إدرار الحليب

طرق إدرار الحليب بالتغذية والأعشاب

  • بواسطة: هبة الصايغ الخميس، 04 يونيو 2020 الخميس، 04 يونيو 2020
إدرار الحليب

هل ترغبين بمعرفة المزيد عن طرق إدرار الحليب وأهم الأغذية والأعشاب التي تزيد من إنتاجه؟ هل هذه تجربتك الأولى مع الأمومة والإرضاع؟ أم أنّها تجربتك الثانية ولكنّك تريدين التعرف أكثر على طرق وكيفية إدرار الحليب لتغذي طفلك وتنمي علاقتكما وتقوي مناعته؟

بكل الأحوال جمعنا لك كل ما يلزمك في هذا المقال، إليك كل ما تريدين معرفته عن إدرار الحليب.

علامات إدرار الحليب:

كثير من العلامات تدلك على بدء تدفق الحليب بعد الولادة وغالباً ما يحتاج من 3 إلى 7 أيام بعد الولادة وإليك أكثر العلامات على إدرار الحليب شيوعاً:

  • تغيير في معدل مص طفلك من الرضاعة السريعة إلى الرضاعة والبلع بشكل إيقاعي.
  • تشعر بعض الأمهات بوخز أو إحساس بالإبر في الثدي.
  • في بعض الأحيان يكون هناك شعور مفاجئ بالامتلاء في الثدي.
  • أثناء إرضاع الطفل من أحد الثديين يبدأ ثديك الآخر في تسريب الحليب.
 طعام الرضيع

شاهدي أيضاً: طعام الرضيع

طرق إدرار الحليب:

مع نمو طفلك، تزداد شهيته ويطلب المزيد من الرضعات فيزداد حليب الثدي ليلائم احتياجات طفلك إذا كنت ترضعينه بشكل متكرر، وقد تتساءل العديد من الأمهات عن الطرق الطبيعية لزيادة إمدادات الحليب وهذه بعض النصائح:

  • ابقي رطبة أي اشربي الكثير والكميات التي تحتاجين إليها من المياه يومياً.
  • تناولي غذاء متوازن.
  • لا تنسِ الفيتامينات التي يوصيكِ الطبيب بأخذها.
  • دعِ الطفل يتغذّى بالكامل على كل جانب من كل ثدي.
  • تناولي الأعشاب المدرّة للحليب.
  • تناولي مكملات (Galactogogues) تستخدم للحث على إنتاج الحليب والحفاظ عليه وزيادته.
  • استخدمي مضخة الثدي.
  • واحدة من أفضل الطرق لزيادة الحليب هي الاستمرار في إرضاع طفلك فهي تساعد جسمك على إنتاج المزيد من الحليب.
 فوائد الزنك

شاهدي أيضاً: فوائد الزنك

حبوب لزيادة إدرار الحليب:

لا توجد بالفعل أي أدوية متاحة يتم تصنيعها خصيصاً لزيادة الحليب لديك، ولكن هناك عقاقير طبية مصممة لظروف أخرى يتم استخدامها لهذا الغرض. ومن هذه الأدوية الموصوفة بشكل شائع:

  • ميتوكلوبراميد ((Metoclopramide هو دواء يستخدم لعلاج مشاكل المعدة مثل الارتجاع والغثيان والقيء هو الدواء الأكثر استخداماً لتحريض الرضاعة وزيادة إمدادات حليب الثدي.
  • دومبيريدون Domperidon)).
  • المهدئات مثل كلوربرومازين (chlorpromazine) وهالوبيريدول (haloperidol).
  • وأدوية ضغط الدم مثل: ميثيل دوبا (methyldopa) هي بعض الوصفات الأخرى التي يمكن أن تزيد من مستوى البرولاكتين في الجسم وبالتالي تزيد من إدرار حليب الثدي.
  •  ومع ذلك، يمكن أن تكون الآثار الجانبية لهذه الأدوية خطيرة للغاية، تفوق المخاطر التي تشكّلها هذه الأدوية على الأمهات المرضعات الفوائد، لذلك لا يتم استخدامها لتحسين إدرار الحليب.

أغذية تزيد الحليب عند المرضع:

 مرحلة الرضاعة هي مرحلة تتطلّب الكثير من الاهتمام فيما يتعلق بطعام الأم وصحتها أياً كان ما تأكله خلال هذه الفترة فهو أمر بالغ الأهمية للتعافي بعد الولادة، كما أنه سيؤثّر بشكل مباشر على كمية الحليب المنتج. هناك بعض الأطعمة التي تزيد من حليب الثدي وتعزز الرضاعة:

أعشاب لزيادة حليب الأم:

أثبتت العديد من الأعشاب فعاليتها في إدرار الحليب سنذكر بعض منها:

نصائح لزيادة ادرار الحليب:

في كثير من الأحيان، تفترض الأمهات أن حليبها لا يكفي الرضيع، عندما لا يكون كذلك، وأفضل طريقة للتأكد من أن الرضيع يرضع جيداً وأنّك تنتجين كمية كافية من الحليب، هي عن طريق مراقبة مستمرة لوزن الطفل..  إذا كنت تشكين في انخفاض إدرار الحليب وتريدين زيادته، فاتبعي هذه النصائح:

  • الرضاعة بشكل متكرر وفعّال: إنتاج الحليب هو عملية عرض وطلب كلما زاد شرب الطفل، زاد الإنتاج، مرة كل ساعتين ضعي طفلك بشكل صحيح أثناء الرضاعة وأرضعيه حتى يفرغ الثدي من الحليب.
  • إفراغ الحليب: إذا كان الطفل غير قادر على إفراغ ثدييك، فقومي بتفرغيه بعد الرضاعة.
  • خذي إجازة: اقضِ الوقت فقط في إرضاع طفلك لمدة يومين إلى ثلاثة أيام ولا تفعلي أي شيء آخر سوى تغذية نفسك والاسترخاء.
  • تبديل الجوانب: اجعلي طفلك يشرب من كلا الثديين، دعي طفلك ينهي ثدياً ثم ينتقل إلى الآخر.
  •  تجنبي اللهايات.
  •  تجنبي الأطعمة الصلبة: إذا كان عمر الرضيع أقل من ستة أشهر، تجنبي إطعامه المواد الصلبة والماء، حليب الثدي هو كل ما يحتاجه.
  • استريحي جيداً.
  • الابتعاد عن الكحول والنيكوتين.
  • إذا كنت تتناولين أيّة أدوية، فتأكدي من طبيبك ما إذا كانت تتداخل مع إنتاج حليبك.
  • ابق هادئة ومسترخية: يلعب الإجهاد دوراً رئيسياً في تقليل إنتاج الحليب، لذا اطلبي المساعدة من عائلتك حتى يهتمّوا بالأطفال أثناء فترة استراحتك.
  • استخدام حمالة صدر مريحة: إذ يمكن أن تؤدي حمالة الصدر غير المريحة إلى انسداد القنوات، مما يمنع إنتاج الحليب.
  •  تدليك الثدي: يساعد تدليك الثدي على فتح القنوات المسدود، بالإضافة إلى تخفيف المناطق المتصلبة أو التكتلات.
  •  وضعية ملامسة الجلد إلى الجلد: اخلعي الجزء العلوي من ​​ملابسك واتركي طفلك في حفاضه أثناء الرضاعة ملامساً لجسدك، تعمل هذه التقنية على تعزيز الترابط وتساعد في إطلاق المزيد من الهرمونات المنتجة للحليب.
  • ضخ الحليب: استخدمي مضخة الحليب بين أو بعد جلسات الرضاعة للحفاظ على إدرار الحليب.
 فيتامين د للرضع

شاهدي أيضاً: فيتامين د للرضع

أسباب قلة حليب الأم:

تناقش خبيرة الإرضاع تيريزا بيتمان (Teresa Pitman)، الأسباب الأولى لانخفاض إنتاج الحليب وتقدم نصائح لإيجاد حل.  فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعاً لانخفاض إدرار الحليب:

  • الأنسجة الغدية غير كافية.
  • مشاكل هرمونية أو غدد صماء.
  • جراحة الثدي السابقة.
  • استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • تناول بعض الأدوية أو الأعشاب.
  • صعوبات مص لدى الطفل.
  • عدم الرضاعة ليلاً.
  • جدولة الرضاعة أو استخدام اللهاية بين الرضعات.
  • أدوية الولادة أو اليرقان.
  • المكملات الغذائية تقلل من رضاعة الطفل.

 أخيراً.. لا تفقدي الأمل فإذا كنتي حديثة الولادة عليك البدء الآن بتطبيق النصائح السابقة، وستجدين الفرق أما إذا كنتِ على وشك الولادة فاحفظي المقال لديك لتطبيق نصائحنا بعد الولادة.

 المصادر والمراجع:

[1] مقال "علامات تدفق حليب الثدي" المنشور على موقع healthywa.wa.gov.au

 [2] مقال "أدوية لزيادة إمداد حليب الثدي" المنشور على موقع verywellfamily.com

[3] مقال "25 نوع من أفضل الأطعمة لزيادة حليب الثدي" المنشور على موقع momjunction.com

[4] مقال "علاجات الأيورفيدا لزيادة حليب الثدي -الأعشاب لزيادة الرضاعة" المنشور على موقع parenting.firstcry.com

[5] مقال "9 طرق طبيعية لزيادة مخزون الحليب لديك" المنشور على موقع mother.ly

[6] مقال "10 أسباب لانخفاض إمدادات الحليب عند الرضاعة الطبيعية" المنشور على موقع todaysparent.com