الحمل خارج الرحم.. أعراضه وعلاجه

  • تاريخ النشر: السبت، 08 أغسطس 2020 آخر تحديث: الأحد، 09 أغسطس 2020
الحمل خارج الرحم.. أعراضه وعلاجه
مقالات ذات صلة
رعاية ما بعد الولادة
حمى النفاس
لخبطة الهرمونات والحمل

هل سمعت عن الحمل خارج الرحم؟ هل عانيت من الحمل خارج الرحم؟ كيف عرفت أن لديك حملاً خارج الرحم؟ هل يؤثر الحمل خارج الرحم على فرص الحمل والإنجاب في المستقبل؟ سنتعرف في هذا المقال على الحمل خارج الرحم، وأسباب الرحم خارج الرحم، وأعراض الرحم خارج الرحم، إضافةً لعلاج الحمل خارج الرحم.

ما هو الحمل خارج الرحم؟

الحمل خارج الرحم هو نوع من أنواع الحمل، يحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة خارج الرحم عوضاً من أن تلتصق على جدار الرحم، وغالباً ما يكون مكان التصاق البويضة هو أحد قناتي فالوب وهي الأنابيب التي تربط المبيضين بالرحم، فإذا علقت البيضة الملقحة فيها، فلن تتطور إلى طفل وقد تكون صحتك في خطر إذا استمر الحمل، ولسوء الحظ لا يمكن إنقاذ الحمل، وعادةً ما تتم إزالته باستخدام الدواء أو عملية الإجهاض (الكورتاج) [1].

أسباب الحمل خارج الرحم

ليس هناك سبب واضح لحدوث الحمل خارج الرحم، ولكن أحياناً يحدث الحمل خارج الرحم بسبب ضيق أو انسداد قناتي فالوب، كما أن السيدات الأكبر عمراً قد يتعرضن للحمل خارج الرحم، وهذا من العوامل التي تزيد من مخاطر الحمل خارج الرحم.

عوامل تزيد خطر التعرض لحمل خارج الرحم

هناك عوامل عديدة تزيد خطر تعرضك لحمل خارج الرحم ومن هذه العوامل هي [1]:

  • مرض التهاب الحوض (PID): وهو التهاب في الجهاز التناسلي الأنثوي، يحدث عادةً بسبب عدوى تنتقل بسبب الجماع.
  • الحمل خارج الرحم السابق: فإذا كنت عانيت من خطر الحمل خارج الرحم في السابق فهناك احتمال لأن تتعرضي لحمل آخر خارج الرحم بنسبة حوالي 10٪
  • الجراحة السابقة على قناتي فالوب: مثل إجراءك عملية تلقيح فاشلة.
  • علاج الخصوبة: مثل التلقيح الصناعي وتناول الأدوية لتحفيز التبويض (إطلاق البويضة).
  • الحمل أثناء استخدام جهاز داخل الرحم (اللولب) لمنع الحمل: فإذا وضعت هذا الجهاز فنادراً ما يحصل الحمل، ولكن إذا حصل الحمل أثناء وضع الجهاز في الرحم فسيتم الحمل خارج الرحم.
  • التدخين: فإذا كنت مدخنة فأنت معرضة أكثر لأن يكون لديك حمل خارج الرحم مما لو كنت غير مدخنة.
  • العمر: يزداد خطر أن تحملي خارج الرحم كلما ازداد عمرك، فالنساء الحوامل الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و40 سنة أكثر عرضة لحمل خارج الرحم.

أعراض الحمل خارج الرحم

قد يخطر ببالك السؤال التالي: هو كيف أعرف أن حملي خارج الرحم وليس داخله؟ غالباً ليس لهذا النوع من الحمل أعراض في بداياته، وقد يظهر أثناء الفحص الروتيني للحمل بالموجات فوق الصوتية (السونار)، ولكن عموماً تظهر أعراض الحمل خارج الرحم عادةً بين الأسبوعين الرابع والثاني عشر من الحمل، وهذه الأعراض هي [1و2]:

  • نزيف مهبلي: يختلف النزيف المهبلي الذي يكون بسبب الحمل خارج الرحم عن النزيف المهبلي الذي يحصل عند حدوث الطمث (الدورة الشهرية).

غالباً ما يبدأ النزيف المهبلي بسبب الحمل خارج الرحم ويتوقف، وقد يكون لونه بلون الماء أو بني داكن، وبشكلٍ عام النزيف المهبلي أثناء الحمل وخاصة في الأسبوع الأول من الحمل؛ أمر شائع نسبياً وليس بالضرورة علامة على وجود مشكلة خطيرة، ولكن يجب عليك استشارة الطبيب إذا واجهت ذلك لتعرفي السبب الحقيقي للنزيف.

  • آلام البطن: قد تشعرين بألمٍ في البطن، وعادةً ما يكون الألم من جهة واحد، ويمكن أن يتطور الألم فجأة أو تدريجياً، وقد يكون ثابتاً أو مؤقتاً، ولكن هذا ليس دليلاً على أن لديك حملاً خارج الرحم، فقد يكون دلالة على وجود جرثومة في المعدة، ولكن بكل الأحوال عليك استشارة الطبيب لتعرفي سبب معاناتك من ألم البطن.
  • ألم في الكتف: قد تعانين من ألم في الكتف غير اعتيادي، وقد يمتد الألم إلى ذراعك، وقد يكون ألم الكتف علامة على وجود حمل خارج الرحم، لذا استشيري الطبيب إذا عانيتِ من ألم غير اعتيادي في الكتف.
  • الألم عند التبول: قد تشعرين بالألم عندما تتبولين أو تخرجين البراز، وقد تعانين من الإسهال أيضاً، عموماً.. قد تكون التغييرات في عمل المثانة وحركة الأمعاء أمراً طبيعياً أثناء الحمل، وقد تحدث هذه الأعراض بسبب التهابات المسالك البولية وجرثومة المعدة، ولكن استشيري الطبيب لمعرفة السبب ومعالجته.
  • أعراض تمزق قناة فالوب: إذا نمى وتطور الحمل خارج الرحم بشكل كبير فقد يسبب ذلك تمزق قناة فالوب، وتظهر أعراض تمزق قناة فالوب في أعراض على الشكل التالي:
  1. ألم حاد ومفاجئ وشديد في البطن
  2. الشعور بالدوار أو الإغماء.
  3. الشعور بالغثيان.
  4. شحوب الوجه.

وهذه التمزقات في قناة فالوب خطيرة للغاية، ويجب إجراء جراحة لإصلاح قناة فالوب في أقرب وقت ممكن.

تشخيص الحمل خارج الرحم

إذا عانيت من أي من الأعراض السابقة فعليك مراجعة الطبيب على الفور لتشخيص حالتك، حيث يقوم بإجراء ما يلي [1]:

  • يسألك طبيبك عن الأعراض التي تعانيها.
  • إجراء اختبار الحمل لتحديد ما إذا كان من الممكن أن يكون لديك حمل خارج الرحم أم لا.
  • وقد تتم إحالتك إلى عيادة متخصصة للحمل المبكر لإجراء مزيد من التقييم، حيث يمكن إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية واختبارات الدم لتأكيد التشخيص.

علاج الحمل خارج الرحم

إذا ثبت أن لديك حمل خارج الرحم فهناك ثلاثة علاجات رئيسية للحمل خارج الرحم وهي [1]:

  • مراقبة حالتك: حيث يتم مراقبة حالتك الصحية ويتم استخدام أحد العلاجات أدناه إذا لم تذوي البويضة الملقحة من تلقاء نفسها (الإجهاض التلقائي).
  • الأدوية: يتم استخدام حقن دواء قوي يسمى ميثوتريكسات (Methotrexate) لوقف نمو الحمل.
  • الجراحة: يتم إجراء جراحة تنظير البطن تحت التخدير العام لإزالة البويضة الملقحة، وعادةً ما يتم إزالة قناة فالوب المصابة أو الممزقة إذا عجز الطبيب عن إصلاح هذا التمزق.

سيخبرك الطبيب بفوائد ومخاطر كل خيار، وفي العديد من الحالات، يوصى بعلاج معين بناءً على الأعراض ونتائج الاختبارات التي أجريتها.

أثر إزالة الحمل خارج الرحم على المرأة الحامل

قد تعانين من الحزن أولاً، والألم عندما تضطرين للإجهاض وإزالة حملك لأنه خارج الرحم، وهذا أمر طبيعي، فمشاعر الأمومة تغلبك، فأنت حملتِ بغض النظر عن كونه خارج الرحم أم داخله، ولكن هذا الحزن ينتهي مع مرور الوقت [1].

فرص الحمل بعد الحمل خارج الرحم

قد يخطر ببالك سؤال مفاده: إذا تعرضتُ لحمل خارج الرحم وأجهضتِ فهل يمكنني الحمل مرة أخرى؟ يمكنك الحمل مجدداً إذا تعرضت لإجهاض بسبب حمل خارج الرحم ولكن في الأوقات التالية [1]:

  • ينصح بالانتظار حتى انتهاء دورتي طمث على الأقل بعد علاج وإجهاض الحمل خارج الرحم، قبل المحاولة مرة أخرى، للسماح لنفسك بالتعافي.
  • إذا كنت تعالجين بالميثوتريكسات، فمن المستحسن عادةً الانتظار 3 أشهر على الأقل لأن الدواء قد يضر بطفلك، إذا أصبحت حاملاً خلال هذا الوقت.
  • إذا حملتِ مرة أخرى، فمن الجيد أن تخبري طبيبك في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن من إجراء عمليات المسح المبكر للتحقق من أن كل شيء على ما يرام.

لا يمكنك دائماً منع الحمل خارج الرحم، ولكن يمكنك تقليل خطر الإصابة من خلال جعل زوجك يستخدم الواقي الذكري إذا كنت لا تريدين الإنجاب، وتوقفي عن التدخين إذا كنت تدخنين، وإن شاء الله لا تعانين من حمل خارج الرحم مرة أخرى.

المراجع والمصادر

[1] مقال الحمل خارج الرحم، منشور في موقع nhs.uk.

[2] مقال أعراض الحمل خارج الرحم، منشور في موقع nhs.uk.