تشخيص وعلاج سرطان عنق الرحم

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 20 ديسمبر 2020
تشخيص وعلاج سرطان عنق الرحم
مقالات ذات صلة
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز دواء جديد لمرض التصلب المتعدد
مرهم للكدمات وتسريع شفائها
حساسية الحمضيات

سنتعرف في هذا المقال على تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم، وعلاج سرطان عنق الرحم والوقاية من سرطان عنق الرحم.

الفحص المبكر لسرطان عنق الرحم

يجب ان تبدأ اختبارات الفحص المبكر لسرطان عنق الرحم في سن الحادية والعشرين وتشمل ما يلي [1]:

  • اختبار بابانيكولاو: يقوم طبيبك بكشط وفرش خلايا عنق الرحم، ويفحصها بعد ذلك في المختبر بحثاً عن أي تشوهات.
  • اختبار عنق الرحم: يكشف عن الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم، بما في ذلك الخلايا السرطانية التي تظهر تغيرات تزيد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • اختبار فيروس الورم الحليمي البشري (HPV): يقوم الطبيب هذا باختبار الخلايا التي تم جمعها من عنق الرحم للعدوى بأي نوع من أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي من المرجح أن تؤدي إلى سرطان عنق الرحم.

    شاهدي أيضاً: فوائد التبرع بالدم

تشخيص الإصابة بسرطان عنق الرحم

إذا اشتبه في إصابتك بسرطان عنق الرحم، فمن المرجح أن يبدأ طبيبك بفحص شامل لعنق الرحم، حيث يقوم طبيبك باستخدام منظار المهبل للتحقق من وجود خلايا غير طبيعية، وأثناء الفحص من المرجح أن يأخذ طبيبك عينة من خلايا عنق الرحم (خزعة) للفحص بإحدى الطرق التالية [1]:

  • خزعة المثقبة: تتضمن استخدام أداة حادة لأخذ عينات صغيرة من أنسجة عنق الرحم.
  • كشط باطن عنق الرحم: يستخدم أداة صغيرة على شكل ملعقة (مكشطة) أو فرشاة رفيعة لكشط عينة نسيج من عنق الرحم.
  • حلقة الأسلاك الكهربائية: يستخدم طبيبك سلكاً كهربائياً رقيقاً منخفض الجهد للحصول على عينة نسيج صغيرة. بشكل عام يتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي في العيادة.
  • الخزعة المخروطية: إجراء يسمح لطبيبك بالحصول على طبقات أعمق من خلايا عنق الرحم للاختبار المعملي. يمكن إجراء الخزعة المخروطية في المستشفى تحت تأثير التخدير العام.

اختبارات تحديد مرحلة سرطان عنق الرحم

إذا أظهر التشخيص أنك مصابة بسرطان عنق الرحم، فسيقوم طبيبك بإجراء المزيد من الاختبارات لتحديد مدى (مرحلة) السرطان لديك، وتشمل اختبارات تحديد مرحلة سرطان عنق الرحم ما يلي [1]:

  • اختبارات التصوير: مثل الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) تساعد طبيبك على تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج عنق الرحم أم لا.
  • الفحص البصري لمثانتك ومستقيمك: قد يستخدم طبيبك نطاقات خاصة لرؤية ما بداخل المثانة والمستقيم.

علاج سرطان عنق الرحم

يعتمد علاج سرطان عنق الرحم على عدة عوامل، مثل مرحلة السرطان، والمشكلات الصحية الأخرى التي قد تعانين منها وتفضيلاتك، وتشمل خيارات علاج سرطان عنق الرحم ما يلي [1]:

علاج سرطان عنق الرحم بالجراحة

يُعالج سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة عادةً بالجراحة. تعتمد العملية الأفضل بالنسبة لك على حجم السرطان الذي تعانين منه ومرحلته وما إذا كنت ترغبين في التفكير في الحمل في المستقبل، وقد تشمل الخيارات:

  • جراحة لاستئصال السرطان فقط: إذا كان سرطان عنق الرحم الصغير جداً، قد يكون من الممكن إزالة السرطان بالكامل باستخدام خزعة مخروطية، مع ترك باقي عنق الرحم سليماً. قد يتيح لك هذا الخيار التفكير في الحمل في المستقبل.
  • استئصال عنق الرحم: إذا كان سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة حيث تتم إزالة عنق الرحم وبعض الأنسجة المحيطة ويبقى الرحم، لذلك قد يكون من الممكن الحمل، إذا رغبت في ذلك.
  • استئصال الرحم: يتم علاج معظم حالات سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة من خلال استئصال الرحم، لكن إزالة الرحم تجعل الحمل مستحيلاً.

العلاج الإشعاعي لسرطان عنق الرحم

يستخدم العلاج الإشعاعي حزماً عالية الطاقة، مثل الأشعة السينية، لقتل الخلايا السرطانية. غالباً ما يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي كعلاج أولي لسرطانات عنق الرحم المتقدمة، ويمكن استخدامه بعد الجراحة إذا كان هناك خطر متزايد من عودة السرطان. وتشمل خيارات العلاج الإشعاعي:

  • العلاج الإشعاعي الخارجي: من خلال توجيه شعاع إشعاعي إلى المنطقة المصابة من الجسم.
  • العلاج الإشعاعي الداخلي (المعالجة الكثبية): من خلال وضع جهاز مملوء بالمواد المشعة داخل المهبل، عادةً لبضع دقائق فقط.
  • العلاج الإشعاعي الداخلي والخارجي.

إذا لم تدخلي بعد في سن اليأس، فقد يتسبب العلاج الإشعاعي في انقطاع الطمث.

العلاج الكيميائي لسرطان عنق الرحم

العلاج الكيميائي هو علاج دوائي يستخدم المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. يمكن إعطاؤه عن طريق الوريد أو في أقراص. في بعض الأحيان يتم استخدام كلتا الطريقتين.

العلاج الموجه لسرطان عنق الرحم

تركز العلاجات الدوائية الموجهة على نقاط الضعف المحددة الموجودة داخل الخلايا السرطانية، للقضاء على الخلايا السرطانية، عادةً ما يتم الجمع بين العلاج الدوائي الموجه والعلاج الكيميائي فقد يكون خياراً لسرطان عنق الرحم المتقدم.

العلاج المناعي لسرطان عنق الرحم

العلاج المناعي هو علاج دوائي يساعد جهاز المناعة على اكتشاف سرطان عنق الرحم ومحاربته.

الوقاية من سرطان عنق الرحم

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هل يمكن الوقاية من سرطان عنق الرحم؟ في الواقع نعم، يمكنك الوقاية من سرطان عنق الرحم إذا اتبعتِ النصائح التالية [2]:

  • اسأل طبيبك عن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري: قد يقلل تلقي لقاح لوقاية من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • إجراء اختبارات عنق الرحم الروتينية: يمكن أن تكشف اختبارات عنق الرحم عن الحالات السابقة للتسرطن في عنق الرحم، بحيث يمكن مراقبتها أو علاجها للوقاية من سرطان عنق الرحم. تقترح معظم المنظمات الطبية بدء اختبارات عنق الرحم الروتينية في سن الحادية والعشرين وتكرارها كل بضع سنوات.
  • مارسي الجنس الآمن: قللي من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم من خلال اتخاذ تدابير للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً، مثل استخدام شريكك الواقي الذكري في كل مرة تمارسين فيها الجنس والحد من عدد الشركاء الجنسيين لديك.
  • ابتعدي عن التدخين: إذا كنت لا تدخنين، فلا تبدأ التدخين، وإذا كنت تدخنين، فتحدثي إلى طبيبك حول الاستراتيجيات التي تساعدك على الإقلاع عن التدخين.

    شاهدي أيضاً: فوائد الشعير للرحم

تشخيص سرطان عنق الرحم مبكراً يزيد من فرص الشفاء دون الإضرار بقدرتك على الإنجاب في حين ان الكشف المتأخر للمرض قد يجعل حملك مستحيلاً سيما إذا تضمن العلاج استئصال الرحم.