التليف الكيسي (Cystic fibrosis) (CF) أسبابه ومضاعفاته وطرق الوقاية منه

  • تاريخ النشر: الجمعة، 11 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 10 سبتمبر 2020
التليف الكيسي (Cystic fibrosis) (CF) أسبابه ومضاعفاته وطرق الوقاية منه
مقالات ذات صلة
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون
اليوم العالمي لمرض الزهايمر
سرعة الترسيب، استخداماتها وأسباب انخفاضها وارتفاعها

هل سمعت عن التليف الكيسي من قبل؟ ماذا تعرف عنه؟ ما هي أسباب الإصابة به؟ ما هي مضاعفاته؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟ سنتعرف في هذا المقال على المقصود بالتليف الكيسي وأسباب التليف الكيسي ومضاعفات التليف الكيسي إضافةً لطرق الوقاية من التليف الكيسي.

ما هو التليف الكيسي؟

يعرف التليف الكيسي باللغة الإنجليزية باسم (Cystic fibrosis) واختصاره (CF) وهو اضطراب وراثي يسبب ضرراً شديداً للرئتين والجهاز الهضمي وأعضاء أخرى في الجسم. 

يؤثر التليف الكيسي على الخلايا التي تنتج المخاط والعرق والعصارة الهضمية، فعادة ما تكون هذه السوائل المفرزة رقيقة وزلقة، لكن إذا كنت مصاباً بالتليف الكيسي، فستصبح هذه الإفرازات لزجة وسميكة فتسد الأنابيب والقنوات والممرات في الرئتين والبنكرياس [1].

أسباب التليف الكيسي

قد يخطر ببالك السؤال التالي: لماذا قد أصاب بالتليف الكيسي؟ يحدث التليف الكيسي بسبب طفرة قد تصيب أحد الجينات، وهو البروتين الذي ينظم حركة الأملاح داخل الخلية وخارجها، اسمه البروتين المنظم للنقل عبر الغشاء في التليف الكيسي (Cystic Fibrosis Transmembrane Conductance Regulator) (CFTR).

نتيجة ذلك يصبح المخاط سميك ولزج في الجهاز التنفسي والهضمي والتناسلي، ويصبح العرق أكثر ملوحةً.. ولكن هل كل الأطفال يرثون التليف الكيسي عن آبائهم؟

يحتاج الأطفال إلى وراثة نسخة واحدة من الجين المصاب من كل والد حتى يصابوا بالمرض، فإذا ورث الأطفال نسخة واحدة فقط، فلن يصابوا بالتليف الكيسي.

مع ذلك، سيكونون حاملين للجين ويمكن أن ينقلوا الجين إلى أطفالهم.

يمكن أن تؤثر مضاعفات التليف الكيسي على الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والتناسلي، وكذلك الأعضاء الأخرى، وسنتناول أبرز هذه المضاعفات فيما يلي.

مضاعفات التليف الكيسي في الجهاز التنفسي

مضاعفات التليف الكيسي على الجهاز التنفسي تشمل ما يلي [1]:

  • تلف الممرات الهوائية (توسع القصبات):

فالتليف الكيسي هو أحد الأسباب الرئيسية لتوسع القصبات، وهو حالة رئوية مزمنة تعيق حركة الهواء داخل وخارج الرئتين وإزالة المخاط من أنابيب الشعب الهوائية.

  • الالتهابات المزمنة:

يوفر المخاط السميك في الرئتين والجيوب الأنفية بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا والفطريات، لذا إذا كنت تعاني من التليف الكيسي فستعاني من عدوى الجيوب الأنفية أو التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي، والبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية والتي يصعب علاجها.

  • أورام الأنف (الزوائد الأنفية):

نظراً لأن البطانة الموجودة داخل الأنف ملتهبة ومتورمة، يمكن أن تتطور إلى زوائد.

  • سعال الدم:

يمكن أن يحدث توسع القصبات بجانب الأوعية الدموية في الرئتين، ويمكن أن يؤدي الجمع بين تلف مجرى الهواء والعدوى إلى سعال الدم.

  • استرواح الصدر أو انكماش الرئتين:

في هذه الحالة، يتسرب الهواء إلى الفراغ الذي يفصل الرئتين عن جدار الصدر، ويتلف جزء من الرئة أو كلها، ويمكن أن يسبب استرواح الصدر ألماً مفاجئاً في الصدر وضيقاً في التنفس.

  • توقف التنفس:

بمرور الوقت، يمكن أن يتلف التليف الكيسي أنسجة الرئة بشدة لدرجة توقفها عن العمل، مما يهدد حياتك.

  • النوبات الحادة:

قد تعاني من تفاقم أعراض الجهاز التنفسي، مثل السعال المصحوب بمزيد من المخاط وضيق التنفس، وهذا ما يسمى بالتفاقم الحاد ويتطلب العلاج بالمضادات الحيوية.

مضاعفات التليف الكيسي في الجهاز الهضمي

تشمل مضاعفات التليف الكيسي على الجهاز الهضمي ما يلي [1]:

  • نقص التغذية:

يمكن أن يسد المخاط السميك الأنابيب التي تنقل الإنزيمات الهضمية من البنكرياس إلى الأمعاء، وبدون هذه الإنزيمات، لا يستطيع جسمك امتصاص البروتين أو الدهون أو الفيتامينات التي تذوب في الدهون.

مما يؤدي إلى نقص العناصر الغذائية الضرورية لجسمك، مما قد يؤدي إلى تأخر النمو أو فقدان الوزن أو التهاب البنكرياس.

  • داء السكري:

ينتج البنكرياس الأنسولين الذي يحتاجه جسمك لاستخدام السكر، حيث يزيد التليف الكيسي من خطر الإصابة بمرض السكري.

  • مرض الكبد:

قد يتعرض الأنبوب الذي ينقل الصفراء من الكبد والمرارة إلى الأمعاء الدقيقة إلى الانسداد والتهاب، مما يسبب مشاكل في الكبد، مثل اليرقان ومرض الكبد الدهني وتليف الكبد -وأحياناً حصوات المرارة.

  • انسداد معوي:

إذا كنت تعاني من التليف الكيسي فقد يسبب لك انسداد معوي، ويمكن أن يحدث الانغلاف، وهو حالة ينزلق فيها جزء من الأمعاء داخل قسم مجاور من الأمعاء مثل التلسكوب القابل للطي.

  • متلازمة انسداد الأمعاء البعيدة:

هو انسداد جزئي أو كامل حيث تلتقي الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة.

مضاعفات التليف الكيسي على الجهاز التناسلي

قد يسبب التليف الكيسي مضاعفات على الجهاز التناسلي وهي [1]:

إذا كنت رجلاً مصاباً بالتليف الكيسي فقد تصاب بالعقم، لأن الأنبوب الذي يربط الخصيتين وغدة البروستاتا (الأسهر) إما مسدود بالمخاط أو مفقود تماماً.

إذا كنت امرأة مصابة بالتليف الكيسي فقد تنخفض خصوبتك وتصبح أقل من النساء الأخريات، إلا أنه من الممكن أن تحملي بنجاح.

  • مع ذلك، يمكن أن يؤدي الحمل إلى تفاقم علامات وأعراض التليف الكيسي، لذا تأكدي من مناقشة المخاطر المحتملة مع طبيبك.

مضاعفات أخرى للإصابة بالتليف الكيسي

إذا كنت مصاباً بالتليف الكيسي فقد تعاني من مضاعفات أخرى هي [1]:

  • ترقق العظام (هشاشة العظام) والتهاب المفاصل وآلام العضلات.
  • اختلالات الإلكتروليت والجفاف: وتشمل العلامات والأعراض زيادة معدل ضربات القلب والإرهاق والضعف وانخفاض ضغط الدم.
  • أمراض نفسية مثل: الخوف والاكتئاب والقلق.

الوقاية من الإصابة بالتليف الكيسي

يمكنك الوقاية من الإصابة بالتليف الكيسي من خلال اتباع النصائح التالية [1]:

  • الاختبار الجيني قبل الإنجاب: إذا كان لديك أو لدى شريكك أقارب مصابين بالتليف الكيسي، فقد يختار كلاكما الخضوع للاختبار الجيني قبل الإنجاب.

يمكن أن يساعد الاختبار، الذي يتم إجراؤه على عينة من الدم، في تحديد خطر إنجاب طفل مصاب بالتليف الكيسي.

التليف الكيسي مرض وراثي، يصيب كل الفئات العمرية، يزداد خطره إذا كان أحد أفراد أسرتك مصاباً بهذا المرض، وعواقبه خطيرة لا تتوقف على الجهاز الهضمي أو التنفسي أو التناسلي بل قد تصل إلى عظامك ومفاصلك، يمكن الوقاية منه من خلال إجراء اختبار جيني قبل الإنجاب، وفحص الجنين للتأكد من عدم إصابته بالمرض.

المراجع والمصادر

[1] مقال التليف الكيسي: الأسباب والأعراض، منشور في موقع mayoclinic.org.