تساقط الشعر الطبيعي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الإثنين، 26 أكتوبر 2020
تساقط الشعر الطبيعي
مقالات ذات صلة
أسباب وأعرض الإصابة بكل من فيروس نقص المناعة البشرية HIV والإيدز AIDS
أهم المعلومات التي يجب عليك معرفتها حول فيروس HIV
العلاجات المنزلية للبواسير

يعاني الملايين حول العالم من تساقط الشعر ومن الطبيعي أن يفقد الإنسان حوالي 100 شعرة يومياً إذ عادةً ما يعوض الشعر المتساقط بآخر جديد لكن في بعض الأحيان يحدث تساقط الشعر المفاجئ وبكميات كبيرة لأسباب مختلفة، وستتناول هذه المادة أسباب تساقط الشعر الطبيعي وعلاجه بالإضافة إلى المزيد حول تساقط الشعر خلال الحمل والمواسم.

أسباب تساقط الشعر الطبيعي

يعاني الرجال والنساء من تساقط الشعر ولا يوجد سبب محدد لهذه المشكلة فيمكن أن تتراوح الأسباب من البسيطة والمؤقتة إلى الأسباب الأكثر جدية ومن أسباب تساقط الشعر الطبيعي [1]:

فترة تساقط الشعر في السنة

أحياناً يحدث تساقط الشعر الموسمي خلال أشهر معينة من العام، إذ يفقد الشخص الطبيعي بمعدل 100-120 شعرة يومياً ولكن هذا الرقم يتضخم خلال فترة تساقط الشعر في السنة على الرغم من أن بعض العلماء يعتبرون أنها خرافة ولا يوجد لها أدلة كافية ولكن البعض يعزو تساقط الشعر في بداية بعض الفصول إلى تكيف جسم الإنسان مع تبدل المناخ والطقس [2].

تساقط الشعر للحامل

ترتفع مستويات هرمون الاستروجين (Estrogen) خلال الحمل ما يسبب إبطاء الدورة الطبيعة لتساقط بصيلات الشعر لذلك تفقد بعض النساء عدد قليل من الشعر خلال فترة الحمل ولكن في أحيان أخرى تختبر المرأة تساقط الشعر للحامل ومرد ذلك إلى الأسباب التالية [3]:

  • التحول الهرموني:

يتساقط شعر الحامل بسبب الإجهاد والتعب أو التوتر في حالة تسمى تساقط الشعر الكربي الذي يصيب عدد قليل جداً من النساء الحوامل.

  • وجود مشاكل صحية:

قد تتعرض المرأة لمشاكل صحية خلال الحمل مثل اختلال مستمر في الهرمونات أو نقص الفيتامينات الأساسية.

  • وجود مشاكل في الغدة الدرقية:

مثل إصابة الحامل بفرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور الغدة الدرقية الذي يعتبر أكثر شيوعاً.

  • نقص الحديد:

​​​​​​​الناتج عن عدم وجود عدد كافي من خلايا الدم الحمراء لتوصيل الأكسجين إلى مختلف أعضاء الجسم.

تساقط الشعر بعد الولادة

تختبر العديد من النساء تساقط الشعر بعد الولادة لعدة أشهر والذي يبلغ ذروته في الشهر الرابع بعد الولادة وذلك بصورة مفرطة نتيجة انخفاض هرمون الاستروجين ويطلق على هذه الحالة تساقط الشعر الكربي الذي يختفي من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى التعرض لعلاج خاص [3]​​​​​.

تساقط الشعر في النفاس

تلعب الهرمونات دوراً كبيراً في تساقط الشعر في النفاس إذ يوقف ارتفاع هرمون الاستروجين تساقط الشعر الطبيعي خلال الحمل وما أن تلد المرأة وتهبط مستويات الهرمون لديها يبدأ تساقط الشعر وبكتل كبيرة في أي يوم بعد الولادة وذلك بشكل يعوض الكمية التي كان من المفترض أن تفقدها المرأة خلال الأشهر التسع الماضية وقد يستمر التساقط لحوالي العام [4].

تساقط الشعر المفاجئ

من الطبيعي أن يتساقط بعض الشعر يومياً وأحياناً تلعب الوراثة دوراً كبيراً في ظهور بقع الصلع ولكن غالباً ما يحدث تساقط الشعر المفاجئ نتيجة بعض الحالات الطبية التي يعد أكثرها شيوعاً فقر الدم واضطرابات الغدة الدرقية والحمل [5].

تساقط الشعر من الجذور

يحدث تساقط الشعر من الجذور عندما يختبر الإنسان صدمة عاطفية أو ضغط نفسي إذ يدفع التوتر والإجهاد جذور الشعر إلى الدخول في طور الراحة قبل أوانها ما يسبب حدوث تساقط الشعر الكربي الذي تتوقف شدته على مستوى الصدمة التي تعرض لها الإنسان فأحياناً يكون مزمناً وقد يفقد الإنسان عندها ما يصل إلى 70% من شعر فروة الرأس وذلك بعد شهرين من الصدمة النفسية [6].

علاج تساقط الشعر الطبيعي

يتوقف علاج تساقط الشعر الطبيعي على السبب في المقام الأول ففي بعض الحالات مثل تساقط الشعر بعد الولادة أو تساقط الشعر الناتج عن تغير مستويات الهرمونات لا يكون هنالك داعي لأخذ أي علاج إذ يختفي من تلقاء نفسه وفي أحيان أخرى يجب استخدام أحد الأدوية ونلخص أهم علاجات تساقط الشعر بالتالي [7]:

  • في حالة تساقط الشعر الناتج عن داء الثعلبة يعود الشعر للنمو في غضون عام دون الحاجة لأخذ علاج معين.
  • في حال كان تساقط الشعر ناتجاً عن مرض معين يجب علاج المرض لإيقاف تساقط الشعر.
  • إذا كان تساقط الشعر ناتجاً عن تناول أدوية معينة يجب التوقف عن تعاطيها لبضعة أشهر، أو استشارة الطبيب للحصول على بديل مناسب ولا يسبب تساقط الشعر.
  • يمكن أخذ أدوية لا تستلزم وصفات طبية مثل الكريمات التي توضع على فروة الرأس منها دواء مينوكسيديل (Minoxidil) الذي يساعد على إبطاء معدل تساقط الشعر أو إعادة نموه ومن أثاره الجانبية تهيج فروة الرأس ونمو الشعر في الوجه أو الجبين أو اليدين.
  • هناك أدوية تحتاج إلى وصفات طبية وتعمل علن أخرى يجب استخدام لأة بلى إبطاء تساقط الشعر عند الذكور مثل دواء فيناسترايد (Finasteride) ومن أثاره الجانبية ضعف الوظيفة الجنسية.
  • جراحة زراعة الشعر وهي خيار جيد للذين يعانون من الصلع الوراثي.

في الختام يحدث تساقط الشعر لأسباب تتعلق بالهرمونات واللشعر لأإجهاد والحمل وتعاطي بعض الأدوية وفي بعض الأحيان يختفي من تلقاء نفسه.