أسباب وأعراض ومضاعفات سرطان عنق الرحم

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 ديسمبر 2020
أسباب وأعراض ومضاعفات سرطان عنق الرحم
مقالات ذات صلة
التهاب البول عند النساء
تحاميل مهبلية
علاج احتباس الدورة الشهرية

هل عانيت من سرطان عنق الرحم؟ ماذا كانت الأعراض؟ ماذا تعرف عن مضاعفات سرطان عنق الرحم؟ سنتعرف في هذا المقال على تعريف سرطان عنق الرحم وأسباب سرطان عنق الرحم وأعراض سرطان عنق الرحم ومضاعفات سرطان عنق الرحم.

ما هو سرطان عنق الرحم؟

سرطان عنق الرحم هو نوع من السرطان يحدث في خلايا عنق الرحم - الجزء السفلي من الرحم الذي يتصل بالمهبل [1].

أسباب سرطان عنق الرحم

ليس من الواضح ما الذي يسبب سرطان عنق الرحم؟ ولكن هناك العديد من العوامل التي قد تلعب دوراً في إصابتك بسرطان عنق الرحم أبرزها [1]:

  • فيروس الورم الحليمي البشري: إصابتك بفيروس الورم الحليمي البشري قد يلعب دوراً في حدوث سرطان عنق الرحم، ولكن هذا لا يعني أن إصابتك بالفيروس حتمية إصابتك بسرطان عنق الرحم.
  • بيئتك أو خيارات نمط حياتك: تحدد ما إذا كنت ستصاب بسرطان عنق الرحم وسنتعرف عليها بالتفصيل في الفقرة التالية.

ما هي العوامل التي تزيد خطر إصابتك بسرطان عنق الرحم؟

تزيد العوامل التالية من خطر تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم ما يلي [1]:

  • تعدد الشركاء الجنسيين: كلما زاد عدد شركائك الجنسيين زاد خطر إصابتك بفيروس الورم الحليمي البشري وزاد خطر إصابتك لسرطان عنق الرحم.
  • ممارسة الجماع في عمر مبكر: كلما مارستِ الجنس في عمر أصغر كلما زاد خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري وزاد خطر إصابتك لسرطان عنق الرحم..
  • الالتهابات الأخرى المنقولة جنسياً (STIs): تزيد الإصابة بأمراض منقولة جنسياً أخرى - مثل الكلاميديا ​​والسيلان والزهري وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز - من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري وزاد خطر إصابتك لسرطان عنق الرحم.
  • ضعف جهاز المناعة: قد تكونين أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم إذا ضعف جهازك المناعي بسبب حالة صحية أخرى وأنت مصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.
  • التدخين: يرتبط التدخين بسرطان عنق الرحم الحرشفية.
  • تناول أدوية الوقاية من الإجهاض: إذا تناولت والدتك عقاراً يسمى  diethylstilbestrol(DES) أثناء الحمل في الخمسينيات من القرن الماضي، فقد يكون لديك خطر متزايد للإصابة بسرطان عنق الرحم.

أعراض سرطان عنق الرحم

إذا كنت تعانين من سرطان عنق الرحم في مراحله المبكرة فلن تلاحظي أي أعراض، أما إذا تطور سرطان عنق الرحم لديك فستلاحظين الأعراض التالية [1]:

  • نزيف مهبلي بعد الجماع، بين فترات الحيض أو بعد سن اليأس.
  • إفرازات مهبلية مائية ودموية وقد تكون ثقيلة ورائحة كريهة.
  • ألم الحوض أو ألم أثناء الجماع.

مضاعفات سرطان عنق الرحم

يمكن أن تحدث مضاعفات سرطان عنق الرحم كأثر جانبي للعلاج أو نتيجة لسرطان عنق الرحم المتقدم، وهذه المضاعفات هي [2]:

مضاعفات علاج سرطان عنق الرحم

تشمل المضاعفات الناتجة عن علاج سرطان عنق الرحم ما يلي:

  • انقطاع الطمث المبكر: إذا تمت إزالة المبيضين جراحياً أو تضرراً أثناء العلاج بالعلاج الإشعاعي، فسيؤدي ذلك إلى انقطاع الطمث المبكر. يمكن تخفيف هذه الأعراض عن طريق تناول عدد من الأدوية التي تحفز إنتاج هرموني الإستروجين والبروجسترون. يُعرف هذا العلاج بالعلاج بالهرمونات البديلة (HRT).
  • تضييق المهبل: غالباً ما يتسبب العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان عنق الرحم في تضييق المهبل، مما قد يجعل الجماع مؤلماً أو صعباً. هناك خياران رئيسيان للعلاج:
    • وضع كريم هرموني على المهبل: يجب أن يزيد ذلك من الرطوبة داخل المهبل ويجعل ممارسة الجنس أسهل.
    • استخدام الموسعات المهبلية: أنابيب بلاستيكية على شكل سدادة، تقومين بإدخال واحدة في المهبل، وعادة ما تبدأ بالحجم الأصغر.
  • الوذمة اللمفية: إذا تمت إزالة العقد الليمفاوية في حوضك، فقد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى تعطيل قدرة الجهاز اللمفاوي على تصريف السوائل الزائدة فتتراكم السوائل في الأنسجة، والتي تسمى الوذمة اللمفية. هناك تمارين وتقنيات تدليك يمكن أن تقلل التورم. يمكن أن يساعد أيضاً ارتداء الضمادات لتخفيف التورم.
  • التأثير العاطفي: قد تشعرين بالإحباط عندما يخبرك الطبيب أنك مصابة بسرطان عنق الرحم، ولكنك تشعر بالسعادة عندما يتم تأكيد إزالة السرطان، قد تشعرين بالإحباط مرة أخرى عندما تدركين الآثار اللاحقة للعلاج. يمكن أن يؤدي هذا النوع من الاضطراب العاطفي إلى الاكتئاب. اتصلي بطبيبك إذا كنت مكتئبة ليحدد لك العلاج المناسب.

مضاعفات سرطان عنق الرحم المتقدم

تشمل مضاعفات سرطان عنق الرحم المتقدم ما يلي:

  • الألم: إذا انتشر السرطان في النهايات العصبية أو العظام أو العضلات، فقد يتسبب في كثير من الأحيان في ألم شديد، والذي يمكن السيطرة عليه عادةً باستخدام مسكنات الألم.
  • الفشل الكلوي: في بعض حالات سرطان عنق الرحم المتقدم، يمكن أن يتسبب الورم في تراكم البول داخل الكلى، مما قد يؤدي إلى فقدان معظم أو كل وظائف الكلى. يمكن علاج الفشل الكلوي من خلال تصريف البول من الكليتين باستخدام أنبوب يتم إدخاله عبر الجلد إلى كل كلية، أو توسيع الحالبين من خلال وضع أنبوب معدني صغير، يسمى دعامة، بداخلهما.
  • جلطات الدم: يمكن أن يجعل سرطان عنق الرحم الدم "أكثر لزوجة" وأكثر عرضة لتكوين الجلطات. عادة ما يتم علاج جلطات الدم في الساقين باستخدام مجموعة من الأدوية المسيلة للدم، مثل الهيبارين أو الوارفارين، والملابس الضاغطة.
  • النزيف: إذا انتشر السرطان في المهبل أو الأمعاء أو المثانة، فقد يتسبب في تلف كبير، مما يؤدي إلى حدوث نزيف. غالباً ما يمكن علاج النزيف البسيط باستخدام دواء حمض الترانيكساميك، ويمكن علاج النزيف الشديد مؤقتاً باستخدام الشاش لوقف النزيف، وبعد ذلك عن طريق الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو قطع إمدادات الدم إلى عنق الرحم.
  • ناسور: من المضاعفات النادرة ولكنها مؤلمة لسرطان عنق الرحم المتقدم، يكون الناسور قناة تتطور بين المثانة والمهبل. عادةً ما تكون الجراحة مطلوبة لإصلاح الناسور.

    شاهدي أيضاً: فوائد الشعير للرحم

سرطان عنق الرحم قد يسبب مضاعفات خطيرة سواء بسبب طريقة علاجه أو انتشاره في الجسم، لذا إذا شككت بإصابتك بسرطان عنق الرحم راجعي الطبيب على الفور لتشخيص حالتك.