فوائد الليمون وعلاقته بالتخسيس وفوائد عصير الليمون وأضراره

فوائد الحمص الجمالية للبشرة والشعر

فوائد الاسبيرولينا للصحة وأضرارها وطرق استخدامها

  • بواسطة: لبنى صالح الأربعاء، 29 يوليو 2020 الأربعاء، 29 يوليو 2020
فوائد الاسبيرولينا للصحة وأضرارها وطرق استخدامها

هل فكرت يوماً أن النباتات البحرية المتواجدة في أعماق البحار والمحيطات كالطحالب لها فوائد كثيرة ليس فقط للنباتات والكائنات البحرية بل للجنس البشري، فلم تقتصر البروتينات والفيتامينات على الفواكه والخضار واللحوم، بل تتواجد في أعماق البحار ومنها تلك التي تحتويها الاسبيرولينا التي سنتعرف عليها في هذا المقال.

ماهي الاسبيرولينا (Spirulina)

هي نوع من أنواع الطحالب البحرية الخضراء المائلة إلى اللون الأزرق، تحتوي على نسبة عالية من البروتينات والفيتامينات، لذلك تعتبر إحدى المكملات الغذائية التي يمكن تناولها عموماً وخصوصاً للأشخاص النباتيين أو الذين يتبعون حمية غذائية[1].

شاهدي أيضاً: حمية داش

العناصر الغذائية في الاسبيرولينا

سبيرولينا غنية بالبروتينات والفيتامينات وعند إضافة السبيرولينا كمكمل غذائي إلى وجباتك الغذائية، فهي تحتوي على العديد من البروتينات والفيتامينات مثل (B6 وA وK) والثيامين والريبوفلافين والنياسين والفولات أسيد، وتحتوي ملعقة كبيرة من السبيرولينا المجففة على العناصر الغذائية التالية [2]:

  1. 20 سعرة حرارية
  2. 4.02 غ من البروتين
  3. 1.67 غ من الكربوهيدرات
  4. 0.54 غ من الدهون
  5. 8 ملغ من الكالسيوم
  6. 2 ملغ من الحديد
  7. 14 ملغ من المغنيسيوم
  8. 8 ملغ من الفوسفور
  9. 95 ملغمن البوتاسيوم
  10. 73 ملغ من الصوديوم
  11. 0.7 ملغ من فيتامين C

فوائد سبيرولينا الصحية:

تشير الأبحاث إلى العديد من الفوائد الصحية التي يمكنك الحصول عليها عند إضافة الاسبيرولينا إلى نظامك الغذائي مثل[2]:

  • تخفيض الوزن: تساعد السبيرولينا على إنقاص الوزن باعتبارها غذاء عالي القيمة الغذائية ومنخفض السعرات الحرارية، لذا فإن إدخاله إلى نظامك الغذائي يعتبر مساعداً على إنقاص الوزن.
  • المحافظة على صحة الأمعاء: يمكن هضم السبيرولينا بسهولة، حيث إنها لا تحتوي على ألياف قاسية، وأشارت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن السبيرولينا قد تحافظ عى صحة الأمعاء مع التقدم بالعمر، كما أشارت دراسات أخرى إلى أن السبيرولينا قد تحافظ على بكتيريا الأمعاء السليمة أثناء مرحلة الشيخوخة.
  • التحكم بمرض السكري: تشير بعض الدراسات إلى أن السبيرولينا تساعد على التحكم في أعراض مرض السكري، حيث تخفض مستويات السكر في الدم لدى الاشخاص الصائمين، باعتبار أن نسبة السكر في الدم ترتفع أثناء الصيام، وهي مشكلة شائعة لدى مرضى السكري.
  • خفض نسبة الكوليسترول: الكوليسترول (Cholesterol) هو مركب موجود في كل خلية من خلايا الجسم، ويقوم باستعماله لبناء خلايا جديدة ومعافاة، ولإنتاج هرمونات ضرورية له، ومن جهة أخرى هو مرتبط بأمراض القلب لذلك تشير بعض الدراسات إلى أن السبيرولينا لها أثر إيجابي وفعال حيث تقلل بشكل كبير من الكوليسترول الضار، كما وجد باحثون أن تناول 1 غ من السبيرولينا كل يوم يقلل من الكوليسترول بشكل عام لمدة 3 أشهر لاحقة.
  • خفض ضغط الدم: وجدت دراسة أن تناول السبيرولينا بانتظام لمدة 3 أشهر يقلل من ضغط الدم لدى الأشخاص عندما يعانون من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم.
  • المحافظة على صحة القلب: أظهرت دراسة عام 2013 أن طحالب السبيرولينا يمكن أن تلعب دوراً هاماً في الوقاية من أمراض القلب، وذلك لدورها في خفض الكوليسترول المرتبط بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة التمثيل الغذائي: قد تساعد تناول السبيرولينا في تعزيز عملية التمثيل الغذائي حيث يشعر الشخص بالمزيد من الطاقة، كما تزيد السبيرولينا عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم يومياً، ما قد يساعد على فقدان الوزن.
  • تخفيف أعراض الحساسية: قد يساعد تناول السبيرولينا على التخفيف من أعراض الحساسية التي تصيبك تجاه حبوب اللقاح أو الغبار أو الحيوانات الأليفة، حيث تشير دراسة إلى أن السبيرولينا قد تقلل من أعراض التهاب الأنف التحسسي بمافي ذلك (سيلان الأنف – العطس – احتقان الأنف).
  • مضادة للسموم: تشير الأبحاث الى أن السبيرولينا قد تكون علاجاً للأشخاص المعرضين لخطر التسمم من مياه الشرب الملوثة ومصادر الملوثات الأخرى مثل (الزرنيخ – الزئبق).
  • دعم الصحة النفسية: يمكن أن تلعب السبيرولينا دوراً فعالاً في علاج اضطرابات المزاج وذلك لاحتوائها على التريبتوفان (حمض أميني يدعم إنتاج السيروتونين وهو هرمون ينتجه الجسم وناقل عصبي تتبادله النهايات العصبية في الدماغ)، لذا ينصح الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق ولديهم مستويات منخفضة من السيروتونين بتناول مكملات التربتوفان.

أضرار السبيرولينا:

على الرغم من الفوائد الكثيرة للسبيرولينا إلا أن لها بعض الآثار والعيوب الجانبية للأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية المعينة ومنها [3]:

  1. قد تحتوي بعض السموم: السبيرولينا عبارة عن طحالب وقد تحتوي على السموم إذا نمت في بيئة ملوثة بالمعادن الثقيلة أو البكتيريا أو الجسيمات الضارة المسماة (Microcystins) وهي بكتيريا تنتج بواسطة الطحالب الخضراء المزرقة كآلية دفاع ضد الحيوانات المفترسة. عندما تستهلك بكميات كبيرة وتعتبر مادة سامة للكبد.
  2. تبطئ تخثر الدم: قد تكون السبيرولينا خطيرة بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم، أو الذين يعانون من اضطرابات كالنزيف الدموي.
  3. سلبيات أخرى: بعض الناس قد يكون لديهم حساسية من السبيرولينا، لذلك يجب عليهم تجنب هذا المكمل أو استشارة طبيب قبل استخدامها.
  4. يمكن أن تسبب سبيرولينا الغثيان والأرق والصداع.

فوائد سبيرولينا للتخسيس:

يمكنك استهلاك السبيرولينا في نظامك الغذائي على شكل كبسولة أو قرص أو مسحوق، ويمكن أن تساعدك أيضاً على فقدان الوزن فهي تحتوي على [4]:

  • نسبة عالية من المغذيات: كثير من الأحيان تشعر بالجوع وذلك لأن جسدك يحتاج لتلبية احتياجاته من العناصر الغذائية، وعند تناولك للسبيرولينا فإن جسدك يقلل من الشعور بالجوع والرغبة في تناول الطعام بسبب احتواه على العناصر الغذائية الكافية للجسم.
  • غنية بالبروتين: تحتوي السبيرولينا على نسبة تصل إلى 70% من البروتين بالإضافة إلى الأحماض الأمينية، لذا يجب عليك تناول السبيرولينا بانتظام، فهي تعتبر مثالية لبناء العضلات وحرق المزيد من السعرات الحرارية على مدار اليوم فالبروتين يساعد في عملية الهضم.

فوائد السبيرولينا للشعر:

تستخدم السبيرولينا لتعزيز نمو الشعر ولمكافحة مشاكل الشعر مثل تقصف الشعر والصلع، وذلك لاحتوائها على الأحماض الأمينية والأحماض الدهنية الأساسية وفيتامين (A) وبيتا كاروتين، وجميعها مهمة للشعر ومن فوائدها أيضاً [5]:

  • تعزز من نمو الشعر: يمكن أن تساعد السبيرولينا على إعادة نمو الشعر بشكل أسرع، وذلك عند إضافتها في الشامبو.
  • علاج تساقط الشعر: تعمل السبيرولينا كدواء بديل لمنع تساقط الشعر وتجديده.
  • معالجة القشرة: تعمل السبيرولينا كمركب مضاد للأكسدة، ويمكن أخذها لمدة أربعة أسابيع حيث تمنح الشعر خالياً من القشرة وأكثر لمعاناً.

طرق استخدام سبيرولينا

سبيرولينا هي نوع من الطحالب غنية بالعناصر الغذائية التي تعمل كمكمل غذائي رائع، لأنها غنية جداً بالبروتين والحديد وفيتامينات (B) ولها خصائص مضادة للأكسدة، يُنصح بتناول 2 ملعقة كبيرة (14 غم) يومياً من السبيرولينا وهناك طرق عديدة لتناولها واستخدامها منها [6]:

  • خلط مسحوق سبيرولينا في المشروبات: امزج مسحوق السبيرولينا مع العصير الحلو لإخفاء نكهات البحر الموجودة فيها، ويمكنك خلط السبيرولينا في أي عصير لكن العصائر الحلوة والفواكه تعمل بشكل أفضل لإخفاء نكهتها، وبعد رش حوالي 1 ملعقة صغيرة (5 غم) من مسحوق السبيرولينا في العصير قبل الخلط، هنا سيتحول هذا المزيج إلى اللون الأخضر الداكن العميق، لكن النكهة سيتم تغطيتها بالسكر والفواكه، أو يمكنك رش القليل من السبيرولينا في المفضل في زجاجة ثم القيام برجها لإذابة المسحوق.
  • إضافة سبيرولينا في الوصفات: أضف مسحوق سبيرولينا وأنت تصنع صلصة البيستو (Pesto) الإيطالية، عندما تجمع بين الصنوبر والريحان والليمون والثوم لصنع صلصة البيستو، يرش حوالي 1 ملعقة كبيرة (7 غم) من مسحوق سبيرولينا.

    شاهدي أيضاً: حمية باليو (Paleo Diet)

في النهاية... تعرفنا على الاسبيرولينا وفوائدها الصحية والجمالية وطرق استخدامها، بالإضافة إلى آثارها الجانبية لذا من الأفضل قبل تناولها استشارة الطبيب، ريثما يتم التوصل من قبل الدراسات والباحثين إلى فوائد مؤكدة وأضرار مثبتة لها.. ما رأيك؟ شارك في التعليق على هذا المقال.

المصادر:

[1]: ماهي الاسبيرولينا منشور على موقع www.medicalnewstoday.com

[2]: ماهي فوائد السبيرولينا منشور على موقع www.medicalnewstoday.com

[3]: ما هي الآثار الجانبية ومخاطر السبيرولينا؟ منشور على موقع www.healthline.com

[4]: فوائد سبيرولينا لتخفيف الوزن منشور على موقع www.livestrong.com

[5]: أفضل 24 فوائد للسبيرولينا للبشرة والشعر والصحة منشور على موقع uniquemuscle.com

[6]: كيف تأخذ مسحوق سبيرولينا منشور على موقع www.wikihow.com