;

ما هي أضرار السمنة والبدانة

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: السبت، 02 يناير 2021 آخر تحديث: السبت، 04 مارس 2023
ما هي أضرار السمنة والبدانة

السمنة مرض معقد تجتمع عدة عوامل في تكوينه، وعادة ما تعبر عنه زيادة كمية الدهون المخزنة في الجسم بشكل ظاهر، كما أن أضرار السمنة على المرء رجل أو امرأة أو طفل هي في حقيقتها أضرار كثيرة وقد تكون خطيرة، سنتعرف في مقالنا هذا على أبرز أضرار السمنة المفرطة.

ما هي أسباب السمنة

مرض السمنة (بالإنجليزية: Obesity) ليست مجرد مظهر خارجي، بل هي مشكلة طبيعية قد تؤثر على العديد من وظائف الجسم وأعضائه الحيوية والحركية، كما أنها تزيد من فرص الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، مثل: أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم، وأنواع معينة من السرطان، هناك العديد من الأسباب التي قد تضعك في مواجهة مباشرة مع مشكلة السمنة، سيحتاج تجنبها إلى الكثير من الجهد والتعب والاستمرارية، ومن أهم هذه العوامل المسببة للسمنة هي:  [1]

  1. عامل الوراثة يلعب دوراً هاماً،  حيث تمثل المورثات اللبنة الأساسية التي تخزن على أساسها الدهون في الجسم.
  2. خيارات قلة الحركة، أو عدم القيام بأي نشاطات من شأنها تنشيط الدورة الدموية وحرق السعرات، وعدم ممارسة الرياضة.
  3. قد تساهم بعض المشاكل الهرمونية وخاصة المتعلقة بالغدة الدرقية في تفاقم مشكلة السمنة.
  4. البيئة المحيطة والنظام الغذائي العائلي والشخصي.

تشخيص السمنة

عادة ما يتم تشخيص البدانة عندما يعطي مؤشر كتلة الجسم (BMI) نتيجة 30 أو أكثر، ولحساب ذلك عليك تقسيم وزنك بالكيلوغرام على مربع طولك بالمتر، فمثلا إذا كان طولك 170سم ووزنك 90 كغم مؤشر الكتلة سيكون 31.1؛ إذاً فأنت تعاني من السمنة، وتكون معدلات كتلة الجسم كالتالي:[1]

  • إذا كان مؤشر الكتلة أقل من 18,5 فهذا يعني نقصاً بالوزن.
  • مؤشر الكتلة من 18,5- 24,9 يعني أن الوزن طبيعي.
  • مؤشر الكتلة من 25 - 29,9 يمثل ذلك زيادة بالوزن.
  • مؤشر الكتلة أعلى من 30 يعني أن الجسم مصاب بالسمنة.

ملاحظة: بالنسبة لمعظم الناس فإن مؤشر الكتلة يعطي معدلاً منطقياً لمعدل الدهون، لكنه لن يكون صحيحا في حال الرياضيين ذوي الكتلة العضلية الكبيرة، حيث يعطي مؤشر الكتلة رقما كبيراً على الرغم من عدم وجود دهون كثيرة.[1]

الأضرار النفسية للسمنة

يصاحب زيادة الوزن عند معظم الأشخاص العديد من الأحاسيس والمشاعر التي تتطور مع الوقت، واستمرار السمنة يشكل أضراراً ومشاكل نفسية تتدرج من بعض المشاعر المزعجة إلى مشاكل نفسية معقدة نذكر منها: [2] [3]

  1. تدني في تقدير الذات والشعور بالخجل، حيث يعاني الشخص أحياناً من سوء المعاملة والرفض الذي سيؤدي إلى التقليل من احترام الذات.
  2. الشعور بعدم الرضا عن الشكل سيقلل من الثقة بالنفس وسيشكل إحساساً بالفشل قبل تجربة أي شيء على الصعيد الشخصي والمهني.
  3. هناك علاقة وطيدة بين الإصابة بالاكتئاب والسمنة، ومن العجيب أن مستويات الاكتئاب قد تتنبأ بالسمنة المستقبلية.
  4. سلوكيات مضطربة في الطعام، حيث أظهرت المراجعات لمرضى البدانة أن تغيير أنظمة الطعام وأنماطه، والصيام، وتناول العقاقير الملينة ومدرات البول بغية تغير الوزن قد يؤدي إلى حالات عكسية من الشراهة في كثير من الأحيان.
  5. التأثير الدائم الناتج عن اكتساب لقب لفظي بسبب زيادة الوزن، حيث سترافق التسميات المتعلقة بالسمنة الشخص لكامل يومه؛ وهذا ما يقلل من الصحة النفسية للمريض؛ وقد تؤدي إلى حالات من العصبية والغضب.
  6. اضطراب الحالة النفسية الناتج عن السمنة وتلقي سوء المعاملة من المجتمع والشعور بالوحدة وعدم القبول من الآخرين سيؤدي إلى حالات نفسية حادة من الكآبة وردة الفعل الغاضبة وقد تصل إلى محاولة الانتحار في بعض الحالات.

أضرار السمنة على الأطفال

السمنة في مرحلة الطفولة هي مشكلة معقدة حيث يكون من الصعب إلزام الأطفال بنمط غذائي معين في حين سوف يتعرض الطفل لمختلف الضغوطات النفسية والصحية، وعادة ما تنبئ السمنة عند الأطفال بسمنة مستقبلية، حيث يكون الأطفال المصابون بالسمنة أكثر عرضة للمشاكل التالية: [4]

  • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول، وهي من العوامل التي تزيد من إمكانية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة احتمال الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني بسبب زيادة خطر الإصابة بضعف تحمل الغلوكوز ومقاومة الأنسولين.
  • المشاكل النفسية المرافقة للسمنة من الاكتئاب وقلة الثقة بالنفس.
  • المشاكل المتعلقة بالهيكل العظمي والمفاصل والعضلات.
  • التعرض للتنمر والمضايقة من قبل الأطفال الآخرين.
  • إمكانية الإصابة بالكبد الدهني وحصى المرارة.
  • الإصابة بحرقة المعدة.

أضرار السمنة العامة على الرجال والنساء معاً

الوزن الزائد له تأثير كبير على الصحة عند الجميع بمن فيهم الرجال والنساء، وهنا نقدم عدداً من الأضرار العامة على أفراد المجتمع:[1][5][6]

  • السكتات الدماغية وأمراض القلب.
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • بعض أنواع السرطان مثل سرطان القولون والبروستات.
  • مشاكل العمود الفقري والمفاصل.
  • مشاكل الجهاز الهضمي وأمراض القولون.
  • انخفاض مستوى جودة الحياة والكثير من المشاكل الصحية والنفسية.

مخاطر السمنة على الرجال

  1. بالإضافة إلى كل ما سبق فإن السمنة تؤثر على الرجال في بعض الحالات الخاصة والمتعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية، ونوعية الحيوانات المنوية والجينات المنقولة للجيل القادم.
  2.  تعتبر السمنة أحد العوامل المؤثرة على مستويات إنتاج التستوستيرون عند الرجال، حيث أن الرجال المصابين بالسمنة لديهم معدلات منخفضة من التستوسترون؛ مما يؤثر على التمثيل الغذائي، والإصابة بالإرهاق المزمن، ونقص في الكتلة العضلية، وانخفاض مستوى جودة الحياة الجنسية.
  3. كما تؤثر السمنة على مستوى الخصوبة وحالة الحيوانات المنوية ووظائفها، حيث يؤثر الوزن الزائد على الحمض النووي للنطاف.[5][6]

أضرار السمنة عند النساء

بالإضافة إلى المشاكل الصحية العامة التي تسببها السمنة للشخص السمين عموماً، فإن المرأة عادة ما ستواجه مشاكل إضافية:[1][7]

  • قد تسبب السمنة عدم انتظام الدورة الشهرية قد تصل إلى العقم في بعض الحالات.
  • تزيد السمنة من احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم وبطانة الرحم وسرطان المبيض والثدي.
  • المشاكل النفسية قد تكون مضاعفة خاصة أن المرأة مطالبة بالظهور بمظهر جميل أكثر من الرجل، حيث عادة ما ترتبط صفات الجمال بالمرأة.
  • إنجاب أطفال يعانون من السمنة؛ حيث نجد الأم والأب البدينين قد يعطيان فرصاً أعلى بكثير لإنجاب أطفال بدينين.
  • للسمنة في منطقة البطن أثر كبير على الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي لدى المرأة، كما ترتبط بمتلازمة المبيض المتعدد.

خطورة السمنة على القلب

تؤثر السمنة على صحة القلب بعدة طرق أهمها: [8]

  1. الارتفاع في معدل الدهون الثلاثية والكولسترول الضار، كما أنها تقلل من مستويات الكولسترول المفيد الأمر؛ الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  2. السمنة المفرطة سبب من أسباب ارتفاع ضغط الدم وهو أحد أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالنوبات القلبية.
  3. ترفع من فرصة الإصابة بداء السكري، وتصنف جمعية القلب الأمريكية مرض السكري على أنه أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب.

أضرار السمنة على العظام

هناك علاقة جيدة بين اعتدال معدل الكتلة وتحسن نمو العظام، ولطالما كانت السمنة وتأثيرها السلبي على العظام موضوع جدل، كما لوحظ بأن الكسور المتزايدة لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة تدعو إلى القلق من المضاعفات الأيضية الشائعة للسمنة، مثل:

مرض السكري من النوع 2، ومتلازمة التمثيل الغذائي، وضعف تحمل الجلوكوز، ومقاومة الأنسولين، وارتفاع السكر في الدم، بالإضافة إلى حدوث الالتهابات؛ كل ذلك قد يترافق مع ضعف صحة العظام.

وقد لوحظ وجود بعض أشكال هشاشة العظام عند بعض كبار السن المصابين بالسمنة، وخاصة بمن وجد لديهم ارتفاع بالإجهاد التأكسدي وزيادة إنتاج السيتونات المنشطة للالتهاب.[9]

عادة ما تبدأ البدانة في سن مبكرة، وإذا كنت ترغبين في السيطرة عليها عند أطفالك فتقدمي إلى خطوات الحل مبكراً، قبل تطور مشاكلها النفسية والصحية، واحرصي على نظام غذائي صحي، وجدول نشاط جسدي ممتع لصحتك وصحة عائلتك.