علاج نيوروبيون

  • تاريخ النشر: الأحد، 20 ديسمبر 2020
علاج نيوروبيون
مقالات ذات صلة
علاج حرقان البول ومسبباته
علاج وجع البطن في مختلف حالاته
علاج سريع للحساسية والحكّة

دواء نيوروبيون من أكثر الادوية شهرة لعلاج المشاكل العصبية بشكل خاص، إلى جانب حالات أخرى في الجسم، نقدم في هذا المقال أهم فوائد واستخدامات نيوروبيون وأضراره المحتملة على الجسم.

دواء نيوروبيون

دواء نيوروبيون عبارة عن مكمل غذائي يحتوي على مزيج من فيتامينات Bالمختلفة، يستخدم لتعويض الجسم عن نقص هذه الفيتامينات في الجسم الذي يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية، يتواجد على شكل أقراص أو أمبولات وهي زجاجات لحفظ نيوروبيون بعيداً عن الهواء والعوامل الخارجية وتستخدم للحقن، يحتوي دواء نيوروبيون على مزيج من ست فيتاميناتB، وهي:  [1]

  • فيتامين ((B110 ملليغرام (ملغ).
  • فيتامين (B2) 10 ملغ.
  • فيتامين (B3)، 45 ملغ.
  • فيتامين (B5)، 50 ملغ.
  • فيتامين (B6)، 3 ملغ.
  • فيتامين (B12)، 15 ميكروغرام.

فوائد نيوروبيون

الفائدة الرئيسية من دواء نيوروبيون هي أنه يمكن أن يساعد في منع أو علاج نقص فيتامينات B الخفيف، مما ينعكس بشكل إيجابي على جميع أعضاء الجسم، تشمل فوائده: [1] [2] [3]

  • تحسين صحة الجهاز العصبي المحيطي والمركزي.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • يملك فيتامين B6 تأثير مسكن ومهدئ للجسم.
  • تحسين التمثيل الغذائي.
  • الحفاظ على صحة الشعر والجلد.
  • تعزيز صحة الكبد.
  • تكوين خلايا الدم الحمراء.
  • الاضطرابات العصبية المرتبطة باضطرابات وظائف التمثيل الغذائي التي تتأثر بفيتامينات B، بما في ذلك اعتلال الأعصاب السكري والتهاب الأعصاب الكحولي واعتلال الأعصاب بعد الأنفلونزا.
  • علاج التهاب وألم للأعصاب الشوكية وخاصة شلل جزئي في الوجه ومتلازمة عنق الرحم وآلام أسفل الظهر.
  • نيوروبيون للاكتئاب: يلعب فيتامين B12وفيتامينات B الأخرى دوراً في إنتاج المواد الكيميائية في الدماغ التي تؤثر على الحالة المزاجية والوظائف للدماغ، قد يرتبط انخفاض مستويات B-12 وفيتامينات B الأخرى مثل فيتامين B-6 وحمض الفوليك بالإصابة بالاكتئاب. [4]

استخدامات علاج نيوروبيون

تناول دواء نيوروبيون بدون الحاجة له أو بدون وجود نقص في الجسم لا يقدم أي فائدة لأن الفائض عن حاجة الجسم من فيتامينات B يتم طرحه عن طريق البول، يحصل الكثير من الناس على ما يكفي من فيتامينات Bمن خلال نظامهم الغذائي، لكن بعض المجموعات أكثر عرضة لخطر الإصابة بالنقص من غيرها، من الأشخاص المعرضين لخطر نقص فيتامينات B: [1][2]

  • المرأة الحامل والمرضعة.
  • الأشخاص فوق عمر الخمسين.
  • من يتناول وجبات مقيدة لا تحتوي على منتجات حيوانية، مثل اتباع الحمية النباتية.
  • تناول بعض الأدوية التي تقلل مستويات فيتامين B في الجسم مثل الميتفورمين.
  • من يعاني من حالة صحية مزمنة.
  • الخاضعين لجراحة المجازة المعدية.
  • من يعانون من مشاكل في الأعصاب.
  • في حين أن تناول نيوروبيون قد يساعد في منع نقص فيتامين B أو علاج النقص الخفيف، فقد لا يكون كافياً، في بعض الحالات، قد يتطلب النقص الحاد في فيتامين B جرعات أعلى بكثير تُعطى بتوجيه من الطبيب.
  • تعد فيتامينات B مهمة جداً للعديد من الوظائف في الجسم، ينجم نقص فيتامين B عن عدم الحصول على ما يكفي من الفيتامينات من النظام الغذائي أو من صعوبة امتصاص الجسم لها، يمكن أن يسبب نقص فيتامين B أعراضاً مختلفة، مثل: [1] [2]
  • التعب والضعف العام.
  • فقر الدم وضعف المناعة.
  • فقدان الوزن أو صعوبة اكتساب الوزن.
  • علامات تلف الأعصاب، مثل وخز أو آلام خدر في اليدين والقدمين.
  • ضعف وظيفة جهاز المناعة.
  • الاكتئاب.
  • مشاكل في الذاكرة والخرف.
  • السكتة القلبية.
  • تساقط الشعر.
  • مشاكل في أعضاء مختلفة من الجسم، مثل الكبد أو الكلى أو الجلد.

جرعة علاج نيوروبيون

يعطي دواء نيوروبيون على شكل أقراص، أو أمبولات حقن، وعادة تكون الجرعة كما يلي، لكن لا تأخذ نيوروبيون من تلقاء نفسك واستشر الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة لك: [3]

  • أقراص نيوروبيون: في الحالات معتدلة تكون الجرعة قرص واحد ثلاث مرات يومياً، يتم ابتلاع القرص كاملاً مع الماء أثناء أو بعد الوجبات.
  • أمبولات نيوروبيونك لعلاج الحالات الشديدة تبعاً لتشخيص الطبيب، تعطى أمبولة واحدة يومياً حتى تهدأ الأعراض الحادة، بعد ذلك يتم إعطاء 2-3 أمبولات في الأسبوع، في الظروف المعتدلة، تكون هذه الجرعة كافية من البداية.

الآثار الجانبية لعلاج نيوروبيون

يعتبر نيوروبيون آمناً بشكل عام عند اتباع التعليمات الخاصة لاستخدامه الموجودة على العلبة وحسب تعليمات الطبيب، تشمل الآثار الجانبية نتيجة الجرعة العالية لعلاج نيوروبيون: [1] [2] [3]

  • في بعض الحالات، يمكن أن يسبب نيوروبيون تحول لون البول إلى اللون الأصفر الفاتح، لكن هذا التأثير مؤقت وغير ضار.
  • التبول المفرط.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • تلف الأعصاب.
  • التحسس: يعتبر التحسس من نيوروبيون نادر الحدوث، ويسبب عند حدوثه أعراض مثل طفح جلدي وصعوبة في التنفس وتورم في الوجه أو الفم.
  • الاستخدام بالنسبة الأطفال: أقراص وأمبولات نيوروبيون غير مناسبة لعلاج الأطفال بسبب المحتوى العالي من المكونات النشطة.
  • الاستخدام أثناء الحمل والرضاعة: لم تُعرف أي مخاطر مرتبطة باستخدام نيوروبيون أثناء الحمل بالجرعة الموصى بها.
  • تُفرز الفيتامينات، B1 ,B6 B12 في حليب الثدي، لكن مخاطر الجرعة الزائدة للرضيع غير معروفة، في  بعض الحالات، قد تؤدي الجرعات العالية إلى تثبيط إنتاج الحليب عند الأم.
  • فيتامينات B هي مجموعة من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء والموجودة بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة المختلفة، الذوبان في الماء يعني أنه بمجرد أن يمتص جسمك حاجته، فإنه يطرح الباقي عن طريق البول ولا يتراكم في أنسجة الجسم.
  • فيتامينات B غير سامة بشكل عام، مع خطر ضئيل للغاية بتسببها بضرر للجسم، ومع ذلك، فإن تناول جرعة عالية جداً يمكن أن يكون خطيراً على الجسم.
  • استشر الطبيب قبل البدء في أي مكمل، هذا مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يتناولون أدوية مستمرة والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأعضاء الداخلية، مثل أمراض الكلى.
  • تعد مخاطر حدوث تفاعل بين فيتامينات B مع الأدوية الأخرى منخفضة، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي مكمل لتجنب خطر حدوث تفاعل مع الأدوية خاصة للمرضى مثل مرضى الكلى.

في الختام... إذا شعرت بأعراض نقص فيتامينات في الجسم، فيجب مراجعة الطبيب لإجراء للتشخيص، عادة يتم التشخيص عن طريق إجراء فحص دم عادي للتحقق من النقص والتوصية بالعلاجات والمكملات المناسبة.