ما الأمراض التي تصيب المستقيم؟ وكيف نستفيد من الطب النبوي في علاجها؟

  • تاريخ النشر: السبت، 25 أبريل 2020 آخر تحديث: منذ يوم
ما الأمراض التي تصيب المستقيم؟ وكيف نستفيد من الطب النبوي في علاجها؟
مقالات ذات صلة
الطب النبوي والأعشاب التي ذكرت في الطب النبوي
علاجات الطب النبوي
الشذاب في الطب النبوي

إن الطب النبوي أسلوب علاج مستخدم منذ القدم للتعامل مع الأمراض المختلفة، وما زال متبع إلى الآن بسبب قلة التكلفة وسهولة الوصول إلى العلاج حيث أنه يعتمد على المواد الغذائية أكثر الأحيان.

والطب النبوي هو كل ما ورد عن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام من أحاديث ووصايا عن فائدة نبتة ما أو مادة لعلاج مرض معين، إضافةً إلى ما استخدمه أو وصفه عليه السلام عند مرضه أو ما كان يصفه من علاج لغيره [1] ، كما يعد الطب النبوي هو أساس الطب العربي الإسلامي الذي ما زال الأخذ به مستمراً في معظم الدول الإسلامية حتى يومنا هذا، ويعتمد الطب النبوي على استخدام المواد الطبيعية في العلاج وخاصة منها ما ذكره الرسول الكريم.

وقبل الحديث عن كيفية الاستفادة من الطب النبوي في علاج المستقيم، سنتطرق إلى أنواع المشاكل التي قد يتعرض لها.

أمراض المستقيم الشائعة وأسبابها:

يمثل المستقيم الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة حيث يخزن جسم الإنسان الفضلات، وقد يتعرض لبعض المشاكل مثل البواسير التي تعتبر من المشاكل الشائعة للمستقيم وتسبب الألم للمريض إضافةً إلى النزيف في بعض الأحيان[2] . ومن بعض المشاكل التي يتعرض لها المستقيم أيضاً نذكر:

  • حكة في المستقيم:

قد تكون الحكة في المستقيم بسبب عوامل عديدة منها:

  1. قلة النظافة.
  2. بسبب تناول بعض أدوية الإسهال أو الإمساك.
  3. استخدام المحارم المعطرة على المنطقة.
  4. استخدام الصابون القوي أو المعطر.

وتعتبر من مشاكل المستقيم البسيطة التي تختفي لوحدها أو بعد معالجتها منزلياً بدون الحاجة لمراجعة طبيب.

  • الإصابة بعدوى في المستقيم أو فتحة الشرج:

قد تكون بسبب بكتيريا أو فطريات أو فيروسات أو الالتهاب الذي يحدث أحياناً أثناء السفر فيتسبب بحكة في المستقيم.

  • آلام المستقيم:

أكثر الأسباب شيوعاً لألم المستقيم هم الإسهال والإمساك ويزول الألم عندما تزول الأسباب، وقد يحدث الألم أيضاً بسبب البواسير أو الشق الشرجي أو تدلي المستقيم أو التهاب القولون التقرحي.

  • نزيف المستقيم:

في أكثر الحالات يكون نتيجة تهيج المستقيم بسبب الإسهال أو الإمساك، ولا يعتبر خطيراً في حال كانت كمية الدم قليلة ويتوقف النزيف مع توقف المسبب (الإسهال أو الإمساك).

  • سرطان المستقيم.[3] 

علاج المستقيم بالطب النبوي:

يوجد في الطب النبوي علاج لبعض مشاكل المستقيم، حيث ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام بعض المواد التي فيها شفاء لجميع الأمراض ومنها المستقيم، ومن هذه المواد [4] [5]:

  1. حبة البركة: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "يمكن للحبة السوداء أن تشفي كل مرض باستثناء الموت"، حيث تتميز حبة البركة بإضافتها إلى نظامك الغذائي؛ بقدرتها كمضاد التهاب وحيوي ومسكن يساعد بعلاج المستقيم.
  2. العسل: عُرف عن الرسول الكريم حبه للعسل وقال: "الشِّفاءُ في ثَلاثَةٍ: في شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ كَيَّةٍ بنارٍ، وأنا أنْهَى أُمَّتي عَنِ الكَيِّ "، ويعد العسل مضاد للالتهابات والجراثيم ولعدة أنواع من السرطان بما فيه سرطان القولون والمستقيم، ويمكن تناول ملعقتين من العسل يومياً أو إضافة القليل منه إلى كوب ماء وشربها.
  3. زيت الزيتون: ذكر في الكتب السماوية وقال النبي محمد (صلى الله عليه وسلم): "كُلوا زيت الزيتون ودلكوه على أجسادكم لأنه شجرة مقدسة"، فزيت الزيتون علاج للمستقيم كونه مضاد للالتهابات ومسكن، حيث يمكن إضافته إلى وجبات الطعام أو تطبيقه بالقرب من المنطقة المصابة عدة مرات يومياً.
  4. التمر: من أكثر الأطعمة تفضيلاً عند النبي، فهو يتضمن قيمة غذائية كبيرة تساعد في علاج مشاكل المستقيم عبر تناول حبتين أو ثلاث تمرات يومياً.

علاج المستقيم بالأعشاب

تتمتع بعض الأعشاب بخصائص علاجية ومضادة للالتهاب تساعد في علاج المستقيم ومشاكله، ومن هذه الأعشاب [6] [7]:

  1. الكركم: يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات، حيث يمكن إضافة ملعقة من الكركم إلى كوب من الماء وشربه مرتين يومياً، كما يمكن إضافته إلى الطعام.
  2. عرق السوس: يساعد على علاج المستقيم والتهابه، حيث يمكنك تناول كوبين منه يومياً، إذا لم يكن لديك مشاكل في ارتفاع ضغط الدم.

التفريق بين الطب النبوي والطب البديل:

ولا بد من التنويه إلى ضرورة التفريق بين الطب النبوي الذي وردنا عن الرسول الكريم والطب التكميلي والبديل الذي يستفيد من الطب النبوي ومن الدراسات العلمية لمعرفة آثار وفوائد النباتات وبين المحاولات التي يقدمها بعض العطارين أو العاملين في مجال العلاج بالأعشاب والأخطاء التي يقع بها بعضاً منهم.

وهذا أمر سهل في عصرنا الحاضر حيث يمكنك استخدام محركات البحث لتصفح المواقع الموثوقة أو الكتب التي تتحدث عن الطب النبوي للتعرف أكثر على هذا الطب ومعرفة العلاجات المستخدمة به قبل التوجه لمحلات العطارة أو تصديق كل ما ينشر على الشبكة (والتأكد من صحة أي حديث يُذكر أنه للرسول عليه الصلاة السلام من المصادر الموثوقة قبل الأخذ بما جاء به).

شاهدي أيضاً: أعراض القولون

أخيراً.. اعلم أن أهم ما يحافظ على الصحة السليمة هو اتباع النظام الغذائي الصحي ومعرفة ما هو جيد وما هو ضار من الأطعمة، ولا بأس من أن يتضمن البرنامج الغذائي كل من العسل وحبة البركة لما لهما من فوائد، والبعد ما أمكن عن الأغذية والمكونات الصناعية.