علاج الاستفراغ بكافة حالاته وأسبابه

  • تاريخ النشر: الأحد، 12 سبتمبر 2021
علاج الاستفراغ بكافة حالاته وأسبابه
مقالات ذات صلة
علاج وجع البطن في مختلف حالاته
علاج الدودة الحلزونية أسبابها وعلاجها
البهاق.. أسبابه وعلاجه

القيء أو الاستفراغ من أعراض العديد من الحالات المختلفة كالحمل المبكر والارتجاع المريئي وأنفلونزا المعدة. يحدث لدى البالغين والأطفال على حد سواء.. سنتعرف في هذا المقال على طرق علاج الاستفراغ بالتفصيل رافقنا لتعرف المزيد.

علاج الاستفراغ للرضع

إذا كان طفلك الرضيع يعاني من الاستفراغ والقيء فيمكنك علاجه من خلال ما يلي [1]:

الأطفال الذين يتغذون بحليب الأطفال: يمكنك علاج الطفل الرضيع الذي يتغذى بزجاجة الرضاعة من خلال ما يلي:

  • أعط محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم (ORS) (سائل خاص يمكن أن يساعد طفلك على البقاء رطباً) لمدة 8 ساعات.
  • أعط 1-2 ملعقة صغيرة حليب (5-10 مل) كل 5 دقائق.
  • بعد 4 ساعات بدون تقيؤ، ضاعف الكمية.
  • بعد 8 ساعات دون التقيؤ أعطه الحليب بشكل طبيعي.

الأطفال الذين يرضعون من الثدي: يمكنك علاج الطفل الرضيع الذي يرضع من الثدي من خلال ما يلي:

  • تقليل الكمية لكل رضعة:
  1. في حالة القيء مرة واحدة، أرضعي نصف الوقت المعتاد كل ساعة إلى ساعتين.
  2. إذا تقيأ أكثر من مرة، أرضعي لمدة 5 دقائق كل 30 إلى 60 دقيقة. 
  3. بعد 4 ساعات دون التقيؤ، عد إلى الرضاعة الطبيعية.
  • إذا استمر التقيؤ، أطعمه لبن الثدي الذي تم ضخه في زجاجة الحليب، أعط 1-2 ملعقة صغيرة (5-10 مل) كل 5 دقائق.
  • بعد 4 ساعات دون التقيؤ،  عد إلى الرضاعة الطبيعية من الثدي. ابدئي بإرضاع صغير لمدة 5 دقائق كل 30 دقيقة. بينما يحافظ طفلك على الكميات الصغيرة، يعطى المزيد ببطء.

علاج الاستفراغ للأطفال

إذا كان طفلك يعاني من الاستفراغ فيمكنك علاجه من خلال ما يلي [1] [2]:

  • شجع الطفل على شرب كميات صغيرة من محلول الإلكتروليت سوائل صافية مثل الماء والسكر لاستعادة ما فقده من خلال التقيؤ.
  • تجنب جميع الأطعمة الصلبة، وبعد 8 ساعات دون التقيؤ، قم بإضافتها تدريجياً مرة أخرى. ابدأ بالأطعمة النشوية التي يسهل هضمها. ومن الأمثلة على ذلك الحبوب والمقرمشات والخبز.

علاج الاستفراغ بالأعشاب

تساعد الأعشاب التالية في علاج الاستفراغ من خلال تناولها كشاي [3]:

  1. الزنجبيل: جرب احتساء كوب من شاي الزنجبيل الدافئ عند التقيؤ. أو تناول قطعة صغيرة من جذر الزنجبيل الطازج أو الزنجبيل المسكر ببطء.  يمكنك أيضاً صنع شاي الزنجبيل الطازج عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من جذر الزنجبيل المبشور إلى كوب من الماء المغلي. انقع لمدة 10 دقائق ، ثم يصفى قبل الشرب.
  2. بذور الشمر: تساعد في تهدئة الجهاز الهضمي، لتحضير شاي الشمر، أضف ملعقة صغيرة من بذور الشمر إلى كوب من الماء المغلي. ينقع لمدة 10 دقائق ويصفى قبل الشرب.
  3. القرنفل: القرنفل علاج شعبي للغثيان والقيء الناجم عن دوار الحركة. تحتوي أيضاً على الأوجينول، وهو مركب يعتقد أن له قدرات مضادة للبكتيريا. لعمل شاي القرنفل، أضف كوباً من الماء المغلي إلى ملعقة صغيرة أو نحو ذلك من القرنفل. ينقع لمدة عشر دقائق، ويصفى قبل الشرب.

علاج الاستفراغ بسبب البرد

إذا كان الاستفراغ الذي تعاني منه بسبب نزلة برد، فيمكنك علاجه من خلال ما يلي [4]:

  • حافظ على رطوبتك: يساعد الماء أو العصير أو المرق الصافي أو ماء الليمون الدافئ مع العسل على تخفيف الاحتقان ويمنع الجفاف ويعالج الاستفراغ والإسهال
  • تجنب المشروبات الكحولية والقهوة والمشروبات الغازية: التي تحتوي على الكافيين، والتي يمكن أن تزيد من سوء حالة الجفاف.
  • الاستراحة: اخلد للراحة حتى تتماثل للشفاء بسرعة.
  • تهدئة التهاب الحلق: من خلال الغرغرة بالماء المالح أضف ربع ملعقة صغيرة ملح مذاب في 8 أونصات كوب من الماء الدافئ - يمكن أن يخفف مؤقتاً من التهاب الحلق أو حكه. 
  • يمكنك تجربة رقائق الثلج أو البخاخات: التي تخفف التهاب الحلق أو المستحلبات أو الحلوى الصلبة. 
  • مكافحة الاحتقان: يمكن أن تساعد قطرات وبخاخات الأنف المحتوية على محلول ملحي دون وصفة طبية في تخفيف الاحتقان والانسداد.

علاج الاستفراغ للحامل

يعد الحمل من الأسباب الشائعة للاستفراغ، إذا كنت من النساء الحوامل اللواتي يعانين من التقيؤ والاستفراغ فيمكنك التعامل معه من خلال ما يلي [5]:

  1. تناولي الخبز المحمص أو الحبوب أو البسكويت أو الأطعمة الجافة الأخرى قبل النهوض من السرير.
  2. تناولي الجبن أو اللحوم الخالية من الدهون أو غيرها من الوجبات الخفيفة الغنية بالبروتين قبل النوم.
  3. اشربي السوائل، مثل عصائر الفاكهة الصافية، أو الماء، أو رقائق الثلج، طوال اليوم. لا تشربي الكثير من السوائل في وقت واحد.
  4. تناولي وجبات صغيرة أو وجبات خفيفة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة يومياً.
  5. لا تأكلي الأطعمة المقلية أو الدهنية أو الحارة.
  6. تجنبي تناول الأطعمة ذات الروائح القوية المزعجة. أو تناول الأطعمة الباردة أو في درجة حرارة الغرفة.

أدوية علاج الاستفراغ

قد يخطر ببالك السؤال التالي: كيف أوقف الاستفراغ؟ يمكنك علاج الاستفراغ وإيقافه من خلال تناول الأدوية التالية [3]:

  • الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC): لوقف القيء (مضادات القيء) مثل Pepto-Bismol و Kaopectate التي تحتوي على مادة البزموت سبساليسيلات، التي قد تساعد في حماية بطانة المعدة وتقليل القيء الناجم عن التسمم الغذائي
  • مضادات الهيستامين: التي تصرف بدون وصفة طبية (حاصرات H1) مثل درامامين تساعد في وقف القيء الناجم عن دوار الحركة. أنها تعمل عن طريق منع مستقبلات الهيستامين H1 المسؤولة عن تحفيز القيء. 

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا كنت تعاني من الاستفراغ فعليك مراجعة الطبيب في الحالات التالية [4]:

  • إذا استمر أكثر من أسبوع.
  • إذا كان هناك احتمال للحمل.
  • فشل العلاج المنزلي.
  • المعاناة من الجفاف.
  • إصابة معروفة (مثل إصابة في الرأس أو عدوى) تسبب القيء.

أسباب الاستفراغ

هناك الكثير من الأسباب التي تقف خلف الاستفراغ، وهذه الأسباب هي [4]:

  1. دوار البحر وأمراض الحركة الأخرى.
  2. الحمل المبكر.
  3. التعرض للسموم الكيميائية.
  4. الإجهاد العاطفي (الخوف).
  5. أمراض المرارة.
  6. تسمم غذائي.
  7. عسر الهضم.
  8. فيروسات مختلفة.
  9. روائح معينة.

مضاعفات الاستفراغ

قد يخطر ببالك السؤال التالي: ما أضرار الاستفراغ؟ في الواقع، يسبب الاستفراغ الكثير من الأضرار والمضاعفات في حال استمر لفترة طويلة وهذه المضاعفات والأضرار هي [7]:

  • شفط القيء في مجرى الهواء والرئتين: في أغلب الأحيان، يحتوي القيء على محتويات معدية حمضية بطبيعتها. من المضاعفات الشائعة للقيء إعادة توجيه القيء إلى الممرات الهوائية عبر القصبة الهوائية وإلى الرئتين. وهذا ما يسمى بالشفط الذي يسبب الاختناق والالتهاب الرئوي التنفسي الذي يمكن أن يكون مهدداً للحياة وقد يؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي إذا لم يتم اكتشافها وعلاجها مبكراً.
  • فقدان الماء والكهارل: يؤدي القيء المفرط، خاصة على مدى فترة طويلة من الزمن، إلى فقدان الجسم للماء والكهارل بشكل مفرط. تعتبر الإلكتروليتات مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والبيكربونات وأيونات الكلوريد ضرورية لوظائف الجسم الطبيعية. مع فقدان الماء أثناء القيء، يتغير أيضاً التوازن الدقيق للكهارل، مما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة كزيادة درجة الحموضة في الدم، ونقص بوتاسيوم الدم، وصعوبة تناول الأطعمة والسوائل والحفاظ عليها. يؤدي هذا إلى تفاقم استنفاد الإلكتروليت ونقصه، مما يؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • تلف مينا الأسنان: تسبب الإنزيمات الهضمية الموجودة في القيء إلى تلف مينا الأسنان وتآكل الأسنان وإتلافها وتلف اللثة.
  • تمزق الغشاء المخاطي للمريء: يحدث بسبب القيء الغزير الذي يؤدي إلى تمزق الجدران المخاطية الداخلية للمريء. يظهر هذا على شكل خطوط حمراء من الدم الطازج في محتوى القيء.

الاستفراغ حالة عرضية أسبابها كثرة ومتنوعة، ويعتمد علاجها على علاج السبب من جهة، والإكثار من تناول السوائل من جهة أخرى، وفي حال استمر الاستفراغ لفترة طويلة فعليك مراجعة الطبيب كي يصف لك العلاج المناسب.

  1. أ ب "مقال علاج الاستفراغ عند الرضع" ، منشور في موقع seattlechildrens.org.
  2. "مقال علاج الاستفراغ عند الأطفال" ، منشور في موقع healthychildren.org.
  3. أ ب "مقال علاج الاستفراغ" ، منشور في موقع healthline.com.
  4. أ ب ت "مقال علاج الاستفراغ بسبب البرد" ، منشور في موقع mayoclinic.org.
  5. "مقال علاج التقيؤ أثناء الحمل" ، منشور في موقع webmd.com.
  6. "مقال علاج الاستفراغ" ، منشور في موقع my.clevelandclinic.org.
  7. "مقال مضاعفات الاستفراغ" ، منشور في موقع news-medical.net.