تحسين المزاج بالأعشاب

  • تاريخ النشر: الخميس، 17 سبتمبر 2020
تحسين المزاج بالأعشاب
مقالات ذات صلة
أعشاب ووصفات لتنزيل الدورة الشهرية المحتبسة
علاج التهاب المسالك البولية لدى النساء والرجال والأطفال
علاج الصداع النصفي بطرق طبيعية

ربما يعمد الكثير من الناس عند الشعور بالاستياء أو الغضب أو عندما يكونون بمزاج غير جيد، إلى احتساء مشروبات كالقهوة غنية بالكافيين ظناً منهم أنها ستغير حالاتهم النفسية وتحسنها، لكن في الحقيقة هناك العديد من الأعشاب التي تؤدي فوائد كثيرة ومنها تعديل المزاج وإرخاء الأعصاب.

في هذا المقال سنتعرف معاً على هذه الأعشاب ودورها في تحسين المزاج.

أعشاب تستخدم لتحسين المزاج:

هناك العديد من الأعشاب المعروفة التي يمكن استخدامها لعلاج لمزاج السيئ وتساعد على تحسينه من خلال تناولها، ومنها [1]، [2]، [3]:

عرق السوس:

فيما يعرف باسم "طب الأعشاب" يستخدم عرق السوس لدعم الغدة الكظرية التي يمكن أن تساعد في التحكم بالإجهاد وما قد يرافقه من مزاج غير جيد، حيث يتميز عرق السوس بمذاقه المحبب كما أنه جيد لتخفيف الرغبة الشديدة في تناول السكر.

الجينسنغ:

وله مميزات منها:

  1. الجينسنغ عشبة تنمو في المناخ البارد، وتوجد بشكل رئيسي في أمريكا الشمالية وشرق آسيا.
  2. تم استخدامه في الطب الصيني التقليدي لعدة قرون في دعم العلاج النفسي.
  3. تحتوي هذه العشبة مكوناً نشطاً يسمى جينسينوسيد، والذي ثبت أنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات ومعززة للمناعة وتحسن الوظيفة النفسية.

البابونج:

هناك بعد النقاط المتعلقة بتناول البابونج كحل للخروج من الحالة المزاجية السيئة:

  1. أظهرت نتائج بعض الدراسات أن البابونج يساعد بشكل كبير في ما يعرف بإدارة الإجهاد والتخلص من الآثار النفسية المتعلقة به.
  2. يعمل البابونج على توفير راحة أكبر للأعصاب من أعراض الاكتئاب.
  3. تعمل دراسات أخرى على التأكد من الفوائد الصحية للبابونج كعلاج فعلي للاكتئاب وبديل عن العلاجات الأخرى.

الزعفران:

هو المعروف بأنه الذهب الأحمر لفوائده الكثيرة، له تأثير على المزاج كما يلي:

  1. تشير بعض الدراسات إلى استخدام الزعفران كإجراء آمن وفعال للسيطرة على أعراض الاكتئاب.
  2. يمكن تناول الزعفران من خلال خلط قطرات منع مع الماء وتناوله يومياً للأشخاص الذين يعانون من حالة مزاجية سيئة أو اكتئاب خفيف.
  3. لا ينصح بالإكثار من تناول الزعفران خوفاً من تسببه بحدوث الشلل.

الزنجبيل:

المادة الغنية بالعناصر المغذية والمفيدة لصحة القلب والمعدة والجهاز الهضمي يمكنها المساعدة بتحسين المزاج، دون آثار جانبية خطيرة كما يلي:

  1. الزنجبيل غني بالعناصر الغذائية والفيتامينات كما أن مشروبه يساعد بشكل كبير على إرخاء الجسم والعقل، وبالتالي المساعدة على الاسترخاء وتحسين المزاج.
  2. يمكن صنع شاي الزنجبيل عن طريق تقطيع قطع الزنجبيل وإضافتها إلى الماء المغلي ثم تناولها بمعدل كوب يومياً لفترة محددة.

الكركم:

من المعروف عن الكركم أنه جيد كمضاد للالتهابات، إلا أنه يساعد أيضاً في تحسين الصحة والمزاج لأنه يؤثر على كل من السيروتونين والدوبامين في الجسم وهي هرمونات الشعور بالسعادة.

تحسين المزاج بالأعشاب العطرية:

من الممكن أيضاً استخدام الأعشاب في تحسين المزاج من خلال العلاج بروائح بعض هذه الأعشاب، مثل [1]، [4]، [5]:

الخزامى (اللافندر):

يتسم برائحته العطرة المحببة، واستخداماته هي:

  1. زيت اللافندر هو زيت أساسي شائع، ويستخدم على نطاق واسع في العلاج بالروائح للاسترخاء وتقليل القلق واضطرابات المزاج.
  2. يستخدم شاي اللافندر أيضاً لتعزيز الاسترخاء كما أنه قد يساعد في تخفيف القلق والاكتئاب.
  3. ذكرت إحدى الدراسات أن الخزامى قد يكون له إمكانات كبيرة في تقليل القلق وتحسين النوم.

النعناع:

هو نوع من الأعشاب المهدئة للجسم والأعصاب من خلال:

  1. وجدت بعض الأبحاث الحديثة أن تناول مشروب شاي النعناع يحسن التحكم بالإجهاد وما يرافقه من حالة نفسية غير جيدة.
  2. يعمل المنثول الموجود في النعناع على إرخاء الأعصاب من خلال التفاعل مع العصب الدماغي الثلاثي المرتبط بجهاز الإنذار الدماغي.
  3. من المفيد جداً استنشاق النعناع لأن رائحته تؤدي فوائد كالمشروب المستخلص منه.

إكليل الجبل (روزماري):

عشبة قوية ذات رائحة لطيفة نافذة يمكن استخدامها بتحسين المزاج لأكثر من سبب:

  1. وجدت دراسات أن إكليل الجبل يحسن التركيز ويقلل من القلق ويخفض مستويات الكورتيزول في الدماغ.
  2. إكليل الجبل عشب عطري قوي ذو رائحة شائعة محببة تساعد على تحسين الحالة المزاجية وتصفية الذهن وتخفيف التوتر لدى من يعانون من القلق المزمن أو اضطرابات هرمونات التوتر.
  3. يُعرف روزماري بأنه منبه للدماغ والدورة الدموية، ويمكن أن يساعد في تعزيز صحة ويقظة الجسم والعقل دون استخدام الكافيين.
  4. يشتهر إكليل الجبل باحتوائه مضادات الأكسدة القوية والمضادة للبكتيريا والفطريات بالإضافة إلى كونه منشط المناعة.

كيف تساعد الأعشاب العطرية على تحسين المزاج؟

عند الحديث عن الآلية التي يمكن من خلالها للأعشاب العطرية قلب المزاج من حال سيء إلى آخر جيد يفر بما يلي[6]:

  1. تتواصل مستقبلات الرائحة في أنفك مع أجزاء من دماغك تعمل كمخازن للعواطف والذكريات.
  2. يرى بعض الباحثين أنه عندما تتنفس جزيئات الزيت العطري فإنها تحفز تلك الأجزاء من عقلك التي تخزن العواطف وتؤثر على الصحة الجسدية والعاطفية والعقلية.

ختاماً.. لا تتوانَ عن استخدام أي طريقة كانت لتحسين حالتك المزاجية السيئة مهما بدت لك بسيطة، فالأعشاب على سبيل المثال إجراء متوافر بين يديك ويمكن استخدامه بسهولة لقلب مزاجك وحتى إخراجك من بعض حالات الاكتئاب التي تمر بها إما لنتيجة إجهاد نفسي أو جسدي أو حتى لمواقف قد تكون حصلت لك..

استخدمها إما كمشروب أو تناولها مباشرة أو استنشاقها حتى، فالروائح لها فعل السحر أحياناً.

المصادر:

[1]. مقال: 7 أعشاب من شأنها أن تعزز مزاجك. منشور على موقع https://www.studiopilates.com/

[2]. مقال: 8 أعشاب ومكملات لعلاج الاكتئاب. منشور عل موقع https://www.medicalnewstoday.com/

[3] مقال: 5 أنواع شاي أعشاب لتحسين مزاجك. منشور على موقع https://www.naturopathy-uk.com/

[4]. مقال: الأعشاب والفيتامينات والمكملات المستخدمة لتحسين المزاج. منشور على موقع https://www.webmd.com/

[5]. مقال: خمسة أعشاب عطرية تؤثر على الحالة المزاجية والذاكرة. منشور على موقع https://www.ppccfl.com/

[6]. مقال: الأعشاب لرفع الروح. منشور على موقع https://www.happyherbcompany.com/