مضادات الهيستامين

ما هو الهيستامين وماهي مضادات الهيستامين وأدوية مضادات الهيستامين

  • تاريخ النشر: السبت، 13 يونيو 2020 آخر تحديث: الجمعة، 12 يونيو 2020
مضادات الهيستامين
مقالات ذات صلة
دواء ميرتازابين أو ريميرون
علاج الأملاح
ألوان وفوائد الأحجار الكريمة وأماكن تواجدها

يقوم الجسم برد فعل تحسسي عند التعرض لمسببات الحساسية المختلفة مثل غبار الطلع أو وبر الحيوانات الأليفة أو حتى الروائح العطرية المختلفة، ويختلف رد الفعل التحسسي هذا من شخص لآخر ففي حين يعاني البعض من أعراض بسيطة مثل العطاس والحكة والسيلان الأنفي.

قد يعاني البعض الآخر من ردود فعل تحسسية قوية تستدعي دخولهم المشفى، وقد استخدمت الأدوية المضادة للهيستامين لعلاج مختلف أعراض الحساسية الجلدية والتنفسية، وسنتعرف في مقالنا على أهم أدوية مضادات الهيستامين والعلاجات الطبيعية لحالات الحساسية المختلفة، وأعراض نقص الهيستامين والآثار الجانبية لمضادات الهيستامين ومحاذير تناول الأدوية المضادة للهيستامين.

ما هو الهيستامين

يعدّ الهيستامين مادة كيميائية بروتينية موجودة في جميع أنسجة الجسم، يملك الهيستامين دوراً مهماً في عملية الاستجابة المناعية عند التعرض لمادة خارجية تسبب له رد فعل تحسسي، حيث تقوم الخلايا البدينة (mast cells) الموجودة في الأنسجة المصابة بإطلاق مادة الهيستامين ليرتبط بمستقبلاته على سطح الخلايا محدثاً تأثيرات مختلفة بحسب نوع المستقبل الذي ارتبط معه، حيث يسبب ارتباط الهيستامين بالمستقبلات H1)) ظهور أعراض التحسس الموضعي وأهمها [1]:

شاهدي أيضاً: دواء بروتون (Proton)

ماهي مضادات الهيستامين (Antihistamines)

تعمل الأدوية المضادة للهيستامين (antihistamines) على منع إفراز الهيستامين المسبب لأعراض الحساسية المختلفة، وتستعمل لعلاج الكثير من الحالات التحسسية الجلدية والتنفسية والهضمية، تتوافر مضادات الهيستامين بأشكال مختلفة مثل الكبسولات والأقراص والشرابات وقطرات العيون وقطرات الأنف والحقن، يُعطى بعضها دون وصفة طبية في حين يحتاج قسم منها وصفة طبية لأخذه[2].

أدوية مضادات الهيستامين

تعطى مضادات الهيستامين مع أو بدون وجبة الطعام، وتصنف إلى عدة أجيال [3]:

  • مضادات الهيستامين الجيل الأول: تملك القدرة على اجتياز الحاجز الدماغي الدموي والارتباط بمستقبلات H1 في الدماغ مسببة آثار جانبية مثل النعاس والخمول، أهم أدوية الجيل الأول من مضادات الهيستامين: كلورفينرامين (chlorpheniramine) وديفينهدرامين (diphenhydramine) وبروميثازين(promethazine) وتربوليدين (triprolidine)
  • مضادات الهيستامين الجيل الثاني والثالث: وهي شائعة الاستخدام أكثر من أدوية الجيل الأول نظراً لقلة آثارها الجانبية مثل النعاس والدوخة وفعاليتها العلاجية القوية، أهم أدوية الجيل الثاني والثالث من مضادات الهيستامين: لوراتادين (loratadine) المعروف عالمياً باسم كلاريتين (Claritin) وديسلوراتادين (desloratadine) وفيكسوفينادين (fexofenadine) وسيترزين (Cetirizine)
  • تعطى بعض الأدوية المضادة للهيستامين بدون وصفة طبية مثل كلاريتين وسيترزين في حين يحتاج بعض الأدوية لوصفة طبية مثل بروميثازين وليفوسترزين وديسلوراتادين.

مضادات الهيستامين الطبيعية

يلجأ بعض الناس لاستخدام مضادات الهيستامين الطبيعية لعلاج أعراض الحساسية المختلفة، بدلاً من استخدام أدوية مضادات الهيستامين والتي قد تسبب آثارها الجانبية الإزعاج لهم، وأهم المستحضرات الطبيعية التي تملك خواص مضادة للهيستامين [4]:

  • فيتامين سي (vitamin C): يملك فيتامين سي دورا مهماً كعامل مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة، حيث لاحظ الباحثون أن تناول فيتامين سي بجرعات عالية (2 غرام/اليوم) تخفف بشكل كبير من أعراض الحساسية، يتواجد فيتامين سي في القرنبيط والحمضيات والبروكلي والكيوي والفراولة والبندورة والفلفل.
  • البروميلين (Bromelain): وهو مركب كيميائي متوفر في ثمرة فاكهة الأناناس، يملك دوراً مهماً كمضاد للتحسس ومضاد للالتهاب، ويعطى في علاج التهاب الجيوب الانفية حيث أنه يخفف التورم والالتهاب ويقلل من أعراض الحساسية المرافقة لالتهاب الجيوب.
  • الكورستين (Quercetin): وهو من المركبات المضادة للأكسدة التي تملك خصائص قوية مضادة للهيستامين، يتواجد الكورستين في التفاح والتوت والبروكلي والبصل الأحمر والعنب والفلفل والشاي الأخضر والشاي الأحمر [4].
  • تساعد بعض العلاجات الطبيعية الأخرى في تخفيف أعراض التهاب الأنف التحسسي مثل: بذور العنب ومركب الأوميجا-3 (omega-3) المتواجد في الأسماك والمكسرات ونبات القرّاص.

أعراض نقص الهيستامين

كثيراً ما يمر تساؤل حول أعراض نقص الهيستامين في الجسم، ولكن في حقيقية الأمر هناك حالة تُدعى بـ عدم تحمل الهيستامين (Histamine intolerance) أو حساسية الهيستامين؛ وهي حالة صحية نادرة يحدث فيها تراكم مادة الهيستامين في الجسم مسببة أعراض حساسية شديدة، وتحدث حساسية الهيستامين بسبب انخفاض في فعالية أو وفرة أنزيم ديامين أوكسيداز (diamine oxidase) وهو أنزيم مساعد على تكسير الهيستامين في خلايا الجسم، فالمقصود حقيقية بأعراض نقص الهيستامين هي أعراض نقص الأنزيم المحرض على تحطيم الهيستامين [5].

الآثار الجانبية لمضادات الهيستامين

يترافق استخدام الأدوية المضادة للهيستامين مع ظهور بعض الآثار الجانبية، وتظهر هذه الآثار بصورة شائعة أكثر مع استخدام الجيل الأول من مضادات الهيستامين، أهم هذه الآثار الجانبية [2] [3]:

ويمكن أن تشمل بعض الآثار الجانبية الخطيرة:

محاذير تناول الأدوية المضادة للهيستامين

تستخدم مضادات الهيستامين بحذر لدى بعض الحالات الصحية التي يمكن أن تفاقم فيها هذه الأدوية حالة المريض سوءاً.. أكثر الحالات الصحية التي يجب الانتباه من استخدام مضادات الهيستامين معها [2]:

من الأفضل تجنب القيادة أو ممارسة أي نشاط يحتاج إلى يقظة بعد تناول أحد أدوية مضادات الهيستامين التي قد تسبب النعاس، ويجب الابتعاد عن تناول الكحول أو شرب عصير الجريب فروت تزامناً مع أخذ مضادات الهيستامين، حيث يزيد الكحول من الآثار الجانبية في حين ينقص عصير الجريب فروت من الفعالية العلاجية.

الخلاصة.. تعمل مضادات الهيستامين بكفاءة عالية خاصة في المواسم التي تزداد فيها حالات الحساسية ولدغات الحشرات، وتستطيع اختيار مضاد الهيستامين المناسب لحالتك الصحية مع الحرص على أخذه لفترة زمنية قصيرة تفادياً لزيادة الآثار الجانبية.

[1] مقال "الهيستامين" المنشور على موقع Britannica.com

[2] مقال "ما هو مضاد الهيستامين" المنشور على موقع everydayhealth.com

[3] مقال "ماهي مضادات الهيستامين" المنشور على موقع medicalnewstoday.com

[4] مقال "5 منتجات طبيعية مضادة للهيستامين لعلاج التحسس" المنشور على موقع medicalnewstoday.com

[5] مقال "عدم تحمل الهيستامين؛ ماهي الأطعمة الغنية الهيستامين" المنشور على موقع medicalnewstoday.com