سرطان الكبد: الأعراض والأسباب والعلاج ومعدلات البقاء على قيد الحياة

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 نوفمبر 2021
سرطان الكبد: الأعراض والأسباب والعلاج ومعدلات البقاء على قيد الحياة
مقالات ذات صلة
سرطان الدماغ: الأسباب والأعراض والعلاج
سرطان البروستاتا، أعراضه وأسبابه وطرق علاجه
سرطان الرئة.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

سرطان الكبد هو مرض صامت وخطير ليس له أعراض في مراحله المبكرة. تظهر أولى علامات سرطان الكبد عادة مع انتشار المرض، ولكن هناك أعراض غامضة وعامة قد تظهر بل ذلك مثل التعب وفقدان الشهية والغثيان وما إلى ذلك، والتي في معظم الحالات لا ينتبه لها الشخص.

وعندما يدرك مرضه، ليس هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به للعلاج. سنناقش في هذه المقالة ما هو سرطان الكبد وكيفية الوقاية منه وعلاجه.

ما هو سرطان الكبد؟

إنه نوع من السرطان يبدأ في الكبد. ومن الممكن أن تتطور بعض أنواع السرطان من خارج الكبد ثم تنتشر إلى منطقة الكبد. ومع ذلك، فإن السرطانات التي تبدأ في الكبد هي فقط التي تُعرف باسم سرطان الكبد.

يعد الكبد، الموجود أسفل الرئة اليمنى وتحت الصدر، أحد أكبر أعضاء جسم الإنسان. للكبد العديد من الوظائف، مثل إزالة السموم من الجسم وهو ضروري للبقاء على قيد الحياة.

سرطان الكبد هو وجود أورام خبيثة في الكبد أي داخل أو على الكبد.

يتم تشخيص حوالي 22 ألف رجل وحوالي 9 آلاف امرأة بسرطان الكبد كل عام في الولايات المتحدة وحدها.

حقائق عن سرطان الكبد

  • سرطان الكبد في المراحل المتقدمة لديه فرصة قليلة للبقاء على قيد الحياة.
  • تشمل عوامل الخطر الرئيسية تعاطي الكحول والتهاب الكبد ومرض السكري.
  • عادة لا تظهر الأعراض إلا بعد تقدم السرطان.
  • تشمل أفضل خيارات علاج سرطان الكبد الجراحة وزرع الكبد.

أعراض سرطان الكبد

تظهر علامات وأعراض سرطان الكبد عادةً عندما يصل السرطان إلى مرحلة متقدمة.

أعراض سرطان الكبد المتأخرة في المراحل المتقدمة:

  • اليرقان.
  • ألم بطن.
  • فقدان الوزن بدون سبب.
  • تضخم الكبد.
  • تعب.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • ألم في الظهر.
  • حكة.
  • حمى.

أعراض سرطان الكبد المبكر قد لا يشعر بها المريض إطلاقًا، لهذا السبب، ينصح كل من يواجه خطر الإصابة بهذا المرض أن يخضع للفحص الطبي.

مراحل سرطان الكبد

إن المرحلة التي وصل إليها السرطان تسمح للطبيب بتحديد مسار العلاج. مراحل سرطان الكبد هي أربع مراحل:

المرحلة الأولى

يقع الورم في الكبد ولا ينتشر إلى عضو أو مكان آخر.

المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية تحدث إحدى هذه الحالات:

  • هناك عدة أورام صغيرة، تبقى جميعها داخل الكبد.
  • أو أن يكون هناك ورم وصل إلى وعاء دموي.

المرحلة الثالثة

هناك عدة أورام كبيرة أو ورم واحد وصل إلى الأوعية الدموية. قد ينتشر السرطان أيضًا إلى المرارة.

المرحلة الرابعة

انتشار السرطان. هذا يعني أن السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

بمجرد تشخيص مرحلة السرطان، يمكن أن تبدأ دورة العلاج.

علاج سرطان الكبد

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من سرطان الكبد في المراحل المبكرة، فإن العلاج هنا يكون بواسطة الجراحة والإزالة الكاملة للورم، فقط هذه الطريقة هي التي ستؤدي إلى الشفاء التام.

تشمل الخيارات الجراحية ما يلي:

استئصال الكبد الجزئي

عندما يكون الورم صغيرًا ويحتل جزءًا صغيرًا من الكبد، يمكن استئصال هذا الجزء من الكبد جراحيًا.

ومع ذلك، استئصال الكبد يجب أن يترك ما يكفي من الأنسجة السليمة في الكبد حتى يتمكن الكبد من أداء وظائفه الأساسية بعد عملية العلاج هذه.

قد يستنتج الطبيب أثناء الجراحة أن هذه الطريقة غير مناسبة لعلاج المريض أو أن خطر الجراحة على المريض مرتفع للغاية، في هذه الحالة، يتوقف استئصال الكبد في منتصف العمل.

يُقصد باستئصال الكبد الجزئي فقط للأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل في الكبد بخلاف سرطان الكبد. إذا انتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الكبد أو أجزاء أخرى من الجسم، فلن يتم استخدام هذه الطريقة.

قد تكون جراحة الكبد على هذا النطاق عبارة عن نزيف مفرط وحدوث مشاكل تخثر والتهابات تؤدي إلى التهاب رئوي.

زراعة الكبد بالنقل

يجب ألا يكون لدى المرشحين لزراعة الكبد ورم واحد أكبر من 5 سم أو عدة أورام أكبر من 3 سم. إذا كانت الأورام أكبر من ذلك، فإن خطر تكرار الإصابة بالسرطان مرتفع للغاية وبالتالي لا يوصى بإجراء عملية عالية الخطورة مثل زراعة الكبد.

يتم تقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان من خلال عملية الزرع الناجحة إلى حد كبير واستعادة وظائف الكبد الطبيعية.

ومع ذلك، قد يرفض الجهاز المناعي العضو الجديد ويهاجمه باعتباره جسمًا غريبًا. بالإضافة إلى ذلك، هناك فرص محدودة لأن يجد المري كبدًا يمكن زراعته. هناك فقط حوالي 6500 كبد يتم التبرع بها كل عام، والكثير منها يستخدم لعلاج أمراض أخرى غير سرطان الكبد.

يمكن للأدوية التي تثبط الجهاز المناعي لقبول كبد جديد، هذا قد يؤدي إلى التهابات خطيرة وأحيانًا انتشار الأورام (انتشار الخلايا السرطانية وانتقالها من نسيج إلى آخر).

علاج الأورام المستعصية

بخلاف طرق العلاج السابقة، تكون فرص النجاة من سرطان الكبد في مراحله المتقدمة منخفضة للغاية. ومع ذلك، هناك علاجات أخرى يمكن للفريق الطبي اتخاذها لعلاج أعراض السرطان وإبطاء نمو الورم. وهذه العلاجات هي:

علاج الإزالة: يتم حقن مواد معينة مثل الكحول مباشرة في الورم. يمكن أيضًا استخدام الليزر وموجات الراديو.

العلاج الإشعاعي: في العلاج الإشعاعي يتم توجيه الإشعاع إلى الورم أو الأورام ويقتل عددًا كبيرًا منها. في هذا الإجراء، قد يعاني المرضى من الغثيان والتقيؤ والتعب.

العلاج الكيميائي: في العلاج الكيميائي، يتم حقن بعض الأدوية في الكبد لقتل الخلايا السرطانية. يتم منع تدفق الدم إلى الورم جراحيًا أو ميكانيكيًا، ويتم حقن الأدوية المضادة للسرطان مباشرة في الورم.

قد تختلف خيارات العلاج حسب نوع سرطان الكبد وإلى أي مرحلة قد وصل، الطبيب هو من يستطيع تحديد العلاج المناسب للمريض.

أسباب سرطان الكبد

أسباب سرطان الكبد غير معروفة. ومع ذلك، ترتبط معظم الحالات بما يلي:

حالة تعرف باسم تليف الكبد.

التهاب الكبد الوبائي C هو السبب الأكثر شيوعًا لسرطان الكبد، وفقًا لجمعية السرطان في الولايات المتحدة.

الأشخاص المصابون بالتهاب الكبد B أو C أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد مقارنة بالأشخاص الأصحاء الآخرين، حيث يمكن أن يؤدي كلا النوعين من المرض إلى تليف الكبد.

بعض أمراض الكبد الموروثة مثل داء ترسب الأصبغة الدموية (ارتفاع مستويات الحديد في الدم)، تسبب تليف الكبد وتزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

تشمل عوامل الخطر الأخرى لسرطان الكبد ما يلي:

داء السكري من النوع الثاني: الأشخاص المصابون بداء السكري، خاصة إذا كانوا يعانون أيضًا من التهاب الكبد أو يشربون الكثير من الكحول بشكل منتظم، هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد.

العوامل الوراثية: إذا كانت والدة الشخص أو والده أو أخته أو أخيه مصابًا بسرطان الكبد، فمن المرجح أن يصابوا بالمرض.

الإفراط في شرب الكحول: يعتبر شرب الكحول بشكل منتظم وبكميات كبيرة أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب تليف الكبد.

التعرض طويل الأمد للأفلاتوكسينات: الأفلاتوكسينات هي مواد يصنعها الفطر. يمكن العثور عليها في القمح والفول السوداني والذرة والمكسرات وفول الصويا. يزداد خطر الإصابة بسرطان الكبد فقط بالتعرض المطول لهذه المادة. وهي ليست شائعًا جدًا في البلدان المتقدمة.

ضعف جهاز المناعة: الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو ما يعرف بالإيدز أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد بخمس مرات من الأشخاص الأصحاء.

السمنة: تزيد السمنة من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الكبد.

الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد من النساء. يعتقد بعض الخبراء أن هذا ليس بسبب الجنس، بل بسبب نمط الحياة. إذ يميل الرجال إلى التدخين وشرب الكحول أكثر من النساء.

التدخين: بينت الدراسات أن الأشخاص المصابون بالتهاب الكبد B أو C أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد إذا كانوا مدخنين.

التعرض للزرنيخ: الأشخاص الذين يشربون مياه الآبار التي تحتوي على مستويات عالية من الزرنيخ قد يكونون في النهاية أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، بما في ذلك سرطان الكبد.

يجب أن يخضع الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بسرطان الكبد لفحوصات واختبارات منتظمة للكشف عن المرض. سيكون علاج سرطان الكبد أكثر صعوبة إذا لم يتم تشخيصه مبكرًا. الطريقة الوحيدة لتشخيص سرطان الكبد في مراحله المبكرة هي من خلال الفحص الطبي، لأن أعراض سرطان الكبد في مراحله المبكرة خفيفة جدًا أو معدومة.

هذا الفحص يجب أن يشمل الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد B و C، والمرضى الذين يعانون من تليف الكبد الناجم عن الكحول، والمصابين بتليف الكبد نتيجة داء ترسب الأصبغة الدموية.

لا يتم تشخيص سرطان في كثير من الأحيان في مرحلة مبكرة، بل في مرحلة يكون فيها الورم قد انتشر بالفعل إلى أعضاء أو أجزاء أخرى من الجسم.

كلما اقتربت مرحلة سرطان الكبد من المرحلة الرابعة، قلت فرصة البقاء على قيد الحياة.

معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات للأشخاص الذين تم تشخيصهم مبكرًا هو 31 بالمائة.

مع انتشار السرطان وتطوره إلى مراحل لاحقة، يمكن أن يصل معدل البقاء على قيد الحياة إلى 3٪ فقط.

غالبًا ما ينطوي علاج سرطان الكبد على جراحة مصحوبة بالعديد من المخاطر، كما أن خطر حدوث المضاعفات مرتفع للغاية. يمكن أن يؤثر هذا أيضًا على النظرة العامة للمرض.

تشخيص سرطان الكبد

يحسن الاكتشاف المبكر لسرطان الكبد بشكل كبير من فرص البقاء على قيد الحياة.

في فحص التشخيص، سيسألك طبيبك أولاً أسئلة حول تاريخك الطبي لاستبعاد أي عوامل خطر محتملة للسرطان. سيقوم الطبيب بد ذلك بفحصك لمعرفة ما إذا كان بطنك منتفخًا (قد يكون هناك ارتباط بين سرطان الكبد وانتفاخ البطن) أو إذا كان بياض عينيك أصفر. كلها علامات قد تشير لمشاكل في الكبد.

بعد رؤية هذه الأعراض، إذا اشتبه طبيبك في الإصابة بسرطان الكبد، فإنه سوف يقوم بإجراء اختبارات أخرى، بما في ذلك:

تحاليل الدم: تتضمن اختبارات للنظر في كيفية تخثر الدم، ومن أجل التحقق من مستويات المواد الأخرى في الدم، وأيضًا من أجل قياس عدد الصفائح الدموية والكريات الحمراء والكريات البيضاء.

اختبارات لتشخيص التهاب الكبد الفيروسي: سيتحقق طبيبك من وجود فيروسات التهاب الكبد B و C في دمك.

فحوصات التصوير: يمكن لكل من التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية إظهار مدى انتشار السرطان.

الخزعة: يتم أخذ عينة صغيرة من نسيج الورم وتحليلها. يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كان الورم سرطانيًا أم غير سرطاني.

تنظير البطن: إجراء جراحي خارجي يتم إجراؤه تحت التخدير العام أو التخدير الموضعي. في هذه الطريقة، يتم إدخال أنبوب طويل ومرن مع كاميرا متصلة فيه داخل الجسم من خلال شق صغير في البطن. تسمح هذه الطريقة للطبيب بمراقبة الكبد والمناطق المحيطة به عن كثب.

بمجرد أن يحدد الطبيب مرحلة السرطان وموقعه ونوعه، سيكون قادرًا على اتخاذ قرار بشأن إمكانية العلاج الفعال والآمن وكذلك تحديد مسار العلاج.

تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الكبد

يعتبر سرطان الكبد مرضًا خطيرًا ويكون معدل البقاء على قيد الحياة منخفض. لذلك يجب اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتقليل مخاطر الإصابة به وزيادة فرصة التشخيص في المراحل المبكرة.

لا يوجد علاج مضمون لسرطان الكبد. ومع ذلك، قد تساعد التدابير التالية في تقليل المخاطر:

عدم شرب الكحول

يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الكحول بشكل منتظم إلى زيادة خطر الإصابة بتليف الكبد على المدى الطويل. وهذا بدوره يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد. لهذا السبب، يمكن أن يقلل الحد من الكحول أو التوقف عن شربه تمامًا من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

الإقلاع عن التدخين

يمكن أن يساعد الحد من التدخين أيضًا في الوقاية من سرطان الكبد وأجزاء أخرى من الجسم.

أخذ لقاح التهاب الكبد الوبائي B

يجب أن يحصل الأشخاص التاليين على لقاح التهاب الكبد الوبائي B:

  • الأشخاص الذين يدمنون المخدرات أو يستخدمون الإبر.
  • الأشخاص الذين لديهم شركاء جنسيين معرضون لخطر الإصابة بالتهاب الكبد B ويمارسون الجنس دون وقاية.
  • الممرضات والأطباء وأطباء الأسنان وغيرهم من المهنيين الطبيين الذين تزيد مهنهم من خطر الإصابة بالعدوى.
  • الناس الذين يسافرون باستمرار، خاصة أولئك الذين يسافرون إلى مناطق العالم التي ينتشر فيها التهاب الكبد B.

لا توجد طريقة محددة للوقاية من التهاب الكبد C ولا لقاح. ومع ذلك، فإن استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بالعدوى.

الحفاظ على وزن صحي

نظرًا لأن السمنة عامل خطر يمكن أن يؤدي إلى مرض الكبد الدهني والإصابة بسرطان الكبد والسكري، فإن الاهتمام بصحتك البدنية والاهتمام بوزنك يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

علاج الأمراض الكامنة

تؤدي بعض الأمراض في سرطان الكبد، مثل مرض السكري وداء ترسب الأصبغة الدموية. يمكن أن يقلل علاج هذه الأمراض أو السيطرة عليها من احتمال الإصابة بسرطان الكبد ومن خطر حدوث مضاعفات.

  1. "سرطان الكبد" ، موقع هيلث لاين
  2. "فهم سرطان الكبد - الأساسيات" ، موقع webmd
  3. "سرطان الكبد" ، المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأمريكية