فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 02 نوفمبر 2020
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل
مقالات ذات صلة
متلازمة التوأم المتلاشي، مرض كيميرا
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
الأعراض المبكرة للحمل

هل لديك طفل رضيع؟ ماذا تعرفين عن فوائد الرضاعة الطبيعية لك ولطفلك؟.. سنتعرف في هذا المقال على فوائد الرضاعة الطبيعية للأم وفوائد الرضاعة الطبيعية للطفل وصعوبات الرضاعة الطبيعية إضافةً إلى غذاء المرضع.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فهذا سيحقق لك العديد من الفوائد [1]:

  • تحرق الرضاعة الطبيعية السعرات الحرارية الزائدة، لذا يمكن أن تساعدك على إنقاص وزن الحمل بشكل أسرع.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.
  • تقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • توفير الوقت والمال لأنك لن تضطري لشراء وقياس الحليب الصناعي أو تعقيم الحلمات أو زجاجات الحليب.
  • تمنحك الرضاعة الطبيعية وقتاً منتظماً للاسترخاء بهدوء مع مولودك الجديد.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

فوائد الرضاعة الطبيعية لا تقتصر عليك، بل تحقق لطفلك العديد من الفوائد أبرزها [1]:

  • يوفر حليب الأم التغذية المثالية للرضع: حيث يحتوي على مزيج مثالي تقريباً من الفيتامينات والبروتينات والدهون - كل ما يحتاجه طفلك لينمو.
  • تعزز الرضاعة الطبيعة المناعة: يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة تساعد طفلك على مقاومة الفيروسات والبكتيريا.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة طفلك بالربو أو الحساسية.
  • الرضاعة الطبيعية تزيد درجات الذكاء في مرحلة الطفولة المتأخرة.
  • تزيد ارتباط الطفل بالأم: فالقرب الجسدي، ولمس الجلد للجلد، والتواصل البصري، كلها تساعد طفلك على الارتباط بك والشعور بالأمان.
  • تكسب الرضاعة الطبيعية الوزن المثالي للطفل: من المرجح أن يكتسب الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية القدر المناسب من الوزن أثناء نموهم بدلاً من زيادة وزنهم.
  • الرضاعة الطبيعية تحمي طفلك من متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS).
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بمرض السكري وأنواع معينة من السرطان.

مدة الرضاعة الطبيعية

يعتمد الوقت الذي تستغرقه الرضاعة الطبيعية على عمر طفلك وإمدادات حليب الثدي، يمكن أن يستمر متوسط ​​الرضاعة من 10 إلى 20 دقيقة، وقد يرضع طفلك خلال مدة تتراوح بين 5 و 45 دقيقة في كل رضعة [2]:

  • مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة: مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة لا تختلف عن مدة الرضاعة الطبيعية في الشهر الثاني، ضعي المولود على الثدي كل ساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل وأرضعيه لمدة 10 إلى 15 دقيقة على كل ثدي، يساعد متوسط ​​20 إلى 30 دقيقة لكل وجبة على ضمان حصول الطفل على ما يكفي من الحليب.
  • مدة الرضاعة الطبيعية للرضع الذين أعمارهم بين 3و4 أشهر: تقل أوقات التغذية تدريجياً ويصبح الوقت بين الوجبات أطول قليلاً، فإذا بلغ عمر طفلك 3 إلى 4 أشهر قد يستغرق حوالي 5 إلى 10 دقائق فقط للرضاعة والحصول على كل الحليب الذي يحتاجه.

صعوبات الرضاعة الطبيعية

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فعليك أن تضعي في عين الاعتبار أنك قد تواجهين الصعوبات التالية [3]:

  • الحلمات المتقرحة أو المتشققة: عادة ما يحدث التهاب الحلمات لأن طفلك ليس في وضع مناسب أثناء الرضاعة من الثدي، قد يؤدي تحمل الالتهاب إلى تفاقم الألم أو عدم الراحة، لذلك من المهم الحصول على المساعدة من القابلة أو أخصائي الرضاعة الطبيعية في أسرع وقت ممكن.
  • حليب الثدي غير كاف: عند بدء الرضاعة الطبيعية لأول مرة، قد تقلقي من أن طفلك لا يحصل على ما يكفي من الحليب. قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تشعري بالثقة في أن طفلك يحصل على ما يحتاجه.
  • احتقان الثدي: يحدث احتقان الثدي في الحالات التالية:
  • عندما يمتلئ ثدياك جداً بالحليب، وهذا يجعلك تشعرين بالألم وبأن ثدياك قاسيان.
  •  في الأيام الأولى من الولادة حتى تتعودي أنت وطفلك على الرضاعة الطبيعية.
  • عندما يكبر طفلك ولا يرضع كثيراً، ربما عندما يبدأ في تناول الأطعمة الصلبة.
  • الطفل لا يمسك الثدي بشكل صحيح: الرضاعة الطبيعية هي مهارة يجب أن تتعلميها أنت وطفلك، لذا إذا كنت تجدين الرضاعة الطبيعية مؤلمة أو أن طفلك لا يشعر بالرضا بعد الرضاعة، فهذا معناه أن طفلك لا يمسك الثدي بشكل صحيح.
  • كثرة حليب الثدي: في بعض الأحيان تفرز النساء الكثير من حليب الثدي أكثر من حاجة أطفالهن، في هذه الحالة يمكنك استشارة الطبيب لمعرفة السبب.
  • القلاع: يمكن أن تحدث التهابات القلاع أحياناً عندما تتشقق الحلمتان، هذا يعني أن فطر المبيضات الذي يسبب مرض القلاع يمكن أن يصل إلى الحلمة أو الثدي، فإذا كنت تشك في إصابتك أنت أو طفلك بعدوى مرض القُلاع، فراجعي طبيبك.
  • انسداد قناة الحليب: إذا استمر احتقان الثدي، فقد يؤدي إلى انسداد قناة الحليب. قد تشعرين بوجود كتلة صغيرة رقيقة في ثديك، قد تساعد الرضاعة المتكررة من الثدي المصاب في فتح قناة الحليب.
  • التهاب الثدي: يحدث التهاب الثدي عندما لا يتم تخفيف انسداد قناة الحليب، مما يجعلك تشعرين بالألم وبارتفاع الحرارة وتوعك وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، لذا من المهم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية وإذا لم تتحسني خلال 24 ساعة أو تفاقمت حالتك، فاتصل بطبيبك.
  • خراج الثدي: إذا لم يتم علاج التهاب الثدي، أو إذا لم يستجب للعلاج، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث خراج في الثدي، والذي قد يحتاج إلى عملية لإخراجه.
  • رباط اللسان: حوالي 1 من كل 10 أطفال، يكون شريط الجلد الذي يربط اللسان بأرضية الفم أقصر من المعتاد. وهذا ما يعرف برباط اللسان، يبدو أن بعض الأطفال الذين لديهم لسان مربوط لا ينزعجون منه. في حالات أخرى، يمكن أن يمنع اللسان من الحركة بحرية، مما يجعل من الصعب عليهم الرضاعة الطبيعية.

أوضاع خاطئة للرضاعة

ليست كل الوضعيات التي تكونين بها أثناء إرضاع طفلك صحيحة، ومن أبرز الوضعيات الخاطئة للرضاعة نذكر [4]:

  • أنت منحنية على الطفل: تحدث العديد من مشاكل الإمساك بالثدي لأن الأم تنحني على الطفل وتحاول دفع الثدي في الفم. بدلاً من ذلك، حافظي على استقامة ظهرك واجعلي طفلك يصل إلى ثديك.
  • وجه جسم الطفل ورأسه في اتجاهات مختلفة: آخر شيء تريديه هو أن يكون رأس الطفل في اتجاه وجسمه في اتجاه آخر مما يصعب عليه عملية البلع.
  • جسد الطفل بعيد جداً عن الثدي: إذا كان الأمر كذلك، فسيقوم طفلك بشد حلمتك أثناء الرضاعة - وهذا أمر محتمل لك ومن المحتمل أن يكون ذلك غير مرضي للطفل.

الرضاعة الطبيعية والحمل

الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل آمنة، فعلى الرغم من إمكانية وجود كميات ضئيلة من هرمونات الحمل في حليبك، إلا أنها لا تضر برضيعك، كما أن إفراز هرمون الأوكسيتوسين يكون بكميات صغيرة أثناء الإرضاع، مما يقلل احتمالات الإجهاض [5].

غذاء المرضع

لا تحتاجين إلى تناول أي شيء مميز أثناء الرضاعة الطبيعية. لكنها فكرة جيدة بالنسبة لك، لاتباع نظام غذائي صحي يتضمن العناصر التالية [6]:

  • الفواكه والخضراوات: تناولي ما لا يقل عن 5 حصص من مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات يومياً.
  • الأطعمة النشوية: مثل الخبز الكامل والمعكرونة والأرز والبطاطا.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: مثل الخبز الكامل والمعكرونة وحبوب الإفطار والأرز والبقول مثل الفول والعدس والفواكه والخضروات.
  • البروتين: مثل اللحوم الخالية من الدهون والدجاج والأسماك والبيض والمكسرات والبذور وأطعمة الصويا والبقوليات - يوصى بتناول حصتين على الأقل من الأسماك في الأسبوع.
  • منتجات الألبان: مثل الحليب والجبن والزبادي - تحتوي على الكالسيوم ومصدر للبروتين.
  • مصادر الكالسيوم غير الألبان المناسبة للنباتيين: تشمل التوفو والخبز البني والبقول والفواكه المجففة.
  • شرب الكثير من السوائل: كالماء والحليب منزوع الدسم أو نصف الدسم لاسيما وأنت ترضعين طفلك.

بدائل الرضاعة الطبيعية

إذا لم تتمكني من إرضاع طفلك رضاعة طبيعية لأي سبب كان، فهناك بدائل للرضاعة يمكنك من خلال ضمان حصول طفلك على الغذاء الذي يحتاجه كي ينمو، ومن أرز هذه البدائل [7]:

  • المرضعة: يمكنك إرضاع طفلك رضاعة طبيعية من ثدي إحدى قريباتك أو معارفك اللواتي أنجبن في نفس فترة إنجابك ويرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية.
  • حليب الأطفال: الحليب الصناعي الموجود في الصيدليات سيكون خيار بديل للرضاعة الطبيعية ولكن عليك الحذر وأن تعطي طفلك الحليب الذي يناسب عمره.

الرضاعة الطبيعية تحقق مجموعة من الفوائد لك ولطفلك، ولكن عليك الانتباه للصعوبات التي قد تواجهينها أثناء الرضاعة، وفي حال لم تتمكني من معالجتها فعليك إخبار طبيبك كي يضع لك العلاج المناسب.