حساسية الربيع وعلاجها بالأدوية والأعشاب الطبيعية

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 مارس 2020 آخر تحديث: الأحد، 06 سبتمبر 2020
حساسية الربيع
مقالات ذات صلة
اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD
أعراض الروماتيزم
الكوليسترول الضار والكوليسترول النافع والفرق بينهما

يعد فصل الربيع من الفصول الجميلة حيث يحين وقت الرحلات والاستمتاع بالطبيعة تحت أشعة الشمس الدافئة ومع ذلك يصاب بعض الأشخاص بـ حساسية الربيع بسبب انتشار حبوب اللقاح في الهواء. سنتعرف في هذه المقالة إلى ماهية حساسية الربيع وأعراضها وكيفية السيطرة عليها وعلاجها:

ما هي حساسية الربيع؟

حساسية الربيع Spring Allergies أو كما تعرف بحمى القش هي ردة فعل الجسم عند التعرض لمادة خارجية أو دخيلة حيث يقوم الجهاز المناعي باطلاق مادة الهيستامين، وتحدث بسبب انتشار حبوب اللقاح في الهواء خاصة أول شهر أبريل/ نيسان وتستمر حتى نهاية فصل الربيع.

لكن قد يسمح الطقس الدافئ بشكل غير اعتيادي في فصل الشتاء للأشجار بالتقليح مبكراً مما يمدد من طول فترة الحساسية، ومن الجدير بالذكر أن حبوب اللقاح تكثر في بعض الأشجار مثل الأرز والسرو والبلوط والزيتون والتوت والصنوبر.

تشخيص وأعراض حساسية الربيع:

يتعرض الشخص الذي لديه حساسية الربيع إلى:

  • حساسية الجهاز التنفسي مثل سيلان الأنف والعطس والسعال وحكة في الأنف.
  • تؤثر حساسية الربيع على العينين بظهور الهالات السوداء تحت العينين واحمرار العينين واستمرار تساقط الدموع بشكل متكرر.
  • يظهر طفح جلدي على الجلد مسبباً احمراره.
  • الإصابة بالصداع وآلام الأذن.

هذا ويتم تشخيص حساسية الربيع من قبل طبيب الجلدية عن طريق وخز سطح الجلد مع كمية ضئيلة من مسببات الحساسية أو عن طريق حقن عينة صغيرة من مسببات الحساسية تحت جلد الذراع أو الظهر، فإذا تشكلت بقع حمراء في المنطقة فهذا دليل على اصابة الشخص بالحساسية، وقد يضطر الشخص إلى عمل تحاليل الدم في حالة ظهور أعراض شديدة مشابهة لأعراض التهاب الجيوب الأنفية من أجل تحديد سبب ظهور الأعراض إن كانت مجرد الحساسية أو العدوى وأخذ العلاج المناسب لذلك.

أسباب الإصابة بحساسية الربيع:

تحدث حساسية الربيع بسبب انتشار حبوب اللقاح في الهواء بشكل كبير في فصل الربيع فعندما يكون الشخص لديه حساسية من حبوب اللقاح فإن جهازه المناعي يطلق أجساماً مضادة تهاجم المواد المثيرة للحساسية مما يزيد من نسبة الهيستامين في الدم الذي يؤدي إلى سيلان الأنف واحمرار العينين وفقاً لـ Web Md وكذلك انتشار أبواغ لجراثيم العفن مثل الخميرة والعفن الفطري، هذا وتلعب الوراثة دوراً في زيادة احتمالية إصابة الشخص بحساسية الربيع بوجود جينات مرتبطة بحساسية من حبوب اللقاح.

علاج حساسية الربيع بالأدوية:

يمكن استخدام بعض الأدوية بدون وصفة طبية لأنها لا تسبب آثاراً جانبية خطيرة على صحة الإنسان كما أنها سهلة الاستخدام، منها:

  • مضادات الهيستامين: مثل سيتريزين وديفينهيدرامين حيث تعمل على تقليل كمية الهيستامين في الجسم مما يخفف من العطس والحكة.
  • مضادات الاحتقان: مثل تريبوليدين الذي يخفف من الاحتقان وحكة الأنف عن طريق تقليص الأوعية الدموية.
  • مزيلات الرذاذ الأنفية: تخفف من الاحتقان وتزيل انسداد الممرات الأنفية.
  • بخاخات الأنف الستيرويدية: مثل بوديزونيد والتريامسينولون وفلوتيكاسون والتي تعمل على تخفيف الاتهابات، بالإضافة إلى رذاذ كلرومولين الصوديوم الذي يوقف انتاج الهيستامين في الدم قبل اصابة بحساسية الربيع.
  • قطرات العين: مثل نافازولين وكيتوتيفين فومرت التي تقلل من احمرار العينين وتوهجهما.
  • العلاج المناعي تحت الجلد: Immunotherapy وهي عبارة عن سلسلة من الحقن على مدار عدة سنوات تحتوي كل حقنة على نسبة من المواد المسببة للحساسية لمساعدة الجسم على تقوية الجهاز المناعي ضد هذه المواد بدون الحاجة إلى اطلاق مادة الهيستامين لمحاربة المواد المسببة للحساسية أو يمكن وضع أقراص فموية تعمل عمل الحقن تحت اللسان لبضع دقائق قبل بلعها.
    عادة تحتاج من 3 إلى 5 سنوات لتعزيز المناعة ضد الحساسية.

علاج حساسية الربيع بالأعشاب:

يمكن استخدام العلاجات المنزلية التي تعمل عمل الأدوية للتخفيف أعراض حساسية الربيع والتي تمكن الأشخاص من ممارسة حياتهم خلال فصل الربيع بشكل طبيعي، ومن الأعشاب المستخدمة في علاج حساسية الربيع:

  • الإكثار من تناول البصل والتفاح والشاي الأحمر لاحتوائهم على مادة كيرستين التي تمنع إفراز الهيستامين.
  • استخدام أوراق نبات القراص اللاذع المجمدة.
  • تناول السبيرولينا وهي طحالب خضراء مزرقة تستخدم لصنع مكملات غذائية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C.
  • يمكن استخدام بعض الزيوت العطرية كعلاج بديل عن الأدوية إما بنشرها في الهواء أو تطبيقها على الجلد عند تخفيفها أو استخدامها في الاستحمام أو استنشاقها مباشرةً، ومن الزيوت المهمة لعلاج حساسية الربيع زيت اللافندر وزيت الأوكالبتوس وزيت شجرة الشاي وزيت النعناع وزيت الليمون.
  • تناول الزنجبيل لتخفيف أعراض حساسية الربيع إما بإضافته إلى الطعام أو صنع شاي الزنجبيل حسب ما ذكر في Health Line.
  • تناول الكركم لتقليل التورم والتهيج الناجم عن التهاب الأنف التحسسي عبر اضافته إلى المأكولات أو شرب مغلي الكركم.
  • تناول  الفواكه مثل البابايا والأناناس لاحتوائها على انزيم بروميلين لفعاليته في تحسين التنفس عبر تقليل انسداد الجيوب الأنفية.

الوقاية من حساسية الربيع:

يمكن تجنب حدوث مضاعفات والتعرض لمسببات حساسية الربيع باتباع اجراءات الوقاية وهي:

  • البقاء في المنزل خاصة في أوقات الصباح عندما يكون عدد حبوب اللقاح مرتفعاً.
  • اغلاق الأبواب والنوافذ خلال فصل الربيع لمنع دخول حبوب اللقاح إلى المنزل.
  • تنظيف أسطح المنزل وفتحات التهوئة أو أي أماكن لتجمع حبوب اللقاح.
  • الاستحمام بعد العودة إلى المنزل خاصة غسل الشعر.
  • ارتداء كمامات عند استخدام المكنسة الكهربائية أو آلة المحراث.
  • تركيب مرشحات الهواء في المكيفات لتنقية الهواء داخل المنازل.
  • تجنب التواجد في الهواء الطلق إذا كانت الرياح نشطة أو في الساعات الصباح الأولى.
  • تنظيف السجاد بشكل جيد.
  • ممارسة التمارين الرياضية حيث إنها تقلل من الإجهاد وشدة الحمى.
  • الحرص المستمر على ترطيب البشرة باستخدام كريمات الترطيب.

يرحب الكثير من الناس بفصل الربيع للتمتع بمناظر الطبيعية الخلابة من براعم الزهور والأشجار والعشب الأخضر تحت أشعة الشمس الدافئة لكن بعض الناس يعانون من حساسية الربيع حيث تنتشر حبوب اللقاح مع النسيم في الهواء مما يسبب لهم العطس والسعال وحكة الأنف والعينين وما إلى ذلك من الأعراض التي تؤثر على أداء العمل أو المدرسة خلال فترة فصل الربيع. فلا تترددوا بالسيطرة على حساسية الربيع بالطرق التي ذكرناها لمزاولة حياة طبيعية.