فرط التعرق أنواعه أسبابه وطرق علاجه

  • تاريخ النشر: الإثنين، 20 ديسمبر 2021
فرط التعرق أنواعه أسبابه وطرق علاجه
مقالات ذات صلة
تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق
فرط الحركة أسبابها وطرق علاجها
فرط التعرق

فرط التعرق هو فرط التعرق بشكل غير طبيعي والذي لا يرتبط بالضرورة بالحرارة أو التمرين، قد تتعرق كثيراً بحيث يغمر العرق ملابسك أو أنه يتقطر من يديك.

يتسبب العرق الزائد في الجسم لحالة من الإحراج، ولكن ليست هذه المشكلة الأساسية التي يواجهها المصاب بفرط التعرق، فمن الطبيعي أن يصاب الجسم بالتعرق، ولكن فرط التعرق ينبئ بوجود مشكلة في الجسم، فيجب عدم إهمال هذه الحالة والبحث في أسبابها وطرق علاجها.

ولذلك يجب زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات في حالة ظهور العرق بشكل زائد عن الطبيعي.

أنواع التعرق الزائد:

يقسم التعرق الزائد إلى قسمين، هما: [1]

1. فرط التعرق الأولي البؤري (بالإنجليزية: Primary Focal Hyperhidrosis): ويحدث هذا النوع من فرط التعرق في اليدين، والقدمين، والوجه، والرأس، وتحت الإبط. عادة ما يبدأ هذا النوع من التعرق الزائد في الطفولة، ويكون لدى حوالي 30 إلى 50% من الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع تاريخ عائلي من التعرق المفرط كسبب من اسباب التعرق الزائد الأولى.

2. فرط التعرق الثانوي العام (بالإنجليزية: Secondary Generalized Hyperhidrosis): وهو التعرق الناجم عن حالة طبية، أو كأثر جانبي لبعض الأدوية. ويبدأ التعرق الزائد بشكل عام في مرحلة البلوغ، ومع هذا النوع يتعرق الشخص في جميع أنحاء جسمه، أو في منطقة واحدة فقط، كما قد يتعرق أيضاً أثناء النوم.

أسباب التعرق الزائد:

تعد اسباب التعرق الزائد الأولى غير معروفة، ويشمل ذلك أسباب التعرق الشديد من الرأس، واسباب التعرق الزائد في الوجه، و أسباب التعرق الزائد تحت الابط والتي تعد جميعها مجهولة السبب. [2]

وقد لوحظ أن معظم المصابين بالتعرق الزائد من هذا النوع يكون لديهم أقارب مصابين، مما يؤكد وجود سبب جيني يجعله ينتقل عن طريق الوراثة.

أما أسباب التعرق الزائد الثانوي فهي تشمل: 

أسباب التعرق الشديد عند النساء:

قد تشمل اسباب التعرق الشديد عند النساء الهبات الساخنة المصاحبة لانقطاع الطمث التي تسبب التعرق. ويعتبر هذا سبب شائع جداً للتعرق الليلي عند النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث. ومن المهم تذكر أن الهبات الساخنة والأعراض الأخرى المصاحبة لانقطاع الطمث يمكن أن تسبق انقطاع الطمث الفعلي (أو سن اليأس) بعدة سنوات.

علاج التعرق الزائد فى الجسم:

يوجد العديد من الطرق المتوفرة حالياً لعلاج مشكلات التعرق الزائد، والتي تشمل الآتي: [3]

  • المستحضرات الموضعية

المستحضرات المضادة للتعرق الموضعية، وخاصةً التي تحتوي على كلوريد الألومنيوم (Aluminium chloride)، من شأنها أن تحد من التعرق الزائد.

يوجد العديد من الشركات التي تعمد إلى زيادة نسبة كلوريد الألومنيوم في هذه المستحضرات بنسبة أكبر حتى يزيد من فاعلية المستحضر، لكن ذلك يعد ضار وقد يسبب تهيج الجلد عند كثير من المرضى.

  • حقن البوتكس في أماكن التعرق

حقن البوتكس مفعولها قد يدوم 3- 9 شهور اعتماداً على مكان الحقن، وهذا العلاج يعد علاجاً آمناً وفقاً لمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA).

من عيوب هذه الطريقة هي أنها تحتاج للتكرار مرة كل 3- 9 شهور، إضافةً لكونها إجراء قد يكون مؤلم للبعض.

  • العلاج الجراحي

الجراحة هي الخيار الذهبي لعلاج هذه الحالة الصحية، ومبدأ العلاج يعتمد على استخدام منظار التجويف الصدري (Thoracoscope)، حيث يتم كوي أو قطع العقد العصبية الودية المسؤولة عن التغذية العصبية لهذه الغدد العرقية، وعادةً ما يتم كوي العقدة الثانية والثالثة والرابعة.

من عيوب العلاج الجراحي ما يأتي:

  1. التعرق التعويضي (Compensatory hyperhidrosis)، حيث يتم تقليل نسبة التعرق في اليد وتحت الإبط، إلا أنه في المقابل فإن التعرق يزيد في مناطق أخرى، مثل: البطن، والظهر والقدمين بنسبة 20 - 80% من المرضى.
  2. عودة التعرق الزائد بعد فترة من إجراء العملية، وهذا العرض نادر ويفسر بإعادة نمو بعض الألياف العصبية التي تم كويها.
  3. التعرض أحياناً لمتلازمة هورنر (Horner"s syndrome)، والتي تحدث في أقل من 1% ممن يجرون هذه الجراحة.

على الرغم من هذه الأعراض الجانبية نادرة في معظمها إلا أنه وحتى اليوم العلاج الجراحي لهذه الحالة هو العلاج الأفضل والأكثر فاعلية وأكثر أماناً.

علاج التعرق الزائد تحت الإبط:

يتضمن علاج التعرق الزائد تحت الإبط أو فرط التعرق الإبطي (بالإنجليزية: Axillary Hyperhidrosis) الوسائل التالية:

  • مضادات التعرق

تعتبر مضادات التعرق خط الدفاع الأول ضد التعرق المفرط الإبطي، وهي مستحضرات موضعية متوفرة بقوة مختلفة تتراوح بين المنتجات العادية التي لا تستلزم وصفة طبية، والمنتجات ذات الفعالية المثبتة سريرياً التي لا تستلزم وصفة طبية، وحتى مضادات التعرق التي تصرف بوصفة طبية.

يوصي معظم الأطباء بأن يبدأ المريض بالمستحضرات العادية التي لا تستلزم وصفة طبية، وإذا لم توفر هذه المنتجات ما يكفي من الراحة لأعراض التعرق، فيمكن الانتقال إلى المنتجات الأقوى. 

  • تقنية ميرادراي

تعتبر تقنية ميرادراي (بالإنجليزية: MiraDry) هو نهج مختلف لعلاج التعرق الزائد تحت الابط، وقد تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في يناير 2011. وتعتبر هذه التقنية ناجحة في علاج التعرق الزائد تحت الابط في أكثر من 90٪ من المرضى بعد 12 شهراً من العلاج، بمعدل تقليل العرق 82٪. ومع هذا، فإنه لا يمكن استخدام هذه التقنية في علاج التعرق الزائد في أي منطقة أخرى من الجسم. 

  • حقن البوتكس

يمكن للأخصائي الطبي المتمرس حقن مادة البوتوكس في منطقة تحت الإبط لتقليل التعرق بشكل كبير. وتحقق حقن البوتكس انخفاضاً في التعرق بنسبة تزيد عن 50٪ لمدة 201 يوم على الأقل (أي ما يقرب من 7 أشهر) لدى البعض، ولمدة تزيد عن عام للبعض الآخر.

علاج فرط التعرق بالأعشاب والطرق الطبيعية:

تشمل الأعشاب التي تستخدم في علاج التعرق الزائد ما يلي:

  1. شاي الأعشاب (مثل المريمية، أو البابونج، أو أنواع أخرى من الأعشاب).
  2. جذر نبات الناردين.
  3. نبتة سانت جون (بالإنجليزية: St. John’s Wort).

ومع هذا، فإن هناك نقص في بيانات البحوث الطبية لدعم مزاعم سلامة أو فعالية العديد من هذه الأعشاب في علاج التعرق الزائد. كما أنه من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من العلاجات العشبية أو الطبيعية.

كما توجد طرق طبيعية أخرى التي تستخدم في علاج التعرق الزائد، والتي تشمل:

حيث أن الخصائص القلوية لصودا الخبز (بالإنجليزية: Baking Soda) تمكنها من تقليل رائحة الجسم وعلاج التعرق الزائد. ويمكن خلط صودا الخبز بالماء و تطبيقها موضعياً على الجلد تحت الإبط لتقليل الرائحة. لكن، ينبغي التأكد من إجراء اختبار الحساسية على منطقة صغيرة من الجلد للتأكد من عدم التعرض لرد فعل تحسسي قبل وضع صودا الخبز أو أي علاج طبيعي آخر على الجلد.

  • النظام الغذائي:

حيث أن هناك بعض الأطعمة التي تسبب التعرق المفرط، والتي يجب تجنبها عند إصابة الشخص بفرط التعرق. على سبيل المثال، تحفز الأطعمة الغنية بالتوابل مثل الفلفل الحار (الذي يحتوي على الكابسيسين) مستقبلات الأعصاب في الجلد، وبالتالي فهي تخدع الجسم وتجعل الجهاز العصبي يشعر بالحرارة. ثم يرسل المخ إشارات للجلد لبدء التعرق، وهي طريقته الطبيعية لتهدئة الجسم.

علاج تعرق الوجه الشديد بالأعشاب:

تعرف على بعض العلاجات العشبية المستخدمة للتقليل من تعرق الوجه الشديد والتخفيف منه:

1. الشاي الأخضر

يساعد شرب الشاي الأخضر على التقليل من تعرق الوجه الشديد، حيث أنه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد على إزالة السموم من الجسم مما يعمل بدوره على التقليل من إفراز الجسم للعرق.

ويحتوي أيضاً على المغنيسيوم والذي يساعد على إنقباض الغدد العرقية، والحفاظ على درجة حرارة الجسم المناسبة.

2. الميرامية

تستخدم الميرامية كعلاج فعال للتحكم في تعرق الوجه الشديد، حيث أن شرب الميرمية يعمل على تضييق الغدد العرقية لاحتوائها على حمض التانيك (Tannic acid).

وتساعد أيضاً المريمية على التقليل من نمو البكتيريا لاحتوائها على خصائص مضادة للبكتيريا.

3. عشبة القمح

تحتوي عشبة القمح على العديد من الفيتامينات التي تساعد على التخفيف من التعرق الشديد، وتشمل هذه الفيتامينات، مثل: فيتامين ج، فيتامين ب12، فيتامين ب6.

4. بندق الساحرة (Witch hazel)

تعد عشبة بندق الساحرة من الأعشاب الطبيعية المستخدمة للتخفيف من التعرق الشديد، حيث أنها تستخدم كمادة قابضة للمسام و مضادة للعرق.

5. عشبة الشزندرة الصينية (Schisandra chinensis)

تسمى عشبة الشزندرة أيضاً بعشبة الليمون الصينية، وتساعد في تخفيف تعرق الوجه الشديد.

6. عشبة كوهوش السوداء (Black cohosh)

تستخدم عشبة كوهوش السوداء لتقليل أعراض انقطاع الطمث بما في ذلك تساعد على التخفيف من التعرق الزائد.

7. عشبة الناردين (Valerian)

تسمى أيضاً بجذر فاليريان أو عشبة حشيشة الهر، وتستخدم كعلاج طبيعي فعال للتقليل من أعراض تعرق الوجه الشديد.

8. العرن المثقوب (Perforate St John"s wort)

تعرف عشبة العرن المثقوب أيصاً بإسم نبتة القديس يوحنا، وتستخدم لعلاج فرط التعرق الناتج عن الهرمونات أو القلق.

علاج تعرق الوجه الشديد بطرق طبيعية:

تعرف على بعض العلاجات الطبيعية الأخرى التي يمكن استخدامها وإجراؤها في المنزل:

  • الخل الطبيعي

يعد استخدام الخل الطبيعي من الطرق الطبيعية المستخدمة للتخفيف من تعرق الوجه الشديد، حيث أنه يعمل على قتل البكتيريا الدائمة، وتجفيف البشرة بلطف وإغلاق المسامات.

  • عصير الطماطم 

يساعد عصير الطماطم على خفض درجة حرارة الجسم الداخلية وتقليص المسامات، وبالتالي يساعد في التخفيف وإبطاء التعرق الشديد.

  • نشا الذرة وصودا الخبز 

يعمل كلًا من نشا الذرة وصودا الخبز على التقليل والتحكم في تعرق الوجه الشديد بسبب قدرتهم على امتصاص الرطوبة.

  • الزيوت الأساسية 

تساعد العديد من الزيوت الأساسية على علاج تعرق الوجه الشديد لاحتوائهم على خصائص مضادة للبكتيريا وتساعد أيضاً على تضييق مسامات الجلد.

ومن أبرز الزيوت المستخدمة لعلاج تعرق الوجه الشديد، مثل: زيت شجرة الشاي، وزيت جوز الهند.

نصائح عند علاج تعرق الوجه الشديد بالأعشاب وبطرق طبيعية:

إليك بعض النصائح المهمة التي قد تهمك عند علاج تعرق الوجه الشديد بالأعشاب وبطرق طبيعية:

  1. ينصح باستشارة الطبيب عند استخدام الأعشاب أو العلاجات الطبيعية، حيث أن بعض هذه العلاجات قد تتفاعل مع الأدوية وتسبب بعض الآثار الجانبية، مثل: الحساسية، ومشكلات في الجهاز الهضمي، وارتفاع ضغط الدم.
  2. يساعد الاستحمام يومياً على إبطاء وتقليل التعرق الزائد بشكل مؤقت خلال اليوم، وينصح باستخدام صابون مضاد للبكتيريا للحفاظ والسيطرة على البكتيريا المسببة للتعرق الشديد.
  3. تجنب بعض الأطعمة الغنية بالتوابل وبعض المشروبات، مثل: القهوة، حيث أنها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة التعرق الشديد.
  4. ينصح بالاحتفاظ بمنشفة ناعمة ماصة للرطوبة لتجفيف التعرق الزائد.

علاج التعرق الزائد في اليدين والقدمين:

قد يكون تعرق اليدين حالة مرضية يجب علاجها، إذ تبدأ اليدان بالتعرق رغم تواجد الشخص في ظروف لا تحفز إنتاج العرق في الحالات الطبيعية، مثل: الجلوس في غرفة مكيفة، والجلوس في بركة السباحة.

فلنتعرف على طرق علاج تعرق اليدين المختلفة في ما يأتي:

علاج تعرق اليدين بطرق طبية:

هناك عدة طرق طبية تساعد على علاج تعرق اليدين، مثل:

1. مضادات التعرق (Antiperspirants)

هناك نوع خاص من مضادات التعرق لا يتم صرفه إلا بوصفة طبية ويستخدم عادة لعلاج تعرق اليدين أو في أجزاء الجسم الأخرى.

يحتوي هذا النوع من مضادات التعرق على مكونات تعد أكثر قوة وتأثيراً من تلك التي تحتوي عليها مضادات العرق العادية، مثل: مادة سداسي هيدرات كلوريد الألمنيوم (Aluminum chloride hexahydrate)، وهي المادة الفعالة التي تعد الخيار الأول لعلاج تعرق اليدين المفرط.

يتم دهن الجلد في منطقة التعرق، مثل: اليدين، والإبطين بهذه المضادات ليلاً فقط، وقد يتسبب هذا النوع من العلاجات بظهور أعراض مزعجة طفيفة، مثل: الحرقان، والحكة في الجلد.

2. حقن البوتكس (Botulinum toxin)

تساعد حقن البوتكس على إيقاف التعرق المفرط الحاصل أو التخفيف منه، وتستخدم عادة لعلاج تعرق اليدين، والإبطين، والقدمين.

قد يتسبب هذا النوع من العلاجات بظهور مضاعفات جانبية، مثل: أعراض شبيهة بمرض الانفلونزا، وألم في منطقة الحقن.

ولكن يجدر بنا التنويه إلى أن مفعول هذا النوع من العلاجات غالباً ما يكون مؤقتاً.

3. جراحة قطع الودي (Sympathectomy)

في بعض الحالات وعندما لا يستجيب المصاب بالتعرق المفرط في اليدين للحلول المذكورة أعلاه، قد يتم اللجوء لعملية جراحية بسيطة وهي جراحة قطع الودي.

يتم خلال هذه العملية الجراحية تعطيل العصب المسؤول عن نقل الإشارات العصبية التي تحفز الجسم على إنتاج العرق، وهذه الجراحة مجدية بشكل خاص لمن يعانون من تعرق اليدين، ولكنها قد لا تكون مجدية للمصابين بفرط تعرق الإبطين.

4. العلاج بالإرحال الأيوني (Iontophoresis)

يتم إخضاع المريض لعدة جلسات من الإرحال الأيوني للحصول على النتائج المنشودة، ويتم في كل جلسة تمرير تيار كهربائي ضعيف أسفل الجلد لتقليل التعرق.

تتراوح مدة الجلسة الواحدة بين 10-30 دقيقة، ويتم في كل جلسة رفع حدة التيار الكهربائي تدريجياً إلى أن يبدأ المريض بالشعور بوخزات خفيفة.

نادراً ما يتسبب هذا العلاج بأي مضاعفات أو آثار جانبية.

علاج تعرق اليدين بوصفات طبيعية:

هناك مجموعة من المواد الطبيعية التي قد تساعد على علاج تعرق اليدين والتعرق المفرط الحاصل في أجزاء مختلفة من الجسم، وهذه أهمها:

  • صودا الخبز

كل ما عليك القيام به هو الآتي:

  1. امزج القليل من صودا الخبز مع الماء لتكوين معجون.
  2. قم بفرك باطن الكفين بهذا المعجون لعدة دقائق قبل غسلهما جيداً.

تستطيع علاج تعرق اليدين الخفيف في بعض الحالات باستخدام خل التفاح من خلال الآتي:

  1. مسح باطن الكفين بالقليل من خل التفاح ليلًا.
  2. اغسل اليدين في الصباح.
  • الميرمية

قد يساعد استخدام الميرامية على امتصاص عرق اليدين، أو قد يساعد على تخفيف وعلاج تعرق اليدين من خلال الآتي:

  1. قبض كفة اليد على حفنة من أوراق المريمية.
  2. تناول منقوع أوراق المريمية الساخن بانتظام.

ختاماً.. يساعد الاستحمام يوميًا على إبطاء وتقليل التعرق الزائد بشكل مؤقت خلال اليوم، وينصح باستخدام صابون مضاد للبكتيريا للحفاظ والسيطرة على البكتيريا المسببة للتعرق الشديد، كما أن تجنب بعض الأطعمة الغنية بالتوابل وبعض المشروبات، مثل: القهوة يساعد ايضاً على تقليل التعرق حيث أنها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة التعرق الشديد.

  1. "مقال نوعان من فرط التعرق" ، المنشور على موقع sweathelp.org
  2. "مقال فرط التعرق" ، المنشور على موقع mayoclinic.or
  3. "مقال فرط التعرق" ، المنشور على موقع my.clevelandclinic.org