معدل السكر الطبيعي في الدم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 فبراير 2020 آخر تحديث: الأحد، 23 فبراير 2020
معدل السكر الطبيعي في الدم
مقالات ذات صلة
أسباب وأعراض وعلاج أمراض المسالك البولية
ارتجاع المريء عند الحامل
انخفاض السكر

هناك أهمية شديدة للمحافظة على انتظام مستوى السكر الطبيعي في الدم، للحصول على جسم وصحة خالية من مشاكل خاصةً عند الأشخاص المصابين بمرض السكري، لمنع تعرض صحتهم للخطر والضرر، حيث يتسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، إلى ظهور مشاكل ضارة في منطقة العينين أو الكليتين أو الأوعية الدموية. كل التفاصيل حول معدل السكر الطبيعي في الدم فيما يلي:

ما هو معدل السكر الطبيعي في الدم؟

هناك نسبة عالمية لمستوى السكر الطبيعي والمتوازن، وضعت من قبل الجمعية الأمريكية للسكري، المعهد الوطني للصحة، وهناك الكثير من العوامل التي تعتمد عليها لمعرفة نسبة السكر الطبيعي في الدم، مثل العمر، وفترة الإصابة بمرض السكري، والأدوية التي تستعمل للشخص المريض، ووجود حمل، تعرض الشخص لانخفاض سكر الدم وفقدان الوعي، وسنتحدث في هذه المقال عن معدل السكر الطبيعي للشخص الصائم، ونسبة السكر الطبيعي بعد تناول الأكل، وخطوات لخفض مستوى السكر في الدم، وخطورة ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم.

ما هو معدل السكر الطبيعي في الدم؟

معدل السكر الطبيعي للصائم:

يمكن فحص نسبة السكر في الدم للشخص الصائم، وذلك عن طريق إجراء فحص لعينة الدم للشخص الصائم لاتقل من 8 ساعات، ويتم هذا الفحص عند استيقاظ المريض من نومه بشكل مباشر، قبل أن يتناول أو يشرب أي شيء على معدة فارغة، وتُبين نسبة 70-99 ملغم/ دل، أو 3.9–5.5 ملليمولات/لتر، هي مستويات طبيعية للأشخاص الغير مصابين بمرض السكري ويمتلكون صحة سليمة، وتُعتبر نسبة 80-130 ملغم/دل، أو 4.4-7.2 ملليمولات/لتر، نسبةً طبيعيةً للأشخاص المصابين بداء السكري، أما الشخص السليم الصحة، يمكن أن  يجري فحص السكر للشخص الصائم، والتي تكون نتيجته بمعدل 126 ملغم/دل، أو 7 ملليمولات/لتر، أو أعلى من خلال إجراء في فحصين بشكل منفصل، وفي هذه الحالة يعتبر الشخص مصاب بمرض السكري، حيث يعتبر فحص معدل السكر في الدم أمر ضروري لعلاج داء السكري ومنع ظهور المضاعفات له، ولمنع ارتفاع أو انخفاض نسبة السكر في الدم والمحافظة على المعدل الطبيعي، ويمكن أن يتغير معدل نسبة السكر في الدم، نتيجة لتناول بعض من أنواع الطعام، وممارسة النشاط البدني، أو العامل النفسي، وتناول الكحول، وحدوث بعض من التغيرات الهرمونية لدى السيدات، ويجب إجراء الفحص اليومي بمن خلال استعمال جهاز قياس الجلوكوز في المنزل، في الصباح الباكر بعد صيام الليل بشكل كامل، وبعد تناول وجبات الطعام بساعتين، أو في أوقات عشوائية غير منتظمة وذلك من خلال  لمنع ارتفاع أو انخفاض السكر في الدم، وينصح الطبيب بإجراء فحص السكر التراكمي مرة واحدة، إجراء الفحص كل ثلاثة شهور للتأكد من أنّ العلاج مناسب للمريض، أو يقوم بحدوث تغيير في تناول جرعات الإنسولين، أو حدوث تغير في خطة تناول وجبات الطعام، أو زيادة النشاط البدني للجسم.

معدل السكر الطبيعي بعد الأكل:

  • تقاس نسبة السكر الطبيعية بعد ساعتين من تناول وجبة طعام، وعندها تتعلق بعمر الشخص.
  • تعتبر النسبة الطبيعية للأشخاص دون سن الخمسين هي أقل من 140 مغم/ديسيليتر.
  • تعد النسبة الطبيعية للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الخمسين والستين هي أقل من 150 مغم/ديسيليتر.
  • تعد النسبة الطبيعية للأشخاص الذين تتراوح اعمارهم فوق الستين هي اقل من 160 مغم/ديسيليتر.

معدل السكر الطبيعي للصائم وبعد الأكل

طرق خفض معدل السكر في الدم:

يمكن اتباع بعض من الخطوات والطرق للتقليل من ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومنها الخطوات الطرق الآتية:

  •  تجنب تناول الكربوهيدرات.
  •  شرب مقدار كبير من الماء على مدار اليوم.
  • ممارسة التمارين الرياضة بشكلٍ منتظم، ومنها المشي.
  •  تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية.

*ملاحظة: في حال كان الشخص يعاني من داء السكري، يجب مراجعة الطبيب أو أخصائي التغذية للسيطرة على نسبة السكر في الدم، والسيطرة على مرض السكري، ومنعه من التفاقم.

خطورة انخفاض معدل السكر في الدم:

هناك بعض من الدلائل والأعراض التي تبين وجود انخفاض لمستوى السكر في الدم، ومنها الشعور بالرجفة، والجوع، بشكل كبير، وارتفاع نسة افرازات تعرق الجسم، وسرعة نبضات القلب، والشعور بالدوار، وقلة التركيز، وتكرار العصبية والتوتر، ويمكن ظهور التشنجات العصبية، وفقدان الوعي. في حال عدم معالجة الأعراض السابقة، وقد يتسبب انخفاض نسبة السكر في الدم بالتسبب بالوفاة.

  • انخفاض معدل السكر في الدم  يؤدي إلى انخفاض معدل الغلوكوز في الجسم، ويعتبر السكر منخفض إذا كان أقل من سبعين ملليغراماً لكل ديسيلتر في الدم، وفي حال كان انخفاض السكر لهذا المستوى أو  أقل فإنه سوف يتسبب بحدوث ضرر للجسم.
  • قد يظهر انخفاض السكر في الدم، للأشخاص  السليمين، بسبب التعرض للجوع بشكل كبير، وتعرض الجسم للإجهاد البدني، ولكن يظهر بشكل منتشر للأشخاص المصابين بداء السكري.
  • تقل طاقة الجسم وتضعف والتي تساعد على النشاط، عند انخفاض نسبة السكر في الدم، وذلك بسبب انخفاض نسبة مستويات الغلوكوز في الجسم.
  • يظهر انخفاض السكر في الدم بسبب ظهور مضاعفات وآثار نتيجة لمعالجة داء السكري، عن طريق تناول المريض جرعة دواء زائدة، أو عدم تناول وجبات الطعام بشكل منتظم أو اهمال وجبة منها، أو تعرض الجسم للنشاط  والجهد الجسماني بشكل زائد.

خطورة ارتفاع معدل السكر في الدم:

تظهر أعراض ارتفاع السكر في الدم، من خلال كثرة التبول، وحدوث الجوع والعطش بشكل كبير، وحدوث التهابات في مجرى البول، أو التهابات مهبلية، والتهاب في الأذن والجهاز التنفسي، ويظهر ارتفاع السكر في الدم بسبب وجود مشكلة في هرمون الأنسولين، سواء كان الجسم لا يفرز مادة الأنسولين بمقدار كافي، أو أن خلايا الجسم لا تستجيب للأنسولين المتواجد، يتم تشخيص الشخص المصاب بداء السكري الذي يصيب الأطفال، أو داء السكري الذي يصيب الأشخاص الكبار في العمر، حسب بداية المرض والتحاليل التي تم اجرائها، وهنالك بعض من العوامل التي تؤدي إلى حدوث خطورة بارتفاع السكر في الدم، ومنها:

  • علاج داء السكر بشكل غير مناسب، وتناول العلاج بالطريقة الخاطئة، كتناول حقن الأنسولين بطريقة غير صحيحة.
  • عدم الحصول على العلاج الكافي للشخص المصاب.
  • تناول الطعام بشكل غير منتظم.
  • التعرض للتوتر والاجهاد والضغوط النفسية الشديدة، أو إجراء عمليات جراحية.
  • تناول بعض من الأدويه مثل الكورتيزون وأدويه الضغط.

بعد أن تحدثنا عن معدل السكر الطبيعي في الدم يتضح أن المحافظة على النسبة الطبيعية لمستوى السكر في الدم تعمل على الحد من ظهور الأضرار والآثار الجانبية، وذلك لأن ارتفاع السكر في الدم، يمكن أن يتسبب بالعديد من المشاكل، ومنها تجمع الأحماض في مجرى الدم، وحدوث ضرر بالأوعية الدموية الناتج عنها أضرار لأعضاء الجسم، والتأثير على البصر وعدم الرؤية الواضحة، وظهور قرح القدم والعدوى، وحدوث فشل كلوي والحاجة إلى غسيل الكلية، وتعرض القلب للأزمة والسكتات الدماغية، وحدوث التهاب في الأعصاب المحيطة، وتلف الجهاز العصبي، والتسبب بظهور الأحماض الكيتونية، والتي تعرف بأنه أحماض سامة تظهر بسبب تكسير دهون الجسم، حيث عندما يرتفع مستوى السكر في الدم يعمل الجسم في التخلص من هذه الدهون والحصول على الطاقة، وتتسبب الكيتونات لفقدان الوعي وحدوث غيبوبة السكر، الغصابة بمتلازمة فرط ارتفاع السكري، التي يصل فيها نسبة السكري لأكثر من 600 ملجم/ ديسيلتر، وتتسبب بحدوث الجفاف الذي يمكن أن يؤدي لموت.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على ليالينا. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا