فوائد عشبة العصفر ومعلومات أخرى عنها

  • تاريخ النشر: الأحد، 30 أغسطس 2020 آخر تحديث: السبت، 29 أغسطس 2020
فوائد عشبة العصفر ومعلومات أخرى عنها
مقالات ذات صلة
فوائد الاشواجندا
المكملات الغذائية
فوائد البلوط الصحية

العصفر (Safflower) المعروف أيضاً باسم (القرطم (Carthamus)، الزعفران (Zaffer)، الزعفران الأمريكي، الزعفران الكاذب، الزعفران المكسيكي) وهو عشب سنوي، شوكي، له فوائد ومميزات كثيرة، نشأ في جنوب آسيا، كما أنّه يزرع أيضاً في الصين وبلاد فارس والهند ومصر منذ القدم، ينمو إلى حدود 30-150 سم (12-59 بوصة) وهو نبات ذات زهور صفراء أو برتقالية أو حمراء، كما أنّه يزدهر في المناخات الحارّة والجافّة ويفضّل التربة العميقة والخصبة والجافة.

عشبة العصفر:

العصفر نبات شوكي له جذور عميقة تنمو بشكل ممتد وعميق في التربة العميقة والخصبة حيث يعتبر الزيت المستخرج من القرطم بديلاً جيّداً للزيوت النباتية الأخرى، ويستخدم كمكمّل صحي، كذلك تشير الدراسات إلى أن هذا الزيت يساعد على خفض نسبة الكوليسترول الضار والالتهابات ودهون الجسم وتعزيز نمو العضلات كما يعزّز صحة الشعر والأظافر، كذلك يتم استخدامه في المستحضرات الطبية والتجميليّة وزيوت التدليك ولا ننسَ استخداماته المتعدّدة كزيت للطهي وتوابل السلطة لاحتوائه على نسبة عالية من أوميغا 6 وأوميغا 3 مما يساعد على الأداء السليم للقلب والدماغ.

قيمة العصفر الغذائية:

للزعفران أو العصفر قيم غذائية متميزة ومتعددة إذ تحتوي الأوقية الواحدة على:

  1. 1.59 جرام من الماء.
  2. 147 سعرة حرارية.
  3. 4.59 جرام من البروتين.
  4. 10.9 جرام من الدهون الكلية.
  5. 1.55 جرام من الرماد.
  6. 9.72 جرام من الكربوهيدرات.

كما يوفر 55٪ من النحاس، 37.73٪ التربتوفان، 31.14٪ من الدهون الكلية، 27.50٪ من فيتامين B1، 26.14٪من الفوسفور، 25.54٪ فيتامين B6، 24.83٪منغنيز، 23.81٪ مغنيسيوم، 23.48٪ حمض أميني، 22.86٪ فيتامين B5، 19.56٪ ايزولوسين، 17.78٪ هيستيدين، 17.38٪ حديد، 13٪ زنك، 11.53٪ ثريونين و11.25٪ حمض فوليك.

فوائد العصفر:

للعصفر العديد من الفوائد الصحية للجسم وأيضاً فوائد تجميلية للشعر والبشرة إذ يفيد تناول زيت بذور العصفر لخفض ارتفاع نسبة الكوليسترول وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والعديد من الحالات الأخرى، لذا سنعرفك على العديد من الفوائد المميزة لعشبة العصفر:

  • مفيد لصحة القلب:

يساعد زيت العصفر على خفض دهون البطن ورفع أنسجة العضلات إذا تم استخدامه لمدة 16 أسبوع بشكل منتظم، إذ يساعد زيت العصفر على تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية فهذا الزيت يمتلك حمض اللينوليك وعادة ما تساعد هذه الزيوت غير المشبعة المتعددة على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

  • يحافظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم:

يساعد المنغنيز الموجود في العصفر على التحكم في مستوى السكر في دم الإنسان، كما أنه يمنع فرص الإصابة بمرض السكري إذ يساعد على تطبيع إفراز الأنسولين وتركيبه، والتحكم في مستوى السكر في الدم ويحدث انخفاض غير متوقع في نسبة السكر في الدم مما يساعد على توفير حياة طبيعية لمرضى السكري.

  • يعالج مرض السكري:

تساعد الأحماض الدهنيّة أوميغا 6 على إدارة مستوى السكر في الدم ممّا يساعد في الحفاظ على مستوى السكر في الدم ويمنع فرص الإصابة بمرض السكري.

  • يساعد في خفض الوزن:

إنّه مفيد لأولئك الذين يريدون إنقاص الوزن زيت العصفر غني بأحماض أوميغا 6 الدهنية التي تساعد على حرق الدهون في الجسم كما يستخدم من قبل مرضى السمنة لفقدان الوزن دون تغيير النظام الغذائي.

  • يمنحك شعر صحي:

يحتوي زيت العصفر على نسبة عالية من حمض الأوليك الذي يفيد الشعر وفروة الرأس فهو يزيد ويعزز الدورة الدموية في فروة الرأس، ويعزّز نمو الشعر ويحافظ على بصيلاته كما يساعد في الحفاظ على شعر لامع وحيوي إذ يتم استخدامه في الغالب في مستحضرات التجميل وغالباً ما يتم استهلاكه كغذاء.

  • يمنحك جلد صحي:

كما ذكرنا سابقاً يحتوي زيت العصفر على كمية عالية من حمض اللينوليك الذي يساعد على تحسين مظهر البشرة ويمنحها النضارة إذ يمتزج حمض اللينوليك مع الزهم الذي يساعد على فتح المسام وتقليل حب الشباب والرؤوس السوداء الناتجة عن تراكم الزهم تحت الجلد، بالإضافة إلى ذلك، يعزز حمض اللينوليك تجديد خلايا الجلد مما يساعد على إزالة الندبات والشوائب من الجلد.

  • يخفف أعراض الدورة الشهرية:

قد يكون الحيض غير مريح ومؤلم عند العديد من النساء فيساعد حمض اللينوليك الموجود في العصفر على تنظيم البروستاجلاندين الذي يؤدي إلى تقلبات هرمونيّة أثناء الحيض كما يقلل زيت العصفر من شدة الدورة الشهريّة وآلامها وينظّمها بدون أي آثار جانبيّة ضارّة.

  • يساهم في تقوية المناعة:

ينظّم زيت القرطم (العصفر) وظيفة البروستاجلاندين لأنه يحتوي على أحماض أوميغا 6 الدهنيّة وهو هرمون يساعد الجسم على القيام بوظائفه الطبيعيّة بما في ذلك عملية الجهاز المناعي وحماية الجسم.

  • يستخدم لمعالجة التهاب المفاصل:

يمتلك النحاس الموجود بنسبة جيّدة في نبات الزعفران (العصفر) خصائص مضادة للالتهابات تساعد على تقليل أعراض التهاب المفاصل، حيث يستخدم مرضى التهاب المفاصل الأساور النحاسية لعلاج هذا المرض يجب استهلاك الماء الذي يتم تخزين النحاس فيه طوال الليل في الصباح مما يساعد على تعزيز الجهاز العضلي كما أنّه يعزّز عمليّة التمثيل الغذائي لأداء الوظائف اليوميّة.

  • يقضي على الوهن وتعب العضلات:

يساعد الفوسفور في القضاء على الأمراض الصحيّة مثل تنميل الأطراف وضعف العضلات والتعب، حيث يجب أن يبقى الفوسفور في الجسم بكميات كافية ليبقى نشيطاً ويحافظ على لياقة بدنيّة جيّدة، حيث يوصي الخبراء البالغين بتناول كمية 1200 ميلي جرام.

  • علاج الضعف الجنسي:

يساعد تناول الفوسفور الكافي في علاج الضّعف الجنسي، والبرود الجنسي، وفقدان الرغبة الجنسيّة، وحركة الحيوانات المنويّة، والعجز الجنسي.

وفي النهاية بعد أن تعرفت على فوائد هذا النبات العديدة والمتميزة وقيمته الغذائية احرص على إدخاله في نظام حياتك وغذائك.

المصادر والمراجع:

[1] مقال "العصفر-القرطم-تنكتوريوس" المنشور على موقع healthbenefitstimes.com.