الاكتئاب - ما تحتاج إلى معرفته

  • تاريخ النشر: الجمعة، 01 يناير 2021
الاكتئاب - ما تحتاج إلى معرفته
مقالات ذات صلة
هل تعاني من الأرق؟ اتبع هذه النصائح للتغلب عليه
اليوم الوطني لمدمني العمل
عيش اللحظة

يقدم هذا الكتيب، الذي أعده المعهد الوطني للصحة العقلية في الولايات المتحدة الأمريكية لمحة عامة عن مرض الاكتئاب. هذا المعهد هو جزء من المعاهد الوطنية للصحة (NIH)، وهي الوكالة المسؤولة عن إجراء البحوث الطبية ودعمها في الولايات المتحدة الأمريكية.

سيساعدك هذا الكتيب على تعلم الأشياء الأربعة التالية التي يجب أن يعرفها الجميع حول الاكتئاب:

  • الاكتئاب هو مرض حقيقي.
  • يؤثر الاكتئاب على الأشخاص بطرق مختلفة.
  • الاكتئاب هو مرضٌ قابلٌ للعلاج.
  • إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فأنت لست وحدك.

يحتوي هذا الكتيب على معلوماتٍ عن علامات وأعراض الاكتئاب وطرق العلاج والدعم، وقائمة بالموارد الإضافية. كل ذلك لأغراض إعلامية فقط ولا ينبغي اعتباره دليلًا لاتخاذ القرارات الطبية. يرجى مراجعة هذه المعلومات ومناقشتها مع طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية.

هذا الكتيب غير محمي بحقوق الطبع والنشر، ويمكن استخدامه ونشره بدون إذن من المعهد، نحن نشجع على إعادة إنتاجه ونشره واستخدامه في جهود تحسين الصحة العامة.

الاكتئاب هو مرض حقيقي

"أنا رجل إطفاء وبحريةٍ سابق. يجب أن أكون قادرًا على التعامل مع أي شيء. ولكن نومي كان سيئًا وأعاني كثيرًا من المزاج السيئ. كنت أعاني في عملي لأنني لم أستطع التركيز. لم أكن اعتبر أنني أعاني من مرضٍ أساسي. كنت أعتقد أن هذه هي طبيعة الحياة".

الحزن شيء نختبره جميعًا. بل هو رد فعلٍ طبيعي للأوقات الصعبة من الحياة وعادة يختفي هذا الشعور بعد فترةٍ من الزمن. عندما يعاني الشخص من الاكتئاب، فإن المرض يتداخل مع الحياة اليومية والأداء العادي. ويمكن أن يسبب الألم لكل من يعاني من الاكتئاب والأشخاص الذين يهتمون به، ويطلق الأطباء على هذه الحالة "اضطراب اكتئابي"، أو "الاكتئاب السريري". إنه مرض حقيقي. وهو ليس علامةً على ضعف الشخص أو عيبٍ في شخصيته. ولا يمكنك الخروج من الاكتئاب السريري. معظم الناس الذين يعانون من الاكتئاب يحتاجون إلى العلاج لكي يصبحوا بحالٍ أفضل.

العلامات والأعراض

الحزن هو جزء صغير فقط من الاكتئاب. بعض الناس الذين يعانون من الاكتئاب قد لا يشعرون بالحزن على الإطلاق. الاكتئاب له العديد من الأعراض الأخرى، بما في ذلك الأعراض الجسدية. إذا كنت تعاني من أي من العلامات والأعراض التالية لمدة أسبوعين على الأقل، فإنك قد تعاني من الاكتئاب:

  • استمرار الحزن والقلق أو الشعور بالفراغ
  • مشاعر اليأس والتشاؤم
  • مشاعر الذنب وعدم الشعور بالقيمة والعجز
  • فقدان الاهتمام أو المتعة في الهوايات والأنشطة
  • انخفاض الطاقة والتعب والحركة البطيئة
  • صعوبة في التركيز والتذكر واتخاذ القرارات
  • صعوبة في النوم، الاستيقاظ في الصباح الباكر أو النوم لفترات طويلة
  • تغييرات في الشهية والوزن
  • أفكار الموت أو الانتحار، ومحاولات الانتحار
  • عدم الراحة والهيجان

العوامل التي تلعب دورًا في الاكتئاب

العديد من العوامل قد تلعب دورًا في الاكتئاب، بما في ذلك العوامل الوراثية وبيولوجيا الدماغ والكيمياء وأحداث الحياة مثل الصدمة وفقدان أحد أفراد الأسرة والعلاقة الصعبة والطفولة المضطربة، أو أي وضعٍ أخر قد يسبب التوتر.

يمكن أن يحدث الاكتئاب في أي عمر، ولكنه غالبًا ما يبدأ عند المراهقين أو في أوائل العشرينيات والثلاثينيات من العمر. معظم اضطرابات المزاج والقلق المزمن لدى البالغين تبدأ بمستويات عالية من القلق لدى الأطفال. في الواقع، المستويات العالية من القلق عند الطفل يمكن أن تعني ارتفاع خطر الاكتئاب عندما يصبح هذا الطفل بالغا.

يمكن للاكتئاب أن يتزامن مع بعض الأمراض المزمنة أو الخطيرة مثل السكري والسرطان وأمراض القلب ومرض باركنسون. الاكتئاب يمكن أن يجعل هذه الأمراض أسوأ والعكس بالعكس. في بعض الأحيان قد تتسبب الأدوية التي تؤخذ لعلاج هذه الأمراض في آثار جانبية تساهم في الاكتئاب. يستطيع الأطباء من ذوي الخبرة علاج هذه الأمراض المعقدة المساعدة في وضع أفضل استراتيجية للعلاج.

لا تزال الأبحاث حول الاكتئاب جارية، وقد تؤدي الاكتشافات يومًا ما إلى تشخيصٍ وعلاجٍ أفضل.

أنواع الاكتئاب

هناك عدة أنواع من اضطرابات الاكتئاب.

الاكتئاب الرئيسي: أعراضه شديدة تتداخل مع القدرة على العمل والنوم والدراسة وتناول الطعام والتمتع بالحياة. يمكن أن تحدث حلقة الاكتئاب مرة واحدة فقط في حياة الشخص، ولكن في كثير من الأحيان، يعاني الشخص من عدة حلقات.

الاكتئاب المستمر: وفيه يستمر الاكتئاب لمدة سنتين على الأقل. قد يعاني الشخص المصاب باضطراب الاكتئاب المستمر نوباتٍ من الاكتئاب الشديد جنبًا إلى جنب مع فترات من أعراض أقل حدة، ولكن الأعراض يجب أن تستمر لمدة سنتين لتشخيص هذا النوع.

بعض أشكال الاكتئاب مختلفة قليلًا، أو قد تتطور في ظل ظروف فريدة من نوعها. وتشمل:

الاكتئاب الذهاني: الذي يحدث عندما يعاني الشخص من الاكتئاب الشديد بالإضافة إلى بعض أشكال الذهان، مثل وجود معتقدات كاذبة مزعجة أو غير واقعية (أوهام)، أو سماع أو رؤية أشياء مزعجة لا يستطيع الآخرون سماعها أو رؤيتها (هلوسة).

الاكتئاب بعد الولادة: وهو أكثر خطورة ويعرف باسم "الكآبة النفاسية Baby Blues" والذي تعاني منه العديد من النساء بعد الولادة، عندما تكون التغيرات الهرمونية والجسدية والمسؤولية الجديدة لرعاية المولود الجديد كبيرة. وتشير التقديرات إلى أن 10 - 15 في المائة من النساء يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة بعد ولادتهن.

الاضطرابات العاطفية الموسمية (SAD): تتميز ببداية الاكتئاب خلال أشهر الشتاء، عندما يكون ضوء الشمس أقل من الطبيعي. وينتهي هذا الاضطراب عمومًا خلال فصلي الربيع والصيف. الاضطرابات العاطفية الموسمية يمكن علاجها بشكلٍ فعالٍ بواسطة الضوء، ولكن ما يقرب من نصف الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية الموسمية لا يتحسنون مع العلاج بالضوء وحده. الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج النفسي يمكن أن تقلل من أعراض الاضطرابات العاطفية الموسمية، إما وحدها أو بالاشتراك مع العلاج بالضوء.

يختلف الاضطراب ثنائي القطب عن الاكتئاب. فالشخص الذي يعاني من الاضطراب ثنائي القطب يعاني من تكرار المزاج السيئ (الاكتئاب). ولكنه يواجه أيضًا حالات مزاجية سيئة للغاية وشديدة (الهوس).

يؤثر الاكتئاب على الأشخاص بطرق مختلفة

ليس كل من يعاني من الاكتئاب يعاني من كل الأعراض. بعض الناس تظهر عليهم أعراض قليلة. وبعض الناس يظهرون أعراض كثيرة. وتختلف شدة وتواتر الأعراض ومدتها تبعًا للشخص وحالته الخاصة. قد تختلف الأعراض أيضًا تبعًا لمرحلة المرض.

النساء

"أصدقائي دائمًا يسألون ما هي مشكلتي. لدي عمل رائع وعائلة رائعة. ولكن لا شيء يبدو ممتعًا لي. أنا متعبةٌ طوال الوقت. أحاول إجبار نفسي على الاهتمام في أنشطة طفلي، ولكن أنا لم أعد أحتمل المزيد. أشعر بالوحدة والحزن، وليس لدي الطاقة لإنجاز الأمور. أشعر بأنني أمٌ سيئة".

لا تعاني النساء المصابات بالاكتئاب من نفس الأعراض. ومع ذلك، فإن النساء المصابات بالاكتئاب عادة ما تظهر عليهن أعراض الحزن وتدني القيمة والشعور بالذنب.

الاكتئاب هو مرض يصيب النساء أكثر من الرجال. ويمكن ربط العوامل البيولوجية ودورة الحياة والهرمونات والعوامل النفسية والاجتماعية التي تخص المرأة بارتفاع معدل الاكتئاب. على سبيل المثال، النساء معرضات بشكل خاص لتطور الاكتئاب بعد الولادة، أي عندما تبدأ التغيرات الهرمونية والجسدية والمسؤولية الجديدة لرعاية المولود الجديد بالظهور.

الرجال

"كنت أشرب وأشرب فقط لكي أخدر نفسي. أخدر نفسي لكي أخدر رأسي. أنا أتحدث عن الكثير والكثير من البيرة. ولكن بعد ذلك، استيقظ في اليوم التالي وأواجه نفس المشكلة التي عليّ التعامل معها. أنها لا تذهب بعيدًا".

الرجال غالبًا ما يعانون من الاكتئاب بشكلٍ مختلفٍ عن النساء. ففي حين تكون النساء المصابات بالاكتئاب أكثر عرضة للإحساس بالحزن وتدني القيمة والشعور بالذنب، يكون الرجال أكثر عرضة للتعب الشديد وتعكر المزاج وفقدان الاهتمام في الأنشطة الممتعة، كما أنهم يواجهون صعوبةً في النوم.

قد يتجه الرجال إلى الكحول أو المخدرات عندما يكونون مكتئبين. كما أنهم قد يعانون من الإحباط والعصبية والغضب. وقد يشغل بعض الرجال أنفسهم في عملهم لتجنب الحديث عن اكتئابهم مع العائلة أو الأصدقاء، أو يتصرفون بتهور. وعلى الرغم من أن أغلب النساء يحاولن الانتحار، فإن المزيد من الرجال يموتون بسبب الانتحار في الولايات المتحدة.

الأطفال

"ابني كان صغيرًا بعمر 9 سنوات، وكان يحب المدرسة. الآن يشكو في كثير من الأحيان من معدته ويرفض الذهاب إلى المدرسة. يصرخ في وجه شقيقته الأصغر كثيرًا. لقد ترك فريق كرة القدم وبدلًا من ذلك بقي في غرفته يلعب ألعاب الفيديو".

قبل سن البلوغ، من المرجح أن يتطور الاكتئاب عند الفتيات والذكور على حد سواء. قد يتظاهر الطفل المصاب بالاكتئاب بأنه مريض أو يرفض الذهاب إلى المدرسة أو يتشبث بأحد الوالدين أو يشعر بالقلق عند غياب أحد الوالدين. ولأن السلوكيات الطبيعية تختلف من مرحلة طفولة إلى أخرى، قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان الطفل يمر فقط في "مرحلة" مؤقتة أو أنه يعاني من الاكتئاب. في بعض الأحيان، يشعر الوالدان بالقلق حول كيفية تغير سلوك الطفل، أو يشير المعلم إلى أن الطفل "لا يبدو على حاله". وفي هذه الحالة، إذا قام طبيب الأطفال بفحص الأعراض الجسدية ولم يجد مؤشرًا، فربما يقترح أن يتم تقييم حالة الطفل النفسية، ويفضل أن يكون من قبل أخصائي الصحة النفسية المختص في علاج الأطفال. معظم اضطرابات المزاج المزمن مثل الاكتئاب تبدأ نتيجة مستوياتٍ عاليةٍ من القلق لدى الأطفال.

المراهقون

"كنت خائفًا باستمرار، كان قلبي يعمل وكأنه مكسور، بدأت درجاتي في الانخفاض. الألم الذي عانيته يومًا بعد يوم، ليلةً بعد ليلة لا يطاق. شعرت كما لو أنني كنت أغرق. لقد كرهت نفسي. كانت أمي قلقة وأخذتني إلى الطبيب. طبيبي شخص إصابتي بالاكتئاب في نهاية سنتي الإعدادية الأخيرة. كنت بحاجة إلى مساعدة".

يمكن أن تكون سنوات المراهقة صعبة. حيث يشكل المراهقون هوية مختلفة عن آبائهم، ويتصدون للقضايا الجنسانية والنشاط الجنسي الناشئ، ويتخذون قراراتٍ مستقلة لأول مرة في حياتهم. من المتوقع الشعور بمزاج سيئ بين الحين والآخر، ولكن الاكتئاب مختلف.

الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب قد يدخلون في المتاعب في المدرسة، ويكونون سلبيين ويشعرون بمزاجٍ سيئ، ويشعرون بأنه يساء فهمهم. إذا كنت غير متأكد مما إذا كان المراهق في أسرتك يعاني من الاكتئاب أو مجرد "كونه مراهقًا مزاجيا"، راقب مدة الأعراض التي كانت في الماضي، ومدى خطورتها. ومدى اختلاف سلوك المراهقين الأخرين عنه أو عنها، قد يكون المراهقون الذين يعانون من الاكتئاب أيضًا يعانون من اضطرابات أخرى مثل القلق واضطرابات الأكل أو يتعاطون المخدرات. وقد يكونون أكثر عرضة للانتحار.

يعتمد الأطفال والمراهقون عادة على الآباء والمعلمين وغيرهم من مقدمي الرعاية للاعتراف بمعاناتهم والحصول على العلاج الذي يحتاجون إليه. العديد من المراهقين لا يعرفون أين يذهبون لعلاج مشاكلهم النفسية أو يعتقدون أن العلاج لن يساعد. البعض الآخر لا يحصلون على المساعدة لأنهم يعتقدون أن أعراض الاكتئاب قد تكون مجرد جزء من الإجهاد الطبيعي في المدرسة أو أنه حالة طبيعية في سن المراهقة. ويقلق بعض المراهقين مما سيفكر فيه الآخرون إذا كانوا يسعون للحصول على الرعاية الصحية العقلية.

الاكتئاب غالبا ما يستمر، ويتكرر، ويستمر في مرحلة البلوغ، وخاصةً إذا ترك دون علاج. إذا كنت تشك في أن الطفل أو المراهق في حياتك يعاني من الاكتئاب، فتحدث على الفور.

نصائح سريعة للتحدث إلى الطفل أو المراهق الذي يعاني من الاكتئاب:

  • تقديم الدعم العاطفي والتفاهم والصبر والتشجيع.
  • تحدث مع طفلك، وليس بالضرورة عن الاكتئاب، واستمع إليه بعناية.
  • لا تقلل من المشاعر التي يشعر بها، وأشر إلى الحقائق واجعله يشعر بالأمل.
  • لا تتجاهل أبدًا التعليقات حول الانتحار.
  • قم بتذكير طفلك أنه مع مرور الوقت والعلاج، فإن الاكتئاب سيزول.

كبار السن

"أمي تبلغ من العمر 68 عامًا، ولقد لاحظت بعض التغييرات ... إنها ليست مهتمة في الأطعمة المفضلة لها كما كانت في الماضي. لديها صعوبة في النوم ليلًا وتغضب على أحفادها أكثر من المعتاد. وقالت إنها كانت جميلة جدًا، ولكنها الآن تحافظ على نفسها كثيرًا".

الشعور بالاكتئاب لفترةٍ طويلةٍ من الزمن ليس جزءًا طبيعيًا من حياة كبار السن. يشعر معظم كبار السن بالرضا عن حياتهم، على الرغم من الكثير من الأمراض أو المشاكل الجسدية. ويصعب التعرف على الاكتئاب عند كبار السن لأنه قد يتميز بأعراض مختلفة وأقل وضوحًا.

في بعض الأحيان، كبار السن الذين يعانون من الاكتئاب يشعرون بالتعب، ويعانون من صعوبة في النوم، أو يبدون غاضبين وعصبيين. مشاكل الارتباك أو الاهتمام الناجمة عن الاكتئاب يمكن أن تبدو في بعض الأحيان مثل مرض الزهايمر أو اضطرابات الدماغ الأخرى. قد يعاني كبار السن أيضًا من الحالات الطبية مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان، والتي قد تسبب أعراض الاكتئاب. أو قد يتناولون أدوية ذات آثار جانبية تساهم في الاكتئاب.

بعض كبار السن قد يواجهون ما يسميه الأطباء الاكتئاب الوعائي، ويسمى أيضًا باكتئاب تصلب الشرايين. قد يحدث الاكتئاب الوعائي عندما تصبح الأوعية الدموية أقل مرونة وتتصلب مع مرور الوقت وتصبح مقيدة. تصلب الأوعية يمنع تدفق الدم الطبيعي لأعضاء الجسم بما في ذلك الدماغ. أولئك الذين يعانون من الاكتئاب الوعائي قد يكونون معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

في بعض الأحيان قد يكون من الصعب التمييز بين الحزن والاكتئاب الشديد. الحزن بعد فقدان أحد أفراد الأسرة هو رد فعل طبيعي وعمومًا لا يتطلب العلاج المهني النفسي. ومع ذلك، الحزن الشديد الذي يستمر لفترة طويلة جدًا بعد وفاة أحدهم قد يتطلب العلاج.

كبار السن الذين عانوا من الاكتئاب عندما كانوا أصغر سنًا هم أكثر عرضة للاكتئاب في أواخر العمر من أولئك الذين لم يعانوا من المرض في وقت سابق من الحياة.

الاكتئاب مرض قابل للعلاج

"كان يجب أن أقوم بروتيني اليومي. لم يكن لدي الطاقة للقيام بأي شيء. نزلت لأن الكلب كان يجب أن يمشي وزوجتي في حاجة للذهاب إلى العمل. كان اليوم يذهب، وأنا لم أكن أعرف أين يذهب. أردت أن أعود إلى وضعي الطبيعي. أردت فقط أن أكون نفسي مرة أخرى. لاحظ صديقٌ لي أن شيئًا ما لم يكن طبيعيًا. تحدثت معه عن الوقت الذي كان فيه مكتئبًا جدًا وحصل على مساعدةٍ من طبيبه".

الاكتئاب، حتى الحالات الأكثر شدة يمكن علاجها. ويكون العلاج المبكر أكثر فعالية. معظم البالغين يرون تحسنًا في أعراضهم عند العلاج بالأدوية المضادة للاكتئاب والعلاج الحديث (العلاج النفسي) أو مزيج العلاجين معًا.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من الاكتئاب، حدد موعدًا لرؤية الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية. يمكن أن يكون هذا طبيبك العام أو مقدم الرعاية الصحية المتخصص في تشخيص وعلاج الحالات الصحية العقلية (طبيب نفساني أو طبيب نفسي). بعض الأدوية وبعض الحالات الطبية مثل الفيروسات أو اضطراب الغدة الدرقية يمكن أن تسبب نفس أعراض الاكتئاب. يمكن للطبيب أن يستبعد هذه الاحتمالات عن طريق إجراء الفحص البدني والمقابلة والفحوص المخبرية. إذا لم يتمكن الطبيب من تشخيص أي حالة طبية قد تسبب الاكتئاب، فإن الخطوة التالية هي إجراء تقييمٍ نفسي.

نصيحة سريعة: تعيين موعد

إذا كنت لا تزال بحاجة إلى تحديد موعد، فهنا بعض الأشياء التي يمكن أن تقولها خلال المكالمة الأولى: "أنا لم أكن طبيعيًا في الآونة الأخيرة، وأود أن أتحدث إلى طبيبٍ حول هذا الموضوع"، أو "أعتقد أنني أعاني من الاكتئاب، وأريد بعض المساعدة".

التحدث إلى طبيبك

إن تواصلك مع طبيبك هو أحد أهم إجراءات الحصول على الرعاية الصحية الجيدة. ولكن التحدث إلى طبيبك ليس سهلًا دائمًا. الأمر يستغرق وقتًا وجهدًا من جانبك وكذلك من طبيبك.

للتحضير لموعدك، قم بإعداد قائمة بما يلي:

  • الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك أي شيء قد يبدو غير ذو صلة بمشكلتك.
  • متى بدأت الأعراض؟
  • كم هي شدة الأعراض؟
  • هل حدثت الأعراض من قبل؟
  • إذا كانت الأعراض قد حدثت من قبل، كيف تم علاجها؟
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات في الحياة مؤخرًا.
  • جميع الأدوية والفيتامينات أو غيرها من المكملات الغذائية التي كنت تأخذها، بما في ذلك الجرعة وعدد مرات أخذها.
  • أسئلة لطرحها على مقدم الرعاية الصحية الخاص بك

إذا لم يكن لديك طبيب تعرفه، قد يكون الوقت المناسب للعثور على طبيب جديد. سواء كنت قد انتقلت للتو إلى مدينة جديدة، أو غيرت مقدم التأمين الصحي، أو كانت لديك تجربة سيئة مع طبيبك أو الطاقم الطبي السابق، فمن المجدي قضاء بعض الوقت في العثور على طبيب يمكنك الوثوق به.

الاختبارات والتشخيص

سيقوم طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية بفحصك والتحدث معك في الموعد المحدد. قد يقوم طبيبك بإجراء فحص بدني وطرح أسئلة حول صحتك وأعراضك. لا توجد فحوصات مخبرية يمكن من خلالها تشخيص مرض الاكتئاب، ولكن قد يطلب الطبيب أيضًا بعض الفحوصات المخبرية لاستبعاد حالاتٍ صحية أخرى.

اطرح أسئلة إذا كانت تفسيرات الطبيب أو تعليماته غير واضحة، واسمح للطبيب أن يعرف ما إذا كانت لديك مخاوف بشأن علاجٍ معين أو إجراء تغييرات في حياتك اليومية.

قد يحيلك طبيبك إلى أخصائي في الصحة العقلية، مثل طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي أو مستشار الصحة العقلية، ينبغي أن يناقش معك أي تاريخ عائلي للاكتئاب أو اضطراب نفسي آخر، ويفهم التاريخ الكامل لأعراضك. قد يسأل أخصائي الصحة النفسية أيضًا إذا كنت تشرب الكحول أو المخدرات، وإذا كنت تفكر في الموت أو الانتحار.

العلاج أو المعاملة

يتم التعامل مع الاكتئاب بالأدوية والعلاج الحديث (حيث يتحدث المريض مع المهني المدرب عن أفكاره ومشاعره، يسمى أحيانًا "العلاج النفسي")، أو بمزيج من العلاجين معًا. لكن تذكر: لا يتأثر شخصان بنفس الطريقة بالاكتئاب. وليس هناك "مقياس واحد يناسب الجميع" للعلاج. قد يستغرق الأمر بعض التجربة والخطأ للعثور على العلاج الذي يعمل بشكلٍ أفضل بالنسبة لك.

"اتصلت بطبيبتي وتحدثت عن شعوري. وقد جاءت إليّ لكي تفحصني وأعطتني اسم طبيب متخصص خبير في علاج الاكتئاب".

الأدوية

نصيحة سريعة: لأن المعلومات حول الأدوية تتغير دائمًا، القسم التالي قد لا يسرد جميع أنواع الأدوية المتاحة لعلاج الاكتئاب. تحقق من طبيبك للحصول على آخر الأخبار والمعلومات عن التحذيرات أو الأدوية المعتمدة حديثًا.

مضادات الاكتئاب هي الأدوية التي تعالج الاكتئاب. إنها قد تساعد على تحسين الطريقة التي يستخدم فيها الدماغ بعض المواد الكيميائية التي تسيطر على المزاج أو التوتر.

هناك عدة أنواع من مضادات الاكتئاب:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)
  • السيروتونين ومثبطات امتصاص النوربينفرين (SNRI)
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCA)
  • مثبطات أوكسيديز مونوامين (MAOI)

هناك مضادات اكتئاب أخرى لا تقع في أي من هذه الفئات وتعتبر فريدة من نوعها، مثل الميرتازابين والبوبروبيون.

على الرغم من أن جميع مضادات الاكتئاب يمكن أن تسبب آثار جانبية، بعضها تسبب الآثار الجانبية أكثر من غيرها. قد تحتاج إلى تجربة العديد من الأدوية المختلفة المضادة للاكتئاب قبل العثور الدواء الذي يحسن الأعراض وله آثار جانبية يمكن إدارتها.

معظم مضادات الاكتئاب هي آمنة عمومًا، ولكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تطلب أن تحمل جميع مضادات الاكتئاب تحذيرًا مكتوبا في مربع أسود، وهو أشد أنواع التحذيرات

فيما يلي نص تحذير الصندوق الأسود:

"في بعض الحالات، قد يواجه الأطفال والمراهقين والشباب دون سن 25 عامًا زيادة في الأفكار أو السلوكيات الانتحارية عند أخذ مضادات الاكتئاب، وخاصة في الأسابيع القليلة الأولى بعد بدء العلاج أو عند تغيير الجرعة".

يقول التحذير أيضًا أنه "ينبغي مراقبة المرضى من جميع الأعمار الذين يتناولون مضادات الاكتئاب عن كثب، وخاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى من العلاج".

الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب المدرجة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) هي:

  • استفراغ (تقيؤ) وغثيان
  • زيادة في الوزن
  • إسهال
  • نعاس
  • مشاكل جنسية

الآثار الجانبية الأخرى الأكثر خطورة ولكنها أقل شيوعًا بكثير والمدرجة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) للأدوية المضادة للاكتئاب يمكن أن تشمل مشاكل في القلب وعدم توازن الأملاح في الدم وتلف الكبد والأفكار الانتحارية أو متلازمة السيروتونين (رد فعل يهدد الحياة حيث يقوم جسمك بإنتاج الكثير من السيروتونين). يمكن لمتلازمة السيروتونين أن تسبب الرعاش والإسهال والحمى وتصلب العضلات.

قد ينصح طبيبك بزيارة معالج سلوكي بالإضافة إلى تناول الدواء. اسأل طبيبك عن فوائد ومخاطر إضافة العلاج السلوكي الحديث إلى علاجك. في بعض الأحيان العلاج الحديث وحده قد يكون أفضل علاج بالنسبة لك.

إذا كنت تعاني من أفكار انتحارية أو غيرها من الآثار الجانبية الخطيرة مثل مشاكل في القلب أثناء تناول الأدوية المضادة للاكتئاب، اتصل بطبيبك على الفور.

كيف ينبغي تناول مضادات الاكتئاب؟

يحتاج الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب إلى اتباع تعليمات الطبيب. يجب أن تأخذ الدواء في الجرعة المناسبة لفترة مناسبة من الوقت. قد يستغرق الأمر 3 أو 4 أسابيع حتى يظهر مفعول الدواء. بعض الناس يأخذون الأدوية لفترة قصيرة، وبعض الناس يأخذونها لفترات أطول بكثير. قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من اكتئاب طويل الأمد أو شديد إلى تناول الدواء لفترة طويلة.

عندما تأخذ مضادات الاكتئاب، من المهم عدم التوقف عن أخذها دون إشراف الطبيب. في بعض الأحيان، يشعر الأشخاص الذين يأخذون مضادات الاكتئاب بحالٍ أفضل ويتوقفون عن تناول الدواء، هذا يسبب عودة الاكتئاب من جديد.

عندما يحين الوقت لوقف الدواء، الطبيب يساعد الشخص ببطء وأمان على تقليل الجرعة. من المهم إعطاء وقت للجسم للتكيف مع التغيير، إيقاف الدواء فجأة يمكن أن يسبب أعراض الانسحاب. إذا كان الدواء لا يعمل، يجب أن تكون مستعدًا لتجربة علاجٍ أخر.

تحذير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مضادات الاكتئاب

تعتبر مضادات الاكتئاب آمنة عمومًا، ولكن بعض الدراسات أشارت إلى أنها تسبب آثار غير مقصودة، وخاصة عند الشباب. وقد اعتمدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تسمية "تحذير الصندوق الأسود" - أخطر نوع من التحذير - على جميع الأدوية المضادة للاكتئاب. يقول التحذير أن هناك خطر متزايد للتفكير الانتحاري أو محاولات الانتحار عند الأطفال والمراهقين والشباب حتى سن 24 سنة.

يقول التحذير أيضًا أنه ينبغي مراقبة المرضى من جميع الأعمار الذين يتناولون مضادات الاكتئاب عن كثب، وخاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى من العلاج. الآثار الجانبية المحتملة التي يجب التنبه لها هي أن يزداد الاكتئاب سوءًا، والتفكير أو السلوك الانتحاري، أو أي التغييرات غير العادية في السلوك مثل صعوبة النوم والهيجان أو الانسحاب من المواقف الاجتماعية العادية. يجب على الأسر ومقدمي الرعاية إبلاغ الطبيب عن أي تغييرات.

وأخيرًا، حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من أن الجمع بين أحدث مضادات الاكتئاب SSRI أو SNRI مع واحد من الأدوية "تريبتان" الذي يستخدم عادةً لعلاج الصداع النصفي يمكن أن يسبب مرضًا يهدد الحياة يسمى "متلازمة السيروتونين". قد يكون الشخص المصاب بمتلازمة السيروتونين يعاني من الهلوسة (يرى أو يسمع الأشياء التي ليست حقيقية)، كما يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، أو من تغيرات غير عادية في ضغط الدم. وترتبط عادة متلازمة السيروتونين مع مضادات الاكتئاب القديمة التي تدعى ماويز، ولكن يمكن أن تحدث عند أخذ مضادات الاكتئاب الأحدث كذلك إذا كانت مختلطة مع الأدوية الخاطئة.

فوائد الأدوية المضادة للاكتئاب قد تفوق مخاطرها على الأطفال والمراهقين الذين يعانون من الاكتئاب. للعثور على أحدث المعلومات، تحدث مع طبيبك.

هل تستخدم الأدوية العشبية لعلاج الاكتئاب؟

هناك العديد من الأدوية العشبية التي يزعم أنها تعالج الاكتئاب مثل نبتة سان جونز. التي تستخدم زهورها وأوراقها كدواء وتعتبر واحدة من المنتجات النباتية الأكثر مبيعًا في الولايات المتحدة. ولكن لم يثبت أن هناك أدوية عشبية تعالج الاكتئاب. ولم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام أي دواء عشبي بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية لعلاج الاكتئاب، وهناك مخاوف خطيرة بشأن سلامتها وفعاليتها.

أخذ نبتة سانت جون يمكن أن يضعف العديد من الأدوية الموصوفة طبيًا، مثل:

  • مضادات الاكتئاب
  • حبوب منع الحمل
  • السيكلوسبورين، الذي يمنع الجسم من رفض الأعضاء المزروعة
  • الديجوكسين، دواء القلب
  • بعض أدوية فيروس نقص المناعة البشرية
  • بعض أدوية السرطان

نصيحة سريعة: إذا كنت تريد استخدام الأعشاب لعلاج لاكتئاب

لا تستخدم العلاجات العشبية لتحل محل الرعاية التقليدية أو تأجيل رؤية مقدم الرعاية الصحية. إذا لم تعالج الاكتئاب بشكلٍ كافٍ، يمكن أن يصبح الاكتئاب شديدًا.

نضع في اعتبارنا أن المكملات الغذائية يمكن أن تسبب مشاكل طبية إذا لم تستخدم بشكل صحيح أو إذا استخدمت بكميات كبيرة، وبعضها قد يتفاعل مع الأدوية التي تأخذها. يمكن لمقدم الرعاية الصحية تقديم النصح لك.

لم يتم اختبار العديد من المكملات الغذائية على النساء الحوامل أو المرضعات أو الأطفال. ولا تتوفر معلومات عن سلامة الأدوية العشبية للنساء الحوامل أو الأطفال، لذلك، من المهم جدًا التحدث مع خبراء الصحة إذا كنتِ حاملًا أو مرضعة أو عند التفكير في إعطاء المكملات الغذائية للطفل.

أخبر جميع مقدمي الرعاية الصحية عن أي علاج تكميلي تستخدمه. وأعطهم صورة كاملة عما تفعله لإدارة صحتك.

العلاج النفسي

هناك عدة أنواع من العلاج النفسي التي يمكن أن تساعد الناس الذين يعانون من الاكتئاب. هناك عدة أنواع من العلاجات النفسية التي قد تجدها فعالة. وتشمل الأمثلة العلاج المعرفي السلوكي، والعلاج النفسي بين الأشخاص، وعلاج حل المشكلات.

"الآن أنا أرى الأخصائي بشكلٍ منتظم، هذا يساعدني على تعلم طرق التعامل مع هذا المرض في حياتي اليومية، وأنا أخذ دواء للاكتئاب. لقد بدأت أشعر بنفسي مرة أخرى. بدون العلاج، شعرت أن كل شيء كان مظلمًا كما لو كنت أنظر إلى الحياة من خلال نظاراتٍ سوداء. العلاج يساعد في حل مشكلتي".

العلاج السلوكي المعرفي Cognitive-Behavioral Therapy (CBT)

العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يساعد الفرد الذي يعاني من الاكتئاب على تغيير التفكير السلبي. يمكن أن يساعدك على تفسير البيئة والتفاعلات بطريقة إيجابية وواقعية. قد يساعدك أيضًا على التعرف على الأشياء التي قد تسبب الاكتئاب ويساعدك على تغيير السلوكيات التي قد تجعل الاكتئاب أسوأ.

العلاج النفسي بين الأشخاص Interpersonal Therapy (IPT)

يتم استخدام هذا العلاج لمساعدة الفرد على فهم العلاقات المضطربة التي قد تسبب الاكتئاب أو تجعله أسوأ. عندما يسبب السلوك مشاكل، فإن العلاج بالعلاقات بين الأشخاص قد يساعدك على تغيير السلوك. في العلاج بالعلاقات بين الأشخاص، يمكنك استكشاف المشاكل الرئيسية التي قد تضاف إلى الاكتئاب الخاص بك، مثل الحزن أو أوقات الاضطرابات.

علاج حل المشكلات Problem-Solving Therapy (PST)

علاج حل المشكلات يمكن أن يحسن قدرة الفرد على التعامل مع تجارب الحياة المجهدة. وهو خيار العلاج الفعال، خاصة بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من الاكتئاب. باستخدام عملية خطوة بخطوة، يمكنك تحديد المشاكل والتوصل إلى حلول واقعية. وهو علاج على المدى القصير، ويمكن أن يتم بشكلٍ فردي أو جماعي.

للاكتئاب الخفيف إلى المعتدل، قد يكون العلاج النفسي الخيار الأفضل. ومع ذلك، للاكتئاب الشديد أو عند بعض الناس، قد لا يكون العلاج النفسي كافيًا. بالنسبة للمراهقين، قد يكون الجمع بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي هو النهج الأكثر فعالية لعلاج الاكتئاب الشديد وتقليل فرص عودته. وجدت دراسة أخرى تبحث في علاج الاكتئاب عند كبار السن أن الأشخاص الذين استجابوا للعلاج الأولي بالدواء والعلاج بالعلاقات بين الأشخاص كانوا أقل عرضة لعودة الاكتئاب إذا واصلوا مزيج علاجهم لمدة سنتين على الأقل.

الكمبيوتر و / أو العلاج عبر الإنترنت

"قمت بتحضير فنجان من القهوة وجلست في الأريكة في غرفة المعيشة، ثم نقرت على أيقونة في جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بي. وعلى بعد مئات الأميال، أصبحت وجهًا لوجه على شاشة الكمبيوتر مع المعالج الخاص النفسي بي".

يمكن أن يكون المعالج الخاص بك بعيدًا، فقط بنقرة على زر الفأرة أو عن طريق البريد الإلكتروني. هناك العديد من برامج العلاج المتاحة على الإنترنت أو على الكمبيوتر (على سبيل المثال، أقراص الفيديو الرقمية والأقراص المدمجة)، وتبين بعض الأبحاث أن العلاجات المستندة إلى الإنترنت قد تكون مفيدة مثل العلاجات وجهًا لوجه. ولكن النتائج يمكن أن تختلف من برنامج إلى برنامج، فكل برنامج مختلف عن الآخر.

تستند العديد من هذه العلاجات على نوعين رئيسيين من العلاجات النفسية هي العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالعلاقات بين الأشخاص. ولكن قد تكون في أشكال مختلفة.

هناك إيجابيات لتلقي العلاج على شبكة الإنترنت أو على جهاز الكمبيوتر. هذه الخيارات يمكن أن توفر المزيد من فرص الحصول على الرعاية إذا كنت تعيش في منطقة ريفية حيث لا يوجد أطباء نفسيين أو إذا كانت لديك صعوبة في حضور الجلسات في الجدول الزمني الخاص بك. أيضًا، يمكن للمراهقين ذوي الخبرة في مجال التكنولوجيا الذين يشعرون بعدم الارتياح بالزيارات المكتبية أن يكونوا أكثر انفتاحًا على التحدث إلى المعالج من خلال شاشة الكمبيوتر.

لكن هناك أيضًا سلبيات. على سبيل المثال، التأمين الصحي الخاص بك قد يغطي فقط العلاج الذي يتم وجهًا لوجه. وعلى الرغم من أن هذه الأشكال المختلفة قد تساعد في علاج مجموعة من المرضى، فإنها أيضًا قد لا تكون صحيحة لبعض المرضى اعتمادًا على مجموعة متنوعة من العوامل.

إذا كنت مهتما بالعلاج عن طريق الإنترنت، تحدث مع طبيبك أو خبير الصحة النفسية. قد تتمكن أيضًا من العثور على طبيب نفسية على الإنترنت بنفسك. ولكن تذكر أن هناك العديد من "المعالجين" على الإنترنت الذين يفتقرون إلى التدريب المناسب أو الذين قد يحاولون خداعك. تحدث مع طبيبك أولًا لمعرفة ما إذا كان بإمكانه تقديم توصية أو مصدر موثوق به للحصول على مزيد من المعلومات. يمكنك أيضًا التحقق مزود الإنترنت أو الاستعلامات. في بعض الأحيان، قد تحتاج إلى إجراء محادثة مع أكثر من طبيب واحد للعثور على واحد موثوق بالنسبة لك. إذا كانت التكلفة مشكلة، تأكد من الاتصال بمزود التأمين الصحي لمعرفة ما يتم تغطيته وما لا يتم تغطيته.

هل هناك تطبيق للهواتف المحمولة يساعد في علاج الاكتئاب

إذا كان لديك هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو تابلت، فقد تكون لاحظت أن هناك العديد من تطبيقات الجوال أو التطبيقات التي يتم تسويقها كدعم للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب. تهدف بعض هذه التطبيقات لتوفير العلاج والتعليم. تطبيقات أخرى توفر أدوات لمساعدتك على تقييم نفسك وإدارة الأعراض الخاصة بك واستكشاف الموارد.

يمكن أن تكون المعلومات والأدوات التي تساعد في علاج الاكتئاب في كف يدك. ولكن، تمامًا مثل المعلومات الصحية عبر الإنترنت، من المهم أن تجد التطبيق الذي يمكنك الوثوق به.

فيما يلي بعض الأشياء التي يجب تذكرها حول تطبيقات الجوال المخصصة لمرضى الاكتئاب:

  • توفر بعض التطبيقات معلومات وأدوات صحية موثوقة تعتمد على العلم. وبعضها لا.
  • بعض مطوري التطبيق يتشاورون مع الأطباء والباحثين وغيرهم من الخبراء لتطوير التطبيق الخاصة بهم. وآخرون لا يفعلون ذلك.
  • يجب ألا يحل تطبيق الجوال محل زيارة طبيبك أو مزود الرعاية الصحية.
  • تحدث مع طبيبك قبل إجراء أي تغييرات يوصى بها من أي مصدر عبر الإنترنت أو الجوال.

نصيحة سريعة: أسئلة لطرحها قبل استخدام تطبيقات الصحة:

  • من الذين طوروا التطبيق؟ هل من السهل العثور على تلك المعلومات عنهم؟
  • من كتب و / أو يستعرض المعلومات؟
  • هل خصوصيتك محمية؟ هل يشير التطبيق بوضوح إلى سياسة الخصوصية؟
  • هل يقدم الموقع حلولًا سريعة وسهلة لمشاكلك الصحية؟ وهل العلاجات واعدة؟
  • هل تنظم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تطبيقات الجوال؟

توفر العديد من تطبيقات الجوال لمرضى الاكتئاب معلومات أو أدوات تعليمية عامة للمريض. ولأن الهواتف لا تعتبر من الأجهزة الطبية، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لا تنظمها.

هل المعهد الوطني للصحة العقلية في الولايات المتحدة الأمريكية لديه تطبيق للاكتئاب؟

المعهد الوطني للصحة العقلية في الولايات المتحدة الأمريكية لا تقدم حاليًا أي تطبيقات للجوال، ولكن معلومات المعهد متاحة على شبكة الإنترنت على الموقع الرسمي، وهو موقع متجاوب مع أجهزة الموبايل. وهذا يعني أنه يمكنك الوصول إلى موقع المعهد الوطني للصحة العقلية من أي مكان وفي أي وقت وعلى أي جهاز من أجهزة الكمبيوتر المكتبية إلى الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة.

العلاج الكهربائي وغيرها من علاجات تحفيز الدماغ

إذا كانت الأدوية لا تقلل من أعراض الاكتئاب، فالعلاج الكهربائي (ECT) قد يكون خيارًا جيدًا. هناك الكثير من المعتقدات التي عفا عليها الزمن حول العلاج الكهربائي، ولكن هنا ستجد الحقائق:

  • يمكن للعلاج الكهربائي أن يحسن حالة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد والذين لم يتمكنوا من الشعور بتحسن عن طريق العلاجات الأخرى.
  • العلاج الكهربائي يمكن أن يكون علاجًا فعالًا للاكتئاب.
  • قد يسبب العلاج الكهربائي بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك الارتباك وفقدان الذاكرة. تستمر هذه الآثار عادة على المدى القصير، في حالات نادرة قد تستمر لفترة أطول. تحدث مع طبيبك وتأكد من أنك تفهم الفوائد والمخاطر المحتملة لهذا النوع من العلاج.
  • بعض الناس يعتقدون أن العلاج الكهربائي مؤلم أو أن المريض ستشعر بالنبضات الكهربائية. هذا ليس صحيحًا. قبل أن يبدأ العلاج الكهربائي، يتم وضع المريض تحت التخدير الموضعي ويعطى مواد مرخية للعضلات. وهو ينام خلال العلاج ولا يشعر بالنبضات الكهربائية.
  • جلسة العلاج تستغرق بضعة دقائق، ويمكن أن يستيقظ المريض في غضون ساعة.

أنواع أخرى أدخلت مؤخرًا ضمن علاجات تحفيز الدماغ المستخدمة لعلاج الاكتئاب الشديد وتشمل التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS) وتحفيز العصب المبهم (VNS).

في عام 2008، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة ​​كعلاج رئيسي للاكتئاب عند للمرضى الذين لم يستجيبوا لواحد على الأقل من الأدوية المضادة للاكتئاب. وفي عام 2005، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تحفيز العصب المبهم لاستخدامه في علاج الاكتئاب ضمن ظروف معينة - إذا كان المرض قد استمر لسنتين أو أكثر، وإذا كان الاكتئاب شديدًا أو متكررًا، وإذا لم يتحسن الاكتئاب بعد تجربة أربع علاجات أخرى على الأقل. العلاج بتحفيز العصب المبهم نادر الاستخدام، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث لاختبار فعاليته.

ما بعد العلاج: أشياء يمكنك القيام به

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، قد تشعر بالعجز واليأس. قد يكون من الصعب للغاية اتخاذ أي إجراء لمساعدة نفسك. ولكن عندما تبدأ في التعرف على الاكتئاب الخاص بك وتبدأ العلاج، سوف تشعر بتحسن. وفيما يلي بعض النصائح التي قد تساعدك أنت أو أحد أفراد أسرتك أثناء العلاج:

  • حاول أن تكون نشطًا ومارس الرياضة. جرب مشاهدة فيلم أو لعبة أو حدث أو نشاط استمتعت به.
  • قم بتعيين أهداف واقعية لنفسك.
  • قم بالتفريق بين المهام الكبيرة والصغيرة، وضع بعض الأولويات، وقم بعمل ما تستطيع.
  • حاول قضاء بعض الوقت مع أشخاص آخرين وصداقات موثوق بها. حاول ألا تعزل نفسك ودع الآخرين يساعدونك.
  • توقع أن يتحسن مزاجك تدريجيًا، وليس على الفور. لا تتوقع فجأة "الخروج من" الاكتئاب الخاص بك. في كثير من الأحيان أثناء علاج الاكتئاب، النوم والشهية هي ما سيتحسن قبل أي شيء.
  • قم بتأجيل القرارات الهامة، مثل الزواج أو الطلاق أو تغيير الوظيفة، حتى تشعر أنك أفضل. ناقش القرارات مع الآخرين الذين يعرفونك جيدًا ويكون لديهم رؤية أكثر موضوعية عن وضعك.
  • تذكر أن التفكير الإيجابي سوف يحل محل الأفكار السلبية حين يستجيب الاكتئاب للعلاج.
  • استمر في تثقيف نفسك عن الاكتئاب.

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فأنت لست وحدك

اضطراب الاكتئاب هو واحد من الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا في العالم. لذلك، أنت لست وحدك.

في بعض الأحيان، العيش مع الاكتئاب قد يكون قاهرًا، لذلك عليك بناء نظام دعم لنفسك. عائلتك وأصدقائك هو مكان عظيم للبدء. تحدث إلى أفراد العائلة أو الأصدقاء الموثوق بهم لمساعدتهم على فهم ما تشعر به واتبعوا جميعًا توصيات طبيبك لعلاج الاكتئاب.

تذكر: تحقق دائمًا مع طبيبك قبل تطبيق أي نصيحة طبية تسمعها في أي أحد.

إذا كنت تعتقد أن أحد أفراد أسرتك يعاني من الاكتئاب

إذا كنت تعرف شخصًا مكتئبًا، فإن ذلك قد يؤثر عليك أيضًا. أهم شيء يمكنك القيام به هو مساعدة صديقك أو قريبك للحصول على التشخيص والعلاج. قد تحتاج إلى تحديد موعد والذهاب معه أو معها لرؤية الطبيب. شجعه على الاستمرار في العلاج أو السعي للحصول على خيارات علاج مختلفة إذا لم يشعر بتحسن بعد 6 - 8 أسابيع.

لمساعدة صديقك أو قريبك عليك:

  • تقديم الدعم العاطفي والتفاهم والصبر والتشجيع.
  • التحدث إليه أو الاستماع إليه بعناية.
  • لا تتجاهل أبدًا التعليقات حول الانتحار وأبلغ عنها المعالج أو الطبيب.
  • أدعوه من أجل المشي والتنزه وغير ذلك من الأنشطة. واستمر في المحاولة إذا رفض، ولكن لا ترغمه على قضاء الكثير من الوقت إذا لم يرغب في ذلك.
  • تقديم المساعدة للحصول على موعد مع الطبيب.
  • تذكيره دائمًا بأنه مع الوقت والعلاج فإن الاكتئاب سوف يزول.

رعاية شخصٍ يعاني من الاكتئاب ليس عملًا سهلًا. قد يحتاج الشخص المصاب بالاكتئاب إلى دعم مستمر لفترة طويلة من الزمن. تأكد من ترك الوقت لنفسك واحتياجاتك الخاصة.

  1. "الاكتئاب - ما تحتاج إلى معرفته" ، المعهد الوطني للصحة العقلية، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية