ارتفاع ونقص هرمون البروجسترون والتعريف عنه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 27 فبراير 2021 آخر تحديث: الأحد، 14 مارس 2021
ارتفاع ونقص هرمون البروجسترون والتعريف عنه
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

تُساعد الهرمونات أجسادنا على التحكم في وظائف كافة الأعضاء وتنظيم عملها كالنمو والتكاثر، ويُعتبر هرمون البروجسترون أحد هذه الهرمونات الأساسية في الجسم.

ما هو هرمون البروجسترون؟

البروجسترون هو أحد الهرمونات الأنثوية وهو هرمون ستيرويدي يفرزه جهاز التناسل الأنثوي، حيث أنّه يُفرز عن طريق المبيضين والمشيمة والغدد الكظرية ويُسمى القسم المسؤول عن إنتاجه في المبيض بالجسم الأصفر، يعمل البروجسترون بشكل أساسي على تنظيم حالة البطانة الداخلية للرحم ويُساعد على تحضير البطانة لقبول البويضة المخصبة وتنميتها وعلى منع تقلصات الرحم التي يمكن أن تؤدي لرفض الجدار لالتصاق البويضة. [1]

شاهدي أيضاً: تحليل الهرمونات (FSH)

مستوى هرمون البروجسترون الطبيعي

يمكن معرفة مستويات البروجسترون في الدم من خلال إجراء تحاليل للدم، ولكن من الضروري أولاً أن تعلمي أنّ مستوى البروجسترون الطبيعي ليس ثابتاً بل يتقلب بشكل ملحوظ خلال الدورة الشهرية مما يؤدي لاختلاف المستويات بشكل كبير خلال الشهر.

تُقاس مستويات البروجسترون بالنانوغرام لكل مليلتر (ng/mL) ويُوضح الجدول التالي مستويات البروجسترون الطبيعية الوسطية لدى الأنثى البالغة خلال الفترات المختلفة من الدورة الشهرية.

المرحلة

مستوى البروجسترون (نانوغرام/مليلتر)

قبل التبويض

أقل من 0.89

مرحلة التبويض

أقل من 12

بعد التبويض

1.8- 24

الثلث الأول من الحمل

11 – 44

الثلث الثاني من الحمل

25 – 83

الثلث الثالث من الحمل

58 - 214

يوجد البروجسترون في مستويات أقل بكثير لدى الرجال (أقل من 0.2 نانوغرام/مليلتر) ولا يُجرى اختبار له إلا في حال اشتباه وجود خلل في الغدة الكظرية. [2]

هرمون البروجسترون والتبويض

بما أنّ هرمون البروجسترون يرتبط بعملية التبويض فمستوياته تتغير خلال الدورة الشهرية، في بداية الدورة الشهرية أي قبل التبويض تكون مستويات البروجسترون منخفضة وتبقى كذلك خلال المرحلة الجرابية، بعد التبويض يُصبح البروجسترون هو الهرمون السائد ويقوم الجسم الأصفر بإنتاج البروجسترون وتصل مستويات البروجسترون إلى أعلى قيمة لها في منتصف الطور الأصفري.

في حال لم يحدث حمل يبدأ الجسم الأصفر بالانهيار بعد 9 إلى 10 أيام من الإباضة مما يؤدي إلى انخفاض مستويات البروجسترون من جديد لتبدأ الدورة الشهرية من جديد. [3]

نقص هرمون البروجسترون

تتقلب مستويات البروجسترون في جسد المرأة بشكل مستمر ولكنّ وجوده ضمن قيمٍ أقل من القيم الطبيعية للمرحلة قد يستدعي القلق وخاصةً للنساء في سنّ الإنجاب، وحيث أنّ البروجسترون ضروري للحمل يمكن أن يمنع نقص هرمون البروجسترون حدوث الحمل وانغراس البويضة في الرحم.

أسباب نقص هرمون البروجسترون

تتضمن بعض أسباب نقص هرمون البروجسترون ما يلي:

أعراض نقص هرمون البروجسترون

يمكن أن تتضمن أعراض نقص هرمون البروجسترون -في حال عدم وجود حمل- ما يلي:

المرأة الحامل بحاجة للبروجسترون للحفاظ على الجنين سليماً في الرحم ونقص مستويات البروجسترون خلال الحمل يمكن أن تؤثر على إمكانية ولادة الطفل بصحة جيدة كما يمكن أن تؤدي لبعض الأعراض التالية:

  • النزيف المهبلي
  • ألم في البطن
  • انخفاض مستويات سكر الدم بشكل متكرر
  • الشعور بألم في الثديين بشكل متكرر
  • الشعور بإجهاد وتعب مستمرين
  • جفاف مهبلي

عند نقص هرمون البروجسترون يهيمن هرمون الأستروجين وهو ما قد يؤدي إلى:

  • الاكتئاب وتقلبات المزاج
  • اكتساب الوزن
  • نزيف حاد
  • عدم انتظام الدورة الشهرية
  • ألم في الصدر [4]

علاج نقص هرمون البروجسترون

تُستخدم مكملات البروجسترون في كثيرٍ من الأحيان لعلاج نقص هرمون البروجسترون وتتضمن خيارات العلاج:

  • الكريمات والجيل للاستخدام الموضعي
  • التحاميل لعلاج المشاكل التي تسبب انخفاض الخصوبة
  • أدوية فموية

قد يوصي بعض الأطباء باستخدام العلاج الهرموني وخاصة عند ظهور أعراض مثل:

لكن وفي المقابل قد يمتنع الطبيب عن استخدام هذا العلاج للنساء اللواتي يمتلكن تاريخاً مرضياً يتضمن:

قد تتضمن بعض الأنظمة العلاجية استخدام خلطات أو علاجات طبيعية لزيادة مستويات البروجسترون مثل:

  • تناول كميات أكبر من الفيتامينات B وC
  • تناول كميات أكبر من الأطعمة الغنية بالزنك
  • السيطرة على التوتر الذي يجعل الجسم يُفرز الكورتيزول بدلاً عن البروجسترون [5]

ارتفاع هرمون البروجسترون

على الرغم من أنّ الشائع هو نقص الهرمون إلا أنّ ارتفاع هرمون البروجسترون ممكن وقد يصيب البعض.

أسباب ارتفاع هرمون البروجسترون

من الشائع أن يؤدي الحمل إلى ارتفاع هرمون البروجسترون ولكن في حال لم يكن هو السبب فقد تكون أسباب ارتفاع هرمون البروجسترون ناتجةً عن:

  • كيسات المبيض: غالباً ما تكون حميدة وتترافق مع زيادة البروجسترون
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي: مرض وراثي نادر يؤثر على إنتاج الهرمونات
  • سرطان المبيض وسرطان الغدة الكظرية: هما نادرا الحدوث ويترافقان بأعراض مثل الألم والنزيف [6]

أعراض ارتفاع هرمون البروجسترون

لا تُسبب المستويات المرتفعة من هرمون البروجسترون أي أعراض أو آثارٍ صحية كما أنّ حبوب منع الحمل تعمل على زيادة البروجسترون لمنع الجسم من التبويض. لكن في بعض الأحيان قد تظهر أعراضٌ لارتفاع هرمون البروجسترون مثل:

  • ألم في الثدي
  • دوار
  • احتباس الماء
  • النعاس
  • الشعور بالدوران [7]

علاج ارتفاع هرمون البروجسترون

يمكن علاج الأعراض الناتجة عن ارتفاع مستويات البروجسترون وموازنته مع الإستروجين، قد يتضمن العلاج تقليل جرعات الحبوب الهرمونية أو إيقافه كلياً، وفي حال الاشتباه بمشاكل بالغدة الكظرية يجب استشارة طبيب غدد صم لتحديد العلاج المناسب.

قد يتضمن العلاج أحياناً تغيير أسلوب الحياة للتعامل مع الاضطرابات العاطفية والعوامل الفسيولوجية والتحكم بالإجهاد وغيرها من المشاكل النفسية. كما قد يكون من المفيد إجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي وتقليل المشروبات التي تحتوي الكافيين. [7]

هرمون البروجسترون للرجال

يرتبط هرمون البروجسترون دوماً بالنساء ولا يدرك كثيرون من الرجال أنّ أجسادهم تحتوي البروجسترون هي الأخرى، يعمل البروجسترون لدى الرجال كمقدمة لإنتاج التستوستيرون وينخفض إنتاج الجسم له مع التقدم في العمر وينخفض معه إنتاج الغدة الكظرية والخصيتين.

تتشابه أعراض انخفاض البروجسترون لدى الرجال مع أعراض انخفاض التستوستيرون وتتضمن:

هرمون البروجسترون للحامل

يُسمى هرمون البروجسترون هرمون الحمل ويلعب دوراً هاماً في حدوث واستمرار الحمل، فقبل حدوث الحمل يُساعد البروجسترون على تحضير البطانة الداخلية للرحم لاستقبال البويضة المخصبة، بعد حدوث الحمل ينتج الجسم هرمون HCG (هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرِيّة) الذي يحرض استمرار إنتاج البروجسترون ويمنع حدوث الطمث فيستمر الحمل. [9]

شاهدي أيضاً: عدم توازن الهرمونات

البروجسترون هو هرمون حيوي للحمل والدورة الشهرية وإنتاج الحيوانات المنوية فمن الضروري أن تنتبه لأعراض نقصه أو ارتفاعه والحصول على العلاج المناسب.

  1. "مقال البروجسترون" ، منشور على موقع https://www.britannica.com/
  2. "مقال كل ما تريد معرفته عن البروجسترون" ، منشور على موقع https://www.healthline.com/
  3. "مقال الأساسيات عن البروجسترون" ، منشور على موقع https://helloclue.com/
  4. "مقال أعراض نقص البروجسترون" ، منشور على موقع https://www.healthywomen.org/
  5. "مقال نقص البروجسترون" ، منشور على موقع https://www.healthline.com/
  6. "مقال أنا قلقٌ لكون البروجسترون مرتفع" ، لدي منشور على موقع https://nabtahealth.com/
  7. أ ب "مقال أعراض ارتفاع هرمون البروجسترون" ، منشور على موقع https://knox.villagesoup.com/
  8. "مقال البروجسترون للرجال" ، منشور على موقع https://hardingmedicalinstitute.com/
  9. "مقال ما أثر البروجسترون للحمل" ، منشور على موقع https://myfertilitycenter.com/