أضرار حبوب منع الحمل أعراضها وآثارها الجانبية

  • تاريخ النشر: الخميس، 09 ديسمبر 2021
أضرار حبوب منع الحمل أعراضها وآثارها الجانبية
مقالات ذات صلة
حبوب مارفيلون استخداماته وأعراضه الجانبية
طريقة استخدام حبوب منع الحمل
حبوب منومة بأنواعها وآثارها الجانبية

حبوب منع الحمل من أكثر وسائل تنظيم الحمل شيوعاً. بدأ استخدامها في الستينات، وهي إحدى الطرق الشائعة المتبعة لتنظيم الحمل عن طريق منع التقاء البويضة بالحيوان المنوي، حيث يقوم مبدأ عمل أقراص منع الحمل على تثبيط عمل الغدة النخامية لمنع حدوث الإباضة وإنتاج الجسم للبويضات.

ما هي حبوب منع الحمل؟

هي أدوية هرمونية تؤخذ عبر الفم، تحتوي على الشكل الصناعي من كل من الهرمونات الأنثوية الإستروجين والبروجسترون التي يصنعها جسم المرأة بشكل طبيعي، وهي تنقسم إلى نوعين: حبوب منع الحمل المركبة وتحتوي على هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، وحبوب منع الحمل أحادية الهرمون وتحتوي على هرمون البروجيستيرون فقط. [2]

أنواع حبوب منع الحمل:

  • حبوب منع الحمل المركبة

تحتوي حبوب منع الحمل المركبة على الشكل الصناعي من هرموني الإستروجين والبروجسترون، وتكون معظم الحبوب المخصصة لشهر واحد أو فترة زمنية محددة فعالة أي تحتوي على هرمونات، أما الحبوب المتبقية فلا تحتوي على أي من الهرمونين أو يمكن أن تحتوي على الحديد كمكمل غذائي.

وعلاوة على أنها تمنع تشكل البويضة وحدوث الإباضة، فإنها تمنع التقاء الحيوان المنوي بالبويضة، وتغير طبيعة بطانة الرحم، ولحبوب منع الحمل المركبة عدة أنواع أيضاً وهي:

  • حبوب منع الحمل أحادية الطور

تكون كل مجموعة من حبوب منع الحمل أحادية الطور (بالإنجليزية: Monophasic Pills) مخصصة لشهر واحد، تحتوي كل حبة فعالة منها على نفس الجرعة من الهرمون، بينما لا تحتوي عليه تلك غير الفعالة التي يتم تناولها في آخر أسبوع من الفترة التي استمرت شهراً بدءاً من تاريخ تناول أول حبة، وتبدأ الدورة الشهرية بعد تناول هذه الحبوب غير الفعالة.

  • حبوب منع الحمل متعددة الطور

يتم تناول حبوب منع الحمل متعددة الطور (بالإنجليزية: Multiphasic Pills) على فترة شهر أيضاً، ولكن تزود هذه الحبوب الجسم بمستويات مختلفة من الهرمونات أثناء هذه الفترة، وتبدأ الدورة الشهرية أيضاً بعد تناول الحبوب غير الفعالة في آخر أسبوع من هذا الشهر.

  • حبوب منع الحمل ذات الدورة المطولة

تستخدم حبوب منع الحمل ذات الدورة المطولة (بالإنجليزية: Extended-cycle Pills) في دورة زمنية تستمر 13 شهراً، تتناول المرأة فيها الحبوب الفعالة لـ 12 أسبوعاً، وفي آخر أسبوع تتناول الحبوب غير الفعالة وتبدأ بعدها الدورة الشهرية عندها، وبالتالي لا تحدث الدورة الشهرية إلا أربع مرات في السنة.

  • حبوب منع الحمل المحتوية على البروجسترون فقط

تدعى هذه الحبوب بالحبوب الصغيرة، وتحتوي على البروجسترون دون الاستروجين، لذلك يعد هذا النوع من أفضل حبوب منع الحمل للنساء اللواتي لا يجدر بهن أخذ البروجسترون لأسباب صحية كالرضاعة الطبيعية، أو الإصابة بالغثيان وأعراض جانبية أخرى بسبب الاستروجين.

وتكون جميع الحبوب المخصصة لدورة واحدة في هذا النوع فعالة، ولذلك قد تحدث الدورة الشهرية عند المرأة أو لا تحدث، وتعمل أيضاً على منع حدوث التبويض، والتقاء الحيوان المنوي بالبويضة، عبر زيادة سماكة عنق الرحم.  [3]

أعراض حبوب منع الحمل وآثارها الجانبية:

لتناول حبوب منع الحمل آثار جانبية متعددة تختلف من امرأة لأخرى، إليك أهم أعراض حبوب منع الحمل وآثارها الجانبية فيما يأتي:

1. نزيف الدم المهبلي بين فترات الحيض

يعد نزيف الدم المهبلي من أشهر أعراض حبوب منع الحمل الجانبية، حيث يحاول الجسم تعويض تغير الهرمونات الناتج عن استخدام حبوب منع الحمل عن طريق نزول قطرات دم خفيفة بين فترات الحيض.

ويساعد الالتزام بتناول حبوب منع الحمل في مواعيدها على التخلص من هذا الأثر الجانبي مع الزمن.

2. الغثيان

قد تشعر المرأة بالدوخة والغثيان عند تناول حبوب منع الحمل.

ويمكن التخلص من هذه المشكلة عن طريق تناول حبوب منع الحمل مع الطعام أو عند النوم، لكن في حال استمرار الغثيان بشكل متكرر ولأشهر عديدة يجب إخبار الطبيب بذلك.

3. ألم في الثديين

قد يسبب استخدام حبوب منع الحمل ألم في الثدي والذي يعد عرض خطير يجب استشارة الطبيب به، وبالأخص إذا كان ألم شديد ومتزايد.

4. الشقيقة وألم الرأس

قد تزيد حبوب منع الحمل من الشعور بألم الرأس والشقيقة، حيث تعد تغيرات الهرمونات الجنسية أحد محفزات الشقيقة.

5. زيادة الوزن

تشير بعض النظريات إلى وجود علاقة بين حبوب منع الحمل واحتباس السوائل في الجسم مما يسبب زيادة الوزن، كما قد تسبب حبوب منع الحمل زيادة في الكتلة الدهنية أو العضلية للجسم.

6. تغيرات مزاجية

قد يسبب تناول حبوب منع الحمل تغيرات مزاجية عند بعض النساء نتيجة التغير في الهرمونات، وعندها يمكن استشارة الطبيب لاختيار دواء أقل تأثيرًا على المزاج.

7. عدم انتظام الدورة الشهرية

يسبب استخدام حبوب منع الحمل عدم نزول الدورة الشهرية أو نزولها بشكل خفيف جداً، ومن الجدير بالذكر أنه لا تعد حبوب منع الحمل المسبب الوحيد لعدم انتظام الدورة الشهرية.

8. فقدان الرغبة الجنسية

قد تسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن استخدام حبوب منع الحمل فقدان الرغبة الجنسية عند بعض النساء.

9. إفرازات مهبلية

تسبب حبوب منع الحمل تغيرات بالإفرازات المهبلية حيث قد تزيدها أو تقللها، وقد يسبب نقصانها جفاف في المنطقة.

10. تغيرات في الرؤية

أظهرت دراسة وجود علاقة بين حبوب منع الحمل وزيادة سمك قرنية العين، مما قد يسبب مشكلات في الإبصار.

أضرار استخدام حبوب منع الحمل للبنت:

تلجأ الفتيات إلى هذه الحبوب لتجنب اضطرابات الدورة الشهرية وما يصاحبها من آلام وتقلبات مزاجية، حيث أثبتت الدراسات أن تلك الحبوب يمكن أن تخفف من الآلام والمزاج المتقلب الذي يصيب الفتاة، كما تلجأ الكثير من الفتيات إلى تناول حبوب منع الحمل بغرض التخلص من شعر الجسم الزائد، فعند زيادة شعر الجسم عن المعدل الطبيعي يلجأ الأطباء إلى وصف علاجات هرمونية مثل أقراص منع الحمل.

لكن الآباء يبدون تخوفاً من أن يكون لتلك الحبوب مضاعفات صحية على بناتهن، ما جعل بعض المراهقات يلجأن إلى استعمال تلك الحبوب بعيداً عن أعين الأهل.

فما هي الأضرار الناتجة عن استعمال الفتيات لحبوب منع الحمل؟

من الجدير بالذكر أن تناول الفتيات لحبوب منع الحمل قبل الزواج ليس له أي تأثير على الخصوبة أو القدرة الإنجابية، وليس لها تأثير على الهرمونات لدى الفتاة وليس لها آثار جانبية سوى احتباس السوائل في الجسم، والتي تزول بعد الانتهاء من تناول الحبوب، ولا يوجد أي ضرر من استخدامها قبل الزواج، فوصف تلك الأقراص يكون لفترة محددة ليست طويلة، وذلك لعلاج تلك المشكلة فقط.

لكن بعيدا عن هذه الوسيلة التي لها آثار غير محمودة هناك طرق طبيعية ومأمونة يمكن اللجوء لها للحد من هذه الأوجاع:

  • مراقبة الطعام

مراقبة الوجبات التي تتناولها الفتاة قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع كامل، كما أن تقليل الحلويات والشاي والقهوة واللحمة الحمراء بمختلف أنواعها، مع الحرص على تناول الخضراوات الورقية مثل الخس، وشرب الماء، وتناول الفواكه المجففة، والحليب، واللوز، والموز، والبيض، والزنجبيل، والشوفان، والسبانخ، والحبوب الكاملة، كله يساهم في تخفيف آلام الدورة الشهرية.

  • النوم الجيد

من أهم مسببات آلام الدورة الشهرية هو عدم الحصول على عدد ساعات النوم الكافية، لهذا يجب على الفتاة أن تحرص قبل مجيء الدورة الشهرية على النوم لمدة 8 ساعات متواصلة، فهذا سيحد كثيراً من حدوث الآلام الحيضية المختلفة التي تأتي نتيجة لإرهاق الجسم.

  • ممارسة الرياضة

أثبت الخبراء فعالية ممارسة الرياضة في التخفيف من آلام الدورة الشهرية المختلفة بل وإزالتها، لهذا احرصي على ممارسة الرياضة بشكل عام، وخاصة رياضة المشي والتمارين الخاصة بالبطن والظهر لتجنب الشعور بالآلام وقت مجيئها، ويمكنكِ أيضاً ممارسة هذا التمرين الرياضي، بأن تستلقي على ظهرك مع ثني الركبتين إلى أعلى، مع الحرص على تثبيت القدمين على الأرض، ثم يُفرد الذراعين على الجانبين، مع سحب البطن إلى الداخل ورفع أسفل الظهر إلى أعلى، كرري هذا التمرين 10 مرات، ثم استرخي ثم كرريه مرة أخرى 10 مرات.

أضرار حبوب منع الحمل على المدى الطويل:

يمكن أن تظهر أضرار حبوب منع الحمل على المدى الطويل أيضاً، وتتمثل في الآتي: [1]

1. مشاكل القلب والأوعية الدموية

يمكن أن تزيد الحبوب المركبة قليلاً من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: النوبة القلبية، والسكتة الدماغية، والجلطات الدموية.
ولذلك يجب على المرأة التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو لديها تاريخ عائلي من الجلطات الدموية أو النوبات القلبية أو السكتات الدماغية أن تخبر الطبيبة بهذا الأمر لتحديد وسيلة الحمل المناسبة لها.

2. زيادة فرص الإصابة ببعض أنواع السرطان

ربما تزداد فرص الإصابة ببعض أنواع السرطان نتيجة تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على الهرمونات الأنثوية، وأبرزها سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم.

كيفية التخلص من أعراض حبوب منع الحمل وآثارها الجانبية؟

قد تعاني بعض النساء من أعراض حبوب منع الحمل وآثارها الجانبية والتي تختلف باختلاف نسبة الهرمونات الموجودة فيها، وعندها يجب استشارة الطبيب لاستبدال الدواء بدواء آخر مناسب للحالة كما الآتي:

  • حب الشباب: اختيار دواء يحتوى على نسبة أعلى من الاستروجين، وفعالية أقل لهرمون الأندروجين.
  • النزيف المهبلي: اختيار دواء يحتوى على نسبة أعلى من الاستروجين والبروجسترون، وفعالية أقل لهرمون الأندروجين.
  • ألم الثدي: اختيار الدواء الأقل نسبة من الاستروجين والبروجسترون.
  • وجع الرأس: اختيار الدواء الأقل نسبة من الاستروجين والبروجسترون.
  • التغيرات المزاجية: اختيار الدواء الأقل نسبة من البروجسترون.

    شاهدي أيضاً: طرق منع الحمل

ختاماً فإن أمامك عدة خيارات لمنع الحمل، إذا اخترتِ وسيلة تناول حبوب منع الحمل ينصح دائماً باستشارة الطبيب لتحديد أنسب وأفضل حبوب منع حمل بالنسبة لك؛ إذ عادة ما يقرر الطبيب الأنواع الأفضل بناءً على وضعك الصحي، والتاريخ المرضي والأدوية التي تتناولينها.