الانفلونزا والفرق بينها وبين الكورونا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
الانفلونزا والفرق بينها وبين الكورونا
مقالات ذات صلة
العلاج الإشعاعي لمرض السرطان
صداع كورونا والفرق بين صداع كورونا والصداع النصفي
العلاج الكيميائي لمرض السرطان

الانفلونزا هي مرض معد يسببه فيروس الانفلونزا وتتراوح أعراضه ما بين الخفيفة الشديدة، والتي تشمل ارتفاع درجة الحرارة وسيلان الأنف والتهاب الحلق وآلام العضلات وغيرها، لكنه يتشابه قليلاً مع الكورونا، وفي هذا المقال سنتعرف على أنواع الانفلونزا وأعراض الانفلونزا، والفرق بين الانفلونزا والكورونا، بالإضافة إلى علاج الانفلونزا للحامل علاج الانفلونزا للأطفال.

ما هي الانفلونزا؟

الإنفلونزا عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي "الأنف والحلق والرئتين"، وهي تختلف عن فيروسات أنفلونزا المعدة التي تسبب الإسهال والقيء، وبالنسبة لمعظم الناس يتعافى الجسم من الأنفلونزا وتزول من تلقاء نفسها، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون الإنفلونزا ومضاعفاتها قاتلة.

شاهدي أيضاً: أسباب النوم الكثير

أنواع الانفلونزا

توجد العديد من الأنواع للانفلونزا التي يمكن أن تصيب الإنسان والحيوان، ومنها [1]:

1. الأنفلونزا أ

إن الأنفلونزا من النوع A مسؤولة عن غالبية حالات الأنفلونزا الموسمية وتصيب الإنسان والحيوان، وعادة ما تسبب حالات شديدة الخطورة، وتنتقل الأنفلونزا أ من شخص لآخر عن طريق الأشخاص المصابين من خلال لمس الأشياء التي لمسها الشخص المصاب، أو حتى التواجد في نفس الغرفة مع الشخص خاصة إذا كان يسعل أو يعطس، وقد تستمر عدوى الأنفلونزا أ لمدة أسبوع إلى أسبوعين.

2. الأنفلونزا ب

تم العثور على أنفلونزا النوع B بشكل أساسي لدى البشر، ومن المحتمل أن تكون خطيرة للغاية ولكن أقل حدة من الأنفلونزا أ، ويستمر المرض الذي تسببه الأنفلونزا "ب" لمدة أسبوع أو أسبوعين.

3. الانفلونزا سي

تصيب أنفلونزا C البشر فقط وهي أخف بكثير من النوعين A وB وعادة ما تسبب أمراضاً تنفسية خفيفة، ويعاني معظم الأشخاص الذين يصابون بالإنفلونزا C من أعراض مشابهة لأعراض البرد، ومع ذلك يمكن أن تصبح الإنفلونزا C خطيرة لدى بعض الأشخاص خاصةً:

  • الرضع.
  • كبار السن.

وعادةً ما تختفي الإنفلونزا C من تلقاء نفسها في غضون ثلاثة إلى سبعة أيام.

4. الأنفلونزا د

لم يصيب هذا النوع من الانفلونزا البشر وإنما اقتصرت الإصابات على الحيوانات والمواشي، وتعتبر حالات العدوى من الانفلونزا D نادرة مقارنة بالأنواع A وB وC، ويتشابه فيروس الإنفلونزا D بنسبة 50٪ في تكوين الأحماض الأمينية مع فيروس الأنفلونزا C.

ما هي أعراض الانفلونزا؟

في البداية قد تبدو الأنفلونزا مثل نزلات البرد مع سيلان الأنف والعطس والتهاب الحلق، لكن نزلات البرد تتطور ببطء في العادة، بينما تميل الأنفلونزا إلى الظهور فجأة مع عدة أعراض منها [2]:

  • الحمى.
  • آلام في العضلات.
  • القشعريرة والتعرق.
  • صداع في الرأس.
  • سعال جاف ومستمر.
  • ضيق في التنفس.
  • التعب والضعف العام.
  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • ألم في العين.
  • القيء والإسهال، ولكن هذا أكثر شيوعاً عند الأطفال منه لدى البالغين.

الانفلونزا والحمل

إن النساء أكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا ومضاعفاتها أثناء الحمل لأن لديهن جهاز مناعة أضعف، فعندما تكون المرأة حاملاً يضعف الجسم بشكل طبيعي ويكون أقل قدرة على محاربة الالتهابات، وإذا كنتِ مصابة بالإنفلونزا أثناء الحمل فهذا يعني أن طفلك قد يولد قبل الأوان أو ينخفض ​​وزنه عند الولادة، وقد يؤدي إلى ولادة جنين ميت أو الوفاة في الأسبوع الأول من الحياة.

علاج الانفلونزا للحامل

يجب أن يبدأ علاج الانفلونزا خلال الحمل في أسرع وقت ممكن، لأن الأدوية المضادة للفيروسات تعمل بشكل أفضل عندما يتم تناولها مبكراً، حيث يمكن لهذه الأدوية أن تجعل مرض الإنفلونزا أكثر اعتدالاً وتشعرك بتحسن أسرع، كما قد تمنع المشكلات الصحية الخطيرة التي يمكن أن تنجم عن مرض الأنفلونزا.

وتتطلب الأدوية المضادة للفيروسات وصفة طبية من مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، ويعد دواء أوسيلتاميفير (Oseltamivir) هو العلاج المفضل للنساء الحوامل لأنه آمن ومفيد، وأفضل طريقة لتجنب الإصابة بالأنفلونزا هي اللقاح إن توفر، لأن الحصول على لقاح الإنفلونزا سيحمي المرأة والطفل، ولابد أن يترافق ذلك مع القيام بعدد من التوصيات [3] [4]:

-التأكد من غسل اليدين بانتظام بالماء الدافئ والصابون.

-تنظيف الأسطح مثل لوحة المفاتيح والهاتف ومقابض الأبواب بانتظام للتخلص من الجراثيم.

-استخدام مناديل ورقية لتغطية فمك وأنفك عند السعال أو العطس.

الانفلونزا الموسمية

إن فيروسات الإنفلونزا أكثر شيوعاً خلال فصلي الخريف والشتاء لتسبب ما يعرف بالإنفلونزا الموسمية، ويمكن أن يختلف التوقيت الدقيق ومدة مواسم الأنفلونزا، ولكن غالباً ما يبدأ نشاط الإنفلونزا في الزيادة في تشرين الأول، وفي معظم الأوقات يصل نشاط الإنفلونزا إلى ذروته بين كانون الأول وشباط ويستمر حتى أواخر أيار.

وتنتشر الأنفلونزا الموسمية بسهولة خاصة في المناطق المزدحمة بما في ذلك المدارس ودور رعاية المسنين فعندما يسعل شخص مصاب أو يعطس تنتشر القطرات التي تحتوي على الفيروسات في الهواء ويمكن أن تنتشر حتى متر واحد، وتصيب الأشخاص الذين يتنفسون هذه القطرات، ويمكن أيضاً أن ينتشر الفيروس عن طريق الأيدي الملوثة بفيروسات الانفلونزا [5] [6].

علاج الانفلونزا للكبار

إن التخلص من الانفلونزا ليس بالأمر الصعب، ولكنه يتطلب منك اهتماماً ورعايةً حتى تتخلص من المرض بسرعة بالإضافة إلى [7]:

1-إدارة الأعراض في المنزل

إذا كنت بصحة جيدة يمكنك الاعتناء بنفسك في المنزل من خلال الراحة، والحفاظ على الدفء وشرب الكثير من الماء لتجنب الجفاف، وإذا شعرت بتوعك وأصيبت بالحمى يمكنك تناول الباراسيتامول أو الأدوية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين لخفض درجة حرارتك وتسكين الأوجاع، ويجب عليك البقاء بعيداً عن العمل حتى تشعر بتحسن، هذا الأمر سيستغرق حوالي الأسبوع، لكن في حال ساءت الأعراض أو استمرت أكثر من أسبوع يجب مراجعة الطبيب.

2-الأدوية المضادة للفيروسات

في عام 2009 أوصى المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية الفرنسي (NICE)، بأن يفكر الأطباء في علاج المصابين بالانفلونزا وخاصةً كبار السن والمصابين بالأمراض؛ عن طريق الأدوية المضادة للفيروسات أوسيلتاميفير (oseltamivir) أو زاناميفير (zanamivir) لتقليل مخاطر الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا، حيث تعمل الأدوية المضادة للفيروسات على منع فيروس الأنفلونزا من التكاثر في الجسم، كما تساعد على تقليل مدة المرض بشكل طفيف وتخفيف الأعراض.

علاج الانفلونزا للأطفال

يعتمد علاج الانفلونزا لدى الأطفال تبعاً للأعراض والعمر والحالة العامة ومدى الخطورة، وهذا ما يقرره الطبيب الذي قد يصف عدداً من الأدوية منها [8] :

  • اسيتامينوفين (Acetaminophen): يساعد في تقليل آلام الجسم والحمى.
  • دواء السعال: قد يتم وصف ذلك من قبل مقدم الرعاية الصحية لطفلك.
  • مضاد للفيروسات: يساعد في تخفيف الأعراض وتقصير مدة المرض.

ولابد من الحديث مع الطبيب عن المخاطر والفوائد والآثار الجانبية المحتملة لجميع الأدوية، ويجب أن يترافق ذلك مع تناول الطفل للكثير من السوائل وأخذ قسط كبير من الراحة.

وإن أفضل طريقة للوقاية من الأنفلونزا هي الحصول على لقاح الإنفلونزا السنوي، ويجب الحديث مع الطبيب حول كيفية عمل اللقاحات ومدى نجاحها في الوقاية من الإنفلونزا، وفي المرة الأولى التي يحصل فيها الطفل الذي يتراوح عمره بين 6 أشهر و8 سنوات على لقاح الإنفلونزا، سيحتاج إلى لقاح الإنفلونزا الثاني بعد شهر واحد، ولكن لا يجب إعطاء اللقاح للأطفال الذين يعانون من:

ما الفرق بين الانفلونزا والكورونا؟

إن الإنفلونزا و (19 COVID) كلاهما مرضان معديان في الجهاز التنفسي لكن تسببهما فيروسات مختلفة، حيث يحدث COVID-19 بسبب الإصابة بفيروس كورونا الجديد، بينما تحدث الأنفلونزا بسبب الإصابة بفيروسات الإنفلونزا.

  • وينتشر فيروس كورونا بسهولة أكبر من الأنفلونزا ويسبب أمراضاً أكثر خطورة لدى بعض الأشخاص، كما قد يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تظهر الأعراض على المصابين بفيروس كورونا على عكس الانفلونزا، ومن الفروق أيضاً بين الانفلونزا والكورونا هو وجود لقاح للحماية من الانفلونزا، في حين حتى الآن لا يوجد لقاح معتمد على مستوى العالم بالنسبة لفيروس كورونا، وإنما توجد بعض اللقاحات التي ماتزال قيد التجريب.
  • ونظراً لأن بعض أعراض الأنفلونزا و19 COVID- متشابهة، فقد يكون من الصعب معرفة الفرق بينهما بناءً على الأعراض وحدها، لذلك من الضروري إجراء اختبار للمساعدة في تأكيد التشخيص، وفيما يلي الأعراض المتشابهة والمختلفة بين الانفلونزا والكورونا.

التشابه: تشمل الأعراض الشائعة التي يتشارك فيها COVID-19 والإنفلونزا ما يلي [9]:

  • حمى أو الشعور بحمى وقشعريرة
  • السعال.
  • ضيق التنفس أو صعوبة التنفس.
  • التعب.
  • التهاب الحلق
  • سيلان أو انسداد الأنف.
  • آلام في العضلات أو في الجسم.
  • صداع الرأس.

وتحدثنا سابقاً عن أعراض الانفلونزا، أما عن الأعراض الخاصة بفيروس كورونا:

وينتشر كل من COVID-19 والإنفلونزا من شخص لآخر عن طريق الاتصال الوثيق، ومن خلال الرذاذ الناتج عندما يسعل الأشخاص المصابون بالمرض (COVID-19 أو الأنفلونزا) أو يعطسون أو يتحدثون.

شاهدي أيضاً: زراعة نخاع العظم

في النهاية.. تعرفنا على الانفلونزا وأنواعها وأعراضها، بالإضافة إلى الفرق بين الانفلونزا والكورونا، والانفلونزا والحمل الانفلونزا الموسمية، ومن الضروري مراجعة الطبيب عند الاشتباه بالإصابة بالكورونا تجنباً لحدوث مضاعفات خطيرة.