الحمل بعد الأربعين سنة

  • تاريخ النشر: الأحد، 03 يناير 2021
الحمل بعد الأربعين سنة
مقالات ذات صلة
التهاب المفاصل أثناء الحمل
التهاب البول أثناء الحمل
دردشة مع الدكتورة سماح.. كانت الجيّة كتير صعبة يا ماما 👶

بعد أن كان الحمل بعد الأربعين سنة أمراً غريباً وقليل نسبياً أصبح شائعاً جداً في عصرنا هذا فقد يعتبر البعض أن تأسيس عائلة بهذا العمر مناسب أكثر أو أنه يتبع للظروف لذا إليك في هذه المقالة العديد من المعلومات إذا كنت حاملاً بعد الأربعين.. وإذا كنت ترغبين بالحمل بعد الأربعين سنة أيضاً.

أعشاب تساعد على الحمل بعد الأربعين:

إذا كنت تتوقين إلى الحمل، فمن المحتمل أنك فكرت في كل خيار تحت أشعة الشمس، ولكن الطريقة الطبيعية لإنجاب الأطفال تجذب الكثير من الأمهات ولكن تأكدي من استشارة طبيبك أولاً وإليك بعض الأعشاب الطبيعية التي قد تساعد على الحمل بعد الأربعين:

  • (Chaste berry) التوت: المعروف أيضاً باسم (Vitex Agnus Castus) يساعد التوت العفيف أو فلفل الراهب؛ على تنظيم دورتك الطبيعية، وهذا أمر جيد لإنجاب الأطفال.
  • وحيد القرن المزيف (False Unicorn): احذري واستشيري الطبيب المتخصص لأن استخدامه فقط وقبل الحمل.
  • زيت زهرة الربيع المسائية (Evening Primrose Oil): بالإضافة إلى تخفيف أعراض الدورة الشهرية، يساعدك زيت زهرة الربيع على إنتاج سائل عنق الرحم الجيد والخصب. تساعد هذه الطبقة الإضافية على حماية السباحين الصغار (النطاف) وهم يشقون طريقهم إلى البويضة، مما يترك فرصة أكبر للإخصاب. من الآمن استخدامه من موعد دورتك الشهرية إلى الإباضة.
  • البرسيم الأحمر (Red Clover): البرسيم الأحمر هو توأم هرمون الاستروجين. على الرغم من أنهما غير متطابقين، إلا أنهما يمكن أن يؤديا نفس الغرض، حيث يساعد البرسيم الأحمر على زيادة سماكة بطانة الرحم، مما يؤدي إلى انغراس أفضل للبويضة الملقحة وزيادة الخصوبة.[1]

علامات الحمل بعد سن الأربعين:

إن أعراض الحمل متشابهة مهما كان عمرك إنما تختلف قليلاً من امرأة لأخرى ومن حمل لآخر قد تعانين منها جميعها أو من بعضها حيث تشمل أعراض الحمل ما يلي:

  • الغثيان والقيء (المعروف باسم غثيان الصباح).
  • إعياء.
  • الرغبة الشديدة والنفور.
  • إمساك وانتفاخ.
  • حرقة في المعدة.
  • التهاب وألم في الثديين.
  • الأوجاع والآلام بالحوض.
  • آلام الظهر.
  • تورم.
  • كثرة التبول.
  • آلام الساقين والشد العضلي.

نظراً لأنه كلما تقدمت في العمر، زادت الأوجاع والآلام والحالات الصحية الأخرى التي قد تكون لديك بشكل عام لذا قد تلاحظين أعراض الحمل هذه بشكل أكثر حدة لكن هذا ليس أمراً مطلقاً. [3]

الحمل بعد الأربعين ومتلازمة داون:

إن الحمل فوق سن الأربعين يزيد من فرص إعاقة الطفل بالإضافة إلى المخاطر على الأم حيث يزداد انتشار التشوهات الكروموسومية (عدم انتظام الحمض النووي) عند الأطفال مع تقدم عمر الأم وهناك العديد من النظريات التي تفسر سبب حدوث ذلك، بما في ذلك انخفاض عدد البويضات الطبيعية أو الإجهاد المتراكم على خيوط الحمض النووي داخل البويضات.

على سبيل المثال لا الحصر في سن 33، تبلغ فرصة تشخيص طفلك بالتثليث الصبغي 21 (متلازمة داون) أثناء الحمل حوالي 1/400 وفي سن الأربعين تزداد هذه الفرصة إلى 1/70 أما في سن 45 تكون هذه الفرصة حوالي 1/19.

كذلك تزداد فرصة حدوث الإعاقات الخلقية للجنين مع تقدم الأم في العمر، حيث وجدت الدراسة الوطنية الأمريكية للوقاية من العيوب الخلقية، أن النساء الأكبر من 40 عاماً معرضات بشكل متزايد لخطر إنجاب أطفال يعانون من أنواع متعددة من عيوب القلب، وتشوهات الأعضاء التناسلية، وتشوهات الجمجمة، وتشوهات المريء. [2]

نصائح للحمل بعد الأربعين:

نصائح لحمل صحي إذا قررت الحمل بعد الأربعين، سنذكر لك أفضل الطرق للتغلب على الصعوبات بحيث يكون حملك صحياً:

  • راجعي طبيبك قبل محاولة الحمل للتأكد من إجراء أي اختبار مناسب وتعديل الأدوية لتحقيق أقصى قدر من الأمان أثناء الحمل.
  • قومي بزيارة طبيبك بانتظام خلال فترة الحمل واتبعي جميع التوصيات، بما في ذلك التوصيات المتعلقة بالفحص والاختبارات التشخيصية.
  • ابقي على اطلاع بأي أمراض مزمنة عن طريق تناول الأدوية التي يوصي بها طبيبك (والأدوية الآمنة أثناء الحمل).
  • تناولي طعاماً جيداً من خلال اتباع نظام غذائي صحي أثناء الحمل.
  • تناولي فيتامين ما قبل الولادة يومياً.
  • اشربي الكثير من الماء ليبقى جسمك رطب.
  • تجنبي العادات غير الآمنة للحمل مثل التدخين وتعاطي المخدرات وشرب الكحول.
  • اكتساب الوزن بقدر متوازن.
  • تمرني لمدة 30 دقيقة على الأقل في اليوم، بعد استشارة طبيبك.
  • احصلي على لقاح الإنفلونزا وأي لقاحات أخرى كما أوصى طبيبك.
  • انتبهي لعلامات تسمم الحمل ومضاعفات الحمل الأخرى.
  • احسبي عدد ركلات الأطفال التي تبدأ في الأسبوع 28. [3]

مخاطر الحمل بعد الأربعين:

أن تكوني أماً حامل "في سن متقدمة" يأتي مع بعض المخاطر. إذا كنت حاملاً في سن أكثر من أربعين عاماً سيكون لديك فرصة أكبر لـبعض المخاطر مثل:

  • سكري الحمل.
  • انسمام الحمل.
  • حدوث مضاعفات في المشيمة (مثل انزياح المشيمة).
  • الولادة المبكرة.
  • مخاض أطول حيث تكون الولادة الطبيعية صعبة وبحاجة إلى التحريض.
  • الحاجة إلى ولادة قيصرية.
  • إنجاب طفل مصاب بخلل في الكروموسومات (فرصتك في إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون ما بعد سن الأربعين هي حوالي 1 من 35).
  • ولادة طفل بوزن منخفض عند الولادة.
  • حدوث إجهاض.
  • ولادة جنين ميت.
  • الحمل خارج الرحم: وهو حالة تهدد الحياة حيث تنغرس البويضة في مكان آخر غير الرحم، وهي أكثر شيوعاً مع تقدم العمر. بعد سن 35، يصل هذا الخطر إلى 4-8 مرات من النساء الأصغر سناً.

بعد سن 45، تزداد مخاطر الحمل والولادة حيث أظهرت دراسة حديثة نظرت فيما يقرب من 37 مليون ولادة بين عامي 2006 و2015 أن النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 45 و54 عاماً لديهن أعلى معدلات تسمم الحمل وسكري الحمل ونزيف ما بعد الولادة واستئصال الرحم بالإضافة إلى عمليات الولادة القيصرية.[2] [3]

شاهدي أيضاً: الحمل العنقودي

في النهاية لا شيء مستحيل فمع تقدم العمر قد يكون الحمل أصعب بعد سن الأربعين لكنه ممكناً حاولي اتباع النصائح المذكورة آنفاً وابقي على تواصل مع طبيبك.