علاج قرحة المعدة

  • بابونجبواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 13 يناير 2021
علاج قرحة المعدة
مقالات ذات صلة
الشذاب في الطب النبوي
علاج التهاب بصيلات الشعر في المنزل
علاج مرض النقرس طبيعياً

قرحة المعدة (القرحة المعدية) هي تقرحات مفتوحة داخل بطانة المعدة، غالبا ما تكون مرتبطة بأحماض المعدة، تحدث عادةً بسبب عدوى بكتيريا أو جرثومة المعدة، وقد تحدث القرحة أيضاً بسبب إفراط في استخدام المسكنات، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

ما هي أبرز أعراض الإصابة بقرحة المعدة؟

تتعدد أعراض القرحة بحسب نوع وشدة المرحلة التي وصلت إليها الحالة، لكن عادةً ما تشترك القرحات بعدة أعراض أهمها: [1]

  • آلم في المعدة متفاوت الشدة بحسب شدة القرحة.
  • فقدان الشهية للطعام بسبب القلق من الألم.
  • إقياء وغثيان.
  • التجشؤ ونفخة في البطن.
  • فقدان وزن غير مبرر.
  • سرعة الوصول إلى الشبع.
  • حرق في الصدر وصعوبة في التنفس أحياناً.
  • براز داكن اللون.
  • الألم يخف عند تناول الطعام ويزداد بين الوجبات ويشتد عندما تكون المعدة فارغة.
  • قد تصل الحالة إلى فقر الدم في القرحات النازفة، فيصاب الشخص بالتعب وضيق التنفس وشحوب اللون.
  • القيء الدموي، أو يشبه البن المطحون.

ما هي العلاجات المنزلية الطبيعية للقرحة:

تعالج عادة قرحة المعدة بالمضادات الحيوية والأدوية لتقليل وحجب حمض المعدة، لكن الدراسات أثبتت أن هناك بعض الحميات والعلاجات المنزلية قد تساهم في إدارة علاج قرحة المعدة، وتضم هذه العلاجات: [1] [2]

  • الإقلاع عن تناول المسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيروئدية، إلا عند الضرورة القصوى.
  • شرب كميات كبيرة من الماء، قد يقلل من أعراض القرحة ويكبح فعالية بعض أحماضها.
  • البروبيوتيك: الأغذية التي تحتوي على البكتيريا النشيطة مثل اللبن الرائب (الزبادي)، يمكن أن تساهم في التخفيف من عدوى البكتيريا الملوية البوابية المسببة للقرحة.
  • الفواكه والخضار هي الأساس لبناء بطانة معدة صحية وخاصة الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة وتمنع إفراز الأحماض.
  • فيتامين سي: يساعد فيتامين سي في القضاء على البكتيريا الملوية البوابية ويمكن تناوله من مصادره الطبيعية مثل: البرتقال والطماطم وغيرها.
  • الزنك: تناول الزنك سوف يحسن من مناعة الجسم وله دور في شفاء القروح والجروح، ويوجد بكثرة في المحار والسبانخ ولحم البقر.
  • السيلينيوم: قد يقلل من خطر حدوث مضاعفات العدوى، ويعزز الشفاء، حيث يوصى باستخدام المكسرات ولحم التونة الصفراء.
  • كما يمكن تجنب الكحول والكافيين، للتخفيف من المخاطر والأعراض والابتعاد عن المشروبات الغازية.

علاج قرحة المعدة بالأعشاب:

يعتمد علاج القرحة التقليدي على الأدوية، لكن وفي الفترة الأخيرة ازداد الاهتمام بالعلاجات البديلة أيضاً، التي نعرض بعضها في مقالنا هذا: [3] [2]

  • عصير الكرنب (الملفوف): يعتبر الملفوف علاج طبيعي للقرحة لاحتوائه على المضادات الحيوية القادرة على شفاء قرحة المعدة، كما أنه يحتوي على فيتامين سي المضاد للأكسدة، الذي يلعب دوراَ أيضاً في القضاء على البكتيريا الملوية البوابية المسببة للقرحة.
  • عرق السوس: نوع من التوابل الموجودة أساساً في آسيا وحوض البحر المتوسط، وهو عبارة عن جذر مجفف يستعمل كمشروب طبيعي، كما يستخدم كعلاج بديل لعدة حالات، ويستخدم في علاج حالات القرحة المعدية، حيث يحفز المعدة والأمعاء على إنتاج المزيد من الطبقة المخاطية المبطِنة لجدار المعدة والأمعاء، وبالتالي تسريع شفاء قرحة المعدة.
  • الكركم: هو أيضا نوع من التوابل الآسيوية ويحتوي على مادة الكركميين، وهي المادة النشطة ذات التأثيرات الطبيعية، ومنها منع جزء العدوى بالبكتريا الملوية البوابية، وحماية بطانة المعدة من المهيجات، كما يساهم في التئام القروح المعدية والمعوية.
  • المصطكي: وهو اسم شجرة لها عدة أسماء أخرى مثل الصمغ العربي والصمغ اليمني، ودموع خيوس، توجد في حوض البحر المتوسط، حيث يتم تجفيف النسغ إلى قطع من البلورات الشفافة الهشة، وعند مضغ هذه القطع تتحول إلى علكة بيضاء بطعم يشبه نكهة الصنوبر، يستخدم صمغ هذه النبتة في علاج اضطرابات الأمعاء والمعدة بما فيها القرحة.
  • الفلفل الحار: ينصح الأشخاص الذين يعانون من القرحات المعدية بتجنب تناول أنواع الفلفل الحار، لكن الأبحاث الحديثة أكدت أنه من غير المحتمل أن يسبب الفلفل الحار قرحات المعدة، وعلى العكس فمن المحتمل أن يساعد في التخلص منها، هذا لأنه يحتوي على مادة الكابسيسين، وهو عنصر نشط يقلل من إنتاج أحماض المعدة، ويعزز تدفق الدم إلى البطانة المخاطية، ويعزز إنتاج مخاط البطانة في نفس الوقت، الأمر الذي يساعد في الشفاء من قرحة المعدة.
  • الصبار: بالإضافة إلى استخدامات الصبار في مستحضرات التجميل والأدوية، فهو يستخدم أيضاً كعلاج فعال لقرحة المعدة.
  • البابونج: حيث يستخدم شاي البابونج لعلاج القلق والتشنجات المعوية وتشير الدراسات أن مستخلصات البابونج، قد يكون لها خصائص مضادة للقرحة، حيث يقلل من الوقت الذي يحتاجه المريض للشفاء ويثبط قرحة المعدة [4]

علاج قرحة المعدة بالعسل:

يستخدم كمحلي طبيعي، وهو شائع عالمياً لفوائده الصحية، وتشير الدراسات إلى تأثيرات العسل الإيجابية ضد البكتيريا الملوية البوابية المسببة للقرحة، بالإضافة إلى دوره في تسريع شفاء الجروح والقروح. [4]

ويُعتمد على العسل أيضاً في تقليل نسبة مخاطر الإصابة بالقرحة، والتخفيف من حدة الأعراض خلال فترة العلاج. [3]

علاج قرحة المعدة بالثوم:

تشير الدراسات المخبرية، إلى أن مستخلصات الثوم قد تسرع في الشفاء من قرحة المعدة، كما تلعب دوراً في إيقاف تطورها، كما تؤكد الدراسات والأبحاث على دور مستخلصات الثوم في إيقاف نمو البكتيريا الملوية البوابية (أحد أكثر أسباب القرحة شيوعاً).

وفي دراسة حديثة، ساعد تناول فصين من الثوم النيئ يومياً ولعدة أيام في تقليل النشاط البكتيري في بطانة المعدة عند المصابين بعدوى الملوية البوابية. [2] [4]

علاج القرحة المعدية أثناء الحمل:

يضغط الحمل عادة على المعدة بشكل طبيعي ويؤدي في معظم الأحيان إلى الحرقة والغثيان، لكن حصول هذه الأعراض بسبب القلق المرافق للقرحة، وخاصة أن استخدام الأدوية ومضادات الالتهاب ستكون غير  مستحبة، وذات خطورة في مرحلة الحمل.

يمكن لبعض الإجراءات تخفيف الأعراض والمساعدة في التقليل من العدوى البكتيرية، وأهم هذه الإجراءات: [5] [6]

  • شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم.
  • تناول وجبات صغيرة وبعدد وجبات أكثر، هذا الإجراء سيمنع المعدة من أن تكون فارغة، وتقلل من أعراض الألم.
  • استخدام البروبيوتك: يمكن تناوله من مصادره الطبيعية مثل اللبن الرائب(الزبادي) حيث تساهم البكتيريا النشطة بالتقليل من العدوى للملوية البوابية.
  • استخدام مزيج الثوم والملفوف لمضاد طبيعي للبكتريا، ومضاد للأكسدة.
  • استخدام العلاجات العشبية التي يسمح بها الطبيب مثل الكركم، والبابونج والصبار وعرق السوس.

    شاهدي أيضاً: علاج غازات البطن

في النهاية.. قد تسبب القرحة المعدية القلق، لكن الأمر الجيد أن علاجها أصبح سهلاً، وإذا دعمت العلاج الدوائي بحمية مناسبة ومتممات عشبية، فستحصل على معدة سليمة مرة أخرى في وقت قصير.