اضطرابات الهرمونات لدى الرجال

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 19 أكتوبر 2020
اضطرابات الهرمونات لدى الرجال
مقالات ذات صلة
أسباب مرض الجلوكوما وطرق علاجه
أعراض انحراف الوتيرة الأنفية وطريقة علاجها
أهم خمسة أسئلة عن مرض الإيدز (AIDS) Acquired Immune Deficiency Syndrom

الهرمونات كتعريف هي مواد كيميائية تنتجها الغدد الصماء وتطرحها في مجرى الدم بشكل مباشر لتصل إلى الأنسجة والأعضاء، تعمل هذه الهرمونات على نقل الإشارات والرسائل التي تُخبر الأعضاء بما يتوجب عليها فعله ومتى عليها أن تقعل ذلك.

الاضطراب الهرموني هو تلك الحالة التي يكون فيها مستوى الهرمون الموجود في الدم أعلى أو أدنى من حدٍ معين، وبسبب الدور الهام للهرمونات حيث أنّها تُساعد على تنظيم معظم العمليات الحيوية في الجسم يمكن أن يؤثر اضطراب الهرمونات في الجسم على طيفٍ واسعٍ من وظائف الجسم الأساسية.

بعض الأمثلة على العمليات التي تنظمها الهرمونات هي:

  • عملية الأيض وشهية الإنسان
  • معدل نبضات القلب
  • دورات النوم
  • دورات الإنجاب والوظائف الجنسية
  • نمو الإنسان
  • مستويات المزاج والتوتر
  • درجة حرارة الإنسان [1]

أسباب اضطرابات الهرمونات لدى الرجال

هنالك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى اضطراب الهرمونات لدى الرجال، ولكن الأسباب الأكثر شيوعاً تتضمن التالي:

  1. التعرض إلى الإجهاد المزمن لفتراتٍ طويلة.
  2. الإصابة بمرض السكري من النوع الأول أو من النوع الثاني.
  3. فرط سكر الدم أو نقص سكر الدم.
  4. قصور الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية.
  5. سوء التغذية.
  6. زيادة الوزن أو حالات السمنة المفرطة أو المعاناة من فقدان الشهية.
  7. أدوية تحديد النسل أو الأدوية الهرمونية.
  8. الإفراط في استخدام المنشطات الستيرويدية.
  9. عقيدات وتكيسات الغدة الدرقية المفردة.
  10. أورام الغدة النخامية.
  11. الأورام الحميدة.
  12. السرطان وعلاجات السرطان.
  13. وجود مستويات عالية من الكورتيزول في الجسم (ملازمة كوشينغ).
  14. وجود مستويات منخفضة من الكورتيزول في الجسم (مرض إديسون).
  15. نقص اليود.
  16. إصابة في إحدى الغدد الصماء.
  17. التهاب البنكرياس الوراثي.  [2]

أعراض اضطرابات الهرمونات لدى الرجال

تظهر الكثير من أعراض اضطرابات الهرمونات لدى الرجال بشكل تدريجي للغاية، في البداية قد لا تُلاحظ هذه الأعراض ولكنّها ستظهر بشكلٍ أكثر وضوحاً مع مرور الوقت وتُصبح أسوأ مما سبق. من أكثر أعراض اضطرابات الهرمونات شيوعاً:

  1. ضعف الانتصاب.
  2. تساقط الشعر.
  3. انخفاض الرغبة الجنسية.
  4. الشعور بالتعب أو بانخفاض الطاقة.
  5. التعرق الليلي أو الهبات الساخنة.
  6. فقدان الذاكرة.
  7. تقلبات المزاج.
  8. خَفقان القلب (Heart Palpitations).
  9. ضمور العضلات أو ضعفها.
  10. انقطاع النفس النومي أو الأرق.
  11. الاكتئاب أو القلق.
  12. الإمساك أو زيادة في حركة الأمعاء.
  13. زيادة دهون الجسم.
  14. التثدي لدى الرجال.

في كثيرٍ من الأحيان يتم الخلط بين أعراض اضطراب الهرمونات لدى الرجال وأعراض التقدم في السن، لحسن الحظ يمكن علاج حالات اضطرابات الهرمونات لدى الرجال بسهولة، وعند توفير العلاج المناسب يمكن أن تزول هذه الأعراض ليعود الشخص إلى حالته الطبيعية. [3]

علاج اضطرابات الهرمونات لدى الرجال

هنالك العديد من الطرق لاستعادة التوازن الهرموني لدى الرجال ومن أهم هذه الطرق لدينا:

علاج اضطرابات الهرمونات لدى الرجال بالماء

الماء هو مذيبٌ نشط يمتلك القدرة على إزالة الشوائب من الدم، ووفقاً لبحثٍ منشورٍ في مجلة Biochemistry فإنّ التغييرات الطفيفة في حالة ترطيب الأنسجة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على سلامة الأنظمة البيولوجية في الجسم من خلال التأثير على التوازن الهرموني. ويمكن أن يؤثر الماء على التوازن الهرموني في الجسم كالتالي:

  • نقص الماء يمكن أن يؤثر على نضح الكبد والكليتين لأنّه يشكل نسبة كبيرة من حجم بلازما الدم وبما أنّ معظم الهرمونات تُستقلب في الكبد وتُطرح في الكلى فإنّ نقص الماء سيؤدي إلى اضطراب عمل هذه الأعضاء وبالتالي إلى عدم التوازن الهرموني.
  • نقص الماء يقلل من طرح بقايا تحلل الهرمونات وبما أنّ إطلاق الهرمونات لا يمكن أن يتم مع وجود بقايا الهرمونات المتحللة في الدم ستقل معدلات الهرمونات في الجسم.
  • معظم الغدد في الجسم شديدة الحساسية لنسبة السموم  في الجسم، وبما أنّ نقص ترطيب الخلايا يمكن أن يؤثر على عملية طرح السموم سيُعاني الشخص من اختلال وظيفي في الغدد وبالتالي إلى اضطرابات هرمونية.

العلاج بالماء من أجل علاج اضطرابات الهرمونات لدى الرجال يتضمن:

علاج اضطرابات الهرمونات لدى الرجال بالأعشاب والطرق الطبيعية

  • التغذية الجيدة وتناول المكملات الداعمة

  1. حاول أن تتجنب تناول الأطعمة الطبيعية قدر الإمكان وتجنب تناول الأطعمة المكررة والمعالجة والمليئة بالملح والسكر والدهون المعالجة.
  2. حاول أن تتناول كافة العناصر الغذائية الضرورية لجسمك الضرورية لتحسين الهضم والامتصاص من أجل تحسين قدرته على إنتاج وتنظيم الهرمونات.
  3. احرص أن تتضمن وجباتك الغذائية قدراً كافياً من البروتين (موجود في السمك والبيض والجوز والبذور).
  4. أضف كمية كافية من الخضار والفواكه إلى غذائك وحاول أن تختار الخضار والفواكه العضوية وخصوصاً التوت لغناه بالمواد المضادة للأكسدة.
  5. تناول أطعمةً غنية بالألياف فهي تحتوي هرموناتٍ مثل الأستروجين.
  6. تناول القدر الكافي من الدهون مثل دهون أوميغا 3 (الموجودة في الجوز وبذور الكتان والأسماك) فهي ضرورية للحفاظ على مرونة غشاء الخلية مما يُساعد في نقل الهرمونات لداخل وخارج الخلايا.
  7. تناول بعض المكملات يمكن أن يكون مفيداً لتعويض النواقص وخاصةً عندما يكون لديك حالة من سوء الامتصاص
  8. ركّز على صحة البروستات من خلال التركيز على العناصر الغذائية مثل الزنك وفيتامين C وفيتامين E ودهون أوميغا 3 (يمكنك العثور عليها في بذور اليقطين وبذور دوار الشمس والجوافة والبروكلي واللفت وغيرها).
  9. عالج حالة ضعف الانتصاب التي تحدث عندما يتم تقييد وصول الدم إلى القضيب من خلال الحرص على تناول حمض الأرجينين الأميني الذي ينتج أوكسيد النتريك والذي يوسع الأوعية الدموية بشكل طبيعي.
  10. عشبة الجنكة بيلوبا يمكن أن تكون مفيدةً لك لأنّها تُساعد على توسيع الأوعية الدموية وتعزيز تدفق الدم.
  11. الجنسنغ الأحمر الكوري له تأثيراتٌ إيجابية على تحسين تدفق الدم.
  12. شرب الشاي الأخضر وتناول العلاجات النباتية مثل نبتة البلميط المنشاري يمكن أن يكون مفيداً من أجل منع الصلع للذكور.
  13. رغم وجود العديد من العوامل المؤثرة على العقم ولكن بعض العناصر الغذائية مثل السيلينيوم والزنك وأحماض أوميغا 3 وأحماض الأرجينين وكارنيتين تُساعد في تحسين عدد الحيوانات المنوية وحركتها.
  • دعم وظيفة الغدة الدرقية

يُعتبر كلٌّ من قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية من الحالات الطبية الخطيرة التي يمكن أن تؤثر على جميع أنسجة الجسم ومنها الغدد الصماء. لوحظ وجود انخفاض في هرمون التستوستيرون لدى المصابين بقصور الغدة الدرقية وارتفاعه لدى المصابين بفرط نشاطها. كما أن التثدي شائع بين المصابين بفرط نشاط الدرق.

  1. ركّز بشكل أساسي على الأطعمة الغنية باليود (مثل الأعشاب البحرية والملح المعالج باليود) وعلى السيلينيوم (مثل الجوز البرازيلي والبيض) عند الإصابة بحالات قصور الدرق.
  2. تجنب تناول الخضروات النيئة الصليبية في حالات فرط نشاط الدرق لأنها تُساعد على زيادة امتصاص اليود لاحتوائها على مادة الجوتروجين (Goitrogen) (الخضروات التي يجب تجنبها نيئة هي البروكلي والبوك تشوي والكرنب الأخضر ولكن تناولها وهي مطهية غير مضر).
  3. عدم تناول أطعمة تحتوي على مستويات عالية من الدهون المشبعة والشاي الأخضر.
  • تنظيم سكر الدم

يستجيب البنكرياس لارتفاع مستويات الغلوكوز عن طريق إفراز الأنسولين والهو وهو الهرمون الضروري لنقل الغلوكوز إلى الخلايا وإعادة مستويات سكر الدم لطبيعتها. كما أنّ انخفاض مستوى الغلوكوز يحفز إطلاق الأدرينالين والكورتيزول من الغدد الكظرية فتحفز الكبد على إطلاق المزيد من الغلوكوز في الدم.

  1. استبدل الأطعمة المليئة بالسكر الصناعي (مثل الخبز الأبيض والباستا والبسكويت والمقرمشات والحلويات) بأطعمة تحتوي الكربوهيدرات المعقدة (مثل الخضار والفواكه والجوز والبذور والحبوب الكاملة).
  2. أضف البروتين والدهون الصحية إلى طعامك
  • التعامل مع الضغط والإجهاد

إهمال التعامل مع الإجهاد المزمن يؤدي لارتفاع مستويات الكورتيزول متسبباً بحالةٍ من عدم التوازن الهرموني.

  1. قم بأداء التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  2. الاسترخاء وجلسات التأمل واليوغا يمكن أن تُساعد على موازنة الهرمونات.
  3. حاول أن تخلد إلى النوم في أوقاتٍ منتظمة.
  4. حاول أن تحصل على دوراتٍ صحية من النوم بحيث تكون الغرفة التي تنام فيها مظلمة ومعتدلة الحرارة.
  5. شرب الشاي الأسود يمكن أن يُساعد على الاسترخاء وتحسين النوم.  [5]

الاضطراب الهرموني يمكن أن يُصيب أياً من الرجال في عمرٍ معين، رغم أنّ أعراضه يمكن أن تكون مزعجةً إلا أنّها قابلة للعلاج فلا يجب عليك أن تُهملها وأن تبحث عن العلاج المناسب سواء كان العلاج طبيعياً أو يتضمن تناول الأدوية المصنعة.