حبوب اللقاح فوائدها وأضرارها

ما هي حبوب لقاح النحل؟ وما فوائدها وأضرارها على الإنسان؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 يوليو 2020 آخر تحديث: الجمعة، 17 يوليو 2020
حبوب اللقاح فوائدها وأضرارها
مقالات ذات صلة
فوائد وأضرار واستعمالات صودا الخبز
فوائد وأنواع الترمس وما هي أضرار الترمس
توت الأساي

تتكون حبوب اللقاح أو ما تعرف بـ "حبوب لقاح النحل" عن طريق النحلات اليافعة خلال وقوفها على الأزهار، حيث تنتج عن خليط من حبوب لقاح الزهور والرحيق والعسل والشمع إضافة إلىى إفرازات النحل، التي ينقلها إلى الخلية لتستخدم كغذاء فيها، وتعد حبوب اللقاح من أكثر الأغذية الطبيعية غنى بالفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم. لذا سنتعرف في هذا المقال على فوائد حبوب اللقاح وعما إن كان لها من أضرار على صحة الإنسان.

فوائد حبوب اللقاح

تتمتع حبوب اللقاح بشهرة كبيرة، كونها تحقق الكثير من الفوائد الصحية للجسم، سواء تم استهلاكها كغذاء أم دواء، ومن أبرز هذه الفوائد: [2] [3]

قيمة غذائية مميزة: حيث تتميز حبوب لقاح النحل، بملف غذائي ملفت للانتباه، إذ يحتوي على أكثر من 250 مادة بيولوجية، بما فيها البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن والإنزيمات ومضادات الأكسدة، ويختلف المحتوى الغذائي لحبوب اللقاح باختلاف نوع الأزهار، والموسم الذي تم جمع الرحيق خلاله.

مضادات أكسدة فعالة: إذ تضم حبوب اللقاح مجموعة كبيرة جداً من مضادات الأكسدة، ومنها الفلافونويد والكاروتينات وكيرسيتين وكايمبفيرول والجلوتاثيون، ما يساهم في حماية الجسم من الجزيئات الضارة التي تدعى بـ الجذور الحرة، والتي يرتبط تلفها بالأمراض المزمنة مثل السرطان وداء السكري من النوع 2، إضافة إلى أنها تزيل البكتيريا الضارة، وتقاوم نمو وانتشار الأورام، ومن الممكن أن يؤثر نوع الأزهار على محتوى مضادات الأكسدة في حبوب اللقاح.

خفض خطر الإصابة بأمراض القلب: فحبوب اللقاح لها دور كبير في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم، وتمنع تكون الدهون على الأوعية الدموية، ما يساهم في تعزيز صحة القلب.

مضادة للالتهابات: تضم حبوب لقاح النحل الكثير من المركبات ذات الخصائص المضادة للالتهابات المزمنة، والتورمات، ومنها الكيرسيتين، والذي يساهم في خفض نسبة أحماض أوميغا 6 الدهنية.

معالجة مشاكل البشرة: تعد حبوب اللقاح علاجاً فعالاً للعديد من مشاكل البشرة، ومنها حب الشباب والتجاعيد وجفاف البشرة، حيث يحفز لقاح حبوب النحل نمو أنسجة جديدة للجلد، ويساهم في تدفق الدم إلى جميع خلايا البشرة، ما يؤدي إلى ترطيبها وإزالة التجاعيد.

تعزيز مناعة الجسم: وذلك عبر مكافحة العديد من الميكروبات والبكتيريا الضارة، ومنها التي تسبب عدوى المكورات العنقودية، كما تلعب دوراً فعالاً في إيقاف نشاط الخلايا البدينة، المسؤولة عن إطلاق المواد الكيميائية المسببة للتفاعل التحسسي.

التئام الجروح ومنع انتقال العدوى: حيث تساهم الخصائص المضادة للالتهابات والأكسدة في التئام الجروح، كما تمنع خواص حبوب لقاح النحل المضادة للجراثيم والميكروبات انتقال العدوى، التي تعتبر عاملاً خطيراً يؤثر سلباً على شفاء الجروح والخدوش والحروق.

مكافحة مرض السرطان: فحبوب اللقاح يمكن أن تخفض خطر الإصابة بالعديد من السرطانات، وتساهم في علاجها، من خلال تثبيط نمو الأورام، وتحفيز موت الخلايا المبرمج في سرطانات البروستات والقولون وسرطان الدم، كما يمكن أن يكون لحبوب لقاح النحل خصائص مضادة للاستروجين، ما يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي والرحم.

تعزيز صحة الكبد: إذ تعمل حبوب اللقاح على تعزيز عمل الكبد في إزالة السموم من الدم، وتحميه من التلف.

زيادة التركيز: يعتبر لقاح حبوب النحل مفيداً للأشخاص الذين يبذلون مجهوداً عقلياً خلال اليوم، حيث يخفف من تعب الدماغ، وزيادة اليقظة، ويرفع القدرة على التركيز، والعمل لفترات أطول دون تعب.

تخفيف أعراض سن اليأس: حيث تساهم حبوب اللقاح في تخفيف الأعراض المزعجة التي ترافق مرحلة انقطاع الطمث عند النساء، ومنها الهبات الساخنة والعرق الليلي وتغيرات المزاج واضطرابات النوم.

زيادة التمثيل الغذائي: فحبوب اللقاح لها دور فعّال في تعزيز امتصاص العديد من العناصر الغذائية، كالحديد والكالسيوم والفوسفور، إضافة إلى تسريع عملية الأيض، وتحسين نمو العضلات.

الحد من التوتر: يساهم لقاح النحل في زيادة تدفق الدم إلى الجهاز العصبي، ما يؤدي إلى تعزيز آلية عمله، وبالتالي خفض مستوى التوتر.

علاج التهاب المفاصل: تشكل حبوب اللقاح علاجاً فعالاً للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي، والحد من احتدام نوباته، التي تلتهب فيها المفاصل وتتصلب وتتورم.

شاهدي أيضاً: فوائد القراءة

أضرار حبوب اللقاح

على الرغم من القيمة الغذائية العالية التي تتميز بها حبوب اللقاح، واستهلاكها الآمن، إلى أن استخدامها الخاطئ أو المفرط قد يؤدي للعديد من الأضرار، وهي: [1]

الإجهاض: حيث لا توجد دراسات كافية تؤكد أن حبوب اللقاح آمنة أثناء فترة الحمل، إذ هناك بعض المخاوف من أن تحفز هذه الحبوب الرحم وتؤدي للإجهاض، كما يفضل عدم استخدامها أيضاً خلال فترة الرضاعة الطبيعية. كونه لا يُعرف أيضاً مدى تأثيرها على الرضيع.

الحساسية: فيمكن أن تسبب مكملات حبوب لقاح النحل تفاعلات تحسسية خطيرة لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من حبوب لقاح النحل، كالتورمات وضيق التنفس والدوار والحكة.

الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية: حيث يلجأ العديد من الأشخاص لاستخدام مكملات حبوب لقاح النحل في خسارة الوزن، إلا أن ذلك قد يؤدي إلى زيادة خطر إصابتهم بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، كون هذه المكملات يضاف إليها غالباً مواد كيميائية لتعزيز عملية فقدان الوزن، ومنها السيبوترامين (Sibutramine).

النزيف: فتناول حبوب اللقاح قد يؤدي إلى حدوث النزيف وزيادته، في حال تم تناوله مع بعض مميعات الدم مثل الوارفارين.

شاهدي أيضاً: غذاء ملكات النحل

في الختام، عليك أن تعلم أن المنتجات الطبيعية لا تكون آمنة بالمطلق، خاصة في حال الإصابة بأمراض مزمنة، تتطلب تناول أدوية لعلاجها، لذا عندما تدخل حبوب لقاح النحل في نظامك الغذائي، استشر طبيباً مختصاً، لمعرفة ما إن كانت مفيدة لك، وتحديد الجرعة المناسبة، كون ذلك يعتمد على عدة عوامل كالعمر والحالة الصحية.

المصادر والمراجع:

[1]. مقال "لقاح النحل" منشور على موقع webmd.com.

[2]. مقال "فوائد حبوب اللقاح النحل" منشور على موقع buybeepollen.com.

[3]. مقال Ryan Raman "أهم 11 فائدة صحية لحبوب لقاح النحل" منشور على موقع healthline.com.