل يمكن للإسلام أن يعالج الاكتئاب؟" ، منشور على موقع https://en.islamway.net/
  4. "مقال: علاج الاكتئاب في الصيدلية الإسلامية" ، منشور على موقع https://www.alukah.net/
  5. "مقال: اكتئاب ما بعد الولادة" ، منشور على موقع https://www.mayoclinic.org/
  6. أ ب "مقال: الاكتئاب" ، منشور على موقع https://www.nhs.uk/
  7. "مقال: 10 علاجات طبيعية للاكتئاب" ، منشور على موقع https://www.webmd.com/
  8. أ ب "مقال: 6 أعشاب ومكملات لعلاج الاكتئاب" ، منشور على موقع https://www.healthline.com/
  9. "مقال: علاجات الاكتئاب الطبيعية" ، منشور على موقع https://www.naturalmedicinejournal.com/
  10. "مقال: التأثيرات العصبية للعسل: الآفاق الحالية والمستقبلية" ، منشور على موقع https://www.hindawi.com/