أسباب الإسهال

أعراض الإسهال ومضاعفات الإسهال

  • تاريخ النشر: الجمعة، 10 يوليو 2020 آخر تحديث: الخميس، 09 يوليو 2020
أسباب الإسهال
مقالات ذات صلة
اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD
أعراض الروماتيزم
الكوليسترول الضار والكوليسترول النافع والفرق بينهما

من منا لم يعاني من الإسهال؟ بالتأكيد لا أحد فكل منا عانى من الإسهال في مرحلة ما من حياته، فالإسهال مشكلة في الجهاز الهضمي تسبب حركات الأمعاء الرخوة والمائية، وقد يستمر الإسهال لبضع ساعات أو أيام، وبعد ذلك يجب أن تتحسن الأعراض، في بعض الحالات، يستمر الإسهال لفترة أطول. سنتعرف في هذا المقال على أسباب الإسهال وأعراض الإسهال ومضاعفات الإسهال.

أسباب الإسهال

إذا كنت تعاني من الإسهال فبالتأكيد هناك أسباب تقف وراء هذا الإسهال من المفيد معرفتها وهذه الأسباب هي [1]:

  • الفيروسات: تشمل الفيروسات التي يمكن أن تسبب الإسهال مثل: فيروس كورونا (COVID-19)، والتهاب الكبد الفيروسي، والفيروس العجلي (Rotavirus) هي سبب شائع للإسهال الحاد لدى الأطفال.
  • البكتيريا والطفيليات: يمكن للطعام أو الماء الملوث نقل البكتيريا والطفيليات إلى جسمك.
  • الأدوية: يمكن أن تسبب العديد من الأدوية الإسهال، مثل المضادات الحيوية، حيث تدمر المضادات الحيوية البكتيريا الجيدة والسيئة، التي تخل بالتوازن الطبيعي للبكتيريا في الأمعاء، ومن الأدوية الأخرى التي تسبب الإسهال أدوية السرطان ومضادات الحموضة التي تحتوي على المغنيسيوم.
  • عدم تحمل اللاكتوز: اللاكتوز هو سكر موجود في الحليب ومنتجات الألبان الأخرى فإذا كنت تعاني من صعوبة في هضم اللاكتوز فأنت معرض للإسهال بعد تناول منتجات الألبان.
  • الفركتوز: الفركتوز هو سكر موجود بشكل طبيعي في الفواكه والعسل، يضاف أحياناً كمُحلي لبعض المشروبات، فإذا كنت تعاني من صعوبة في هضم الفركتوز فيمكن أن تعاني من الإسهال بعد تناول الفواكه والعسل الذي يحتوي على الفركتوز.
  • المحليات الصناعية: يمكن أن يسبب السوربيتول (sorbitol) والمانيتول (Mannitol) وهي محليات اصطناعية موجودة في العلكة وغيرها من المنتجات الخالية من السكر-الإسهال.
  • جراحة: يمكن أن تسبب جراحة البطن أو المرارة الإسهال في بعض الأحيان.
  • اضطرابات هضمية أخرى: الإسهال المزمن له عدد من الأسباب الأخرى، مثل داء كراون والتهاب القولون التقرحي ومرض الاضطرابات الهضمية والتهاب القولون المجهري ومتلازمة القولون العصبي.

أعراض الإسهال

معاناتك من الإسهال تعني أن لديك الأعراض التالية [1]:

  • براز رخو ومائي.
  • المغص.
  • وجع بطن.
  • حمى.
  • دم في البراز.
  • مخاط في البراز.
  • النفخ.
  • غثيان.
  • الحاجة الملحة للتبرز.

متى ترى الطبيب بسبب الإسهال؟

ليس من الضروري أن تراجع الطبيب كلما أصابك بالإسهال، فقد يكون الإسهال عارض، ولكن عليك مراجعة الطبيب في الحالات التالية [1]:

إذا كنت بالغاً: يمكنك مراجعة الطبيب بسبب الإسهال إذا حصل معك الآتي:

  • استمر الإسهال لأكثر من بضعة أيام.
  • عانيت من الجفاف.
  • كنت تعاني من ألم شديد في البطن أو في المستقيم.
  • برازك أسود أو يوجد دم في البراز.
  • حرارتك مرتفعة أعلى من 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية).

إذا كان رضيعك أو طفلك هو المصاب بالإسهال: فعليك عرضه على الطبيب بسبب الإسهال إذا عانى مما يلي:

  • إذا استمر إسهال طفلك لأكثر من 24 ساعة.
  • الجفاف.
  • حرارته مرتفعة أعلى من 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية).
  • برازه أسود أو يوجد دم في البراز.

مضاعفات الإسهال

تتمثل خطورة الإسهال ومضاعفاته بأنه قد يسبب لك الجفاف الذي يمكن أن يهدد حياتك إذا بقي من دون علاج، وسنتعرف فيما يلي على علامات الجفاف لدى البالغين ولدى الرضع والأطفال [1]:

علامات ومؤشرات الجفاف عند البالغين: إذا كنت بالغاً وتعاني من الإسهال، فعليك التعرف على علامات ومؤشرات الجفاف الخطيرة على حياتك بسبب الإسهال، ومراجعة الطبيب إذا شعرت بها وهذه العلامات هي [1]:

  • العطش الشديد.
  • جفاف الفم أو الجلد.
  • قلة التبول أو عدمه.
  • ضعف أو دوار.
  • إعياء.
  • بول داكن اللون.

علامات ومؤشرات الجفاف عند الرضع والأطفال الصغار

إذا كان طفلك يعاني من الإسهال فعليك مراقبته لتعرف إذا ظهرت عليه علامات الجفاف الخطيرة على حياته ومراجعة الطبيب بمجرد ظهورها وهذه العلامات والمؤشرات هي [1]:

  • عدم وجود حفاضات رطبة لثلاث ساعات أو أكثر.
  • جفاف الفم واللسان.
  • حرارته مرتفعة أعلى من 102 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية).
  • البكاء من دون دموع.
  • النعاس أو عدم الاستجابة أو التهيج.
  • مظهر غائر على البطن أو العينين أو الخدين.

الوقاية من الإسهال

إذا أردت حماية نفسك من الإسهال، وتقليل احتمال إصابتك به فعليك اتباع النصائح التالية [1]:

  • اغسل يديك لمنع انتشار الإسهال الفيروسي: ولضمان غسل اليدين بالشكل المناسب:
  1. اغسل يديك بشكل متكرر: قبل وبعد إعداد الطعام، كذلك بعد التعامل مع اللحوم غير المطهية واستخدام المرحاض وتغيير الحفاضات للطفل والعطس والسعال وتنظيف أنفك.
  2. اغسل يديك بالماء والصابون: لمدة 20 ثانية على الأقل.
  3. افرك يديك معاً: لمدة 20 ثانية على الأقل بعد وضع الصابون على يديك.
  4. استخدم معقم اليدين: عندما يكون غسل اليدين غير ممكن، ضع معقم اليدين وتأكد من تغطية كامل يديك من الداخل والخارج. استخدم منتجاً يحتوي على نسبة 60 % من الكحول على الأقل.
  • تلقيح: يمكنك المساعدة في حماية طفلك من الفيروس العجلي، وهو السبب الأكثر شيوعاً للإسهال الفيروسي عند الأطفال، باستخدام لقاح مضاد للفيروس العجلي.
  • منع إسهال المسافر: إذا كنت مسافراً فيمكنك تجنب الإصابة بالإسهال إذا اتبعت النصائح التالية [1]:
  • راقب ما تأكله: تناول الأطعمة الساخنة المطبوخة جيداً، وتجنب الفواكه والخضروات النيئة ما لم تتمكن من تقشيرها بنفسك، وتجنب أيضاً اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً ومشتقات الألبان غير المحفوظة جيداً.
  • راقب ما تشربه: اشرب المياه المعبأة في زجاجات أو الصودا أو في عبوتها الأصلية، وتجنب ماء الصنبور ومكعبات الثلج، واستخدم المياه المعبأة حتى لغسل أسنانك إذا لم تكن متأكداً من نقاوة مياه الصنبور، كذلك أبقِ فمك مغلقاً أثناء الاستحمام.
  • القهوة والشاي: تستطيع شرب القهوة والشاي، لكن الكافيين يمكن أن يفاقم الإسهال ويزيد من الجفاف، لذا تجنب شرب القهوة والشاي إذا كنت تعاني من الإسهال وللتخفيف من أعراضه المصاحبة خلال السفر.
  • اسأل طبيبك عن المضادات الحيوية: إذا كنت مسافراً فاسأل طبيبك عن المضادات الحيوية قبل أن تذهب، خاصة إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف.

    شاهدي أيضاً: علاج الإسهال

الإسهال حالة شائعة قد تصيبك لعدة أسباب تعرفت عليها في هذا المقال، ولكن الأهم أن الإسهال العارض ليس خطير ولكن إذا كان مزمناً بمعنى استمر لأكثر من أيام قليلة عندك أو أكثر من 24 ساعة عند رضيعك أو طفلك، فهنا عليك مراجعة الطبيب لإيقاف الإسهال خشية أن يسبب لك أو لطفلك الجفاف.

المراجع والمصادر

[1] مقال الإسهال، منشور في موقع mayoclinic.org.