الجماع (Sexual intercourse)

مفهوم الجماع ومراحل الجماع والمعدل الطبيعي للجماع

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 يوليو 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 15 يوليو 2020
الجماع (Sexual intercourse)
مقالات ذات صلة
أفضل وضعيات جُماع أو مجامعة لحدوث الحمل
العقم عند النساء.. أسبابه وتشخيصه وعلاجه وتأثيره على الحياة الزوجية
أنواع وأسباب مرض الهربس (Herpes disease)

الثقافة الجنسية حاجة ملحة لك مثلها مثل كل أنواع الثقافات الأخرى، وأحد أهم المصطلحات الجنسية هو الجماع. سنتعرف في هذا المقال على مفهوم الجماع ومراحل الجماع والمعدل الطبيعي للجماع ومدة الجماع.

ما هو الجماع؟

يعرف الجماع باللغة الإنجليزية باسم (Sexual intercourse) أي النكاح والاتصال الجنسي، وهو الفعل الذي يدخل فيه الجهاز التناسلي الذكري إلى الجهاز التناسلي الأنثوي، فإذا اكتمل الفعل التناسلي (عملية الجماع)، تنتقل الحيوانات المنوية من جسم الذكر إلى الأنثى، في عملية تخصيب بويضة الأنثى وتشكيل جنين جديد [1].

العناصر الجنسية للجماع

لتحقيق الجماع، يلزم تهيؤ كل من القضيب عند الرجل والمهبل عند المرأة، كما يلي [1]:

  • القضيب: أثناء الجماع، يزداد تدفق الدم مؤقتاً ويُحبس في القضيب بحيث يصبح متضخماً ومرتفعاً، وهي حالة تعرف باسم الانتصاب، يحول الانتصاب العضو الرخو والناعم عادةً إلى عضو أكبر حجماً وأكثر صلابة للسماح بدخول أسهل إلى الجهاز التناسلي للمرأة، والجماع الجنسي يتوج بالنشوة الجنسية، وهي عملية يقذف الرجل فيها السائل المنوي الذي يحتوي على حيوانات منوية، التي قد تخصب بويضة الأنثى، في قناة المهبل لدى المرأة، وتعتمد قدرة الرجل على إنتاج السائل المنوي وإفرازه، وكذلك على الأداء الجنسي، وعلى هرمونات الأندروجين (Androgen) التي تنتشر في جسمه.
  • المهبل: تؤدي فتحة خارجية إلى المهبل لدى المرأة، والذي يتواصل بدوره مع الرحم، وهو عضو سميك على شكل كمثرى حيث يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة وينمو الجنين داخل الرحم.

مراحل الجماع

يمكن تقسيم الجماع إلى أربعة مراحل هي [1]:

  • المرحلة الأولى الإثارة الجنسية (excitement): يستعد الجسم للنشاط الجنسي من خلال شد العضلات وزيادة معدل ضربات القلب. عند الرجل، يتدفق الدم إلى القضيب، مما يجعله منتصباً؛ عند المرأة، تصبح جدران المهبل رطبة، يتوسع الجزء الداخلي من المهبل، ويتضخم البظر.
  • المرحلة الثانية التصعيد (plateau): يصبح التنفس أكثر سرعة وتبقى العضلات مشدودة، تتضخم الحشفة الموجودة في رأس القضيب وتتضخم الخصيتان عند الرجل، أما عند المرأة، فينقبض المهبل الخارجي ويتراجع البظر.
  • المرحلة الثالثة النشوة (orgasm): تسترخي العضلات في بضع ثوان بعد أن كانت مشدودة في المراحل السابقة. عند المرأة، يبدأ المهبل بسلسلة من التقلصات المنتظمة. عند الرجل، يتقلص القضيب أيضاً، لطرد الحيوانات المنوية والسائل المنوي (القذف).
  • المرحلة الرابعة الإشباع (resolution): يتم العودة إلى حالة الراحة التي قد تستغرق عدة ساعات. عند الرجل، يعود القضيب إلى حجمه الطبيعي. عند المرأة، يعود المهبل إلى حالة الإثارة السابقة. تحتوي مرحلة القرار لدى الرجل على فترة ترتفع فيها حرارة القضيب من عدة دقائق إلى بضع ساعات، يكون الرجل خلالها غير قادر على الإثارة الجنسية، أما المرأة فليس لديها مثل هذه الفترة ويمكن أن تثار بسرعة مرة أخرى من أي نقطة في مرحلة القرار.

المعدل الطبيعي للجماع

يبلغ المعدل الطبيعي للجماع 54 مرة في السنة أو حوالي مرة واحدة في الأسبوع، وفقاً لدراسة عام 2017 نشرت في أرشيف السلوك الجنسي، وربطت دراسة أخرى نشرت في عام 2015 وتيرة الجماع الجنسي بالسعادة، حيث وجد الباحثون في علم النفس الاجتماعي وعلم الشخصية؛ "أن الأزواج الذين يمارسون العلاقة الجنسة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع أكثر سعادة في علاقتهم من أولئك الذين يمارسونها بشكل أقل" [2].

مدة الجماع

عادة ما يستغرق الجماع الطبيعي من ثلاث إلى سبع دقائق، وفقاً لأعضاء جمعية العلاج الجنسي الأمريكية، ويعد الجنس المهبلي الذي يستغرق دقيقة إلى دقيقتين "قصير جداً"، ويعد الجنس المهبلي الذي يستمر من 10 إلى 30 دقيقة "طويل جداً" [3].

العوامل البيولوجية الكامنة التي تؤثر على مدة نشاطك الجنسي

هناك مجموعة من العوامل البيولوجية التي تؤثر على مدة نشاطك الجنسي وهذه العوامل هي [3]:

  • العمر: كلما تقدمت في العمر، قد تجد ما يلي: تستغرق وقتاً أطول للإثارة، صعوبة في انتصاب القضيب والحفاظ عليه منتصباً.
  • التغيرات الهرمونية: مثل الجفاف المهبلي وانخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • الأعضاء التناسلية: فعلى سبيل المثال شكل القضيب يؤثر على قوته وقدرته على الدخول في المهبل، كما تؤثر درجة رطوبة المهبل والقضيب كذلك شد أو ارتخاء عضلات الحوض في قوة الإيلاج الجنسي أثناء الجماع.
  • الخلل الجنسي: على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي القذف المبكر إلى بلوغ الذروة بشكل أسرع مما قد تفضله، وقد يستغرق الأشخاص الذين يعانون من تأخر القذف وقتاً أطول للوصول إلى ذروتهم، إذا كانوا قادرين على إكمال الجماع في الأساس.
  • إذا كنت تريد جماعاً سريعاً: إذا كان كل ما تريده أن يكون الجماع سريعاً، فقد تساعدك بعض الأشياء على تحقيق الإثارة بشكل أسرع.. المس نفسك، أو المس واستكشف منطقة مختلفة في جسد الشريك.
  • أخبر شريكك بما تريد: يمكن أن يساعدك توصيل رغباتك في تحقيق جماع صحي وفهم ما يريده الشريك، وما يلزم للوصول إلى النشوة الجنسية لكليكما معاً.
  • جرب الوضعيات الجنسية التي تنقلك إلى الذروة: إذا كنت تعلم أن بعض الوضعيات يمكن أن تثيرك، فانتقل حسب الحاجة لتكون في هذه الوضعيات، يمكن أن يشمل ذلك ما ينتج عنه اختراق أعمق أو تلك التي تجعل من السهل عليكما الوصول إلى النشوة الجنسية في نفس الوقت.
  • إذا كنت تريد جماعاً طويلاً: إذا كنت ترغب في إطالة فترة ممارسة الجنس، فقد تساعدك بعض الأشياء على تحقيق ذلك منها: إيقاف كل التحفيز الجنسي بشكل مؤقت عندما تشعر أنك على وشك القذف، كما يمكنك أنت وشريكتك استئناف الجماع بمجرد هدوء الشعور بالوصول إلى النشوة، كما يمكنك الضغط بلطف على نهاية القضيب لعدة ثوان قبل القذف حتى تهدأ الرغبة.

    شاهدي أيضاً: علاج سرعة القذف

الجماع حالة طبيعية تحصل بين الرجل والمرأة بعد الزواج، وبسببها تستطيع أن تصبح أباً وتصبحين أماً، لذا لا داعي للشعور بالحرج عند رغبتك في الحصول على المعلومات وإذا كنت تخشى نظرات الناس واتهاماتهم فعليك بالكتب العلمية عن الموضوع أو المواقع الإلكترونية الموثوقة وجرب قراءة هذا المقال علّه يجيبك عن أسئلتك دون عناءٍ أو حرج، كما يمكنك طرح أسئلتك من خلال التعليقات.

المراجع والمصادر

[1] مقال الجماع، منشور في موقع britannica.com.

[2] مقال كم مرة يجب أن تمارس الجنس؟، منشور في موقع health.com.

[3] مقال إلى متى يجب أن يستمر الجنس حقاً؟، منشور في موقع healthline.com.