أنواع مرض السكري

  • تاريخ النشر: السبت، 31 أكتوبر 2020
أنواع مرض السكري
مقالات ذات صلة
العلاج الإشعاعي لمرض السرطان
صداع كورونا والفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي
العلاج الكيميائي لمرض السرطان

إن داء السكري هو مرض استقلابي يسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم نتيجة خلل في إنتاج الأنسولين في الجسم، حيث إن هرمون الأنسولين هو الهرمون المسؤول عن تنظيم نقل السكر من الدم إلى جميع خلايا الجسم ليتم تخزينه أو استخدامه للحصول على الطاقة، ومع مرض السكري إما أن جسمك لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو لا يمكنه استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال.

ويمكن أن يؤدي عدم علاج ارتفاع نسبة السكر في الدم الناتج عن مرض السكري إلى تلف الأعصاب والعينين والكليتين والأعضاء الأخرى.

وهناك عدة أنواع مختلفة من مرض السكري منها داء السكري من النوع الأول وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا بيتا في البنكرياس ويدمرها "المكان الذي يصنع فيه الأنسولين"، وسبب هذا الهجوم غير واضح حتى اليوم، وحوالي 10 في المائة من مرضى السكري يعانون من هذا النوع من المرض.

ويحدث داء السكري من النوع 2 عندما يصبح جسمك مقاومًا للأنسولين مما يؤدي إلى تراكم السكر في الدم، وتحدث بدايات مرض السكري من النوع 2 عندما يكون السكر في الدم أعلى من المعدل الطبيعي له، ولكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتشخيص الإصابة بمرض السكري 2.

أما سكري الحمل فهو ارتفاع في نسبة السكر في الدم أثناء الحمل، حيث تسبب الهرمونات التي تنتجها المشيمة هذا النوع من مرض السكري.

وهناك حالة نادرة تسمى مرض السكري الكاذب وهو لا يرتبط بمرض السكري العادي، وعلى الرغم من أنه يحمل اسمًا مشابهًا إلا أنه حالة مختلفة تزيل فيها الكلى الكثير من السوائل من الجسم.

أعراض مرض السكري

تنجم أعراض مرض السكري عن ارتفاع نسبة السكر في الدم وتشمل الأعراض العامة لمرض السكري ما يلي

  • زيادة الجوع
  • زيادة العطش
  • فقدان الوزن
  • كثرة التبول
  • رؤية ضبابية
  • التعب الشديد
  • القروح التي لا تلتئم

وقد تختلف الأعراض بين كل من الرجال والنساء حيث تكون الأعراض عند الرجال بالإضافة إلى الأعراض العامة انخفاض الدافع الجنسي وضعف الانتصاب وضعف قوة العضلات، وتشمل الأعراض عند النساء بالإضافة للأعراض العامة التهابات المسالك البولية وعدوى الخميرة وجفاف الجلد والحكة.

ويمكن أن تشمل أعراض مرض السكري من النوع الأول

  • الجوع الشديد
  • زيادة العطش
  • فقدان الوزن غير المقصود
  • كثرة التبول
  • الرؤية الضبابية
  • التعب
  • وقد يؤدي أيضًا إلى تغيرات في المزاج.

وتشمل أعراض مرض السكري من النوع الثاني

  • زيادة الجوع
  • زيادة العطش
  • زيادة التبول
  • الرؤيا الضبابية
  • التعب
  • التقرحات بطيئة الشفاء

وقد يسبب أيضًا التهابات متكررة وذلك لأن مستويات الجلوكوز المرتفعة تجعل من الصعب على الجسم الشفاء.

أما بالنسبة لسكري الحمل لا تظهر أي أعراض على معظم النساء المصابات به، وغالبًا ما يتم اكتشاف الحالة أثناء اختبار سكر الدم الروتيني blood sugar test أو اختبار تحمل الجلوكوز الفموي oral glucose tolerance test الذي يتم إجراؤه عادةً بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل.

وفي بعض الحالات النادرة تعاني المرأة المصابة بسكري الحمل من العطش أو زيادة في التبول.

أسباب مرض السكري

أسباب مرض السكر من النوع الأول

لا يعرف الأطباء بالضبط أسباب مرض السكري من النوع الأول، ولسبب ما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس ويدمرها.

وقد تلعب الجينات دورًا في الإصابة بالمرض، ومن الممكن أيضًا أن يتسبب المرض الفيروسي في هجوم جهاز المناعة على خلايا بيتا في البنكرياس.

أسباب داء السكري من النوع الثاني

ينتج مرض السكري من النوع 2 من مزيج من العوامل الوراثية وعوامل تتعلق بنمط الحياة والنظام الغذائي، حيث إن زيادة الوزن أو السمنة تزيد من مخاطر إصابتك أيضًا بمرض السكري من النوع 2 لأن السمنة تجعل خلاياك أكثر مقاومة لتأثير الأنسولين على سكر الدم.

أسباب سكري الحمل

يحدث سكري الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، حيث تنتج المشيمة هرمونات تجعل خلايا المرأة الحامل أقل حساسية لتأثير الأنسولين مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم أثناء الحمل.

وتعتبر النساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن أثناء الحمل أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل.

ما هي العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري

مرض السكري من النوع 1

تزداد احتمالية إصابتك بمرض السكري من النوع 1 إذا كنت طفلاً أو مراهقًا أو لديك والد أو شقيق مصاب بهذه الحالة أو إذا كنت تحمل جينات معينة مرتبطة بالمرض.

مرض السكري من النوع 2

يزداد خطر إصابتك بداء السكري من النوع 2 إذا كنت ممن يعانون من زيادة بالوزن أو تبلغ من العمر 45 عامًا أو أكبر أو لديك والد أو شقيق مصاب بالسكري أو إذا لم تكن نشيط بدنيًا أو إذا كنت تعانين من سكري الحمل أو لديك بدايات أعراض السكري أو لديك ارتفاع في ضغط الدم أو ارتفاع في الكوليسترول أو ارتفاع في الدهون الثلاثية أو إذا كنت أمريكي من أصل أفريقي أو من أصل إسباني أو أمريكي لاتيني أو من سكان ألاسكا الأصليين أو من جزر المحيط الهادئ أو من أصول هندية أمريكية أو أصول أمريكية آسيوية.

سكري الحمل

يزداد خطر إصابتك بسكري الحمل إذا كنت ممن يعانون من زيادة بالوزن وفوق سن 25 وإذا كان لديك سكري الحمل خلال فترة الحمل الماضية أو إذا أنجبت طفلاً يزن أكثر من 9 أرطال أو إذا كان لديك تاريخ عائلي من الإصابات بمرض السكري من النوع 2 أو إذا كان لديك متلازمة تكيس المبايض polycystic ovary syndrome.

مضاعفات مرض السكري

يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى إتلاف الأعضاء والأنسجة في جميع أنحاء الجسم، فكلما ارتفع مستوى السكر في الدم وزادت مدة تعايشك معه زاد خطر تعرضك لمضاعفات السكري.

وتشمل المضاعفات المرتبطة بمرض السكري ما يلي

  • أمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة الدماغية
  • اعتلال الأعصاب
  • اعتلال الكلية
  • اعتلال الشبكية وفقدان البصر
  • فقدان السمع
  • تلف القدم مثل الالتهابات والقروح التي لا تلتئم في القدم
  • الأمراض الجلدية مثل الالتهابات البكتيرية والفطرية
  • الكآبة
  • الأمراض العقلية

بالنسبة لسكري الحمل

يمكن أن يؤدي سكري الحمل غير المنضبط إلى مشاكل تؤثر على كل من الأم وجنينها، ويمكن أن تشمل المضاعفات التي تؤثر على الطفل ما يلي

  • الولادة المبكرة
  • وزن أعلى من الطبيعي عند الولادة
  • زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 في وقت لاحق من الحياة
  • انخفاض سكر الدم
  • إصابة الطفل باليرقان
  • ولادة جنين ميت

كما يمكن أن تصاب الأم بمضاعفات مثل

  • ارتفاع ضغط الدم
  • تسمم الحمل
  • داء السكري من النوع 2.
  • قد تحتاج أيضًا إلى الولادة القيصرية
  • كما سيزداد خطر إصابة الأم بسكري الحمل في حالات الحمل المستقبلية.

علاج مرض السكري

يعالج الأطباء مرض السكري بالأدوية المختلفة، حيث يتم تناول بعض هذه الأدوية عن طريق الفم بينما يتوفر البعض الآخر على شكل حقن.

علاج مرض السكر النوع 1

الأنسولين الصناعي هو العلاج الرئيسي لمرض السكري من النوع الأول، لإنه يحل محل الأنسولين الذي لا يستطيع جسمك إنتاجه.

وهناك أربعة أنواع من الأنسولين الأكثر استخدامًا، يتم تمييزهم من خلال مدى سرعة بدئهم في العمل ومدة استمرار تأثيرهم

  • يبدأ الأنسولين سريع المفعول Rapid-acting insulin في العمل خلال 15 دقيقة وتستمر آثاره لمدة 3 إلى 4 ساعات.
  • يبدأ الأنسولين قصير المفعول Short-acting insulin في العمل خلال 30 دقيقة ويستمر من 6 إلى 8 ساعات.
  • يبدأ الأنسولين متوسط المفعول Intermediate-acting insulin في العمل في غضون ساعة إلى ساعتين ويستمر من 12 إلى 18 ساعة.
  • يبدأ الأنسولين طويل المفعول Long-acting insulin في العمل بعد بضع ساعات من الحقن ويستمر لمدة 24 ساعة أو أكثر.

علاج مرض السكري من النوع 2

يمكن أن يساعد النظام الغذائي والتمارين الرياضية بعض الأشخاص في تخفيف أعراض مرض السكري من النوع 2، وإذا لم تكن تغييرات نمط الحياة كافية لخفض نسبة السكر في الدم فستحتاج عندها إلى تناول الدواء.

إليك عزيزي القارئ جدول بأشهر أنواع علاجات السكري من النوع 2 مع كيفية عمل كل علاج ومثال عن الأدوية التي تعتمد في العلاج

نوع العلاج

كيف يعمل الدواء

أسماء بعض الأدوية

مثبطات Alpha-glucosidase

يبطئ تحلل الجسم للسكريات والأطعمة النشوية

Acarbose (Precose)

miglitol (Glyset)

Biguanides

يقلل كمية الجلوكوز التي يصنعها الكبد

Metformin (Glucophage)

مثبطات DPP-4

يقوم بتحسين نسبة السكر في الدم دون خفضه كثيرًا

Linagliptin (Tradjenta) saxagliptin (Onglyza) sitagliptin (Januvia)

أدوية تشبه الببتيدات Glucagon

يغيّر طريقة إنتاج جسمك للأنسولين

Dulaglutide (Trulicity) exenatide (Byetta) liraglutide (Victoza)

Meglitinides

يحفز البنكرياس لإفراز المزيد من الأنسولين

Nateglinide (Starlix) repaglinide (Prandin)

مثبطات SGLT2

يطلق المزيد من الجلوكوز في البول

Canagliflozin (Invokana) dapagliflozin (Farxiga)

Sulfonylureas

يحفز البنكرياس لإفراز المزيد من الأنسولين

Glyburide (DiaBeta)

glipizide (Glucotrol) glimepiride (Amaryl)

 

شاهدي أيضاً: مرض السكري والجنس

علاج سكري الحمل

سوف تحتاجين إلى مراقبة مستوى السكر في الدم عدة مرات في اليوم أثناء الحمل، فإذا كانت مرتفعة فقد تكون التغييرات الغذائية والتمارين الرياضية كافية لتقليل الأعراض.

ووفقًا لمايو كلينك ستحتاج حوالي 10 إلى 20 بالمائة من النساء المصابات بسكري الحمل إلى الأنسولين لخفض نسبة السكر في الدم، فالأنسولين آمن للطفل الذي ينمو في الجنين.

مرض السكري والنظام الغذائي

الأكل الصحي هو جزء أساسي لإدارة مضاعفات مرض السكري، وفي بعض الحالات قد يكون تغيير نظامك الغذائي كافيًا للسيطرة على المرض.

بالنسبة مرض السكر من النوع 1

يرتفع مستوى السكر في الدم أو ينخفض ​​بناءً على أنواع الأطعمة التي تتناولها، فالأطعمة النشوية أو السكرية تجعل مستويات السكر في الدم ترتفع بسرعة، بينما يتسبب البروتين والدهون في زيادة تدريجية للسكر.

وقد يوصي طبيبك بالحد من كمية الكربوهيدرات التي تتناولها كل يوم، وستحتاج أيضًا إلى موازنة تناول الكربوهيدرات مع جرعات الأنسولين.

لذلك اعمل مع اختصاصي تغذية يمكنه مساعدتك في تصميم نظام غذائي مناسب من أجل الحصول على التوازن الصحيح للبروتين والدهون والكربوهيدرات وبالتالي التحكم في نسبة السكر في الدم.

بالنسبة لمرض السكري من النوع 2

يمكن أن يؤدي تناول الأنواع الصحيحة من الأطعمة إلى التحكم في نسبة السكر في الدم بالإضافة إلى مساعدتك على فقدان الوزن الزائد.

حيث يعد حساب الكربوهيدرات التي تتناولها جزءًا مهمًا من علاج مرض السكري من النوع 2، ويمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية في معرفة عدد جرامات الكربوهيدرات التي يجب تناولها في كل وجبة.

وللحفاظ على ثبات مستويات السكر في الدم حاول تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم وركز على الأطعمة الصحية مثل

  • الفاكهة
  • الخضروات
  • كل أنواع الحبوب
  • البروتينات الخالية من الدهون مثل الدواجن والأسماك
  • الدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات

ويمكن أن تقوض بعض الأطعمة الأخرى الجهود المبذولة للتحكم في نسبة السكر في الدم لذلك اكتشف الأطعمة التي يجب عليك تجنبها إذا كنت مصابًا بداء السكري.

بالنسبة لسكري الحمل

إن تناول نظام غذائي متوازن مهم لك ولطفلك خلال أشهر الحمل، حيث يمكن أن تساعدك اتخاذ الخيارات الغذائية الصحيحة على تجنب استخدام أدوية السكري.

لذلك راقبي كمية الطعام التي تتناولينها يوميًا وقللي من الأطعمة السكرية أو المالحة، وعلى الرغم من أنك بحاجة إلى بعض السكر لإطعام طفلك الذي ينمو إلا أنه يجب عليك تجنب الإفراط في تناوله.

وضعي في اعتبارك وضع خطة نظام غذائي بمساعدة اختصاصي، لكي تضمني أن نظامك الغذائي يحتوي على المزيج الصحيح من المغذيات.

تشخيص مرض السكري

يجب فحص أي شخص تظهر عليه أعراض مرض السكري أو معرض لخطر المرض وراثيًا، كما يتم فحص النساء بشكل روتيني خلال فترة الحمل من أجل التحقق من وجود سكري الحمل خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل.

كما يستخدم الأطباء اختبارات الدم هذه لتشخيص السكري

  • اختبار fasting plasma glucose (FPG) وهو اختبار يقيس نسبة السكر في الدم بعد الصيام عن الطعام لمدة 8 ساعات.
  • اختبار A1C وهو اختبار يوفر لمحة سريعة عن مستويات السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

ولتشخيص سكري الحمل سيختبر طبيبك مستويات السكر في الدم بين الأسبوعين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الحمل.

وكلما تم تشخيص إصابتك بمرض السكري في وقت مبكر ستتمكن من بدء العلاج في وقت مبكر، لذلك يجب عليك إجراء الاختبار إذا ظهرت عليك بعض الأعراض، واحصل على مزيد من المعلومات حول الاختبارات التي قد تجريها من طبيبك.

الوقاية من مرض السكري

لا يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الأول لأنه ناتج عن مشكلة في الجهاز المناعي، أما بالنسبة لمرض السكري من النوع 2 فبعض العوامل والأسباب يمكن التحكم بها والبعض الآخر لا، مثل العامل الوراثي والعمر.

حيث يمكن السيطرة على العديد من عوامل خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 وسكري الحمل وذلك بتطبيق استراتيجيات تعمل على إجراء تعديلات بسيطة على نظامك الغذائي واللياقة البدنية.

وإذا تم تشخيص إصابتك ببعض أعراض السكري فإليك بعض النصائح التي يمكنك القيام بها لتأخير أو منع مرض السكري من النوع 2

  • احصل على 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا من التمارين الرياضية مثل المشي أو ركوب الدراجات.
  • قلل من كمية الدهون المشبعة والكربوهيدرات في نظامك الغذائي.
  • تناول المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب.
  • تناول كميات أصغر من الطعام.
  • حاول أن تفقد 7% من وزن جسمك إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.

بعض المعلومات عن داء السكري أثناء الحمل

 يمكن للنساء اللواتي لم يصبن بالسكري من قبل أن يصبن فجأة بسكري الحمل، لكن يجب أن يختفي سكري الحمل بعد الولادة مباشرةً، كما سيزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري لاحقًا.

فحوالي نصف النساء المصابات بسكري الحمل يصبن بمرض السكري من النوع 2 في غضون 5 إلى 10 سنوات بعد الولادة وذلك وفقًا للاتحاد الدولي للسكري (IDF).

كما يمكن أن تؤدي الإصابة بمرض السكري أثناء الحمل إلى مضاعفات لحديثي الولادة مثل اليرقان أو مشاكل في التنفس.

هل يمكن أن يصاب الأطفال بداء السكري

نعم يمكن أن يصاب الأطفال بداء السكري من النوع الأول والنوع الثاني، كما يعتبر التحكم في نسبة السكر في الدم أمرًا مهمًا بشكل خاص عند الشباب لأن المرض يمكن أن يتلف أعضاء مهمة مثل القلب والكلى.

مرض السكر النوع 1 عند الأطفال

غالبًا ما تبدأ مشاكل المناعة الذاتية لمرض السكري في مرحلة الطفولة، وأحد الأعراض الرئيسية هو زيادة التبول، وقد يبدأ الأطفال المصابون بداء السكري من النوع 1 في تبليل أسرتهم بكثرة بعد أن يكونوا قد تدربوا على استخدام المرحاض.

العطش الشديد والتعب والجوع هي أيضًا علامات على المرض، ومن المهم أن يتم علاج الأطفال المصابين بداء السكري من النوع 1 على الفور، ويمكن أن يسبب المرض ارتفاع في نسبة السكر في الدم والإصابة بالتجفاف والتي يمكن أن تؤدي إلى حالات طبية طارئة.

داء السكري من النوع 2 عند الأطفال

كان يُطلق على داء السكري من النوع الأول اسم "سكري الأحداث" لأن النوع الثاني كان نادرًا جدًا عند الأطفال، والآن بعد أن أصبح المزيد من الأطفال يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أصبح مرض السكري من النوع 2 أكثر شيوعًا في هذه الفئة العمرية.

فحوالي 40 في المائة من الأطفال المصابين بداء السكري من النوع 2 لا تظهر عليهم الأعراض وفقًا لمايو كلينك، وغالبًا ما يتم تشخيص المرض أثناء الفحص الطبي.

ويمكن أن يسبب مرض السكري من النوع 2 غير المعالج مضاعفات مدى الحياة بما في ذلك أمراض القلب وأمراض الكلى والعمى، لكن يمكن أن يساعد الأكل الصحي وممارسة الرياضة على التحكم في نسبة السكر في الدم ومنع هذه المشاكل.