فوائد اللوز واللوز الحلو

  • تاريخ النشر: الجمعة، 18 سبتمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 24 يناير 2023
فوائد اللوز واللوز الحلو
مقالات ذات صلة
فوائد زيت اللوز الحلو للشعر والبشرة
فوائد زيت اللوز الحلو الصحية.. عناصره وآثاره الجانبية
الفرق بين زيت اللوز المر والحلو

يعتبر اللوز من المكسرات المفيدة للجسم، فهو ذو قيمة غذائية عالية وغني بمضادات الأكسدة والأحماض الدهنية أوميغا 3، وينتشر اللوز في مختلف دول العالم ويستخدم بكثرة.

نتعرف من خلال السطور القادمة على فوائد اللوز وقيمته الغذائية، كما نتطرق في الحديث عن اللوز الحلو وأهم مميزاته وفوائده أيضاً، تابع القراءة معنا لتتعرف على كل ما يهمك حول هذا الغذاء الصحي الذي لا يجب أن يخلو نظامك الغذائي منه.

يوفر اللوز كمية هائلة من العناصر الغذائية

يوجد في اللوز (بالإنجليزية: Almond) العديد من العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات المفيدة؛ وبالتالي فإن القيمة الغذاية لمكسرات اللوز مرتفعة بالفعل، حيث تحتوي 1 أونصة (28 غراماً) من اللوز على:[1][2]

  • الألياف: 3.5 غرام.
  • البروتين: 6 غرامات.
  • الدهون: 14 غراماً.
  • فيتامين E: 37٪.
  • المنغنيز: 32٪.
  • المغنيسيوم: 20٪.

ملاحظة: كما تحتوي اللوز على كميات من النحاس وفيتامين B2 والفوسفور، وهذا كله من حفنة صغيرة من اللوز، والتي توفر فقط 161 سعرة حرارية و2.5 غرام من الكربوهيدرات القابلة للهضم.[1][2]

فوائد اللوز الصحية

يعود اللوز بالعديد من الفوائد الصحية على الجسم، كما أنه يقي ويعتبر علاجاً لبعض الحلات الصحية التي نذكر منها ما يلي:[2][4]

يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم

إن المكسرات ومنها اللوز منخفضة الكربوهيدرات ولكنها غنية بالدهون الصحية والبروتينات والألياف، وهذا يجعل اللوز خياراً مثالياً لمرضى السكري كما أنه يحتوي على كمية عالية من المغنيسيوم، الذي يشارك في أكثر من 300 عملية جسدية بما في ذلك التحكم بنسبة السكر في الدم. 

والجرعة اليومية الموصى بها للمغنيسيوم هي 310-420 مغم، و 56 غراماً من اللوز توفر ما يقرب نصف هذه الكمية 150 مغم من هذا المعدن، ومن المثير للاهتمام أن 25-38% من مرضى السكري من النوع 2 يعانون من نقص في المغنيسيوم؛ وبالتالي فإن تصحيح هذا النقص يؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم بشكل كبير وتحسين وظيفة الأنسولين.[2][4]

يخفض مستويات الكوليسترول في الدم

تعد المستويات العالية من البروتينات الدهنية في الدم والمعروفة أيضاً باسم الكوليسترول الضار أحد عوامل الخطر المسببة لأمراض القلب، ويمكن أن يكون لنظامك الغذائي تأثيرات كبيرة على مستويات البروتينات الدهنية. 

وأكد الباحثون أن اللوز يخفض بشكل فعال هذه البروتينات، حيث يمكن أن يؤدي تناول قطعة أو اثنتين من اللوز يومياً إلى انخفاض طفيف في الكوليسترول الضار؛ مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.[2][4]

فوائد اللوز للرجيم

يقلل من الجوع ومن إجمالي السعرات الحرارية كونه منخفض الكربوهيدرات وغني بالبروتين والألياف، ومن المعروف أن كلاً من البروتين والألياف يزيدان من الشعور بالامتلاء؛ مما يقلل من السعرات الحرارية التي تحصل عليها؛ وتؤدي كل تلك العوامل إلى إنقاص الوزن الزائد.[2][4]

يحمي من السرطان والالتهاب والشيخوخة

يعد اللوز مصدراً رائعاً لمضادات الأكسدة، والتي تساعد في الحماية من الإجهاد التأكسدي، الذي يمكن أن يتلف الجزيئات في خلاياك ويساهم في الالتهابات والشيخوخة وأمراض مثل السرطان، وتتركز مضادات الأكسدة الموجودة في اللوز بشكل كبير في الطبقة البنية منه.[2][4]

يقي من أمراض القلب ومرض الزهايمر

يعتبر اللوز من أفضل مصادر فيتامين E، حيث توفر أونصة واحدة فقط 37٪ من الحاجة اليومية للجسم، ويعتبر فيتامين E من مضادات الأكسدة التي تذوب في الدهون، وتميل هذه المضادات إلى التراكم في أغشية الخلايا في جسمك مما يحمي خلاياك من الأكسدة، كما ربط الباحثون بين زيادة تناول فيتامين ه وانخفاض معدلات الإصابة بمرض الزهايمر، وأمراض القلب والسرطان.[2][4]

أضرار اللوز وآثاره الجانبية

لا شك أن فوائد أكل اللوز عديدة، فهو يوفر اللوز وجبة خفيفة ومفيدة للجسم، لكن الإفراط في تناوله يمكن أن يسبب بعض المشاكل والآثار الجانبية منها نذكر التالي:[3][4]

  1. الحساسية: يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجوز تجنب اللوز، فإذا كان الشخص يعاني من التورم وصعوبة التنفس بعد تناول اللوز؛ فعليه طلب المساعدة الطبية الفورية.
  2. الاختناق: يجب على الأطفال الصغار وبعض كبار السن، وأي شخص يعاني من صعوبة في البلع تجنب المكسرات ومنها اللوز بسبب خطر الاختناق.
  3. قد يسبب اللوز الإمساك: إن اللوز غني بالألياف الغذائية وعلى الرغم من أن هذا أمر جيد، إلا أن الإفراط في تناول الألياف يمكن أن يؤدي إلى الإمساك ومجموعة من مشاكل الجهاز الهضمي الأخرى، وكذلك الأعراض المعدية والمعوية الأخرى التي تسببها زيادة تناول اللوز والألياف هي الإصابة بالانتفاخ، والغازات، وتشنجات المعدة، والإسهال.
  4. قد يسبب حصوات الكلى: إن اللوز غني بالأوكسالات (بالإنجليزية: Oxalate) القابلة للذوبان في الأمعاء، وهي مركبات تساهم في الفشل الكلوي وحصى الكلى، وتحتوي مائة غرام من اللوز المحمص على 469 ملليغرام من الأوكسالات.

كم حبة لوز في اليوم مسموح بتناولها

لا توجد بيانات علمية حول عدد حبات اللوز الذي يمكنك تناوله في اليوم لتجنب الآثار الجانبية، لكن بعض الأدلة تشير إلى إمكانية تناول ما بين 10- 15 قطعة لوز في اليوم.[2][4]

اللوز الحلو

اللوز الحلو هو أحد أنواع اللوز الأكثر انتشاراً في الاستخدام، وهو يعد من أنواع المكسرات الطيبة الطعم، كما يحتوي على ألياف وأحماض دهنية ومركبات نباتية أخر، تساعد في خفض نسبة الكوليسترول وتنظيم السكر في الدم، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الصحية.[5]

فوائد اللوز الحلو

بفضل غنى اللوز الحلو بالكثير من العناصر الغذائية والفيتامينات، فإنه يعود على الجسم بالعديد من الفوائد أهمها:[5]

  1. يحتوي اللوز الحلو على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة التي تزيد من مستويات الكوليسترول الجيد وتقلل الكوليسترول السيئى؛ وبالتالي فإن اللوز الحلو يقلل من ظهور سرطان القولون، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  2. إن محتوى اللوز الحلو العالي من الألياف يساعد على الهضم بشكل أفضل، بالإضافة إلى ذلك فإنه يقلل الرغبة بالأكل؛ وبالتالي يساعد في تخفيف الوزن.
  3. يعد اللوز الحلو مصدراً ممتازاً لفيتامين ه، وهو مضاد جيد للأكسدة مانعاً للشيخوخة المبكرة، كما أنه يعزز التئام الجروح.
  4. يؤدي تناول اللوز الحلو كجزء من النظام الغذائي إلى تحسين بعض مقاييس التحكم في نسبة السكر في الدم؛ وبالتالي يساهم في علاج مرض السكري، ولكن هذا الأمر بحاجة إلى المزيد من الأبحاث.
  5. يؤدي تناول اللوز الحلو كجزء من نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية إلى تحسين فقدان الدهون لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

تعرفنا اللوز وفوائده وأضراره واللوز الحلو وفوائده، ويعد اللوز إضافة مهمة لنظام غذائي متوازن تماماً مثل المكسرات الأخرى، لكن مع ضرورة الانتباه إلى  استهلاكها باعتدال بعد استشارة طبيبك.