الوقاية من الأمراض

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يناير 2021
الوقاية من الأمراض
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

تحدث الأمراض عادةً جراء الإصابة بالجراثيم أو الفيروسات الممرضة، أو الفطريات والطفيليات، أو نتيجة تحلل وظيفي أو جهازي أو مناعي أو بسبب جينات وراثية، وهناك بعض الأمراض مجهولة الأسباب.

للأمراض أسباب وأشكال وأنواع متعددة جداً، وجميعها يؤثر سلباً على صحة الإنسان وجودة حياته.. فكيف يمكنك وقاية نفسك من الأمراض؟

طرق الوقاية من الأمراض:

يمكن للإنسان بإتباع التعليمات الصحية وسبل الوقاية والتطعيمات؛ تجنب عدد كبير من الأمراض، وخاصة الأمراض الوبائية والمعدية، وبعض الأمراض التي تصيب الأشخاص بسبب نمط الحياة والتغذية. وتوصي منظمات الصحة والمؤسسات التابعة لها بإجراءات من شأنها الوقاية و التقليل من انتقال الأوبئة والأمراض المعدية والآفات: [1]

  • التطعيم والاستخدام السليم للأدوية: حيث يجب أخذ اللقاحات الموصى بها للأطفال والبالغين والحيوانات الأليفة وفي مواعيدها المحددة.
  • الاستخدام السليم للأدوية وخاصة المضادات الحيوية كوصفة الطبيب تماماً، وإكمال دورة العلاج حتى نهايتها ولكن ليس لنزلات البرد وغيرها من الأمراض غير البكتيرية، ولا تعالج نفسك بنفسك أبداً بالمضادات الحيوية ولا تشاركها مع العائلة والأصدقاء.
  • ابلغ طبيبك بأي عدوى تتفاقم بسرعة أو لا تتحسن بعد تناول المضاد الحيوي الموصوف لك.
  • إذا كنت تسافر دولياً، فأحرص على الحصول على التطعيمات ضد الأمراض المنتشرة في دول، مثل مناطق الملاريا.
  • حافظ على النظافة، اغسل يديك دائماً، واحرص على نظافة طعامك.
  • احمي نفسك من حاملي الأمراض، وكن حذراً من الحيوانات البرية.
  • لا تنشر المرض: إذا كنت مريضاً بنزلات البرد أو الأنفلونزا، أبقى في المنزل.
  • مارس الجنس الآمن واتبع أساليب الوقاية من الأمراض المنقولة عبر الجنس.
  • لا تأخذ الأدوية الوريدية أو تشارك الحقن مع الغير.

الوقاية من الأمراض المزمنة:

قد تحدث الأمراض المزمنة بسبب السلوكيات الصحية المحفوفة بالمخاطر، يمكنك التقليل من احتمالية الإصابة بأحد هذه الأمراض بمراعاة بعض العادات الصحية، والابتعاد عن بعض السلوكيات المضرة بالصحة: [2]

  • الإقلاع عن التدخين: حيث يقلل الامتناع عن التدخين أو الإقلاع عنه من مشكلات صحية خطيرة، مثل أمراض القلب والسرطان والسكري من النوع الثاني، وأمراض الرئة.
  • تناول طعام صحي: حيث يساعد على الوقاية من أمراض القلب والشرايين والسكري والسمنة المفرطة وغيرها.
  • احرص على القيام بنشاط بدني دائم ومنتظم،حيث يمنع الكثير من الأمراض المزمنة أو التعامل معها، ويحسن من جودة الحياة.
  • تجنب شرب الكحول بكثرة: يؤدي الإفراط في تناول الكحول أحياناً إلى ارتفاع ضغط الدم وأنواع مختلفة من السرطان وأمراض القلب والكبد والسكتة الدماغية.
  • لا تهمل الفحص الدوري العام: للتنبيه لأي مشكلة في وقت مبكر.
  • احصل على مدة كافية من النوم الصحي العميق: لما له من دور في صحة الجسم وتعزيز وظائفه والوقاية من الأمراض.
  • كن على دراية بتاريخ الأمراض الوراثية في عائلتك: لأنك ستكون أكثر عرضة للإصابة بأحذ الأمراض المزمنة في حال كان موجوداً، لدى الأفراد الأكبر في الأسرة، مما يساعدك في اتخاذ خطوات لمنع هذه الحالات.

الوقاية من الأمراض المعدية:

تحدث الأمراض المعدية نتيجة لانتقال الميكروبات المسببة للأمراض بعدة طرق إلى جسم الإنسان، فتصيبه بالمرض، وأفضل طريقة لمنع العدوى، هي منع دخول مسببات المرض إلى الجسم. [3]

  • النظافة: أهم طرق الوقاية على الإطلاق، حافظ على نظافتك الشخصية، واغسل يديك بعد كل عمل قمت به بلمس الأسطح التي يلمسها أو يستخدمها أشخاص آخرون، وأهتم بنظافة طعامك، وعقم الجروح وضمدها.
  • اختر أساليب غذاء تحافظ على السلامة: وانتقي غذائك بعناية واهتم بعمليات الطبخ لقتل الميكروبات، وخزن الأغذية بشكل آمن، واغسل الخضار والفاكهة بشكل جيد.
  • الحصول على اللقاحات الموصى بها وفي مواعيدها، لتجنب الآفات الأمراض السارية والمعدية.
  • استخدام احتياطات الأمان أثناء ممارسة الجنس.
  • تجنب الحشرات التي تنقل الأمراض, واتخذ الإجراءات اللازمة إذا وجدت في أماكن تتكاثر فيها هذه الحشرات.
  • اتخذ الإجراءات التي تمنع الحيوانات التي تنقل الأمراض من الوصول إلى المكان الذي تعيش أو تعمل فيه، أو من اتصالها بغذائك وأدواتك ومستلزماتك، كالجراذين والفئران وبعض الحيوانات البرية.

الوقاية من الأمراض الجلدية:

يصاب الجلد بالعديد من أنواع العدوى، منها البكتيريا الفطرية والطفيلية، وتختلف شدتها وأعراضها وطرق علاجها عن بعضها، لكن الوقاية منها قد تتشابه إلى حد ما: [4]

  • النظافة: يعتبر الجلد خط الدفاع الأول عن الجسم ضد الإصابة بالأمراض، بينما تعتبر النظافة خط الدفاع الأول عن الجلد، قد تقدم إتباع أساليب النظافة وخاصة في مناطق اليدين، وأماكن الاحتكاك مع السطوح، أهم عوامل الوقاية من الأمراض الجلدية.
  • الاهتمام بنظافة وتعقيم الأدوات الشخصية، مثل المناشف وشراشف النوم والأغطية، وفرشاة الأسنان وفرشاة الشعر، بالإضافة إلى الاهتمام بقص الأظافر ونظافتها.
  • الأشخاص الذين يعملون في الخارج، مثل أعمال البستنة وعمال النظافة، والمرافق العامة والخدمات؛ عليهم مضاعفة الاهتمام بالنظافة واستخدام المعقمات ووسائل الوقاية من قفازات وكممات ونظارات وما شابه، كذلك الأمر بالنسبة للأطفال الذين يحبون اللعب في الخارج، يجب العناية الجيدة بنظافتهم أيضاً.
  • الرياضيين أكثر عرضة من غيرهم وخاصة الرياضات التي ينتج عنها احتكاك مع الآخرين، يجب عليهم اتباع خطوات الوقاية والنظافة بشكل دقيق قبل وبعد النشاط الرياضي والتدريبات.

الوقاية من الأمراض والاضطرابات النفسية:

في هذا المجال تعتبر الوقاية بالرغم من قلة المصادر التي تدل على نسب حقيقية تشير إلى دورها الأفضل من العلاج، وتشمل هذه الوقاية العديد من جوانب الحياة [5]:

  • تبدأ العملية من الاعتناء بالنظام الغذائي للحامل، حيث سيساهم في إنشاء جيل سليم عقلياً وجسدياً ونفسياً.
  • التوعية في اتخاذ سياسات عامة للصحة الغذائية التي تؤثر على الحالة الجسدية والعقلية للأشخاص المتواجدين في المجتمع.
  • تطوير مناهج عمل تحافظ على السلامة والصحة النفسية في مكان العمل، وخطط عملية تقلل من عوامل الضغط والاكتئاب على العاملين.

الوقاية من الأمراض عند الأطفال:

كيف يمكنك التقليل من تعرض طفلك للعدوى وخاصة في المدرسة أو مكان اللعب أو الحديقة: [6]

  • اللقاحات: إعطاء طفلك جرعات اللقاح الموصى بها وفي أوقاتها؛ ستكون أولى خطوات الوقاية من الأمراض، بالإضافة إلى لقاحات الأمراض الموسمية مثل الأنفلونزا، ولقاحات السفر في حال كانت العائلة تسافر إلى مناطق قد تنتشر فيها أمراض معدية معينة.
  • النظافة: الاهتمام بنظافة الطفل وأدواته وطعامه وألعابه، والأسطح التي يستعملها، والتركيز على غسل الأيدي المتكرر.
  • عدم مشاركة الأطفال الآخرين الأدوات كعبوات الماء وصحون الطعام.
  • الاهتمام بنظافة الأشخاص الذين يتعاملون مع الطفل، سواء كان من الوالدين أو الوصي أو المعلم أو المدرب، وعدم مشاركة أدوات الطفل الشخصية مثل المناشف وفرشاة الشعر.
  • عند انتشار بعض الأمراض الموسمية، حاول إبعاد طفلك عن الأشخاص المصابين، كما وأبعد طفلك عن الآخرين عند إصابته بالمرض.
  • للوقاية من الأكزيما والحساسيات الجلدية حافظ على نظافة طفلك ورطوبة بشرته ونوعية ملابسه.

الخاتمة:

الأمراض موجودة، وتجنبها بشكل نهائي يعتبر شبه مستحيل لكن يمكننا  بإتباع الإرشادات والإجراءات الصحية، التخفيف من انتشارها وحدتها.