فوائد وأضرار وأنواع بخاخ حساسية الأنف

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الخميس، 24 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
فوائد وأضرار وأنواع بخاخ حساسية الأنف
مقالات ذات صلة
هل جفاف العين بسبب ضعف النظر؟
تركيب الأسنان أسبابها وأنواعها ومشاكلها
ما العلاقة بين ارتجاع المرئ والاكتئاب؟

تعد حساسية الأنف مشكلة مزعجة، لذا يلجأ الأشخاص إلى علاجها والتخلص منها، عبر مجموعة مختلفة من الطرق، أهمها وأكثرها فعالية، هو استخدام البخاخ، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على أنواع وأضرار وفوائد بخاخ حساسية الأنف.

ما هو بخاخ حساسية الأنف؟

هو عبارة عن سائل يُرش في الأنف، للحد من أعراض التهاب الأنف التحسسي كالعطس وسيلان الأنف أو انسداده وحكة الأنف والدموع الناتجة عن حمى القش، وغيرها من الحساسية التي تسببها حبوب اللقاح والغبار والعفن أو الحيوانات الأليفة، وذلك عن طريق منع إفراز بعض المواد الطبيعية التي تسبب أعراض الحساسية.

ويتم استخدام البخاخ مرة واحدة يومياً، في كل فتحة من فتحتي الأنف، ويمكن أن يستخدم مرتين في اليوم، وفقاً لإرشادات الطبيب، ويجب استخدام عبوة الرذاذ من قبل شخص واحد فقط، وتجنب مشاركتها مع الآخرين، لأن هذا يساعد على انتقال الأمراض والجراثيم. [1]

شاهدي أيضاً: الجيوب الأنفية

أنواع بخاخ حساسية الأنف

تتعدد أنواع بخاخ حساسية الأنف، ويستخدم كل واحد منها تبعاً للحالة التي تصيب الشخص، وتشمل أنواع البخاخات: [2]

  • بخاخات الاحتقان

يعمل هذا النوع من البخاخات على إزالة الاحتقان الأنفي، من خلال تقليص الأوعية الدموية والأنسجة المتورمة في الأنف التي تسبب الاحتقان، ولا تستخدم بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان لمدة تزيد عن ثلاثة أيام، إذ أن استخدامها لفترة طويلة يمكن أن يجعل أنفك أكثر انسداداً، ويفضل استشارة الطبيب قبل استخدام بخاخات الاحتقان في حال كنت تعاني من الجلوكوما أو ارتفاع ضغط الدم.

  • بخاخات مضادات الهيستامين

تساهم مضادات الهيستامين بشكل رئيسي في تخفيف الاحتقان وحكة وسيلان الأنف والعطس، وتقتصر آثارها الجانبية، على الشعور بالنعاس، لكنها غالباً ما تسبب نعاساً أقل من حبوب مضادات الهيستامين.

  • بخاخات الأنف الستيرويدية

تلعب بخاخات الأنف الستيرويدية دوراً فعالاً في تقليل الاحتقان والعطس وحكة العيون، كما أنها تساعد في وقف نزيف الأنف، وغالباً ما تكون الدواء الأول الموصى به للحساسية، وتشمل الآثار الجانبية لها: الصداع والتهاب الحلق أو السعال.

  • بخاخات كرومولين الصوديوم

يعمل هذا النوع من البخاخات على منع الجسم من إفراز الهيستامين والمواد الكيميائية التي تسبب أعراض الحساسية، كسيلان الأنف والعطس وانسداد الأنف، وغالباً ما يرى الأشخاص النتائج في 30 دقيقة فقط، وتعد بخاخات كرومولين الصوديوم آمنة لمعظم الناس، لكن يفضل عدم استخدامها من الأشخاص الذين لديهم أزيز من الربو أو آلام الجيوب الأنفية.

  • بخاخات إبراتروبيوم (بخاخات أتروفينت)

يعالج هذا النوع من البخاخ مشكلة سيلان الأنف فقط، وذلك عن طريق إيقاف إفراز المخاط، في حين أنه لا يخفف الاحتقان أو العطس بشكل فعال، وتشمل الآثار الجانبية له: الصداع ونزيف الأنف والتهاب الحلق أو تهيج الأنف، ويفضل عدم استخدامه من قبل الأشخاص يعانون من الجلوكوما أو تضخم البروستاتا.

فوائد بخاخ حساسية الأنف

لا تقتصر فوائد استخدام بخاخ حساسية الأنف على التخلص من الحساسية فقط، إذ يعمل أيضاً على تحقيق فوائد أخرى: [3]

  • يساعد على التخلص من الفيروسات والمواد المسببة للحساسية والمهيجات في الأنف.
  • يعمل على تطهير وترطيب أنسجة الأنف وهو أمر مهم للحفاظ على مناعة الأنف.
  • يقلل من المخاط الزائد في الأنف والجيوب الأنفية، ما يساعد في تخفيف احتقان الأنف والجيوب الأنفية.
  • علاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل نزلات البرد أو التهاب الجيوب الأنفية وحمى القش.
  • يستخدم بعد العمليات الجراحية للأنف، لعلاج جفاف الممرات الأنفية.
  • التخلص من انسداد الأنف الناتج عن نزلة البرد أو الحساسية.

أضرار بخاخ حساسية الأنف

على الرغم من فعالية بخاخات الأنف في علاج أعراض التهاب الأنف التحسسي، والفوائد التي تحققها، إلا أن ذلك لا ينفي وجود بعض الأضرار لها، والتي تشمل: [4]

  • يمكن أن يرفع بخاخ حساسية الأنف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • قد يسبب الشعور بالتوتر أو الدوار.
  • من الممكن أن يتداخل مع الأدوية الأخرى التي يتناولها الشخص.
  • يمكن أن تسبب بخاخات الأنف الستيرويدية نزيف في الأنف.
  • قد يؤدي إلى تغيير في حاسة الشم، لكن ذلك نادر الحدوث.
  • يمكن لبخاخات مضادات الهيستامين أن تسبب النعاس والدوخة ونزيف الأنف وجفاف الفم.
  • قد تؤثر سلباً على المصابين بأمراض القلب والسكري والغدة الدرقية ومشاكل في المسالك البولية.
  • يمكن حدوث ألم في العين أو الوجه، أو عند البلع، بالإضافة إلى نزيف حاد أو صوت صفير مستمر من الأنف، وفي هذه الحالة يجب طلب الرعاية الطبية فوراً.

بخاخ حساسية الأنف للأطفال

يعتبر بخاخ حساسية الأنف آمناً بالنسبة للأطفال، لكن بشكل عام يجب أن يتم إعطائه للطفل بوصفة من الطبيب، إذا يوجد بعض الأنواع التي تناسب الأطفال، ويفضل أن تبدأ بجرعة منخفضة من البخاخ، ثم القيام بزيادتها في حال لم تتحسن الأعراض لدى الطفل.

وتشمل الآثار الجانبية التي تظهر لدى الأطفال: جفاف وحرقة داخل الأنف، صداع، نعاس، نزيف الأنف، كما يعاني معظم الأطفال من سيلان البخاخ إلى حلقهم، ما يسبب لهم تهيج في الحلق، لذا يجب على الأهل مساعدتهم في استخدام البخاخ بطريقة صحيحة لتجنب ذلك. [5]

بخاخ حساسية الأنف للحامل

أول سؤال يتبادر إلى ذهن المرأة الحامل عند استخدام بخاخ حساسية الأنف "هل هو آمن؟"

بشكل عام تعتبر معظم بخاخات حساسية الأنف آمنة للمرأة الحامل، لكن هذا لا ينفي وجود بعض المخاطر على الأم وجنينها، حيث يمكن أن تؤدي بعض أنواع بخاخات الحساسية إلى عيوب خلقية لدى الجنين، في حال تم أخذها بالتوقيت الخاطئ، لذا من الأفضل للمرأة الحامل أن تستشير الطبيب المختص للاطلاع على الخيارات المتاحة ونسبة الخطورة التي تشكلها على صحتها وصحة جنينها. [6]

في الختام، تجنب رش الرذاذ في العينين أو الفم، واحرص على ستشارة الطبيب المختص، قبل البدء باستخدام بخاخ حساسية الأنف.