الدهون الثلاثية (Triglycerides).. المعدل الطبيعي لها وطرق تخفيضها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 27 يوليو 2020
الدهون الثلاثية (Triglycerides).. المعدل الطبيعي لها وطرق تخفيضها
مقالات ذات صلة
ما هو مرض العضال؟
طريقة تحليل (CBC) وتحليل (CBC) للحامل
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون

هل سمعت عن الدهون الثلاثية؟ ماذا تعرف عنها؟ هل هي مصدر للطاقة؟ ماذا تستفيد منها؟ سنتعرف في هذا المقال على تعريف الدهون الثلاثية، والمعدل الطبيعي للدهون الثلاثية، وطرق تخفيض الدهون الثلاثية.

ما هي الدهون الثلاثية؟

تعرف الدهون الثلاثية باللغة الإنجليزية باسم (Triglycerides) وهي نوع من الدهون، وأكثر أنواع الدهون شيوعاً في جسمك، تأتي من الأطعمة، خاصةً الزبدة والزيوت والدهون الأخرى التي تتناولها، كما تأتي من السعرات الحرارية الزائدة، التي لا يحتاجها جسمك بشكل فوري فيقوم جسمك بتحويلها إلى الدهون الثلاثية، ويخزنها في الخلايا الدهنية، وعندما يحتاج جسمك إلى الطاقة يطلق الدهون الثلاثية، وتحمل جزيئات الكوليسترول VLDL الدهون الثلاثية إلى أنسجتك [1].

تحليل الدهون الثلاثية

الدهون الثلاثية هي مركبات كيميائية يحتفظ بها الجسم لتزويدها بالطاقة اللازمة لعملية التمثيل الغذائي، يتكون جزيء الدهون الثلاثية وهو شكل من أشكال الجلسرين الكيميائي من (ثلاثة جزيئات من الأحماض الدهنية + الجلسريد) يحتوي على ثلاثة أحماض دهنية، وليتم امتصاصها، يتم تقسيم هذه الأجزاء في الأمعاء الدقيقة، وبعد ذلك يتم إعادة تجميعها مع الكوليسترول لتشكيل الدهون الثلاثية، تُستخدم الخلايا الدهنية وخلايا الكبد كمواقع للتخزين وتطلق الدهون الثلاثية عندما يحتاج الجسم إلى الطاقة [2].

الفرق بين الدهون الثلاثية والكوليسترول

قد يخطر ببالك سؤال هو هل هناك فرق بين الدهون الثلاثية والكوليسترول؟ في الواقع نعم، هناك فرق واضح، فالدهون الثلاثية تقوم بتخزين السعرات الحرارية غير المستخدمة وتزويد جسمك بالطاقة، أما الكوليسترول فيستخدمه جسمك لبناء الخلايا وبعض الهرمونات، والعامل المشترك – إن صح التعبير- بين الدهون الثلاثية والكوليسترول في أنهما كلاهما نوعين من الدهون المنتشرة في دمك وجسمك [3].

المعدل الطبيعي للدهون الثلاثية

إذا أردت أن تعرف نسبة الدهون الثلاثية في دمك فعليك بتحليل الدم، حيث يتم قياس مستويات الدهون الثلاثية بالملليغرام لكل ديسيلتر من الدم (ملغ/ ديسيلتر)، وهي تقسم تبعاً لذلك إلى أربع مستويات [1و3]:

  • المستوى الطبيعي أو المعدل الطبيعي: أقل من 150 ملغ/ ديسيلتر.
  • المستوى الثاني ارتفاع حدي: يكون بين 150 إلى 199 ملغ/ ديسيلتر.
  • المستوى الثالث مرتفع: يتراوح بين 200 إلى 499 ملغ/ ديسيلتر
  • المستوى الرابع مرتفع جداً: يكون 500 ملغ/ ديسيلتر وما فوق.

أسباب ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم

قد يخطر ببالك سؤال هو: ما الذي يسبب ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية؟ في الواقع تقف عوامل وأسباب عديدة وراء ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية لديك، وهذه العوامل والأسباب هي [1و3]:

  • الإكثار من تناول السعرات الحرارية التي تزيد عن حاجة جسمك اليومية من هذه السعرات الحرارية.
  • زيادة الوزن بسبب السمنة.
  • تدخين السجائر.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • بعض الأدوية مثل: مدرات البول، الاستروجين (Estrogen) والبروجستين (Progestin)، الرتينوئيدات (Retinoids)، المنشطات، حاصرات بيتا (Beta blockers)، بعض مثبطات المناعة، بعض أدوية فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
  • بعض الاضطرابات الوراثية.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • مرض السكري من النوع 2 الذي يتم التحكم فيه بشكل سيء.
  • أمراض الكبد أو الكلى.

مخاطر ارتفاع الدهون الثلاثية

ينطوي ارتفاع الدهون الثلاثية على مخاطر صحية عليك أبرزها [2]:

مؤشرات ارتفاع الدهون الثلاثية

يمكن أن يكون ارتفاع الدهون الثلاثية مؤشراً وعلامة على ما يلي [3]:

  • داء السكري من النوع 2 أو مقدمات السكري.
  • متلازمة التمثيل الغذائي وهي حالة تحدث عند ارتفاع ضغط الدم والسمنة وارتفاع سكر الدم معاً، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • مستويات منخفضة من هرمونات الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).
  • بعض الحالات الوراثية النادرة التي تؤثر على كيفية تحويل الجسم للدهون إلى طاقة.

طرق تخفيض الدهون الثلاثية

هناك طرق عديدة لتخفيض الدهون الثلاثية أبرزها [1و2و3]:

  • مارس الرياضة بانتظام: فمماسة التمارين الرياضية مدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع يمكن أن يقلل الدهون الثلاثية ويعزز الكوليسترول "الجيد".
  • نظام غذائي صحي: ركز على نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم، وقلل تناول الأطعمة السكرية والمشروبات الغازية.
  • تجنب السكر والكربوهيدرات المكررة: فقد تزيد الكربوهيدرات المكررة مثل السكر والأطعمة المصنوعة من الدقيق الأبيض أو الفركتوز (fructose)، من الدهون الثلاثية.
  • تخلص من البدانة والوزن الزائد: فإذا كنت تعاني من ارتفاع الدهون الثلاثية في دمك فعليك خفض السعرات الحرارية التي تتناولها لأن السعرات الحرارية الزائدة ستتحول إلى دهون ثلاثية.
  • اختر الدهون الصحية: مثل زيت الزيتون والأسماك الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية - مثل الماكريل أو السلمون، بدلًا من اللحوم الحمراء والزيوت أو الدهون المهدرجة.
  • تجنب كمية الكحول: فالكحول يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والسكر وله تأثير قوي على الدهون الثلاثية.

الأدوية التي تساعد على خفض معدل الدهون الثلاثية

إذا لم تنفع الطرق السابقة في خفض معدل الدهون الثلاثية فعليك مراجعة الطبيب الذي قد يصف لك الأدوية التالية [1و2و3]:

  • الستاتينات (Statins): قد يوصى بهذه الأدوية الخافضة للكوليسترول إذا كان لديك أيضاً أرقام ضعيفة من الكوليسترول أو لديك شرايين مسدودة أو مرض السكري. تتضمن أمثلة الستاتينات أتورفاستاتين كالسيوم (atorvastatin calcium) وكالسيوم رسيوفاستاتين (Rosuvastatin calcium).
  • الألياف: يمكن للأدوية الليفية، مثل (fenofibrate ،TriCor ، Fenoglide) و(gemfibrozil ، Lopid)، أن تخفض مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة.
  • زيت السمك: يمكن لزيت السمك، المعروف باسم أحماض أوميجا 3 الدهنية، أن يساعد في خفض الدهون الثلاثية.
  • النياسين (Niacin): يمكن للنياسين، الذي يطلق عليه أحياناً حمض النيكوتينيك (Nicotinic acid)، خفض الدهون الثلاثية والكوليسترول المنخفض الكثافة (LDL) - الكوليسترول "الضار"، لا تتناول هذا الدواء بدون استشارة الطبيب لأنه يمكن أن يتفاعل مع أدوية أخرى ويسبب آثاراً جانبية كبيرة.

الدهون الثلاثية أحد أنواع الدهون الموجودة في جسمك، حيث يقوم جسمك بتخزينها احتياطاً، ففي حال نفذت السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك لتحويلها إلى طاقة، يطلق الدهون الثلاثية ويحولها إلى طاقة كي يستمر جسمك بالعمل بالشكل الأمثل، وإذا بقيت الدهون الثلاثية في حدودها الطبيعية فهي مهمة لجسمك، ولكن إذا كانت فوق المعدلات الطبيعية فهذا سيسبب لك الكثير من المشاكل الصحية التي لا تُحمَد عُقباها.

المراجع والمصادر

[1] مقال ما هي الدهون الثلاثية؟، منشور في موقع medlineplus.gov.

[2] مقال اختبار الدهون الثلاثية (خفض دهونك الثلاثية)، منشور في موقع medicinenet.com.

[3] مقال الدهون الثلاثية: ما أهمية ذلك؟، منشور في موقع mayoclinic.org.