ارتفاع الكوليسترول

الإثنين، 20 يناير 2020
  • الكوليسترول

    يعرف الكوليسترول بأنه مادة شمعية تتواجد في دم الجسم ، ويتطلب الجسم مادة الكولسترول لانتاج خلايا صحية ، ولكن قد يتسبَّب ارتفاع الكوليسترول الشديد في ارتفاع نسبة خطر الإصابة بالنوبة القلبية ، وقد ينتج الكولسترول المرتفع نتيجة لتجمع الترسُّبات الدُهنية في الأوعية الدموية الخاصة بالمريض ، وتعمل هذه الترسُّبات على زيادة نموها ، وبالتالي تؤدي إلى صعوبة تدفق المقدار الكافي من الدم خلال الشرايين ، وقد تؤدي إلى انفجار هذه الترسُّبات بشكل مفاجئ لتعمل على ظهور الجلطة التي تتسبب بنوبة قلبية أو السكتة الدماغية ، وقد يظهر ارتفاع الكولسترول نتيجة للعامل الوراثي ، ولكن في معظم الأوقات يظهر الكوليسترول المرتفع نتيجة لاتباع أسلوب الحياة الضار الغير الصحي، وفي هذه الحالة يمكن معالجة ارتفاع الكوليسترول، واتباع طرق صحيحة للوقاية منه ، من خلال اتباع نظام غذائي صحي والانتظام بممارسة التمارين الرياضية ، ويمكن الحصول على العلاج المناسب للتقليل من الكوليسترول المرتفع .

     

    أسباب ارتفاع الكوليسترول

    ينقل الكوليسترول عن طريق الدم ، وفي هذه الحال يمكن أن يكون مرتبط بشكل رئيسي بالبروتينات ، حيث يسمى هذا المركَّب الذي يجمع بين الكوليسترول والبروتين ويطلق عليه البروتين الدهني ، وتختلف أنواع الكوليسترول حسب ما يحمله البروتين ، ومن أسباب ارتفاع الكوليسترول فيما يلي :

    • البروتين الدهني منخفض الكثافة ، ينقل البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول "الضار" جسيمات الكوليسترول في جميع أجزاء الجسم ، يتراكم كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في جدران الشرايين فتصبح متصلبة وضيقة .

    • البروتين الدهني عالي الكثافة ، يساعد كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة ، على التخلص من الكوليسترول الزائد ، ويعمل على اعادته إلى الكبد .
    • يمكن قياس فحص دهنيات الدم الدهون الثلاثية ، والذي يعتبر من أنواع الدهون المتوافرة في الدم ، حيث يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب ، وتعمل بعض من العوامل على
    • السيطر على زيادة الكوليسترول وارتفاعه وانخفاضه، مثل عدم الحركة، وزيادة الوزن ، واتباع نظام غذائي غير صحي..


    ارتفاع الكوليسترول

    أعراض ارتفاع الكوليسترول

    • هناك بعض من العلامات التي قد تعمل على معرفة ارتفاع نسبة الكولسترول في وقت مبكر ، لمنع تعرض الجسم للضرر بشكل أكبر ، ومنها :
    • تورم وخدر الأطراف ، يعتبر تورم الأطراف والشعور بالخدر من الأعراض التي تبين ارتفاع الكولسترول في الدم ، وذلك بسبب تجمع الدهون ممايضر الدورة الدموية ، ويؤدي أيضاً إلى انخفاض الخلايا بالأكسجين والمواد المغذية للعضلات.
    • هاليتوسيس ، وهي رائحة الفم الغير مرغوب بها ، التي تصيب الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكولسترول ، ويساعد الكبد الذي يعمل على إفراز هذه المادة ، على ارتفاع نسبة الكولسترول مما يؤدي إلى صعوبة عملية الهضم ، وبالتالي يظهر جفاف الفم والروائح الكريهة منه .
    • عسر الهضم ، وحدوث انتفاخ في البطن ، تعمل النسبة الغير ثابتة للكولسترول على الإصابة بنوبات عسر الهضم بشكل متواصل ، وحدوث انتفاخ للبطن، وتؤثر مستويات الدهون المرتفعة في الدم والكبد على عملية الأيض أو التمثيل الغذائي، وتمنع عملية الهضم من القيام بوظائفها الصحيحة ، خاصةً عند تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون.
    •  الدوار والصداع : يتسبب تجمع الكولسترول في الشرايين إلى التأثير بشكل سيء على الدورة الدموية، وتزوّيد الخلايا بالأكسجين ، وبالتالي يؤدي إلى الشعور بالدوار وفقدان التوازن والصداع الحاد..
    • مشاكل على مستوى البصر ، يتسبب ارتفاع نسبة الكولسترول في ظهور الكثير من مشاكل التي تؤثر على البصر، وقد يتسبب بظهور تلف بشكل دائم إذا لم يتم معالجته بشكل باكرومن الأعراض المختلفة التي تظهر، حدوث إصفرار للعينين، وانتفاخها والتهابها وعدم الرؤية بشكل واضح.
    • الإمساك، يظهر نتيجة لتجمع الدهون في الشرايين أثناء عملية الهضم، وبالتالي يحدث مشكلة في أداء وظائف الأمعاء، وحدوث نوبات الإمساك، ويظهر الإمساك بسبب بعض من العوامل، ومنها مستوى الكوليسترول الغير مستقر في الجسم.
    • آلام الصدر، تعتبر آلام في الصدر من الأعراض الواضحة لارتفاع مستوى الكولسترول وفي هذه الحال يجب استشارة الطبيب بشكل سريع، بالرغم من أن آلام الصدر قد تكون ناتجة عن أمراض أخرى، ولكنها في معظم الأحيان قد ترتبط بارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، في الحقيقة، وبالتالي هذا يقيد تجمع الدهون في الشرايين تدفق الدم، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
    • ، التعب والاجهاد المزمن، والرغبة في النوم لمدة طويلة من الوقت، وهذا يظهر بسبب سوء التغذية والافراط في النشاط البدني أو الاصابة بمرض ما، حيث أن هناك عدد قليل من الناس الذين بعلمون بأنه هذه الأعراض تدل بشكل واضح على ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، وتؤثر هذه المادة على الدورة الدموية بشكل سلبي، وتزوّد الخلايا بالأكسجين، مما يؤدي إلى ظهور مشاكل عقلية وبدنية للناس.
    • ظهور مشاكل في بشرة الجلد، يمكن أن يصاب بعض من الناس بمرض الشرى وأمراض جلدية أخرى اذا كان الجسم قد يعاني من صعوبة في موازنة نسبة الكولسترول في الدم، ومن أعراض هذه الأمراض ظهور بقع حمراء اللون، وحدوث الالتهابات للجلد، والرغبة بالحكة المزعجة التي يصعب التحكم بها.

    • حساسية تجاه الطعام، يمكن بأن يعاني بعض من الناس المصابون من ارتفاع نسبة الكولسترول وظهور الحساسية عند تناول بعض من الأطعمة، وقد تظهر هذه الحالات بسبب عوامل متعددة، إلا أن تجمع الدهون بشكل كثير في الشرايين والكبد قد يكون مسؤول عن الإصابة بها، وخلال هذه المدة يمكن أن تظهر أكثر أعراض ارتفاع مستوى الكولسترول انتشاراً عند تناول الأطعمة الدهنية أو اللحوم، ونظراً لخطورة ارتفاع الكولسترول في الدم، يجب استشارة الطبيب وإجراء بعض الفحوصات، ويمكن أن لا يؤثر ارتفاع مستوى الكولسترول في بداية الأمر على صحة الجسم، إلا أنه يتسبب بظهور بعض من التغييرات التي تتسبب بالضرر في النظام الغذائي الصحي مع مرور الوقت، لذلك يجب الاهتمام بصحة الجسم بشكل جيد.

     ارتفاع ضغط الدم

    شاهدي أيضاً: ارتفاع ضغط الدم

    متى يرتفع الكوليسترول؟

    • هناك بعض من العوامل التي تتسبب بارتفاع نسبة الكوليسترول من خلال تناول الأطعمة، ومدى تجاوب الجسم مع ارتفاع مستوى الكوليسترول أيضاً، ومنها:
    • عامل الوراثة، من خلال جينات الانسان المتوارثة من أفراد أسرة العائلة باصابة أحدهم بارتفاع الكوليسترول في الجسم، والذي يطلق عليه كولسترول الدم المفرط الوراثي وفي معظم الأحيان قد يؤدي هذا النوع من الكولسترول إلى الإصابة المبكرة بأمراض القلب.
    • تناول بعض من الأطعمة، وهناك نوعان رئيسيان من العناصر الغذائية التي نتناولها وتتسبب بارتفاع مستوى الكولسترول الضار في الجسم، وهما الدهون المشبعة والتي تعرف بأنها نوع من الدهنيات المتواجدة في الأطعمة التي يعتبر مصدرها حيواني، والكولسترول الذي يأتي فقط من المنتجات الحيوانية، حيث تعمل الدهون المشبعة على ارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم بنسبة أكثر من أي شيء آخر نتناوله، تناول مقدار عالي من الدهون المشبعة ومن الكولسترول والذي يعتبر السبب في ارتفاع نسبة الكولسترول وارتفاع نسبة النوبات القلبية، التقليل من المقدار الذي نتناوله من الدهون المشبعة ومن الكولسترول والذي يعد ضروري للتقليل من مستويات الكولسترول في الدم.
    • ارتفاع وزن الجسم، الذي يؤدي إلى البدانة ويتسبب بارتفاع نسبة الكولسترول الضار للجسم، وفي حال كان وزن الجسم يزيد عن المعدل الكوليسترول الضار المرتفع، المناسب والمثالي فإن مستوى الكولسترول السيء يرتفع، ويمكن التقليل من وزن الجسم وانقاصه  لتخفيض و تخفيض مستوى الترايجلاسرايد المقصود، الدهون الثلاثية الضارة وبالتالي لارتفاع مستوى الكولسترول الجيد.
    • ممارسة النشاط والتمارين البدنية، بشكل مستمر للتقليل من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، ورفع نسبة الكوليسترول الجيد في الجسم.
    • الضغط النفسي، حيث يتسبب بارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، وذلك من خلال أن بعض من الناس يرغبون إلى تناول الأطعمة التي تحتوي  على المواد الدهنية للتقليل من هذه الضغوط، حيث تتكون هذه الأطعمة من الدهون المشبعة ويعمل الكولسترول المتوافر في هذه الأطعمة على ارتفاع الكولسترول في الدم.


    ارتفاع الكوليسترول

     

    أطعمة تسبب ارتفاع الكوليسترول

    هناك بعض من الأطعمة التي تساعد على ارتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم، ويجب الاطلاع عليها للتقليل منها وموازنة كوليسترول الجسم وتعزيز صحتها، ومنها:
     

    • المخ : يعد المخ من اكثر انواع الاطعمة التي تحتوي على الكوليسترول حيث يتكون كل 100 جرام من المخ على 2100 ملجم من الكوليسترول. .
    • صفار البيض : يعتبر صفار البيض من المواد الغذائية الفعالة التي تتكون من الكوليسترول ، حيث يحتوي 100 جرام من صفار البيض على 1234 ملجم من الكوليسترول، والذي يعادل وحده اكثر من 411% من النسبة المحددة للاستهلاك اليومي من الكوليسترول وتحتوي البيضة الواحدة على 212 ملجم من الكوليسترول منهم 210 ملجم من صفار البيض اي 70% من النسبة المحددة لاستهلاك الكوليسترول.
    • الكبد: يعتبر الكبد من اكثر العناصر الغذائية التي تتكون من الكوليسترول حيث يحتوي 100 جرام من كبد الحيوانات على 564 ملجم من الكوليسترول اي ما يعادل 188% من نسبة الكوليسترول المحددة يومياً ، ويحتوي 100 جرام من كبد الدجاج على 746 ملجم من الكوليسترول.
    • الأطعمة البحرية : يعتبرتناول المأكولات البحرية من الأطعمة المفيدة التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول، حيث ان 100 جرام من الجمبري يحتوي على 196 ملجم من الكوليسترول اي 65% من النسبة المحددة لتناول الكوليسترول كما يحتوي 100 جرام من السردين على 120 ملجم من الكوليسترول ويحتوي 100 جرام من التونة على 60 ملجم من الكوليسترول.
    • الوجبات السريعة : تعتبر الوجبات السريعة من اكثر انواع الوجبات استهلاكاً بين الناس، ولكن لها الكثير من الاضرار فهي غنية  بالكوليسترول.
    • اللحوم : تعتبر اللحوم والدجاج مصدر رئيسي للبروتينات، ولكنها تمتلك حمقدار عالي من الكوليسترول حيث يحتوي 100 جرام من اللحوم الحمراء على 95 ملجم من الكوليسترول و يحتوي 100 جرام من لحوم الخراف على 89 ملجم من الكوليسترول بينما يحتوي 100 جرام من لحم الخنزير على 94 ملجم من الكوليسترول اما الدجاج فانه يحتوي على 70 ملجم من الكوليسترول.
    • الآيس كريم : المقصود الايس كريم الذي يتكون من البان كاملة الدسم والقشطة والزبدة والعناصر الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول.


    ارتفاع الكوليسترول

    أطعمة تقلل من ارتفاع الكوليسترول:

    • هناك بعض من الأطعمة التي تساعد على التقليل من الكوليسترول السيء في الجسم المرتفع، ومنها:
    • تناول الحبوب والوجبات التي تتكون من الشوفان في بداية النهار، للرغبة بالشعور بالشبع، وتجنب تناول الأغذية التي تتكون من الدهون، لتخفيض مستوى الكولسترول الضار المرتفع في الدم.
    • تقليل حجم وجبات الطعام، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه، حيث تساعد مضادّات الأكسدة المتوافرة فيها على تخفيض مستوى الكولسترول الضار في الجسم، وبالتالي تساعد على الوقاية من الإصابة بأمراض القلب المختلفة، حيث يعد التفاح من أهمّ الفواكه التي تساعد على تخفيضه وذلك لأنها تحتوي على مادة البكتين التي تساعد على إذابة الدهون.
    • تناول حفنة واحدة من الجوز مرّة واحدة يومياً، وذلك لأنها تحتوي على الدهون الحيويّة التي تقلّل منه، دون التسبب بالتلف للكولسترول الجيّد، وعدم تناول مقدار كبير من المسموح به، وذلك لأنها تحتوي على السعرات الحرارية، وتناول البقوليات، والأغذية المصنوعة من القمح الكامل؛ وذلك لأنها أطعمة تحتوي على العديد من الألياف.
    • تناول زيت السمك بجانب وجبات الطعام المختلفة، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكولسترول، مما يؤدي إلى تقليل الضرر منه، ومنع امتصاص الدهون المتوفرة في الأغذية.
    • تجنب تناول الكحول، أو شرب مقدار قليل منها.


    ارتفاع الكوليسترول

    عوامل الخطر عند ارتفاع الكوليسترول:

    • هناك بعض من العوامل التي قد تتسبب بارتفاع نسبة خطر الإصابة بالكوليسترول الحاد، ومنها:
    • اتباع حمية غذائية فقيرة، يعمل تناول الدهون المشبعة، المتوفرة في المنتجات الحيوانية، والدهون غير المشبعة، المتواجدة في بعض المخبوزات المصنعة الجاهزة، والمخبوزات والفشار المصنَّع في الميكروويف على ارتفاع  نسبة الكوليسترول في الدم، وهناك بعض من  الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الكوليستيرول، مثل: اللحوم الحمراء، ومنتجات الألبان كاملة الدسم.
    • زيادة وزن الجسم، حيث أن وجود مؤشر كتلة الجسم بمقياس 30 أو أكثر يعرض الجسم لارتفاع مستوى الكوليستيرول في الدم.
    • عدم ممارسة التمارين الرياضة، تعمل التمارين على زيادة الكوليسترول الجيد في الجسم، مع زيادة حجم الجزيئات التي يتكون منها الكوليسترول المنخفض الكثافة، مما يؤدي إلى تقليل الكوليسترول الضار في الجسم.
    • التقدم في السن، يحدث بعض من التغييرات في الجسم نتيجة للتقدم في العمر، وبالتالي فإن خطر ارتفاع الكوليستيرول في الدم يرتفع، حيث يصبح الكبد أقل فاعلية في التخلص من الكوليسترول الضار نتيجة للتقدم في العمر..
    • مرض السكري، يتسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم في ارتفاع نسبة الكوليستيرول الحاد، الذي يسمى بالبروتين الدهني منخفض الكثافة والتقليل من الكوليستيرول الحميد، ويتسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم بضرر بطانة الشرايين.


    ارتفاع الكوليسترول

    الوقاية من ارتفاع الكوليسترول

    • التغيير في نمط الحياة إلى الأفضل لتحسن مستوى الكولسترول في الدم .
    • يمكن خفض نسبة الكولسترول في الجسم ، من خلال ممارسة التمارين الرياضة ، والنشاط البدني بشكل منتظم يومياً .
    • ويمكن التوقف عن تناول التدخين ، والابتعاد عن كافة منتجات التبغ للحد من مستوى الإصابة بالكوليسترول المرتفع .
    • ويساعد التقليل من وزن الجسم الزائد ، من خلال التخلص من الكيلوغرامات الزائدة ، على الحد من الكوليسترول العالي للجسم .
    • يعمل تناول الطعام الصحي على موازنة مستوى الكولسترول للجسم، وذلك من خلال تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الألياف، حيث تعمل على خفض مستوى الكولسترول، ويمكن أن يساعد دواء الإستاتين في التقليل من مستوى الكوليسترول .
    • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ، تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الصحية.
    • تجنب تناول الاغذية التي تحتوي على الدهون المتحولة الضارة.
    • التقليل من مقدار تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكولسترول ، بمعدل لا تزيد عن مقدار 300 ميليغرام من الكولسترول بشكل يومي ، أو أقل من 200 ميليغرام في اليوم الواحد ، في حال كان الشخص مصاب بمرض قلبي.
    • تناول الأغذية التي تحتوي على القمح الكامل ، حيث تساعد على تعزيز صحة وقوة القلب.
    • تناول الأطعمة التي تحتوي على الخضار والفواكه، تناول أنواع مختلفة من الخضار والفواكه التي تعمل على تعزيز الصحة.
    • تناول السمك الصحي ، هناك الكثير من أنواع السمك الصحية مثل ، سَمَكُ القُدّ ، وسمك التونة ، والسمك المفلطح، حيث تحتوي هذه الأسماك على نسبة منخفضة من الدهنيات وعلى مقدار قليل من الدهنيات المشبعة والكوليسترول ، مقارنةً باللحوم والدجاج.

    في النهاية لأخذ الحيطة والحذر من مشكلة ارتفاع الكوليسترول وتفادي التعرض له وجب على كل مريض أن يتخذ الإجراءات اللازمة كالأغذية الصحية والتمارين الرياضية والابتعاد عن كل ما قد يتسبب بارتفاع الكوليسترول مع الانتظام بالتحاليل الطبية لتفادي هذه المشكلة.

    المزيد:

    تعليقات