احتقان البروستاتا

احتقان البروستاتا.. علاج احتقان البروستاتا.. اسباب التهاب البروستاتا

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 يوليو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 14 يوليو 2020
احتقان البروستاتا
مقالات ذات صلة
فاردينوريكت، فوائد فاردينافيل وأضراره
حبوب سنافي (Snafi) وطرق استعمالها
زيادة خصوبة الرجل بالغذاء والأعشاب والطرق الطبيعية

احتقان البروستاتا (Chronic Prostatitis) من الأمراض التي قد يصاب بها الذكور، ويمكن أن يؤثر على الوظيفة الجنسية والقدرة على التبول وأن يسبب العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية المتكررة وتلف الأعصاب أو العضلات في منطقة الحوض، وفي هذا المقال سنتعرف على احتقان البروستاتا وعلاجه واسباب التهاب البروستاتا.

احتقان البروستاتا

البروستاتا (prostate) هي غدة بحجم الجوزة تقع أسفل المثانة عند الرجال، كما أنها جزء من الجهاز التناسلي الذكري وتنتج أحد السوائل التي يتكون منها السائل المنوي، وتساعد عضلات هذه الغدة أيضاً في دفع السائل المنوي إلى مجرى البول أثناء القذف، وبسبب موقع غدة البروستاتا ووظيفتها يمكن أن تؤثر مشاكلها على التبول وكذلك على الوظيفة الجنسية، واحتقان البروستاتا هو حالة طبية في غدة البروستاتا تحدث عندما تتورم البروستاتا بسبب السوائل الزائدة، وغالباً ما تؤدي إلى شعور الشخص بالحاجة إلى التبول بشكل متكرر.

يتطور احتقان أو التهاب البروستاتا المزمن تدريجياً ويمكن أن يستمر لأشهر أو حتى سنوات، حيث يعتبر الأطباء أن التهاب البروستاتا مزمن إذا استمرت الأعراض لمدة 3 أشهر أو أكثر، وقد لا يستجيب بشكل جيد للعلاجات التي يوصي بها الطبيب، أما التهاب البروستاتا الحاد هو حالة مؤقتة تحدث فجأة، حيث تستمر بضعة أيام فقط أو أسابيع وغالباً ما تستجيب بشكل جيد للعلاج (1/2).

اسباب التهاب البروستاتا

غالباً ما يحدث التهاب البروستاتا بسبب السلالات الشائعة من البكتيريا، حيث يمكن أن تبدأ العدوى عندما تتسرب البكتيريا في البول إلى البروستاتا، كما تشمل الأسباب الأكثر شيوعاً المرتبطة بالتهاب البروستاتا الاحتقاني الإثارة المطولة دون حدوث القذف، ويمكن أن تؤدي الحالات التالية إلى تراكم السوائل داخل غدة البروستاتا مما يؤدي إلى التهاب البروستاتا (3):

  • ألم الخصية أثناء النشوة الجنسية، وهو نتيجة احتقان الدم في الأوعية الدموية التي تغذي المنطقة التناسلية، وعادة ما يمنع هذا الألم عملية القذف.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • سرطان البروستات.
  • الخراجات في المسالك البولية.
  • الإمساك المتكرر.
  • حدوث أي إصابة في الحبل الشوكي.
  • حدوث خلل هرموني خاصةً لدى الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 55 و65 سنة.
  • بعض العادات الحياتية مثل الجلوس لفترة طويلة من الزمن، وركوب الخيل والدراجات كثيراً.
  • الدوافع الجنسية المتكررة أو الجماع الجنسي المفرط أو الامتناع عن ممارسة الجنس لفترات طويلة.

اعراض احتقان البروستاتا

تتعدد الأعراض الناجمة عن إصابة الشخص باحتقان البروستاتا، والتي تختلف من شخص لآخر ومن أبرز هذه الأعراض (3):

  • الألم الذي قد يكون شديداً في أو حول القضيب أو الخصيتين، أو فتحة الشرج أو أسفل البطن أو أسفل الظهر ويمكن أن يكون البراز مؤلماً أيضاً.
  • ألم أثناء التبول والحاجة إلى التبول بشكل متكرر (خاصة في الليل)، ومشاكل في بدء التبول أو إيقافه.
  • عدم القدرة على التبول مما يؤدي إلى تراكم البول في المثانة، وهذه الحالة تعرف باسم "احتباس البول الحاد"، مما يتطلب عناية طبية عاجلة.
  • حصول ارتفاع في درجة الحرارة.
  • القشعريرة.
  • ألم حول قاعدة القضيب أو خلف كيس الصفن (كيس من الجلد يحفظ الخصيتين موجود أسفل القضيب).
  • المشاكل الجنسية مثل ضعف الانتصاب والألم عند القذف، أو ألم في الحوض بعد ممارسة الجنسية.
  • حصول آلام في أسفل الظهر.
  • حصول آلام في المستقيم.
  • وجود دم في السائل المنوي.
  • وغالباً ما تكون أعراض التهاب البروستاتا المزمن أقل حدة من أعراض التهاب البروستات الحاد.

علاج احتقان البروستاتا

عليك مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من أعراض التهاب البروستاتا التي ذكرناها، مثل ألم الحوض أو صعوبة أو ألم عند التبول أو القذف المؤلم، وسيسألك الطبيب عن المشاكل التي تواجهها ويفحص بطنك، وإذا لم تكن هناك علامات للعدوى فقد تكون هناك حاجة إلى بعض الاختبارات مثل:

  • فحص البول أو السائل المنوي أو الدم للبحث عن علامات العدوى أو مشاكل أخرى في البروستاتا.
  • خزعة البروستاتا: حيث يستخدم الطبيب إبرة لإزالة عينة صغيرة من الأنسجة من البروستاتا للتحليل.
  • الموجات فوق الصوتية للبروستاتا أو الإحليل.
  • تنظير المثانة: حيث يستخدم الطبيب منظاراً صغيراً للنظر داخل المثانة أو الإحليل.

وبعد هذه الاختبارات يقرر الطبيب العلاج الذي يعتمد علاج احتقان البروستاتا على السبب الأساسي ويمكن أن تشمل (4/5):

  • المضادات الحيوية: تناول المضادات الحيوية هو العلاج الأكثر شيوعاً لالتهاب البروستاتا، وسيختار طبيبك الدواء بناءً على نوع البكتيريا التي سببت العدوى، وإذا كنت تعاني من أعراض شديدة فقد تحتاج إلى مضادات حيوية وريدية، كما قد تحتاج إلى تناول هذه المضادات لمدة تتراوح من أربعة إلى ستة أسابيع، حيث يكون علاج التهاب البروستاتا المزمن أطول.
  • حاصرات ألفا (Alpha Blockers): تساعد هذه الأدوية على استرخاء عنق المثانة وألياف العضلات، وقد يخفف هذا العلاج من الأعراض مثل التبول المؤلم.
  • عوامل مضادة للالتهابات: الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) من علاجات احتقان البروستاتا، كونها قد تجعلك تشعر بالراحة أكثر.

بالإضافة إلى العلاج الطبي يمكنك اللجوء إلى بعص العلاجات المنزلية الطبيعية لالتهاب البروستاتا، التي تسرع من عمليات الشفاء ومنها:

  • يمكن أن يساعد التدليك المنتظم لغدة البروستاتا في تخفيف التورم وتوفير مسكن للألم، ولكن لا يجب إجراء التدليك إلا من قبل أخصائي طبي مدرب منعاً لأي خطأ قد يفاقم الوضع.
  • المشي المنتظم لحوالي 30 دقيقة هو أفضل تمرين لغدة البروستاتا، فهذا يساعد على تخفيف الأعراض.
  • تجنب الكحوليات والكافيين والأطعمة الحارة.
  • تعتبر الاستراحات المتكررة ضرورية، وخاصة للأفراد الذين لديهم وظائف مكتبية.
  • تناول الأعشاب مثل نبات القنفذية ونبات القراص، فهي مفيدة جداً في تقليل الاحتقان والالتهاب، ويجب استهلاك هذه الأعشاب وفقاً للتعليمات التي يحددها الطبيب.
  • إجراء تغييرات في نمط الحياة: إذا كنت تقوم بركوب الخيل، فمن المستحسن تعليق هذا النشاط حتى تتحسن.

في النهاية.. إن احتقان البروستاتا مؤلم ويمكن أن يسبب صعوبات في التبول، لذلك يجب مراجعة الطبيب على الفوز عند الشعور بأي من أعراض البروستاتا التي تحدثنا عنها، حيث يعتمد العلاج على السبب والأعراض فلا تترد في زيارة الطبيب للتخلص من هذا المرض بأسرع وقت.

المصادر:

1-مقال Healthline Editorial Team بعنوان " البروستاتا " منشور على موقع healthline.com

2-مقال Zawn Villines بعنوان " أسباب وعلاج التهاب البروستات المزمن " منشور على موقع medicalnewstoday.com

3-مقال "ما هو التهاب البروستاتا؟" منشور على موقع webmd.com

4-مقال بعنوان " ما الذي يسبب التهاب البروستات الاحتقاني؟ الوقاية والعلاج" منشور على موقع simple-remedies.com

5-مقال بعنوان " التهاب البروستات" منشور على موقع mayoclinic.org