كثرة التبول.. أسبابها وكيفية التخلص منها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 31 أغسطس 2020
كثرة التبول.. أسبابها وكيفية التخلص منها
مقالات ذات صلة
اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD
أعراض الروماتيزم
الكوليسترول الضار والكوليسترول النافع والفرق بينهما

التبول هو الطريقة التي يتخلص بها الجسم من فضلات السوائل، وتلعب الكلى دوراً رئيسياً في التبول حيث يبقى البول في المثانة البولية حتى يصل إلى نقطة الامتلاء والرغبة في التبول، وفي هذه المرحلة، يتم طرد البول من الجسم، ولكن متى يكون لديك كثرة تبول؟ وما هي أعراضه؟

سنتعرف في هذا المقال على مفهوم كثرة التبول، وأسباب كثرة التبول، وأعراض كثرة التبول، إضافةً إلى علاج كثرة التبول، والوقاية منه.

تعريف كثرة التبول

يعرف كثرة التبول أو التبول المتكرر باللغة الإنجليزية باسم (Frequent urination) وهو الحاجة إلى التبول أكثر من المعدل الطبيعي، قد يكون لديك بول أكثر من المعتاد أو بكميات صغيرة فقط، قد يحدث التبول المتكرر ليلاً ونهاراً، أو قد يكون ملحوظاً فقط أثناء الليل (التبول الليلي)، ويمكن أن يؤثر التبول المتكرر على نومك وعملك وصحتك العامة [1].

المعدل الطبيعي للتبول

قد يخطر ببالك السؤال التالي: ما هو المعدل الطبيعي للتبول؟ أو كيف أعرف أن لدي كثرة تبول؟ في الواقع المعدل الطبيعي للتبول يتراوح ما بين 6 و 7 مرات على مدار 24 ساعة، وغالبية الناس تكون ضمن المعدل الطبيعي، لذا إذا تبولت أكثر من سبع مرات في 24 ساعة مع شرب 2 ليتر من السوائل فأنت لديك كثرة تبول أو تبول متكرر [2].

أسباب كثرة التبول

تقف مجموعة من الأسباب خلف معاناتك من كثرة التبول، ومن هذه الأسباب نذكر [2و3]:

  • شرب الكثير من السوائل، خاصةً إذا كانت تحتوي على الكافيين أو الكحول.
  • علامة على مشاكل في الكلى أو الحالب، أو مشاكل في المثانة البولية، أو حالة طبية أخرى، مثل مرض السكري، أو مرض السكري الكاذب، أو الحمل، أو مشاكل في غدة البروستاتا، تضخم البروستاتا الحميد (BPH)، حصوة المثانة.
  • اضطراب القلق.
  • تناول مدرات البول، مثل كلوروثيازيد (Chlorothiazide)، التي تجعلك تتبول سوائل من جسمك.
  • الأطعمة والمشروبات التي تعمل كمدرات للبول.
  • السكتة الدماغية وغيرها من حالات الدماغ أو الجهاز العصبي.
  • التهاب المسالك البولية.
  • ورم أو كتلة في منطقة الحوض.
  • التهاب المثانة الخلالي، وهو نوع من التهاب جدار المثانة.
  • متلازمة فرط نشاط المثانة (OAB)، والتي تسبب تقلصات لا إرادية في المثانة تؤدي إلى الشعور برغبة مفاجئة في التبول.
  • سرطان المثانة.
  • حصوات المثانة أو الكلى.
  • سلس البول.
  • تضيق الإحليل.
  • علاجات معينة للسرطان.
  • التهاب رتج القولون، حيث تتطور أكياس صغيرة منتفخة في جدار الأمعاء الغليظة.
  • عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا (Chlamydia).

أعراض كثرة التبول

من أهم أعراض التبول هو التبول المتكرر، وهناك أعراض أخرى سنذكرها فيما يلي [2]:

  • ألم أو إزعاج أثناء التبول.
  • البول الدموي أو المعكر أو ذو اللون غير المعتاد.
  • فقدان تدريجي للسيطرة على المثانة أو سلس البول.
  • صعوبة التبول بالرغم من الرغبة.
  • إفرازات من المهبل أو القضيب.
  • زيادة الشهية أو العطش.
  • حمى أو قشعريرة.
  • الغثيان أو القيء.
  • آلام أسفل الظهر أو الجانب.

متى يكون كثرة التبول خطيراً؟

التبول المتكرر يمكن أن يشير إلى عدوى في الكلى، على سبيل المثال، وإذا لم يتم علاجه، فقد يؤدي ذلك إلى تلف الكلى بشكل دائم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للبكتيريا المسببة للعدوى أن تدخل مجرى الدم وتصيب مناطق أخرى من الجسم، ويمكن أن يصبح هذا مهدداً للحياة [2].

تشخيص كثرة التبول

إذا لاحظت أن لديك أعراض كثرة التبول، فراجع الطبيب لتشخيص حالتك، حيث سيقوم الطبيب بما يلي [2]:

  • الحصول على معلومات عن تاريخ كثرة التبول لديك وأعراضه: فقد يسألك الطبيب عن: نمط التبول المتكرر، على سبيل المثال، متى بدأ؟، وكيف تغيرت الأشياء؟، وفي أي وقت من اليوم يحدث؟، ما هي الأدوية الحالية؟، كمية السوائل التي يتم استهلاكها، أي تغيرات في لون أو رائحة أو قوام البول، مقدار الكافيين والكحول الذي تتناوله.
  • اختبارات التبول وتشمل ما يلي:
  • تحليل البول لتحديد أي خلل في البول.
  • الموجات فوق الصوتية، للحصول على صورة بصرية للكلى.
  • تصوير عادي بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية للبطن والحوض.
  • فحوصات عصبية للكشف عن أي اضطراب في الأعصاب.
  • اختبار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.
  • اختبارات ديناميكا البول: تُقيِّم الاختبارات الديناميكية البولية فعالية المثانة البولية في تخزين وإخراج البول، وتفحص وظيفة الإحليل.

كيفية التخلص من كثرة التبول

يمكنك التخلص من كثرة التبول، وعلاجه بشكلين:

الشكل الأول يعتمد علاج كثرة التبول على السبب الأساسي وفق ما يلي [2]:

  • إذا أدت الاستشارة إلى تشخيص مرض السكري، فسيهدف العلاج إلى إبقاء مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.
  • بالنسبة لعدوى الكلى البكتيرية، فإن المسار المعتاد للعلاج هو العلاج بالمضادات الحيوية والمسكنات.
  • إذا كان السبب هو فرط نشاط المثانة، فيمكن استخدام دواء يعرف باسم مضادات الكولين. تمنع هذه الانقباضات غير الطبيعية غير الطوعية للعضلات في جدار المثانة.
  • إذا لزم الأمر، سيتم وصف العلاج الدوائي ومراقبته من قبل الطبيب.

الشكل الثاني علاج كثرة التبول وليس السبب الأساسي تشمل هذه العلاجات ما يلي [2]:

  • تمارين كيجل (Kegel exercise): يمكن للتمارين اليومية المنتظمة، التي يتم إجراؤها غالباً في فترة الحمل، أن تقوي عضلات الحوض والإحليل وتدعم المثانة. للحصول على أفضل النتائج، قم بأداء تمارين كيجل من 10 إلى 20 مرة لكل مجموعة، ثلاث مرات في اليوم، لمدة 4 إلى 8 أسابيع على الأقل.
  • الارتجاع البيولوجي: يستخدم علاج الارتجاع البيولوجي، يتيح لك أن تصبح أكثر وعياً بكيفية عمل جسمك، مما يساعدك على تحسين سيطرتك على عضلات الحوض.
  • تدريب المثانة: يتضمن تدريب المثانة على الاحتفاظ بالبول لفترة أطول. يستمر التدريب عادة من شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • مراقبة تناول السوائل: قد يُظهر هذا أن شرب الكثير في أوقات معينة هو السبب الرئيسي لكثرة التبول.

الوقاية من كثرة التبول

يمكنك منع كثرة التبول لديك من خلال اتباع النصائح التالية [2]:

  • اتباع نظام غذائي متوازن والحفاظ على نمط حياة نشط.
  • الحد من تناول الكحوليات والكافيين والاستغناء عن الأطعمة التي يمكن أن تهيج المثانة أو تعمل كمدر للبول، مثل الشوكولاتة والأطعمة الغنية بالتوابل والمحليات الصناعية.

كثرة التبول قد يكون عارض صحي يحمل دلالات على وجود أمراض خطيرة تعاني منها كالسكري وبعض انواع السرطان وقد يكون سببه تناول الكثير من السوائل، لذا إذا كنت تعاني من كثرة التبول راجع الطبيب لمعرفة السبب ومعالجته.

المراجع والمصادر

[1] مقال تعريف التبول المتكرر، منشور في موقع mayoclinic.org.

[2] مقال لماذا أتبول كثيراً؟، منشور في موقع medicalnewstoday.com.

[3] مقال أسباب كثرة التبول، منشور في موقع mayoclinic.org.