علاج طبيعي للأكزيما

تشخيص وأعراض الأكزيما وعلاج الأكزيما ونصائح لعلاج الأكزيما والوقاية منها

  • تاريخ النشر: الأحد، 07 يونيو 2020 آخر تحديث: منذ يوم
علاج طبيعي للأكزيما
مقالات ذات صلة
علاج الإكزيما في المنزل
علاج الأكزيما بزيت الزيتون
العلاج الطبيعي

هل تعاني من الأكزيما؟ ما هي الأعراض التي تظهر عليك؟ وما هي طرق العلاج التي خضعت لها؟ سنتعرف في هذا المقال على ماهية الأكزيما، وتشخيصها وأعراضها وأسباب الإصابة بها، إضافةً إلى توضيح طرق العلاج طبيعياً، ونصائح لعلاجها نهائياً والوقاية منها.

ما هي الأكزيما

يمكن تعريف مرض الأكزيما (بالإنجليزية: Eczema) بأنها بقع ملتهبة تظهر على الجلد وتكون مثيرة للحكة، تكون المنطقة المصابة حمراء ومتشققة وخشنة، وقد تحدث البثور في بعض الأحيان، وهي حالة غير معدية، من الممكن أن تظهر على الأطفال الرضع دون السنتين من العمر على فروة الرأس والخدين، وعند الأطفال بين عمر السنتين والبلوغ خلف المرفقين أو الركبتين، وفي الرقبة والمعصمين والكاحلين والتجعد بين الأرداف والساقين، أما عند البالغين فتظهر الأعراض على المرفقين، أو الركبتين، أو خلف العنق، وعلى اليدين والقدمين.[1][2]  

العلاج الطبيعي للأكزيما

يمكن علاج الأكزيما بالطرق الطبيعية التالية ويمكن تطبيق العلاج بالأعشاب على الأيدي أو أي منطقة مصابة أخرى:[5]

جل الصبار

يساهم جل الصبار في تهدئتها، فهو مضاد للبكتيريا والميكروبات، كما أن جل الصبار لديه القدرة على رفع مناعة الجسم، والتسريع من التئام الجروح والتشققات، ويمكن استخدام جل الصبار الجاهز الموجود في الصيدليات ووضعه على المنطقة المصابة.[5]

خل التفاح

يحارب خل التفاح البكتيريا ويعدل مستويات الحموضة في الجلد ويجعله أكثر مقاومة للأكزيما؛ ضع ملعقة كبيرة من خل التفاح في كوب ماء فاتر، ثم ضع المحلول على القطن أو الشاش، ثم ضع القطن أو الشاش المبلل بخل التفاح على المنطقة المصابة كضمادة، ثم غط الضمادة بقطعة قطنية نظيفة واتركه على المنطقة لمدة 3 ساعات، وجدير بالذكر أن الرابطة الوطنية للأكزيما (بالإنجليزية: National eczema association) سجلت عدة تقارير عن تحسن بعض حالات الأكزيما عند استخدام خل التفاح استخداماً معتدلاً؛ منعاً من إلحاق الضرر بالأنسجة.[5]

زيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على أحماض دهنية صحية يمكن أن تضيف رطوبة للبشرة، والتي يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من جفاف الجلد والأكزيما، ويمكن القول أن زيت جوز الهند البكر يساعد في مكافحة الالتهابات، ويزيد من صحة الحاجز الجلدي ضع زيت جوز الهند البكر المضغوط مباشرة على الجلد بعد الاستحمام عدة مرات في اليوم، استخدمه قبل النوم للحفاظ على ترطيب البشرة طوال الليل.[5]

العسل

عامل طبيعي مضاد للبكتيريا ومضاد للالتهابات، يطبق العسل مباشرة على المنطقة المصابة، ويمكن أن يساعد في منع الالتهابات أثناء ترطيب البشرة وتسريع الشفاء.[5]

زيت شجرة الشاي

يستخدم زيت شجرة الشاي في علاج الاكزيما والكثير من مشاكل الجلد، مثل الالتهابات والحكة والوقاية من العدوى، بالإضافة إلى تسريع التئام الجروح، يمكنك إضافة زيت بذرة الشاي لزيوت أخرى كزيت الزيتون أو زيت اللوز ثم ضعه على المنطقة المصابة.[5]

علاج الأكزيما للأطفال

هناك عدة طرق منزلية لعلاج الأكزيما عند الأطفال، وهي:[6]

  • حمام دافئ مع مرطب: حممي طفلك حماماً دافئاً قصيراً لمدة لا تزيد عن 10 دقائق، ثم ضعي المرطب على جلد الطفل فوراً بعد الاستحمام، استخدمي الماء الفاتر في الحمام، وابتعدي عن أي صابون صناعي أو مواد تنظيف قاسية أو معطرة، من المهم تجفيف طفلك بلطف بعد الاستحمام، مع ترك القليل من الرطوبة على جلده. ثم ضعي المرطب على البشرة الرطبة للمساعدة على منع جفافها.
  • استخدام مرهم للعلاج: فهو يحافظ على رطوبة المنطقة المصابة بالأكزيما، وهذه المراهم لا تستلزم وصفة طبية.
  • حددي الأشياء التي يتحسس منها طفلك لتجنبها: من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج أكزيما طفلك هو البحث عن سبب معاناة طفلك من تهيج جلده وظهور الأعراض، فقد يكون السبب العفن أو حبوب اللقاح، أو استخدام الصابون والمنظفات القاسية، أو العطور أو الأقمشة الخشنة، أو العرق.
  • تطبيق ضمادة مبللة: إذا كان طفلك يعاني من نوبة أكزيما شديدة بشكل خاص، اسأل طبيب الأطفال عن القيام بضمادة رطبة، يستخدم هذا العلاج في بعض الأحيان مع كريم الستيرويد بوصفة طبية تحت إشراف طبي دقيق، حيث تساعد الضمادة المبللة على ضمان بقاء العلاجات الموضعية رطبة وامتصاصها بشكل أفضل في الجلد. حمم طفلك ثم جفف الجلد بلطف، بعد ذلك ضع كريم أو مرطباً، ثم ضع الشاش الرطب على المنطقة المصابة، ثم غطي الطبقة الرطبة بطبقة خفيفة أخرى من الملابس الجافة واتركي الضمادة لمدة 3-8 ساعات.
  • مضادات الهيستامين الفموية: يمكن أن يساعد إعطاء طفلك مضادات الهيستامين عن طريق الفم في تقليل الإحساس بالحكة وتخفيف الأكزيما، لكن لا ينبغي إعطاء مضادات الهيستامين للأطفال دون سن الثانية بدون توصية الطبيب. 

أعراض الأكزيما

عادةً ما يعاني الأشخاص من الأعراض الأولى للمرض عندما يكونون أطفالًا، لكن يمكن أن يصاب البالغون أيضاً بهذه الحالة، ومن العجيب أنه لا يوجد شخصان لديهما نفس الأعراض بالضبط، وبشكلٍ عام، يظهر المرض غالباً على شكل بقع جلدية يمكن أن تكون حمراء ومتقرحة ويخرج منها سوائل، وتسبب حكة شديدة، وجفاف، وتورم في الجلد.[1][2][3]

تشخيص الأكزيما

أفضل طريقة للتشخيص هي أن يحصل الطبيب على كامل تاريخك الطبي والعائلي، ويسألك الطبيب عادةً عن التالي:[2][3]

  • إذا كنت تعاني من الربو أو الحساسية، مثل حبوب اللقاح أو الحيوانات الأليفة أو الأطعمة.
  • المواد التي تميل إلى تهيج بشرتك، مثل الصابون أو مستحضرات التجميل.
  • أين ومتى بدأت الأعراض؟
  • أي علاج استخدمت لحالات جلدية أخرى.
  • يمكن للطبيب في بعض الأحيان أن يفحص الطفح الجلدي ليحدد إذا كان أكزيما أم لا، لكن قد يستغرق الأمر أكثر من زيارة لاستبعاد المشاكل الأخرى، وقد يحيلك الطبيب أيضاً إلى أخصائي، مثل طبيب الأمراض الجلدية أو أخصائي الحساسية، ولا يوجد اختبار للأكزيما.

أسباب الأكزيما

يعمل الجلد الصحي كحاجز للحفاظ على الرطوبة وحماية الجسم من التحديات البيئية كالحرارة والجفاف، لكن هناك العديد من العوامل التي تفقد الجلد رطوبته وتجعله معرضاً للإصابة بالإكزيما منها:[4]

  • العوامل الوراثية.
  • خلل في جهاز المناعة يسبب استجابة التهابية غير مرغوب فيها في الجلد.
  • وجود المهيجات التي تسبب حساسية لجلدك مثل الصابون والمنظفات والصوف.
  • مسببات الحساسية مثل الغبار وحبوب اللقاح أو الأطعمة.

نصائح لعلاج الأكزيما نهائياً والوقاية منها

يمكنك علاج الأكزيما نهائياً والوقاية منها من خلال اتباع النصائح التالية:[7]

  • الاهتمام ببشرتك والعناية بها والحفاظ عليها رطبة.
  • ارتد قفازات إذا كنت تستخدم الماء كثيراً في عملك.
  • ارتد قفازات قطنية تحت القفازات البلاستيكية لامتصاص العرق، وارتد القفازات في الخارج ، خاصة خلال أشهر الشتاء.
  • استخدم صابوناً لطيفاً للاستحمام، وجفف بشرتك بدلاً من فركها.
  • ضع كريم أو مرهم مرطب فوراً بعد تجفيف بشرتك للمساعدة في تثبيت الرطوبة.
  • أعد وضع الكريم أو المرهم مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.
  • خذ حماماً فاتراً بدلاً من الحمام الساخن.
  • اشرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل يوميًا؛ يساعد الماء على إبقاء بشرتك رطبة.
  • تجنب الحرارة والعرق قدر الإمكان.
  • ارتد ملابس قطنية فضفاضة.
  • اغسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها.
  • تجنب ارتداء ملابس الصوف لأنها قد تسبب لك الحساسية.
  • تجنب التغيرات المفاجئة في درجة الحرارة والرطوبة.
  • قلل من تعرضك للمهيجات والمواد المسببة للحساسية المعروفة.
  • تجنب حك الجلد. 

قد تكون الأكزيما عارضاً صحياً في الجلد يمر بك مرور الكرام في مرحلة معينة من حياتك، لكن معرفة سبب المرض يساعدك على الحد منها  والوقاية من الإصابة بها، وبالنسبة للأطفال فيجب مراقبة بشرة الطفل للتعرف إن كان مصاباً بالأكزيما أم لا، كما تجب المبادرة بعلاجه قبل أن تتفاقم الأعراض؛ فالأطفال يستجيبون بسرعة لهذا المرض ويهيجونه من خلال الحك الشديد للمناطق المصابة؛ مما يزيد الوضع سوءً وقد يؤخر الشفاء.

  1. أ ب "مقال ماذا تعرف عن الأكزيما" ، المنشور على موقع medicalnewstoday.com
  2. أ ب ت "مقال أعراض الأكزيما" ، المنشور على موقع webmd.com
  3. أ ب "مقال الأكزيما (التهاب الجلد التأتبي)" ، المنشور على موقع kidshealth.org
  4. "مقال الأكزيما" ، المنشور على موقع southerncross.co.nz
  5. أ ب ت ث ج ح "مقال أفضل 12 علاجًا طبيعيًا للأكزيما" ، المنشور على موقع medicalnewstoday.com
  6. "مقال كيف تعرفين إذا كان طفلك يعاني من الأكزيما وماذا يفعل بعد ذلك" ، المنشور على موقع healthline.com
  7. "مقال الأكزيما" ، المنشور على موقع my.clevelandclinic.org