معلومات شاملة عن هرمون الحليب

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 فبراير 2021 آخر تحديث: الأحد، 14 مارس 2021
معلومات شاملة عن هرمون الحليب
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

هرمون الحليب هو أحد هرمونات الجسم المهمة التي سنتطلع على دورها وأهميتها في مقالنا هذا، ونبتدأ بالطبع بتعريف هرمون الحليب أو البرولاكتين، فما هو؟

ما هو هرمون الحليب؟

هرمون الحليب هو هرمون البرولاكتين (PRL)، ولكنه يدعى عادة بهرمون الحليب كونه يعتبر الهرمون المسؤول عن عملية انتاج الحليب لدى الثدييات في مرحلتي الحمل والولادة، ويتم انتاج هرمون الحليب من الغدة النخامية (الجزء الأمامي منها). [2] [1]

هرمون الحليب الطبيعي

يتواجد هرمون الحليب بنسبة منخفضة لدى الرجال ولدى النساء من غير المرضعات والحوامل، وتبلغ نسبة هرمون البرولاكتين الطبيعية:

  • عند الرجال تكون نسبة هرمون الحليب الطبيعي: 2 - 18 نانوجرام لكل مليلتر (نانوجرام / مل).
  • نسبة هرمون الحليب الطبيعي عند المرأة غير الحامل: 2 - 29 نانوجرام / مل.
  • نسبة هرمون الحليب الطبيعي عند المرأة الحامل: 10 - 209 نانوجرام / مل.
  • أما في حال كانت قيمة نسبة هرمون الحليب بين 30 و200، فيعتبر هذا ارتفاعاً معتدلاً للهرمون. [3] [2]

هرمون الحليب والحمل

تزاد نسبة هرمون الحليب (البرولاكتين) أثناء حمل المرأة، تمهيداً لعملية الرضاعة بعد الولادة، وتتراوح نسبة الهرمون (PRL) بين 10 - 209 نانوجرام / مل. [3]

هرمون الحليب والدورة الشهرية

عادةً ما يطلب الطبيب في حال انقطاع دورة المرأة الشهرية أو غيابها بعض التحاليل لمعرفة السبب وراء هذا التغير، ومن التحاليل التي تُطلب عادة تحليل هرمون البرولاكتين (PRL).

فازدياد نسبة هرمون الحليب له تأثير في عدم انتظام دورة المرأة الشهرية أو غيابها.

وبعد التأكد من نسبة هرمون الحليب عند المريضة يقرر الطبيب إذا ما كانت بحاجة لعلاج ما أو لا.

أعراض هرمون الحليب

من أعراض ارتفاع هرمون البرولاكتين (الحليب) عند المرأة:

  1. غياب الدورة الشهرية، أو عدم انتظامها.
  2. تأخر حدوث الحمل.
  3. إفراز حليب من ثدي المرأة من دون وجود حمل أو رضاعة.
  4. في حال وجود جفاف في منطقة المهبل أو الهبات الساخنة أو أي من الأعراض التي قد تصيب المرأة في سن اليأس.
  5. شكوى المرأة من وجود مشاكل تتعلق بالرؤية.
  6. الصداع بدون وجود سبب واضح. [3] [2]

هل ارتفاع هرمون الحليب خطير؟

تتعدد أسباب ارتفاع هرمون الحليب، وبناء على هذه الأسباب يقوم الطبيب بالحكم على مدى خطورة هذا الارتفاع في الهرمون وكيفية علاجه أو حتى عدم الحاجة للعلاج، ومن هذه الأسباب:

  1. ارتفاع هرمون الحليب بسبب الورم البرولاكتيني: ويصنف ضمن الأورام الحميدة، يصيب الغدة النخامية حيث يقوم بإنتاج البرولاكتين بكميات كبيرة، ويجب علاجها كي لا يدمر هذا الورم الأنسجة المحيطة به.
  2. ارتفاع هرمون الحليب بسبب تعرض منطقة ما تحت المهاد (القسم المسؤول عن الغدة النخامية في الدماغ) لمرض ما.
  3. اضطراب الأكل عند المرأة (فقدان الشهية).
  4. في حال وجود ندوب أو إصابة في منطقة الصدر.
  5. قد يتسبب تناول بعض الأدوية أيضاً في ارتفاع في هرمون البرولاكتين مثل: أدوية ضغط الدم، أدوية الاكتئاب، حبوب منع الحمل.
  6. المبيض متعدد الكيسات.
  7. الفشل الكبدي وأمراض الكبد. [2] [1]

هل هرمون الحليب يؤلم الثدي؟

بحسب بعض الدراسات فإن زيادة نسبة هرمون البرولاكتين (PRL) يمكن أن يتسبب بألم الثدي في بعض الحالات.  [4]

هل هرمون الحليب يمنع الحمل؟

في حال ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين عن الحد الطبيعي بشكل كبير فقد يؤدي ذلك إلى تأخر الحمل عند المرأة، ويحصل ذلك بالشكل التالي:

  • يرتفع هرمون الحليب في جسم المرأة فيمنع عملية الإباضة، وفي حال عدم وجود إباضة فإن ذلك يعني عدم وجود دورة شهرية وتوقفها.
  • في حالات أُخرى يقوم هرمون الحليب بتعطيل عملية التبويض في دورات شهرية متفرقة مما يعني فترات تبويض متباعدة، وبالتالي فرص أقل للحمل.
  • في حالات أفضل يكون التبويض منتظماً عند المرأة التي تعاني من ارتفاع هرمون الحليب، ولكن لا تتمكن بعد التبويض من انتاج هرمون البروجسترون بكمية كافية للمساعدة في عملية غرس الجنين في رحم المرأة. [6] [5]

هرمون الحليب عند الرجال

الرجال لديهم أيضاً نسب منخفضة من هرمون الحليب في أجسامهم، وإن ارتفاع نسبة هذا الهرمون قد يعرض الرجل لأحد المشكلات التالية والتي يٌؤخذ بها أيضاً كأعراض تدل للدلالة على ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في جسم الرجل:

  1. تضخم في منطقة الثدي.
  2. انخفاض في مستوى الانتصاب والرغبة الجنسية عند الرجل، وذلك يعود لإيقاف إنتاج هرمون التستوستيرون من قبل الخصيتين بسبب ارتفاع هرمون البرولاكتين.
  3. في حالات نادرة قد يتسبب ارتفاع هرمون البرولاكتين عند الرجل بالعقم. [3] [2]

علاج هرمون الحليب

يتوقف علاج هرمون الحليب على تشخيص الطبيب لسبب اختلاف نسبة الهرمون عن النسبة الطبيعية، ويكون العلاج كالتالي:

  1. قد لا تحتاجين إلى اتباع علاج: في حال كانت مستويات هرمون البرولاكتين لديك منخفضة.
  2. أيضاً قد لا يصف الطبيب أي علاج: في حال عدم معرفة سبب ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين، أو في حال صغر حجم الورم البرولاكتيني.
  3. دواء مخصص لخفض مستوى هرمون البرولاكتين: في حال وجود ورم برولاكتيني.
  4. استبدال الدواء المسبب لارتفاع البرولاكتين بآخر أو إيقافه: في حال كان سبب الارتفاع تناول بعض الأدوية كما مر في الفقرات السابقة.
  5. معالجة قصور الغدة الدرقية: في حال كان قصور الغدة الدرقية هو السبب بارتفاع هرمون الحليب بشكل مستمر. [5] [2]

وختاماً لا تنسى في حال كنت تتناول أي من الأدوية التي ورد ذكرها سابقاً اخبار الطبيب المشرف قبل اجراء تحليل هرمون الحليب، كما يجب على النساء عدم إجراء التحليل عقب فحص الثدي مباشرةً والانتظار لليوم التالي، لأن فحص الطبيبة للثدي قد يؤثر على نتائج التحليل.