عشبة الخزامى اللافندر (lavender)

ما هي عشبة الخزامى وفوائد عشبة الخزامى

  • بواسطة: ريم عامر الأربعاء، 17 يونيو 2020 الأربعاء، 17 يونيو 2020
عشبة الخزامى اللافندر (lavender)

تعد عشبة الخزامى من النباتات الممتعة للنظر لجمال أزهارها والمحببة للاستنشاق لرائحتها العطرة، ويُضاف لهاتين الميزتين عدد كبير من الفوائد التجميلية والعلاجية المهمة التي قد ترغبين بتجربتها ولمس سحرها الواضح على جمال جسدك وتحسين مزاجك، فتابعي معنا هذا المقال لتتعرفي على أهم ما قد تجنيه من حصولك على عشبة اللافندر.

ما هي عشبة الخزامى

تُعرف عشبة الخزامى أو اللافندر (lavender) بلونها البنفسجي المميز ورائحتها العطرة ومناظر حقولها الخلابة، تتواجد بكثرة في المناطق الجبلية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط وفي شمال أفريقيا [1].

اشتقت تسمية اللافندر من الاسم اللاتيني (lavare) والذي يعني "الغسل" حيث كان يستخدم في بلاد روما واليونان القديمة كمادة مضافة إلى الحمام لاعتقاد سكان هذه المناطق بقدرة الخزامى على تنقية الجسد و تهدئة العقل، كما استخدم المصريون القدامى الخزامى في عمليات تحنيط الموتى، وفي هذه الأيام تستخدم عشبة الخزامى لفوائدها العلاجية في كثير من الحالات الجلدية والنفسية التي سنلقي الضوء عليها في الفقرة التالية [2].

 زيت شجرة الشاي

شاهدي أيضاً: زيت شجرة الشاي

فوائد عشبة الخزامى

تستخدم عشبة الخزامى كما هي بعد قطفها مباشرةً من خلال استخدام أوراقها للاستنشاق، أو من خلال الحصول على خلاصتها وعمل شاي للشرب منها، تستطيع صنع شاي عشبة الخزامى عن طريق تخمير البراعم الأرجوانية للعشبة في ماء ساخن، حيث يمكنك الاستفادة من الخواص المطهرة والمهدئة لعشبة اللافندر، وأهم الاستخدامات العلاجية [3]:

  • علاج اضطرابات المزاج والقلق والاكتئاب: تعمل خلاصة اللافندر على تحسين المزاج وتهدئة العقل من خلال تأثيرها على انتقال النبضات العصبية بين مناطق معينة في الدماغ.
  • تحسين جودة النوم: تحسّن عشبة الخزامى من استرخاء العقل وهذا ما يمهّد لنوم عميق، حيث وجدت دراسة أجريت على مجموعة من الأمهات الجدد في فترة ما بعد الولادة تحسّن النوم لديهن بشكل كبير بعد استنشاقهن لعشبة اللافندر بمعدل 4 أيام في الأسبوع لمدة 8 أسابيع [4].
  • آلام عسر الطمث: يساعد استنشاق عشبة اللافندر في أيام الدورة الشهرية في تخفيف تقلصات عضلات الرحم، كما قد يكون لشرب شاي اللافندر نفس التأثير في تهدئة وتخفيف الآلام المرافقة للدورة الشهرية.
  • الآلام ما بعد الجراحة: أظهرت بعض الأبحاث أن استنشاق عشبة الخزامى بعد العمليات الجراحية مثل (العمليات القيصرية وعمليات استئصال اللوزتين لدى الأطفال)، يخفف من الآلام المرافقة لهذه العمليات [5].

فوائد عشبة الخزامى للشعر

تملك عشبة الخزامى العديد من الخواص المغذية لفروة الرأس، إضافة للتأثير المضاد للبكتيريا الذي يحسّن من صحة الشعر، إليكِ أهم الفوائد التي ستلاحظينها بعد استخدامك لزيت اللافندر على شعرك بانتظام [6]:

  • حماية الشعر من تكاثر الفطريات أو ظهور قمل الرأس: يعود ذلك لتأثير الخزامى المضاد للفطريات والبكتيريا.
  • منع تساقط الشعر والمساعدة في نموه: يساهم زيت اللافندر بتحسين الدورة الدموية في فروة الرأس مما يساعد في نمو الشعر بشكل أسرع ومنع تساقطه.
  • تخفيف حكة الرأس وعلاج قشرة الرأس: ويعود ذلك إلى تأثير عشبة الخزامى المضاد للبكتيريا والالتهابات.
  • المحافظة على ترطيب وتغذية جلد فروة الرأس: يقوم زيت اللافندر بإضفاء النعومة على فروة الرأس والمساهمة في توازن إنتاج الزهم (المكّون الأساسي لزيوت الشعر).
 علاج تساقط الشعر

شاهدي أيضاً: علاج تساقط الشعر

فوائد عشبة الخزامى للتضييق والمهبل

يستخدم غسول الخزامى بعدة طرق لتطهير وتضييق منطقة المهبل، مع أخذ العلم أنه لم تؤكد الدراسات العلمية التأثيرات المعالجة لعشبة الخزامى في منطقة المهبل، إليكِ بعض الفوائد المحتملة لعشبة اللافندر عند استخدامه كغسول نسائي كما ورد في موقع سطور [7]:

  • تعقيم منطقة المهبل وعلاج التهابات المناطق الحساسة.
  • تفتيح لون المناطق الحساسة.
  • تضييق المهبل وشد الترهلات خاصة بعد عمليات الولادة الطبيعية.
  • تخفيف الإفرازات المهبلية كريهة الرائحة في الالتهابات النسائية.
  • تخفيف الروائح الكريهة في منطقة المهبل.
  • المساعدة في شفاء آلام منطقة الفرج بعد العملية القيصرية ومنع نكسها أو التهابها.
  • تستخدم عشبة الخزامى كغسول نسائي عن طريق غلي أوراق النبتة مع الماء ثم تصفية الماء الناتج واستخدامه إما كغسول نسائي لمرة واحدة في اليوم أو الجلوس لفترة من الزمن في حوض استحمام مُضاف له ماء اللافندر.

أضرار عشبة الخزامى

يعد استخدام عشبة الخزامى آمناً إذا تم أخذه فموياً أو استنشاقه عن طريق الأنف باعتدال وبالكميات المناسبة، وهناك بعض التأثيرات الجانبية التي تختلف بحسب طريقة استخدام اللافندر [5]:

  • الإمساك والصداع وزيادة الشهية عند تناول كميات زائدة من العشبة عن طريق الفم.
  • التهيج والحساسية عند تطبيق اللافندر جلدياً.
  • تأثيرات هرمونية على الأطفال بعمر سن البلوغ مثل نمو غير طبيعي في منطقة الثدي خاصة لدى الأطفال الذكور.
  • تأثيرات مهدئة على الجهاز العصبي المركزي معطلة لعمل أدوية التخدير التي تعطى قبل وأثناء العمل الجراحي، لذلك من الأفضل الابتعاد عن استخدامها قبل العمل الجراحي المقرر بأسبوعين.
  • النعاس: يجب الانتباه من تناول عشبة الخزامى قبل قيادة السيارة أو القيام بأي نشاط يحتاج تركيز وجهد.

الخلاصة:

تعرفنا سوية على أهم المعلومات المميزة حول عشبة الخزامى التي كانت تعتبر قديماً أحد أهم الأعشاب المقدسة، ولا عجب بذلك مع كل هذه الفوائد العلاجية والتجميلية التي تقدمها بالإضافة إلى سحر جمالها ورائحتها العطرة.

المصادر والمراجع

[1] مقال "الفوائد الصحية ومخاطر الخزامى" المنشور على موقع medicalnewstoday.com

[2] مقال "ما تستطيع عشبة اللافندر فعله من أجلك" المنشور على موقع healthline.com

[3] مقال "أربعة فوائد لمستخلص عشبة الخزامى وشاي اللافندر" المنشور على موقع healthline.com

[4] دراسة "التأثير العطري لزيت اللافندر على تحسين جودة النوم على الأمهات بعد الولادة" المنشورة في مجلة Iran Red Crescent Med J بتاريخ 25/4/2015.

[5] مقال "عشبة الخزامى" المنشورة على موقع webmd.com

[6] مقال "فوائد زيت الخزامى للشعر" المنشور على موقع visagenics.com

[7] مقال "غسول الخزامى للمناطق الحساسة" المنشور على موقع sotor.com