مرض السكري

  • الأحد، 26 يناير 2020 الأحد، 26 يناير 2020
مرض السكري

من أكثر الأمراض الشائعة المزمنة التي يصاب بها الإنسان والتي تعد أكثرها خطورة هو مرض السكري الذي يصيب مختلف الأعمار وعلى كل مريض سكري أخذ الحيطة والحذر بعد معرفة تفاصيل هذا المرض وطرق العناية بنفسك من خلاله.

تعريف مرض السكري

يعرف مرض السكري بأنه مرض مزمن وغير معدٍ، ويمكن أن يظهر لمختلف الأشخاص بمختلف الأعمار ، وترتفع نسبة الإصابة به نتيجة للتقدم في السن، ويظهر نتيجة لبضة مسببات مثل العضوية، والمقصود بها أي يظهر هذا المرض بسبب عيب خلقي في الشخص المصاب، وهناك بعض من الأسباب التي تعود للعامل الوراثي ، وبعض عوامل البيئة الاجتماعية ، والتغير في أسلوب التعايش والحياة ، ومن أسباب مرض السكري النقص بشكل كلي ، أو نسبي لمادة  إنسولين الدم التي تفرز من غدة البنكرياس بطريقة طبيعية ، حيث تتسبب مقاومة خلايا الجسم لمادة الأنسولين ، أو عندما لا يستطيع الجسم استعمال الأنسولين بشكل قوي ، حيث يعرف الأنسولين بأنه الهرمون المسؤول عن نقل مادة الجلوكوز التي تساعد على تحسن وظائف عمليات الأيض الفعالة في تعزيز  يساعد على تعزيز الجسم بالطاقة ، وتحسن وظائف الجسم أيضاً ،  ويعد هرمون الأنسولين  الهرمون الفعال في تنظيم نسبة السكر في الدم.


مرض السكري


 

ويتسبب نقض أو  انخفاض مادة أنسولين الجسم  إلى ظهور الحساسية ، وارتفاع نسبة السكر في الدم ؛ مما يؤدي إلى توقف أو ضعف بعض من وظائف الجسم ، وظهور مضاعفات حادة وخطيرة مع تقدم الزمن بهذه الإصابة التي تختلف وتتغير من شخصٍ إلى أخر ، مثل مرض القلب ، والأوعية الدموية (الاعتلال العصبي)  ، وارتفاع ضغط الدم ،  وارتفاع نسبه الدهون في الدم  ، ومشاكل القدم السكري،  وضعف البصر ، أو فقدانه ، والاعتلال الكلوي السكري،  ومشاكل التهاب اللثة والأسنان ، واضطرابات العجز الجنسي ، ومشاكل الجلد ، وحدوث اضطرابات وقت النوم ، والتعرض لفقدان الشعر ، وتأخر شفاء جروح الجلد ، وظهور التقرحات السكرية ، ويتسبب رتفاع أو انخفاض مستوى سكر الدم بظهور أعراض طارئة، مثل كثرة الحاجة للتبول ، وظهور الارهاق والتعب للجسم ، والتعرض للعطش الشديد ، وجفاف الفم ، والشعور بالجوع بشكلٍ كبير ، والرغبة بتناول الطعام ، وحدوث الرجفة ، وعدم الرؤية، بوضوح وظهور اضطراب في الرؤية ، وجعل بشرة الوجه بيضاء اللون ، ومتعبة وشاحبة، والشعور بالغثيان ، والوخز في أماكن الأصابع .

وهناك بعض من الآثار الجانبية الأخرى لبعض من المصابين لمرضى السكري قد تنتج عنها آثار خطيرة ، مثل الشعور بالوحدة ، والاكتئاب ، والقلق ، والتوتر ، حيث تظهر نتيجةً لارتفاع نسبه السكر لديهم ، وقد يكون العامل الوراثي وراء ظهور داء السكري ، ويساعد استعمال العلاج المناسب لكل نوع من أنواع السكري على السيطرة على هذا الداء ، ومنع ظهور الخطر ، وذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ، والانتظام بممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر ، وسنتحدث في هذه المقال عن طرق الوقاية بمرض السكري بشكل أوسع، وأعراض هذه المرض ، وأنواعه وأسبابه ومضاعفاته.

أعراض مرض السكري:

في بعض من الأحيان قد يزداد مستوى السكر في الدم نتيجة لخطر الإصابة بمشكلات صحية أخرى ق تكون في القلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب، مما يؤدي إلى ظهور بعض من المضاعفات التي تظهر إلى حدوث اضطرابات، قد تتسبب بالتعرض للخطر الشديد، خصوصاً للأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، وهناك بعض من أعراض مرض السكري، ومنها مايلي:
 

  • الاصابة بالدوخة والدوار، حيث تعد من علامات انخفاض مستوى السكر في الدم، حيث يمكن أن يكون أقل من 70، وفي هذه الحالة يجب تناول عصير البرتقال أو 15 جرام من الكربوهيدرات.
  • كثرة التبول، والشعور بالعطش الشديد، يمكن أن يكون كثرة الشعور بالعطش والحاجة بشكل مستمر للتبول، من أعراض ارتفاع مستوى السكر في الدم، ومع تقدم الزمن، يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم، إلى ظهور مضاعفات أكثر خطراً، مثل تلف الكلى، أو الأعصاب، وظهور أمراض القلب أيضاً.
  • الاصابة بأمراض العين، يتسبب عدم السيطرة على داء سكر الدم،  على الاصابة بأمراض متعددة للعين، ومنها، تلف شبكية العين،
  • ظهور المياه الزرقاء في العين، وعدم الرؤية بوضوح لعدسة العين والرؤية بشكل مضبب وغير واضح، وفقدان حاسة البصر، وارتفاع مستوى ضغط العين.
  • عدم شفاء جروح الجلد، يتسبب مرض السكري بالتقليل من تدفق الدم، وهذا هو السبب بعدم موازنة داء السكري، مما يتسبب بضعف الدورة الدموية، وبالتالي يمنع شفاء والتئام جروح الجلد، مما يؤدي إلى تعرض أن هذه الجروح قد تتحول إلى تقرحات وعدوى، لهذا السبب يضطر المصاب بداء السكري، المريض إلى بتر أطرافه وخاصة منطقة القدمين، ولهذا السبب يجب أخذ الحذر بمراجعة الطبيب عند الإصابة بأي جرح.
  • عدم الإحساس في القدم، بسبب ضعف تدفق الدورة الدموية، مما يؤدي إلى ظهور التلف والضرر في منطقة الأعصاب وخاصة عند الأطراف، حيث يفقد الشخص المصاب الشعور بالحرارة أو البرودة، وينصح الأطباء مرضى السكري بارتداء أحذية طبية مناسبة لراحة القدمين، مع متابعة الأطراف وباطن القدم يومياً.
  • حدوث تورم بمنطقة اليدين والوجه والقدمين والكاحل، يمكن أن يكون التورم في هذه المناطق نتيجة لظهور علامة على وجود مشكلات في الكلي، وهناك أعراض أخرى مثل حدوث اضطرابات في المعدة وصعوبة في التركيز وعدم القدرة على النوم، لذلك يجب المحافظة على مستويات الضغط والسكر، لتجنب ظهور التلف للكلى.
  • الشعور بالألم لمناطق الفك أو الذراع، حيث تتحدث الدكتورة ليندا سيمنيريو مدربة معتمدة لمرض السكري ومديرة في معهد بيتسبيرج، إن آلام الفك والذراع عند الأشخاص المصابين بداء السكري، إلى ظهور أزمة قلبية أو جلطات في المخ، حيث تظهر بسبب ضعف الأوعية الدموية.

أنواع مرض السكري:

يعرف داء السكري بأنه مجموعة الأمراض المتعلقة بالأنسولين، والتي تشمل عدم قدرة الجسم على إنتاج مادة الأنسولين أو عدم حصول الجسم على مادة الأنسولين الازمة، أو عدم القدرة على استعمال مادة الأنسولين المتوفرة، حيث يبدأ الجسم بفقدان قدرته على الحصول على مستوى السكر من الدم إلى خلايا الجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، حيث يعرف الجلوكوز بأنه شكل السكر المتوفر في الدم، ويعد مصدر رئيسي للطاقة، ويتسبب نقص الأنسولين أو مقاومة الأنسولين بتجمع الجلوكوز في الدم، مما يؤدي لظهور الكثير من المشاكل الصحية،


ومن أبرزها الإصابة بـانواع مرض السكر، ومنها داء السكري من النوع الأول، وداء السكري من النوع الثاني، ، وسكر الحمل، وسنتحدث عن هذه الأنواع بالتفصيل فيما يلي:

  • النوع الأول من داء السكري، يرتبط هذا النوع من مرض السكري، بالمناعة الذاتية، حيث يظهر عندما يقوم جهاز مناعة الجسم، عن طريق الخطأ بالهجوم على خلايا البيتا في منطقة البنكرياس والتي تنتج مادة الأنسولين وبالتالي يؤدي إلى تلفها، ويتسبب بالضرر بشكل دائم غير مؤقت، وقد يرجع هذا الهجوم نتيجة لظهور بعض من العوامل وراثية والعوامل البيئية، لايؤثر النوع الأول من مرض السكري بتغير أسلوب ونمط الحياة في الإصابة بالمرض.
  • النوع الثاني من داء السكري يعمل على مقاومة أنسولين الجسم، في هذا النوع من السكري لا يستطيع الجسم على استعمال مادة الأنسولين بطريقة سليمة، وهذا يعزز ويشجع البنكرياس لإنتاج الكثير من مادة الأنسولين، مما يؤدي  إلى عدم القدرة على أداء الوظائف بطريقة صحيحة، وبالتالي تنخفض نسبة ​​إنتاج الأنسولين، ويؤدي إلى ظهور وارتفاع مستوى السكر في الدم، وقد يرجع السبب بظهور هذا النوع من السكري، إلى العامل الوراثي، وعدم ممارسة التمارين الرياضة، وزيادة وزن الجسم، ويمكن أن يكون هناك عوامل صحية أخرى وأسباب بيئية.
  • سكر الحمل يظهر داء سكر الحمل، نتيجة لوجود هرمونات تعمل على الحد من ظهور الأنسولين التي تنتج أثناء فترة الحمل، ويظهر هذا النوع من مرض السكري فقط خلال فترة الحمل.


مرض السكري

أسباب مرض السكري

هناك بعض من الأسباب التي تتسبب بظهور داء السكري، ومنها:
 

  • العامل الوراثية، ليمكن أن يظهر مرض السكري نتيجة لإصابة بعض من أفراد الأسرة بداء السكر.
  • تعرض الجسم للاصابة بالسمنة بشكل مفرط ومتزايد، وتجمع الدهون فى الجسم، مما يؤدي إلى  حدوث بعض من التغيرات الوظيفية فى خلايا الجسم وظهور داء السكري.
  • عدم الانتظام بممارسة التمارين الرياضية ، وذلك لأن ممارسة التمارين الرياضية تساعد على تحسن صحة الجسم ومنع الاصابة ببعض من الامراض وضبط نسبة السكر فى الجسم والحد من زيادة وزن الجسم.
  • كثرة تناول الاطعمة التى تتكون من مقدار مرتفع من الدهون الضارة، خاصةً المتواجدة في الوجبات السريعة
  • تلف البنكرياس، يتسبب بظهور المشاكل الصحية الكثيرة، مثل مرض السكر.
  • الضغط النفسى والضغط العصبى ، يتسبب بارتفاع نسبة الاصابة بمرض السكر.

مضاعفات مرض السكر

  • تتطور مضاعفات انواع داء السكر بشكل عام مع مرور الزمن، حيث تتسبب عدم القدرة على التحكم في مستوى السكر في الدم بارتفاع نسبة حدوث مضاعفات خطيرة قد تتسبب بأضرار شديدة، ومن هذه المضاعفات المزمنة ما يلي:
  • داء الأوعية الدموية، مما يتسبب بحدوث نوبة قلبية أو السكتة الدماغية.
  • ظهور مشاكل للعين، واعتلال الشبكية، أو العدوى أو الإصابة ببعض من الأمراض الجلدية، وظهور تلف للأعصاب.
  • الاعتلال العصبي، أو اعتلال الكلى السكري، التعرض للبتر بسبب الاعتلال العصبي أو مرض الأوعية الدموية.
  • مضاعفات داء السكري من النوع الثاني، يتسبب بارتفاع نسبة خطر الإصابة بمرض ألزهايمر، وخاصة إذا لم يتم السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • مضاعفات سكر الحمل، ارتفاع نسبة السكر في الدم خلال فترة حمل الأم، يمكن أن يتسبب بحدوث ضرر للأم والطفل، وبالتالي يتسبب بخطورة ارتفاع ضغط الدم، وظهور تسمم الحمل، والإجهاض، وظهور العيوب الخلقية للجنين أيضاً.


مرض السكري

مرض السكري لدى الأطفال

يمكن أن يصاب الأطفال بداء السكري، وقد يولد بعض من الأطفال وهم مصابين بمرض السكري، ومن أنواع مرض سكري الأطفال، ما يلي:

  • النوع الأول؛ العامل الوراثي، قد يصاب بعض من الأطفال بمرض السكري، نتيجة لحدوث تاريخ عائلي بإصابة بعض من أفراد الأسرة، وقد يعود سبب الاصابة بمرض السكري من النوع الأول نتيجة لأن الطفل يعتمد على الأنسولين، وذلك لأن الجسم لايعمل على إنتاج هذا المكون الأساسي ويعتمد على مصدر خارجي، مثل حقن الأنسولين، ومن المعروف أن سكري الأطفال من النوع الأول لايوجد له علاج شافي، ومن العلاجات استخدام الأنسولين، والانتظام بممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظام صحي.
  • النوع الثاني: يعد هذا النوع من السكري الأقل انتشاراً، ولكن أصبح في الوقت الحالي منتشر نتيجة لتغير أسلوب ونمط الحياة، من خلال الممارسة الخاطئة لأسلوب الحياة، مثـل اتباع نظام غذائي ضار، وعدم ممارسة الأنشطة البدنية، وقد يكون من أسبابها العامل الوراثي والذي يشكل خطر بنسبة مرتفعة، أو إصابة الأم بسكري الحمل، وقد يظهر هذا النوع من السكري دون وجود أعراض، لذلك يجب اجراء فحص، وقد يكون علاج هذا النوع من السكري من خلال ثقيف المرضى وأسرهم حول اتباع نظام صحي، واستعمال الأنسولين، وقد يتسبب عدم الحصول على العلاج المناسب بظهور مضاعفات خطيرة.

طرق الوقاية من مرض السكري

هناك بعض الخطوات التي تساعد على الحد من ظهور مرض السكري، ومنها:

  • المحافظة على رشاقة وصحة الجسم، من خلال الانتظام بممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، تناول العديد من الخضراوات والفواكه، وذلك لأنها تحتوي على مقدار مرتفع من الفيتامينات والعناصر الغذائية التى تساعد على تعزيز صحة الجسم ومنع الاصابة بالامراض.
  • الحد من ظهور العصبية والتوتر، لمنع الاصابة بمرض السكر.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية والغازية واستبدالها بالمياه والعصائر الطبيعية.
  • الابتعاد عن تناول التدخين، الذي يتسبب بالعديد من الأضرار لمرضى السكري والأشخاص الغير مصابين بداء السكري أيضاً.

حميات غذائية لمريض السكري

يمكن اتباع حِمية للأشخاص المصابين بداء السكري، من خلال اتباع نظام غذائي صحي يحث على تناول الأكل الصحي، للسيطرة على مستوى السكر في الدم، وذلك من خلال اتباع برنامج وحمية صحية، وذلك من خلال ماياتي:

  • تناول الأطعمة الصحية بمقدار معتدل، مع المحافظة على مواعيد الوجبات المعتادة، حيث تحتوي هذه الأطعمة على بعض من الدهون والسعرات الحرارية، وتناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.
  • في حال كان الشخص مصاب بالسكري أو مقدمات السكري، يوصي الطبيب بزيارة اختصاصي في التغذية، للحصول على خطة صحية باتباع النظام الغذائي الصحي، وبالتالي يساعد على السيطرة على سكر الدم (الجلوكوز)، والتحكم في وزن الجسم..
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على السعرات الحرارية والكربوهيدرات الصحية، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، وتناول السمك.
  • تناول الكربوهيدرات الصحية، حيث  تتحلل السكريات (الكربوهيدرات البسيطة) والنشويات (الكربوهيدرات المعقدة) إلى غلوكوز في الدم. ركَّزْ على الكربوهيدرات الصحية، ومنها الخضراوات والفواكهة والحبوب الكاملة والبقوليات مثل الفول والبازلاء، وتناول مشتقات الحليب القليلة الدسم، مثل الحليب والجبن، والابتعاد عن تناول الكربوهيدرات الأقل صحة، مثل الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على الدهون المضافة، والسكريات، والصوديوم.
  • تناوَلِ الأسماكَ الصحية التي تساعد على تعزيز صحة القلب ومنع ظهور أمراض القلب، وذلك من خلال تناولها مرتين على الأقل أسبوعياً، ومن هذه الأسماك الصحية، مثل السلمون والماكريل والتونة والسردين، حيث تحتوي على نسبة عالية من الأحماض الدهنية
  • أوميجا 3، والابتعاد عن تناول الأسماكَ المقلية والسمك الذي يتكون من مقدار مرتفع من مادة الزئبق، مثل سمك الماكريل الملك.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة بشكل معتدل وذلك لأنه تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وتساعد أيضاً على التقليل من نسبة الكوليسترول في الدم، ومنها الأفوكادو، والمكسرات، وزيت الزيتون، والكانولا، والفول السوداني.
  • الابتعاد عن تناول بعض من الأطعمة التي تتسبب بتعرض مرض السكري للخطر، وظهور أمراض أخرى مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية بتسريع نمو الشرايين المسدودة والمتصلِّبة، ومنها الأطعمة التي تحتوي على الدهون المُشبَّعة، وذلك من خلال الابتعاد عن تناول مشتقات الحليب الكاملة الدسم، والبروتينات الحيوانية، مثل الزبدة واللحم البقري والنقانق والسجق ولحم الخنزير المقدَّد، قوالتخفيف أيضًا من تَناوُل زيوت جوز الهند وبذرة النخيل.
  • الابتعاد عن تناول الدهون المتحوِّلة، والدهون غير المشبَّعة المتوفرة في الوجبات الخفيفة الجاهزة المتواجدة في السوق، والسلع المخبوزة، والزبدة، والسَّمن الصناعي.
  • تناول مقدار محدد من الصوديوم، بمعدل لا يزيد عن 2300 ملغم من الصوديوم في اليوم الواحد، وقد يوصي الطبيب الخاص بمرض السكري تَناوُل مقدار قليل، في حال كان الشخص يعاني من ارتفاع في ضغط الدم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المكونة من الكوليسترول، والتي تتواجد في مشتقات الحليب الدسمة، والبروتينات الحيوانية وصفار البيض والكبد واللحوم الأخرى، وتحديد مقدار لايزيد عن 200 ملغم من الكوليسترول يومياً.