الغدد الصماء في الجسم.. وماهي أعراضها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 26 أغسطس 2020
الغدد الصماء في الجسم.. وماهي أعراضها
مقالات ذات صلة
اليوم العالمي لمرض الزهايمر
سرعة الترسيب، استخداماتها وأسباب انخفاضها وارتفاعها
سرطان الثدي

يضم جسم الإنسان العديد من الغدد التي تفرز الهرمونات المختلفة وتنظم عمل أعضاء وأجهزت الجسم فتكون بمثابة المشرف والمتحكم في إدارة عمليات الجسم وسيوضح هذا المقال ما هو جهاز الغدد الصماء؟ وما هي الغدد الصماء؟ بالإضافة لأمراض الغدد الصماء.

ما هو جهاز الغدد الصماء؟

يعرف جهاز الغدد الصماء بأنه مجموعة غدد موجودة في الجسم مسؤولة عن صنع الهرمونات التي تساعد الخلايا على التواصل فيما بينها، فتكون الغدد الصماء مسؤولة عن عمل كل خلية وعضو في جسم الإنسان.

بينما تُعرف الغدد بأنها عضو يصنع ويفرز الهرمونات التي يطلقها في مجرى الدم مباشرةً، وتعد الهرمونات مواد كيميائية تؤثر على نشاط أجزاء محددة من الجسم فتعمل كمرسال بين خلايا وأعضاء الجسم وتتحكم بتنسيق جميع الأنشطة والعمليات داخل الجسم [1].

وتكون وظائف الغدد الصماء في الجسم وفق التالي [2]:

  • صناعة الهرمونات التي تتحكم في عملية النمو والتطور والمزاج وعملية التمثيل الغذائي والأعضاء والتكاثر.
  • التحكم في كيفية إفراز الهرمونات.
  • إرسال الهرمونات إلى مجرى الدم حتى ينقلها إلى أجزاء الجسم المحددة.

ما هي الغدد الصماء في الجسم؟

تتوزع الغدد الصماء على مناطق معينة من جسم الإنسان ويكون لكل غدة وظيفة محددة تتمثل بإفراز هرمونات معينة تصل إلى الخلية المستهدفة لتساعد أعضاء الجسم على أداء مهامه الأساسية والضرورية ونعدد الغدد الصماء في الجسم وفق تالياً [1]:

  • الغدة تحت المهاد  (Hypothalamus): التي تصل جهاز الغدد الصماء بالجهاز العصبي فتقوم بإخبار الغدة النخامية ببدء إنتاج الهرمونات أو التوقف عن إنتاجها.
  • الغدة النخامية (Pituitary Gland): وهي الغدة الرئيسية في نظام الغدد الصماء فتتلقى معلومات من الدماغ وتخبر باقي غدد الجسم بالمهام التي يجب القيام بها وتكون مسؤولة عن الكثير من الهرمونات المهمة مثل هرمون النمو وهرمون البرولاكتين (Prolactin) الذي يساعد الثدي على إفراز الحليب أثناء فترة الرضاعة بالإضافة لهرمون اللوتيني (Luteinizing Hormone) المتحكم في إدارة هرمون الاستروجين (Estrogen) عند النساء وهرمون التستوستيرون عند الرجال (Testosterone).
  • الغدة الصنوبرية (Pineal Gland): التي تصنع مادة الميلاتونين (Melatonin) المساعدة على تهيئة الجسم للنوم.
  • الغدة الدرقية (Thyroid Gland): تصنع هرمون الغدة الدرقية المنظم لعملية التمثيل الغذائي ففي حال نقص إفرازه يحدث قصور الغدة الدرقية ما يسبب تباطء في ضربات القلب أو الإصابة بالإمساك وحتى اكتساب الوزن أما إفرازه الزائد يحدث فرط نشاط الدرق مسبباً تسارع في كل شيء مثل تسارع القلب وحدوث الإسهال وفقدان الوزن بسرعة.
  • الغدة جارات الدرق (Parathyroid): تتألف من أربع غدد صغيرة تقع خلف الغدة الدرقية ولها دور ضروري لصحة العظام إذ تتحكم في مستويات الكالسيوم والفسفور في الجسم.
  • الغدة الزعترية (Thymus): تصنع خلايا الدم البيضاء التي تدعى الخلايا الليمفاوية التائية ويتوقف عملها على تطوير جهاز المناعة لدى الطفل ومحاربة العدوى لذلك تبدأ الغدة الزعترية بالانكماش بعد سن البلوغ.
  • الغدة الكظرية (Adrenals): تفرز هرمون الأدرينالين (Adrenaline) المسؤول عن ردت فعل الجسم في حال القتال والخطر بالإضافة لهرمون يدعى الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) ذو التأثير على التمثيل الغذائي والوظيفة الجنسية.
  • البنكرياس: يعتبر جزء من الجهاز الهضمي والغدد الصماء في نفس الوقت فيركب الأنزيمات الهضمية المسؤولة عن تكسير الطعام ويصنع هرمون الأنسولين والجلوكاجين (Glucagon) لضبط مستوى سكر الدم وحصول الخلايا على امداداتها من السكر.
  • المبايض: وتكون في جسم المرأة وتصنع هرمون الاستروجين (Estrogen) والبروجسترون (Progesterone) المسؤولة عن تحفيز نمو الثدي عند البلوغ ودعم الحمل بالإضافة لتنظيم الدورة الشهرية.
  • الخصيتين: وتكون في جسم الرجل وتصنع هرمون التستوستيرون (Testosterone) المسؤول عن نمو شعر الوجه والجسم عند البلوغ كما يساهم في صناعة الحيوانات المنوية.

أمراض الغدد الصماء

في بعض الأحيان لا تعمل الغدد في جسم الإنسان بصورة صحيحة ما قد ينتج حالات صحية ومشاكل تعوق أداء وظائف الجسم فتحدث اضطرابات جهاز الغدد الصماء أو أمراض الغدد الصماء التالية [1]:

  • ضخامة الأطراف: تحدث هذه الحالة الصحية عندما تصنع الغدة النخامية هرمون النمو بكميات فائضة ما يسبب زيادة في نمو العظام في منطقة اليد والقدم والوجه وتبدأ المشكلة الصحية في معظم الأحيان عند بلوغ منتصف العمر.
  • قصور الغدة الكظرية: نتيجة إفراز الغدة الكظرية لكمية غير كافية من الهرمونات المعينة مثل هرمون الكورتيزون المسؤول عن التحكم بالتعب والإجهاد.
  • متلازمة كوشينغ (Cushing's Disease): نتيجة إفراز الجسم للكثير من هرمون الكورتيزون وتتمثل عوارضها بزيادة الوزن وظهور علامات التمدد على البشرة والحصول على أثار الكدمات بسهولة لتضعف بعدها العضلات والعظام وقد تظهر حدبة الظهر.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: يحدث عند إفراز الغدة الدرقية للمزيد من الهرمونات ما يجعل نظام الجسم يعمل بسرعة ويسبب الشعور بالتوتر وفقدان الوزن وصعوبة النوم وتسارع القلب.
  • قصور الغدة الدرقية: ينتج عن نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية ما يسبب تباطء نظام الجسم والشعور بالتعب وزيادة الوزن وآلام في المفاصل والعضلات وبطء ضربات القلب.
  • قصور الغدة النخامية: عندما لا تفرز الغدة النخامية الهرمونات بصورة كافية تسبب اضطراب بعمل الغدة الكظرية والغدة الدرقية.
  • أورام الغدد الصماء المتعددة: وهي مجموعة من الاضطرابات التي تصيب جهاز الغدد الصم وتنتج ورم في غدتين صماء على الأقل أو في أعضاء معينة من الجسم.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات: ينتج عن عدم توازن الهرمونات التناسلية إعاقة تكوين المبيض للبويضة وأحياناً عدم إطلاق البويضة خلال الإباضة، الأمر الذي قد يسبب غياب الدورة الشهرية وظهور حب الشباب ونمو الشعر في منطقة الوجه والذقن عند المرأة.
  • البلوغ المبكر: وتظهر هذه الحالة عندما يحدث خطأ بعمل الهرمونات المسؤولة عن التكاثر فحينها قد تبلغ الإناث في سن الثامنة والذكور في سن التاسعة.

في الختام يحتاج الجسم إلى الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء لينسق عملياته المختلفة من النمو إلى تحفيز الأعضاء على أداء عملها لذلك يكون لاضطراب عمل غدد الجسم الصماء أثار مباشرة على الصحة.

المصادر:

[1] مقال "جهاز الغدد الصماء والغدد في جسم الإنسان" منشور على موقع webmd.com

[2] مقال "الغدد الصماء" منشور على موقع merckmanuals.com